اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فتاوى نور على الدرب (736) للشيخ : عبد العزيز بن باز


فتاوى نور على الدرب (736) - (للشيخ : عبد العزيز بن باز)

حكم تأخير المرأة الصلاة إلى آخر وقتها بسبب الاشتغال بأعمال البيت
المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.الشيخ: اللهم صل عليه.المقدم: مستمعي الكرام! السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير. هذه حلقة جديدة مع رسائلكم في برنامج (نور على الدرب)، رسائلكم في هذه الحلقة نعرضها على سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد. مع مطلع هذه الحلقة نرحب بسماحة الشيخ ونشكر له تفضله بإجابة الإخوة المستمعين، فأهلاً وسهلاً بالشيخ عبد العزيز .الشيخ: حياكم الله وبارك فيكم.المقدم: حياكم الله.====السؤال: نعود مع مطلع هذه الحلقة إلى رسالة وصلت إلى البرنامج من الإمارات العربية المتحدة، باعثتها إحدى الأخوات المستمعات من هناك تقول: المرسلة (ص. ع) أختنا عرضنا لها قضيتين في حلقة مضت، وفي هذه الحلقة لها قضية تقول فيها: وجهونا حول امرأة متزوجة من رجل يعيش وسط أسرة كبيرة، وتتأخر عن أداء صلاة الظهر إلى الثانية والنصف ظهراً، وإذا نصحتها قالت: إن أهل زوجها إذا تأخرت في وضع الغداء تلقى منهم توبيخاً شديداً، ولو اعتذرت بالصلاة، وجهوها سماحة الشيخ ووجهوا أسرتها، جزاكم الله خيراً؟الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.أما بعد:فتأخير الصلاة إلى آخر الوقت لا حرج فيه، لكن يفوت الفضل؛ فإن أداءها في أول الوقت أفضل وأعظم أجراً، لكن إذا دعت الحاجة إلى التأخير فلا حرج؛ بشرط أن تصلى في الوقت، وأن تحرص على أن تصليها في الوقت قبل دخول وقت العصر، وهكذا كل صلاة يجب أن تؤدى في الوقت، لكن كونها تؤدى في أول الوقت هذا هو الأفضل، وفي وسطه أفضل من آخره، ولكن إذا أدتها في الآخر فلا حرج، وإذا كان عليها مشقة من أدائها في أول الوقت لأجل ما تقول لها الأسرة التي هي عندهم؛ لا حرج عليها، لكن ينبغي للأسرة أن يشجعوها على أداء الصلاة في أول الوقت، وأن يشكروها على عنايتها بالصلاة، والصلاة وقتها قليل والحمد لله ليس فيه مشقة، فالمشروع للجميع العناية بأدائها في أول الوقت، والتعاون في ذلك، وهم يعينونها على ذلك، لكن لو أخرتها حتى صلتها في آخر الوقت فلا حرج، لكن مع العناية التامة بعدم تأخيرها إلى وقت آخر، فتحرص على أن تؤدى في الوقت.
 

حكم الفصل بين طواف القدوم والسعي في الحج للمفرد
السؤال: بعد هذا ننتقل إلى رسالة وصلت إلى البرنامج من جدة وباعثها مستمع رمز إلى اسمه بالحروف: (أ. م. أ. ط) أخونا يقول: أحرمت بالحج مفرداً من مكان إقامتي في جدة ليلة الثامن من ذي الحجة، وطفت طواف القدوم قبل يوم التروية، ثم سعيت سعي الحج بعد صلاة فجر يوم التروية، فهل الترتيب الزمني الذي أديت فيه المناسك المذكورة صحيح، جزاكم الله خيراً؟الجواب: لا حرج في ذلك وعملك صحيح والحمد لله، لكن لو سعيت مع الطواف مبادرة فهو أفضل، ولكن تأخيره كونك طفت في ليلة الثامن أو في يوم الثامن، ثم سعيت في صباح يوم التاسع أو في يوم التروية لا بأس.المقصود: الفصل بين السعي وبين الطواف لا يضر، لكن كون السعي يلي الطواف هذا هو الأفضل، فإذا طاف الإنسان في اليوم الثامن أو في السابع ثم سعى بعد ذلك في اليوم الذي بعده أوفي الليلة فلا حرج في ذلك.
 

