اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لقاء الباب المفتوح [154] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين


لقاء الباب المفتوح [154] - (للشيخ : محمد بن صالح العثيمين)
في ظلال تفسير سورة الذاريات كان هذا اللقاء المفتوح مع الشيخ حيث تناول فيه تفسير بعض الآيات المتحدثة عن السماء والأرض وأنواع الخلق وأقسام البشر ودعوة الناس إلى التوبة والرجوع إلى الله وعدم الإشراك بالله وجعل إلهاً آخر معه.
تفسير آيات من سورة الذاريات
الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.أما بعد: فهذا هو اللقاء الرابع والخمسون بعد المائة من اللقاءات الأسبوعية التي تتم كل أسبوع في يوم الخميس وهو اللقاء المعروف بـ (لقاء الباب المفتوح) وهذا اليوم الخميس هو التاسع من شهر محرم (1418هـ) حسب التقويم، وهو الثامن حسب الطريقة الشرعية التي بينها الرسول عليه الصلاة والسلام وهي أن الهلال إذا لم يمر علينا الثلاثين من الشهر الماضي فإنه محكم بتمام الشهر ثلاثين يوماً.
 تفسير قوله تعالى: (ولا تجعلوا مع الله إلهاً آخر إني لكم منه نذير مبين)
قال تعالى: وَلا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ [الذاريات:51] أي: لا تجعلوا معه معبوداً تعبدونه. إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ [الذاريات:51] والمعبود أنواع وأصناف: فمن الناس من يعبد الشمس، ومنهم من يعبد القمر، ومنهم من يعبد النجوم، ومنهم من يعبد الحيوان، ومنهم من يعبد الشجر، ومنهم من يعبد الحجر، ومنهم من يعبد المال؛ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة، تعس عبد الخميلة، إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط) فبين الرسول عليه الصلاة والسلام أن الذي ليس له هم إلا المال فإنه عابد له حقيقة وإن كان لا يركع ولا يسجد له، لكن تعلقه في قلبه به واهتمامه به وكونه يرضى لحصوله ويسخط لمنعه لا شك أنه قد استولى على قلبه استيلاءً تاماً، لكن المعبود تختلف عبادته في الحكم؛ فإن كان يصرف له شيئاً من العبادة فهذا شرك أكبر، وإن كان لا يصرف له شيئاً من العبادة ولكنه يتعلق به القلب تعلقاً كاملاً حتى إنه ليدع الواجبات ويقع في المحرمات من أجل الحصول عليه، فهذه عبادة لا تخرج من الدين لكنها حقاً عبادة.(إني لكم منه نذير مبين) كرر ذلك لأهمية الموضوع.فنسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم الاتعاظ والانتفاع بما سمعنا من آيات الله تعالى، إنه على كل شيء قدير.
الأسئلة

  حكم من نذر بصوم وأراد تغييره بصدقة
السائل: ما حكم النذر، من قال: لو حصل لي كذا وكذا فعلي صوم شهر، وحصل الشيء الذي يريد وحاول أن يغير هذا الشهر، فهل يتصدق؟الشيخ: لا، يجب أن يصوم الشهر لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من نذر أن يطيع الله فليطعه) وهذا النذر شكر لله عز وجل على النعمة التي حصلت له، ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النذر لأن الإنسان ينذر دائماً ثم يندم ويشق عليه أن يوفي بنذره فيأثم، ألم تر إلى قول الله تعالى: وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ * فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ * فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ... [التوبة:75-77] والعياذ بالله، فالنذر أصلاً منهي عنه ومكروه، وإذا كان نذر طاعة وجب على الإنسان أن يوفي به.وسبحانك اللهم ربنا وبحمدك، نشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , لقاء الباب المفتوح [154] للشيخ : محمد بن صالح العثيمين

http://audio.islamweb.net