اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [051] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [051] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
من فضل الله تعالى على أمة حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم أن شرع لهم التيمم عند فقد الماء أو عند تعذر استعماله، فجدير بالمسلمين أن يشكروا هذه النعمة العظيمة، وذلك بالتزام شرع الله تعالى.
التيمم في الحضر

 تراجم رجال إسناد حديث: (أقبل رسول الله من الغائط فلقيه رجل..)
قوله: [ قال حدثنا جعفر بن مسافر ].جعفر بن مسافر صدوق ربما أخطأ، أخرج له أبو داود والنسائي وابن ماجة .[ حدثنا عبد الله بن يحيى البرلسي ].عبد الله بن يحيى البرلسي لا بأس به، يعني: صدوق، أخرج له البخاري وأبو داود .[ حدثنا حيوة بن شريح ].هو حيوة بن شريح المصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن الهاد ].هو يزيد بن عبد الله بن الهاد بن أسامة بن الهاد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن نافع عن ابن عمر ].وقد مر ذكرهما.
الجنب يتيمم

 خلاف الرواة في بعض ألفاظ الحديث
قوله: [ قال: (دخلت في الإسلام فأهمني ديني) ]. يعني: معرفة أحكام دينه وأمور دينه. [ فقال أبو ذر : (فأمر لي رسول الله صلى الله عليه وسلم بذود) ]. الذود أي: عدد من الإبل، قيل: من الثلاث إلى التسع، وقيل: من الثلاث إلى العشر، وقد جاء إطلاقه على الخمس في حديث: (ليس فيما دون خمس ذود من الإبل صدقة). [ قال أبو داود : رواه حماد بن زيد عن أيوب لم يذكر أبوالها ].حماد بن زيد لم يذكر أبوالها، وحماد بن سلمة هو الذي شك هل قال: أبوالها أو لم يقل: أبوالها. [ قال أبو داود : هذا ليس بصحيح، وليس في أبوالها إلا حديث أنس تفرد به أهل البصرة ]. يعني: ذكر الأبوال ليس بصحيح، وإنما الصحيح في الأبوال حديث أنس الذي تفرد به أهل البصرة، وهو في قصة العرنيين الذين اجتووا المدينة، فأمرهم الرسول صلى الله عليه وسلم أن يخرجوا إلى إبل الصدقة، فيشربوا من ألبانها وأبوالها، ففعلوا، فلما صحوا قتلوا الراعي، واستاقوا الإبل، وقصتهم مشهورة، والحديث في الصحيحين، وفيه التنصيص على الأبوال، وهو دليل على طهارة أبوال الإبل، بل وطهارة بول وروث كل ما يؤكل لحمه؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أذن لهم أن يشربوا من أبوالها، ولو كانت نجسة لم يأمرهم بالشرب منها، فَأَمْرُه لهم بالشرب منها يدل على طهارتها، وفي ذلك علاج وتداوٍ بحلال، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي عن التداوي بالحرام.
الأسئلة

 حكم ذكر الله للجنب
السؤال: هل للجنب أن يذكر الله؟ الجواب: يذكر الله، لكن لا يقرأ القرآن، وبعض أهل العلم قال: له أن يقرأ القرآن وهو على جنابة، وبعضهم قال: لا يقرأ القرآن؛ لأنه بإمكانه أن يتخلص من الجنابة بالاغتسال إن كان الماء موجوداً أو بالتيمم إذا عدم الماء.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [051] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net