حكم من اضطر إلى لبس المخيط وهو محرم
السؤال: ماذا علي إذا اضطررت للبس مخيط في لبس الإحرام لعذر شرعي كالمرض؟الجواب: إذا وجد عذر للإنسان ليلبس المخيط فلا بأس، وعليه الفدية، وهي صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين كل مسكين له نصف الصاع من التمر أو الأرز أو الحنطة، أو ذبح شاة يعني: جذع ضأن أو ثني معز، تذبح في مكة للفقراء، عليه أحد هذه الثلاثة، إذا احتاج إلى أن يغطي رأسه من أجل المرض أو يلبس مخيطاً لمرض فإنه يفعل هذه الكفارة.
 

حكم رمي الجمرات في أيام التشريق قبل أذان الظهر بدقائق
السؤال: في ثاني أيام التشريق يؤذن الظهر في الثانية عشرة والدقيقة الخامسة والعشرين، وقد قمت برمي الجمرة الأولى في الثانية عشرة والدقيقة الثانية والعشرين، أي: قبل الأذان بثلاث دقائق، فهل يجزئ ذلك؟الجواب: إذا كانت زالت الشمس ولو ما أذن، إذا كانت الشمس مالت إلى جهة الغرب؛ أجزأ ذلك ولو ما سمعت الأذان، المهم الزوال، فإذا كنت رميت بعد الزوال فالحمد لله، وإلا فعليك دم، عن رميك قبل الزوال.
 

حكم نتف الحاج شيئاً من شعره قبل التحلل الأول
السؤال: قبل التحلل الأول نتفت شعرة أو شعرتين من جسدي دون تعمد فماذا علي؟الجواب: ليس عليك شيء، إن كان عن نسيان أو جهل ليس عليك شيء.
 

حكم إعطاء الزكاة للإخوة لإعانتهم على الزواج
السؤال: أعطيت زكاة مالي لإخوتي الذين ليس لهم القدرة على تكاليف الزواج هذه الأيام من سكن وغيره، وذلك حتى يستطيعوا التزوج، فهل يجزئ ذلك؟الجواب: نعم، صدقة الإخوان والمساعدة في الزواج إذا كانوا فقراء من أفضل القرب، ولا بأس أن يكون من الزكاة، إذا كانوا فقراء مثل ما قلت.
 

حكم صلاة أكثر من فريضة بوضوء واحد
السؤال: رسالة بعث بها المستمع محمد أحمد خليفة من السودان، أخونا له عدد من القضايا في أحدها يسأل عمن احتفظ بوضوئه لفترة طويلة، هل يجزئ ذلك أو لا؟الجواب: لا بأس. لو توضأ للظهر وبقي على طهارته العصر والمغرب والعشاء لا بأس، النبي عليه الصلاة والسلام صلى يوم الفتح عدة صلوات بوضوء واحد، وقال: (عمداً فعلت)؛ ليتأسى به الناس عليه الصلاة والسلام.المقصود أنه إذا صلى صلوات كثيرة بوضوء واحد لم يحدث الحمد لله، حتى لو صلى الفجر، وبقي على الطهارة الظهر والعصر والمغرب والعشاء فلا حرج الحمد لله. نعم.المقدم: جزاكم الله خيراً، بماذا تنصحون المسلم والحال ما ذكر سماحة الشيخ؟الشيخ: الأفضل أن يتوضأ لكل صلاة، أفضل لما فيه من النشاط والأجر؛ ولكن لو صلى عدة صلوات بوضوء واحد فلا حرج.المقدم: نعم، إذا حبس نفسه حبساً سماحة الشيخ؟الشيخ: مكروه ما ينبغي الحبس إذا كان هناك مشقة أو يحبس نفسه حبس ما ينبغي فالنبي عليه السلام قال: (لا صلاة بحضرة الطعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان) بل ينبغي له أن يتخلى من الأذى ويتوضأ والحمد لله إذا تيسر الوضوء.
 

