اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة إيمانية - أسلوب النبي في الدعوة للشيخ : محمد حسان


سلسلة إيمانية - أسلوب النبي في الدعوة - (للشيخ : محمد حسان)
لقد اجتمع في النبي صلى الله عليه وسلم أعظم الصفات الخَلقية والخُلقية التي لم يؤتها الله عز وجل عبداً من عباده غيره، وجماع أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم هو القرآن الذي أنزله الله عليه، وجميع الناس وخاصة العلماء والدعاة إلى الله بحاجة إلى أن يستقوا من رحيق خلقه صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الناس وحكمته في الدعوة إلى الله، فإن منهجه في الدعوة هو المنهج الذي يجب اتباعه وعدم مخالفته.
صفة النبي الخَلقية والخُلقية
بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.أما بعد:فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته أيها الإخوة الكرام، وأيتها الأخوات الفاضلات!وأسأل الله عز وجل الذي جمعني بكم جميعاً في هذه اللحظات الطيبة على طاعته، أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة، وإمام النبيين، وسيد المرسلين، في جنته ودار مقامته، إنه ولي ذلك والقادر عليه.لقد أحسن الله عز وجل لنبينا صلى الله عليه وسلم الخَلْق والخُلُق، بل وأكمل له المحاسن خَلْقاً وخُلُقاً.فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم -كما ذكرت قبل ذلك- عجيبة من عجائب الكون، وآية من آيات الله تبارك وتعالى، كان أحسن الناس وجهاً، وكان إذا سر وسعد استنار وجهه كأنه فلقة قمر!بل كان صلى الله عليه وسلم إذا غضب يحمر وجهه، حتى تشعر وكأنك قد فقأت في وجهه حب الرمان، صلى الله عليه وسلم.كان أبيض مليحاً كأنما صيغ من فضه، كانت لحية الحبيب صلى الله عليه وسلم تملأ صدره، كان كث اللحية، وكان واسع الصدر عظيم المنكبين، وكان صلى الله عليه وسلم إذا تكلم كأن النور يخرج من بين ثناياه صلى الله عليه وسلم.يقول علي رضوان الله عليه، وهو الذي تربى في حجره: (والله لم أر قبله ولا بعده أحسن منه)، عليه الصلاة والسلام، وانظر إلى ما يقول سيدنا البراء بن عازب ، والحديث في الصحيحين: (ما رأيت من ذي لمة -اللمة: بكسر اللام وتشديد الميم، هو الشعر الذي يجاوز شحمة الأذنين- في حُلة حمراء أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم)، ويقول أبو هريرة رضوان الله عليه -والحديث في مسند أحمد وسنن الترمذي بسند صحيح -: (والله ما رأيت أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن الشمس تجري في وجهه) أتمنى أن نعيش في هذه اللحظات مع النبي عليه الصلاة والسلام، وفي لفظ: (إذا نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: إن الشمس طالعة)، الله!وانظر إلى التعبير الجميل، والوصف البديع الذي يصف به سيدنا أنس خادم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، يصفه وصف محب لحبيبه، والحديث في الصحيحين، ماذا قال؟ قال: (خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين -أي: أنه كان مع النبي عليه الصلاة والسلام ليلاً ونهار، إلا في الأوقات الخاصة به عليه الصلاة والسلام- فما قال لي: أف قط، وما قال لشيء فعلته: لم فعلته؟ ولا لشيء تركته: لم تركته؟ وما مسست حريراً ولا ديباجاً ألين من كف رسول الله، وما شممت مسكاً ولا عنبراً أطيب من ريح رسول الله)، بأبي هو وأمي وروحي!