حكم بول وروث ما يؤكل لحمه وما لا يؤكل لحمه
السؤال: يسأل سماحتكم عن وسخ البهائم أجلكم الله وأجل السامعين يقع على الملابس، هل يؤثر ذلك على طهارة الملابس أو لا؟الجواب: إذا كان البعر من الحيوانات المأكولة: كالإبل والبقر والغنم لا يضر لا حرج، ولو أصاب الثياب والبدن؛ لأنه طاهر. أما إذا كان من أرواث الحيوانات التي لا تؤكل: كالحمار والبغل والكلب والقط هذه نجسة، لابد يزيلها من الثياب ويطهر الثياب منها والبدن كذلك.
 

حكم الاكتفاء بالفاتحة في صلاة النافلة
السؤال: يقول: إنني إذا صليت النوافل لا أقرأ إلا الفاتحة؛ لأنني لا أحفظ من القرآن إلا شيئاً يسيراً، فهل ما فعلته صحيح؟الجواب: نعم الفاتحة كافية، الفاتحة كافية في الفرض والنفل، لكن إذا زدت عليها من بعض الآيات أو السور القصيرة مثل: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]و إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ [الكوثر:1]، وأشباه ذلك فهذا أفضل، وإن اقتصرت على الفاتحة أجزأ ذلك، والحمد لله، حتى في الفرض.
 

توجيه من يعاني من الأمراض النفسية إلى صدق اللجوء إلى الله وطلب العافية منه
السؤال: مستمع بعث برسالة يقول فيها: (ع. س. م) يسأل في قضية خاصة به يقول: أنا شخص مريض بأمراض نفسية، وأتعالج من ذلك منذ فترة طويلة، وتنتابني كثير من أوقات الصخب، وأفقد رباطة جأشي في أوقات كثيرة، ويستمر في وصف حاله سماحة الشيخ، ويرجوكم في النهاية التوجيه، جزاكم الله خيراً؟ الجواب: نوصيك بسؤال الله العافية، تسأل ربك أن الله يمن عليك بالشفاء والعافية، تجتهد في ذكر الله وطاعته سبحانه وتعالى، وأبشر بالخير.المقصود أن عليك الضراعة إلى الله سؤال الله جل وعلا، أبشر بسؤال الله أن يمن عليك بالعافية والسلامة من هذا الذي تشكو منه، والله جل وعلا هو الجواد الكريم، القائل سبحانه: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].
 

الفاصل الزمني بين فريضة الصبح وراتبتها
السؤال: يسأل سماحتكم عن الفاصل الزمني بين فريضة الصبح وسنتها جزاكم الله خيراً، وهل هناك أمر محظور فيما إذا قدم الفرض على النافلة؟الجواب: السنة أن يقدم النافلة بعد طلوع الفجر، ركعتين سنة الفجر، ولو طال الفصل بينها وبين الفريضة لا يضر، سواءً قربت من الفريضة أو بعدت ما دام بعد طلوع الفجر، السنة أن يصلي ركعتين ثم يصلي الفريضة، فلو أخرها صلاها بعد الفريضة أو بعد طلوع الشمس، لكن السنة أن يقدمها، السنة للمؤمن أن يقدم سنة الفجر، كما كان النبي يفعل عليه الصلاة والسلام، ثم يصلي الفريضة.
 

مشروعية الإنصات عند سماع القرآن في الإذاعة وغيرها
السؤال: من مدينة القريات رسالة بعث بها المستمع (س. ص) يقول: إننا نقوم بتشغيل الراديو على إذاعة القرآن الكريم باستمرار، وذلك لكي يكون البيت معطراً بذكر الله دائماً، وأحياناً نخرج من البيت وهو يشتغل، وأحياناً نتكلم ونتحدث وهو يقرأ، فهل تركه شغال ونحن غير موجودين يعتبر إسراف؟ وهل تحدثنا حوله يجوز أم لابد من الإنصات جزاكم الله خيراً؟ وإذا استمع أناس وتحدث أناس آخر فهل يجوز ذلك، جزاكم الله خيراً؟الجواب: المشروع للمؤمن عند سماع القرآن أن ينصت، فإذا شغلته على القرآن فأنصتوا واستمعوا واستفيدوا، ولا تتحدثوا والقرآن يتلى، فالله يقول سبحانه: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا [الأعراف:204]، والمشروع للمؤمن أن يتحرى هذا الخير وأن يحرص عليه، إذا سمع القراءة من الراديو من إذاعة القرآن أو من شخص يتلو عندهم في المجلس يستمعون يستفيدون، ولا يشتغلون بالخوض والكلام، وإذا خرجتم وليس في البيت أحد أغلقوه، هذا هو الأفضل؛ لعدم الحاجة إلى تشغيله وهو ما عنده أحد يستفيد من القراءة.
 

حكم إخراج الأطفال من الصفوف في الصلاة
السؤال: يقول: كثير من الناس حينما يحضر إلى الصلاة في المسجد وهي مقامة؛ يجدون أطفالاً يصلون بعضهم أقل من السابعة وبعضهم أكثر من السابعة، فيقومون بإزاحتهم إلى طرف الصف ويصفون في مكانهم، وإذا كانوا في طرف الصف، يؤخرونهم إلى الصف الذي يليه؛ مما يؤدي إلى قطع صلاتهم، فهل في عملهم هذا شيء؟ وماذا يجب علينا حين نشاهد مثل ذلك؟ وهل يجوز تأخير الذين أعمارهم أقل من السابعة من صفهم إلى الصف الذي يليه؟ وجهونا جزاكم الله خيراً.الجواب: أما من كان بلغ السابعة فالمشروع تركه، ولا يجوز تأخيره؛ لأنه سبق إذا ما لم يسبق إليه مسلم فهو أولى بمكانه وفيه تشجيع له على المحافظة والمسارعة إلى الخير فلا يؤخر. أما من كان دون السبع فهذا محل نظر، إن ترك فلا بأس؛ لئلا يحصل عليه مضرة إذا أخر، ولئلا يعبث أو يذهب إلى محل آخر يضره، فتركه في مكانه أولى وأحوط، حتى لا يحصل أي ضرر، أو يحصل منه عبث يضر أحد من الناس في تأخيره، بالتشويش عليه. نعم.المقدم: جزاكم الله خيراً، إذاً هناك مراعاة خاصة للأطفال في المساجد سماحة الشيخ.الشيخ: نعم نعم مراعاة لئلا يقع شر عليهم إذا أخروا، في الصلاة قد يذهبون إلى جهات تضرهم، وقد يعبثون عبثاً يضر غيرهم، ثم أيضاً في تركهم في الصف تمرين لهم على المجيء والحرص على الصلاة؛ حتى إذا .. كملوا السابعة إذا هم قد تمرنوا.المقدم: بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً، لو التفت الطفل وهو في الصف أو تحرك حركة ربما تكون زائدة، ما هو توجيه سماحة الشيخ؟الشيخ: يشيروا له حتى يهدأ، ما دام في الصلاة بالإشارة. نعم.المقدم:جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم، إذاً سماحة الشيخ: ممن يدعو إلى اصطحاب الأطفال بعد تأديبهم إلى المساجد.الشيخ: يوجهون.المقدم: بارك الله فيكم.الشيخ: حتى يعتادوا الخير.
 

حكم ذبح الأضحية عن الميت
السؤال: يسأل أخونا فيقول: هل يجوز أن تخصص الأضحية للميت فقط بعد وفاته، حيث أن كثيراً من العوام أصبح لزاماً عليهم إذا توفي والده أو والدته أو أخوه؛ نحر له ناقة في أول عيد للأضاحي بعد وفاته مباشرة، فهل يجوز ذلك؟ وما هو الجائز في الأضحية؟ وما هي الأضحية؟ وهل هي من الإبل أم من البقر أم من الغنم؟ وأيها أفضل جزاكم الله خيراً؟الجواب: الضحية سنة عن الحي والميت، النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بشاة واحدة عنه وعن أهل بيته، أحيائهم وأمواتهم، وإذا ضحى بناقة ببعير ببقرة فلا بأس، أما اعتقاد أنه يضحى عنه بجمل، أو ببقرة أول سنة هذا لا أصل له، السنة أن يضحي بما تيسر سواءً كان ببقرة أو بناقة أو .. من الغنم، الحمد لله وإن جمع أهل بيته بواحدة كفى، لو ذبح شاة واحدة عنه وعن أهل بيته: زوجاته وأولاده أحيائهم وأمواتهم فلا بأس، وإن جمعهم في بقرة أو في ناقة فلا بأس، الأمر واسع بحمد الله. نعم.المقدم: جزاكم الله خيراً يسأل سماحتكم سماحة الشيخ ويقول: هل الأضحية في كل عام أو مرة في العمر؟الشيخ: السنة في كل عام، الضحية كل عام، كان النبي يضحي كل عام عليه الصلاة والسلام عنه وعن أهل بيته شاة واحدة، اللهم صل عليه وسلم نعم. ويضحي عن أمة محمد بشاة ثانية. كان يضحي بشاتين بكبشين:أحدهما: عنه وعن أهل بيته.والثاني: عمن وحد الله من أمة محمد عليه الصلاة والسلام.
 