 كان خلقه القرآن
كان النبي صلى الله عليه وسلم قرآناً متحركاً في دنيا الناس كما قالت الفقيهة الحَصان الرزان الصديقة بنت الصديق عائشة رضوان الله عليها وهي تصف الحبيب صلى الله عليه وسلم هذا الوصف البليغ العجيب حين قالت: (كان خلقه القرآن).نعم، لقد كان الحبيب قرآناً متحركاً بين الناس، وهذا هو السر الحقيقي الذي جعل القلوب تتعلق به، وتشتاق إليه، وتهفو إليه، وتحن إليه، بل وتحترمه مع أنها قلوب أعدائه، فقلوب الأعداء أجلته وأحبته وأكرمته، لماذا؟ لأنه كان قرآناً متحركاً بين الناس، كان إذا أمر فهو أول من يأتمر، وكان إذا نهى فهو أول من ينتهي، وكان إذا حد فهو أول من يقف عند حدود الله تبارك وتعالى.لما أمر بالعبادة قام متعبداً خاشعاً خاضعاً بين يدي الله حتى تورمت قدماه، فلما سئل عن ذلك قال: (أفلا أكون عبداً شكوراً؟!).ولما أمر بالبذل؛ أنفق كل ما يملك، حتى جاءه رجل ليسأله الصدقة؛ فأعطاه الحبيب غنماً بين جبلين، فعاد هذا الرجل إلى قومه ليقول: (يا قوم! أسلموا؛ فإن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر).أمرهم بالجهاد وبذل النفس؛ فكان في مقدمة الصفوف، لا يجبن ولا يتأخر، بل كان إذا اشتد الوطيس وحميت المعارك، وفر الشجعان، وصمتت الألسنة الطويلة، وخطبت السيوف والرماح على منابر الرقاب؛ قام الحبيب ينادي بأعلى صوته ويقول: (أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب) صلى الله عليه وسلم.من هنا تعلقت به القلوب؛ لأنه كان قرآناً متحركاً في دنيا الناس.
أسلوب النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة
مداخلة: طيب، كلنا نرى الناس هذا الوقت فيهم بعض القسوة، والدعوة لهذا فن وخلق وأسلوب، فليتك تكلمنا عن الرسول صلى الله عليه وسلم وخلقه في الدعوة.الشيخ: ما شاء الله، جميل، أود في البداية أن أقول: ليس كل من ينشغل بالدعوة إلى الله عز وجل يتصف بمثل ما تفضلت به، ولكنني أتفق مع حضرتك تماماً في أن بعض إخواننا ممن يتحركون لدين الله ولدعوة الله لا يعرفون شيئاً عن خلق صاحب الدعوة صلى الله عليه وسلم، في كيفية وفن الدعوة إلى الله تبارك وتعالى.نعم أخي الحبيب، وجزاك الله خيراً؛ لأننا في أمس الحاجة الآن إلى أن يتربى شبابنا، وإلى أن يتعلم دعاتنا من سيد الدعاة، وإمام التقاة، وسيد النبيين والمرسلين صلى الله عليه وسلم.أيها الأفاضل! إننا لا نتعامل في دنيا البشر مع ملائكة بررة، ولا مع شياطين مردة، ولا مع أحجار صلدة، إنما نتعامل مع بشر، وفيهم الخير والشر .. فيهم الحلال والحرام .. فيهم الحق والباطل .. فيهم الإقدام والإحجام .. فيهم الطاعة والمعصية.فيجب علينا أن نعلم يقيناً أن لهذه النفوس البشرية مفاتيح محددة، يجب علينا أن نمسك بها؛ حتى نستطيع أن نسبر أعماق هذه النفوس البشرية؛ لنصل إليها من أقصر طريق، وأفضل وأقصر طريق لنصل من خلاله إلى قلوب الناس هو طريق محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأنه ينطلق من منطلقات ثابتة حددها له ربه تبارك وتعالى، إن المنهج الدعوي منهج توقيفي، ليس برغبتك ولا برغبتي، منهج الدعوة إلى الله عز وجل منهج توقيفي له ضوابط، وله أصول.صحيح قد تختلف وسيلة الدعوة من زمان إلى زمان، ومن مكان إلى مكان؛ قد تختلف من دعوة إلى الله بالأشرطة .. بالكتيبات.. بأي وسيلة من الوسائل، لكن المنهج توقيفي، لا يجوز لأي داعية -أياً كان- أن يختار لنفسه المنهج الذي يريد.