حكم تخصيص النصف من شعبان بالصيام
السؤال: كثير من الناس يصومون الخامس عشر من شعبان، فهل هذا وارد في السنة أم أنه بدعة، جزاكم الله خيراً؟الجواب: ليس له أصل، كونه يخص اليوم الخامس عشر ليس له أصل، وليس في السنة الصحيحة ما يدل على ذلك، لكن إذا صام أيام البيض الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر هذا مستحب في جميع الشهور، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم أيام البيض ويصوم شعبان كله، وربما صام أكثره، تارة يصوم أكثره وتارة يصومه كله شعبان عليه الصلاة والسلام.
 

وقت صلا ة الليل والوتر
السؤال: رسالة من أحد الإخوة المستمعين ضمنها عدداً من الأسئلة في أحدها يقول: متى نؤدي صلاة الليل؟الجواب: صلاة الليل ما بين صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، كله صلاة الليل، أثناء صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، لكن الأفضل في آخر الليل أو في جوف الليل، وإن صليته قبل أن تنام فذلك خيراً طيب وخير إذا كنت تخشى، تخشى أن لا تقوم من آخر الليل؛ فالأفضل أن تصلي في أول الليل قبل أن تنام، وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بعض الصحابة بالإيتار قبل النوم، وكل إنسان أعلم بنفسه، فإذا كان يستطيع القيام في آخر الليل فهذا أفضل، وإلا صلى في أول الليل.
 

حكم تأخير صلاة العصر إلى وقت اصفرار الشمس
السؤال: يقول: قمت من النوم وكانت الشمس مصفرة تقريباً فصليت العصر، هل صلاتي صحيحة؟الجواب: صحيحة وعليك التوبة إلى الله، لأنه لا يجوز تأخير العصر إلى أن تصفر الشمس، يجب أن تصلى قبل اصفرار الشمس، وعليك أن تخبر أهلك أن يوقظوك أو تركد الساعة على وقت تدرك الصلاة فيه مع المسلمين، ما يجوز لك التساهل، يجب أن تصلي مع المسلمين في مساجدهم صلاة العصر وغيرها.ولا يجوز تأخير صلاة العصر إلى أن تصفر الشمس لا للرجل ولا للمرأة، يجب على الرجل والمرأة أداء صلاة العصر قبل أن تصفر الشمس، وعلى الرجل خاصة أن يصليها في الجماعة في مساجد الله.
 

حكم إعطاء الخادمة الزكاة أو الصدقة
السؤال: هل يمكن أن نعطي الزكاة أو الصدقة للخادمة؟الجواب: إذا كانت فقيرة تعلم حالها، وأعطيتها من الزكاة لا بأس، لكن الاحتياط أن يكفيها راتبها وتعطي ناس تعرف حالهم وفقرهم، تواسيهم تحسن إليهم.أما الخادمة فقد يختلف في أمرها، قد لا تعلم حالها كما ينبغي، ولعل في راتبها ما يكفي.
 