 قصة الذي تكلم أثناء الصلاة
روى مسلم في صحيحه أن رجلاً من الصحابة يقال له: معاوية بن الحكم السلمي رضوان الله عليه، هذا الصحابي دخل الصلاة يوماً خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان هذا الصحابي لم يعلم بعد أن حكم الكلام في الصلاة قد نسخ؛ لأنهم كانوا يتكلمون في الصلاة في أول الأمر، ولم يعلم هذا الصحابي بحكم النسخ،وليس في ذلك من حرج ولا إثم، فبعض الصحابة رضوان الله عليهم كان لا يبلغه الدليل في المسألة أو في كثير من المسائل.فلما دخل هذا الصحابي الجليل معاوية بن الحكم السلمي الصلاة، وعطس رجل من القوم في الصلاة، فقال له معاوية : يرحمك الله وهو يصلي، ولم يردوا عليه؛ لأنهم تعلموا أن قضية الكلام بغير ما ثبت عن النبي في الصلاة قد نسخ.فماذا قال سيدنا معاوية قال: (فرماني القوم بأبصارهم) نظروا إليه وهو يصلي، فقال: (واثكل أمياه! ما شأنكم تنظرون إليَّ؟!)، أي: لماذا تنظرون إليَّ هكذا؟! قال: (فضرب القوم بأيديهم على أفخاذهم يصمتونني -يعني: يريدون أن يسكتوني- قال: فسكت) -انظر ماذا يقول- يقول: (فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته، فبأبي هو وأمي، والله ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن منه صلى الله عليه وسلم، والله ما كهرني -يعني: لم ينهرني- ولا ضربني ولا شتمني وإنما قال لي: إن الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن)، انتهت القضية وانتهت المشكلة! فأتمنى من أحبابنا وإخواننا ممن شرفهم الله جل وعلا بالسير على طريق النبي صلى الله عليه وسلم أن يتحركوا لدعوة الناس، نعم. تحرك؛ لأنه لا يصلح أن نجلس في مساجدنا وفي مكاتبنا وبيوتنا، ونصدر الأحكام على الناس بالتكفير والتفسيق والتبديع والتضليل، فهذا لن يغير من الواقع شيئاً.
أصول المنهج الدعوي
لكن يجب علينا أن نتحرك كما تحرك سيد الدعاة، وإمام النبيين وسيد المرسلين، يجب علينا أن نتحرك بين الناس لنبدد جهلهم، ولنحول الشرك إلى توحيد، والمعصية إلى طاعة، والجهل إلى علم، والفجور إلى تقوى، والشر إلى الخير، والباطل إلى الحق، والحرام إلى حلال، ولكن بالحكمة والرحمة.
 الموعظة والجدال بالتي هي أحسن
كل من سار على طريق الدعوة إلى الله يجب عليه أن يتحلى بخلق سيد الدعاة، فرب العزة يأمر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ [النحل:125]، ياسلام! هي الموعظة في ذاتها بليغة، فهي تعظ وتذكر، لكن ليست أي موعظة، لابد أن تكون حسنة.طيب عندما نتعرض لموقف في الجدال فلا بد أن تجادل بالتي هي أحسن: وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ [النحل:125].ويأمر الله جل وعلا نبيين كريمين عظيمين، ألا وهما: نبي الله موسى، ونبي الله هارون على نبينا وعليهما الصلاة والسلام، رب العزة يأمر موسى وهارون أن يذهبا إلى أكبر أهل الأرض في زمانه.. إلى فرعون، لماذا؟ للدعوة.عجيب! لدعوة فرعون؟! وهو الذي قال: أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى [النازعات:24]، وهو الذي يقول: مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي [القصص:38]، فهذا لا يحتاج إلى حكمة ولا يحتاج إلى لين، هذا يحتاج إلى عنف ويحتاج إلى قسوة، هذا أكفر الناس في الأرض، ولكن تنبه! فأنت في مقام دعوة، وأريد أن أقول لإخواننا وأحبابنا وشبابنا: لا بد أن نفرق بين مقام الدعوة ومقام الجهاد؛ لأن الخلط بينهما خطر.مقام الدعوة ولو كانت لمشرك كافر يجب أن تكون بالحكمة واللين، أما مقام الجهاد فهو القوة والرجولة والغلظة: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدْ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ [التوبة:73]، لكن الدعوة ولو كانت لفرعون: اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى [طه:43]، انظر إلى الأمر (اذهبا). اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُولا لَهُ قَوْلاً لينًا سبحان الله! قولاً ليناً لفرعون! فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى * قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى * قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه:43-46]، جل وعلا.سيدنا قتادة رضوان الله عليه لما قرأ هذه الآية الكريمة قال: (سبحانك ربي ما أحلمك! تأمر موسى وهارون أن يقولا لفرعون قولاً ليناً، إن كان هذا هو حلمك بفرعون الذي قال: أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى [النازعات:24]، فكيف يكون حلمك بعبد قال: سبحان ربي الأعلى!) انظر إلى الفهم!هذه رحمة النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الله، وهذا خلقه وهذا منهجه، فما أحوجنا أن نرجع إليه وأن نفيء إليه.والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سلسلة إيمانية - أسلوب النبي في الدعوة للشيخ : محمد حسان

http://audio.islamweb.net