كتب ينصح بالقراءة فيها في العقيدة والحديث والفقه والسيرة
السؤال: يسأل سماحتكم مجموعة من الكتب، أولاً الكتب التي تبحث في العقيدة؟الجواب: فتح المجيد للشيخ عبد الرحمن بن حسن ، تيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان بن عبد الله ، التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية ، الحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية أيضاً، العقيدة الواسطية له أيضاً، زاد المعاد لـابن القيم رحمه الله، إغاثة اللهفان لـابن القيم رحمه الله، الصواعق المرسلة لـابن القيم رحمه الله، اجتماع الجيوش الإسلامية لـابن القيم رحمه الله، كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب ، ثلاثة الأصول، كشف الشبهات له أيضاً رحمه الله، كل هذه كتب عظيمة مفيدة.الطحاوية وشرحها لـابن أبي العز، كلها طيبة في العقيدة، وأعظم ذلك وأكبرها القرآن العظيم، هو أعظم وأكبر، وهو أصدق كتاب وأعظم كتاب، كتاب الله القرآن، هو كتاب عقيدة وكتاب أحكام،فنوصي كل مسلم ومسلمة بالعناية بالقرآن، والإكثار من تلاوته وتدبر معانيه، ففيه العلم العظيم بالعقيدة والأحكام الشرعية، وهكذا أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم كتب الحديث الشريف الصحيحين: البخاري ومسلم، مثل رياض الصالحين، منتقى الأخبار لـابن تيمية ، بلوغ المرام للحافظ ابن حجر ، كتب جيدة عظيمة في الحديث، عمدة الحديث للشيخ: عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ، كتاب عظيم.المقدم: جزاكم الله خيراً. أيضاً يسأل سماحتكم عناوين لبعض كتب الفقه؟الشيخ: كتب الفقه كثيرة، لكن من أفضلها، كتاب المغني للموفق عبد الله بن قدامة ، والمجموع للنووي رحمه الله، والمقنع للموفق رحمه الله عبد الله بن قدامة ، كشاف القناع والمنتهى للحنابلة، شرح الزاد الروض المربع للحنابلة، وحاشيته لـابن أبي القاسم، كل هذه كتب مفيدة. المقدم: جزاكم الله خيراً. الحديث؟الجواب: تقدم بيانه. المقدم: السيرة؟الشيخ: سيرة ابن إسحاق سيرة ابن هشام ، زاد المعاد لـابن القيم ، كلها فيها السيرة النبوية، كتاب الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب السيرة النبوية وكتاب الشيخ محمد رحمه الله أيضاً، السيرة النبوية كلها مطبوعة.
 

حكم إقامة العمال صلاة الجمعة في مزرعة بعيدة عن المسجد
السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع سلامة عبد الخالق ، أخونا يقول: نحن عشرة ونعمل في مزرعة، ونبعد عن أقرب مسجد لنا حوالي أربعة كيلو مترات، فقام فرد منا نحن العشرة وحضر خطبة الجمعة وخطب فينا في نفس مكان العمل، هل ما فعلناه صحيح، جزاكم الله خيراً؟ الجواب: إذا كنتم ساكنين في المحل فلا بأس أن تقيموا صلاة الجمعة؛ لأنكم بعيدون عن الجوامع أما إذا كنتم لا إنما تأتون لعمل لبعض الإصلاحات؛ فليس لكم أن تصلوا الجمعة في المزرعة، عليكم أن تسعوا إلى الجمعة، فإن لم تسعوا صلوا ظهراً في محلكم؛ لأنكم بعيدون، وإن سعيتم وصليتم مع الناس فذلك أفضل لكم، وإن كنتم بعيدين في السيارات والحمد لله، المقصود أن المحل هذا إذا كان فيه مستوطنون مقيمون شتاءً وصيفاً؛ فإنها تقام بينهم الجمعة، وأنتم تصلون معهم الجمعة، أما إذا كنتم عمالاً غير مستوطنين، وأنتم تزورون المحل زيارة فقط، فليس لكم أن تقيموا الجمعة في هذا المحل، ولكن تصلون مع الناس الجمعة، وإن صادف يوم الجمعة وأنتم هناك، وصليتم ظهراً فلا بأس، للبعد.
 

الحكم على حديث: (من لم تنهه صلاته على الفحشاء والمنكر ...) وشرحه
السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين يقول عبد الرحمن السيد أبو طالب ، الأخ عبد الرحمن يسأل ويقول: ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم حديث معناه (من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر؛ فلا صلاة له)، اشرحوا لنا هذا الحديث، جزاكم الله خيراً؟ وإذا عرفت إنساناً مقيم للصلاة ولكنه يرتكب الفحشاء، فكيف أوفق بين ما رأيت وبين هذا الحديث، جزاكم الله خيراً؟الجواب: هذا الحديث معروف عن ابن مسعود من كلامه رضي الله عنه، موقوف من كلام عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، ولا أعلم صحته مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا هو من باب الوعيد، فالواجب على المؤمن أن يحذر الفحشاء والمنكر، وأن يستقيم على طاعة الله ورسوله، وأن تكون صلاته تنهاه عن هذا الشيء، كما قال جل وعلا: إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ [العنكبوت:45].فالواجب على المسلم أن يعالج وضعه وأن يجتهد في التوبة إلى الله من معاصيه، فإذا كان يصلي ومع هذا مقيم على المعاصي؛ فهذا معناه أنه لم يؤدِ الصلاة كما ينبغي، ولم يقمها كما ينبغي، ولو أقامها كما ينبغي؛ لنهته عن الفحشاء والمنكر، فالواجب عليه أن يحاسب نفسه، وأن يتقي الله، وأن يصلي كما أمر الله، وأن يحذر الفحشاء والمنكر، ويتوب إلى الله من ذلك.
 

المفاضلة بين أداء الحج وقضاء الدين
السؤال: لي أخ شقيق أكبر مني سناً له عندي مبلغ من المال، وأنا أرغب في الحج، هل لي أن أحج أولاً ثم أسدد، أم أسدد ثم أحج، جزاكم الله خيراً؟ ذلك لأن أخي ليس بفقير؟الجواب: عليك أن تسدد الدين، الواجب أن تسدد الدين إذا كان حالاً، إلا إذا سمح، سمح لك فلا بأس، وإلا فالواجب أن تسدد الدين، والحج لا يجب عليك إلا مع الاستطاعة، والدين مقدم على الحج إذا كنت لا تستطيع الحج مع قضاء الدين، فقدم الدين، إلا إذا سمح أخوك أو غيره من أهل الدين سمحوا لك؛ فلا بأس.
 

لا وجود لصلاة خاصة بالمريض
السؤال: بعد هذا رسالة وصلت إلى البرنامج من أحد الإخوة المستمعين يطلب أن توجهوه سماحتكم جزاكم الله خيراً إلى مشروعية صلاة خاصة بالمريض، هل ورد في ذلك شيء؟الجواب: لا أعلم شيئاً يخص المريض، ولكن يتقي الله ما استطاع، والله جل وعلا يكتب له أجره، يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (إذا مرض العبد أو سافر؛ كتب الله له ما كان يعمل وهو صحيح مقيم)، والحمد لله، يعني: أعماله التي يعملها في الصحة تكتب له: من صلاة الضحى من صيام من غير ذلك، إذا منعه المرض تكتب له أجورها؛ لأنه حبسه عذر شرعي.يقول صلى الله عليه وسلم لما كان في غزوة تبوك: (إن في المدينة أقواماً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا وهم معكم)، وفي اللفظ الآخر: (إلا شركوكم في الأجر قالوا: يارسول الله! وهم في المدينة؟ قال: وهم في المدينة، منعهم العذر)، (حبسهم المرض)، فالمريض له أجوره التي له أجور أعماله التي .. كان يعملها في حال الصحة، وعليه أن يصلي الفريضة حسب طاقته، وإذا صلى النافلة حسب طاقته، فهذا خير وأفضل.
 

الرد على من يقول بوجوب غسل ملابس الميت قبل التصدق بها
السؤال: رسالة بعث بها المستمع إدريس إبراهيم عوض من ليبيا، أخونا يسأل عن قضية دارت على ألسنة العامة وهي: أنه يجب أن تغسل ملابس الميت جميعها والتصدق بها، ما هو توجيه سماحتكم جزاكم الله خيراً؟الجواب: ليس على هذا دليل، يتصدق بها وإن لم تغسل، إلا إذا كان فيها نجاسة تغسل، أما إذا كان ما فيها نجاسة، إن غسلوها لأجل مصلحة الفقير جزاهم الله خير، وإن تصدقوا بها ولم تغسل فلا بأس.المقدم: جزاكم الله خيراً، سماحة الشيخ! في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله سبحانه وتعالى على تفضلكم بإجابة الإخوة المستمعين، وآمل أن يتجدد اللقاء وأنتم على خير. الشيخ: نسأل الله ذلك.المقدم: اللهم آمين.مستمعي الكرام! كان لقاؤنا في هذه الحلقة مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ، الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد. شكراً لسماحة الشيخ، وأنتم يا مستمعي الكرام شكراً لحسن متابعتكم، وإلى الملتقى، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
 

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فتاوى نور على الدرب (736) للشيخ : عبد العزيز بن باز

http://audio.islamweb.net