اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , علامات الساعة المتبقية [1] للشيخ : سعيد بن مسفر


علامات الساعة المتبقية [1] - (للشيخ : سعيد بن مسفر)
تحدث الشيخ في أول المحاضرة عن محبة الله وكيفية حصولها، وذكر الأعمال المؤدية إليها من ترك المعاصي والقيام بالأوامر، وضرب على ذلك أمثله من بعض الأعمال، ثم بدأ بالحديث عن علامات الساعة المتبقية، وذكر منها عودة جزيرة العرب مروجاً وأنهاراً، وانتفاخ الأهله، وتكليم السباع والجمادات للناس، وإخراج الأرض لكنوزها.
أسباب محبة الله
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين.نعمة تحبيب الإيمان وتزيينه في قلب المؤمن وتبغيض الكفر والفسق والعصيان، وكون الإنسان راشداً في كل تصرفاته، وفي كل ما يأتي ويذر .. هذه النعمة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أصحابه ذكرها الله، في سورة الحجرات، فيقول ربنا عز وجل: وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْأِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ [الحجرات:7]. وهذا التحبيب للإيمان والتزيين له في قلب المؤمن، والتبغيض للكفر، يقابله في الجانب الآخر في قلب الكافر والفاسق والمنافق والعياذ بالله أنه يحب الكفر والفسوق والعصيان، ويكره الإيمان ويبغض طريقه وأهله، وهذا هو الضلال بعينه.وحتى تكون ممن حبب إليه الإيمان، وزين في قلبه، وكره إليه الكفر والفسوق والعصيان؛ لا بد من أشياء تسبق هذا الأمر، ولا بد من سلوك تسلكه، وطريق تسير فيه، وجهود تبذلها، وأسباب تتعاطاها، فإذا علم الله منك صدق الإخلاص، وقوة الطلب، وحسن المتابعة؛ قذف بعد ذلك النور في قلبك وهو معنى حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم. فهذا لا يأتي مباشرة من الباب، فلابد أن تبذل جهداً كبيراً حتى يصل هذا الأمر إلى قلبك، ومعنى هذا الأمر جاء صريحاً وواضحاً في الحديث القدسي الذي يرويه الرسول صلى الله عليه وسلم عن ربه تعالى، والحديث في صحيح البخاري : (ما تقرب إليَّ عبدي بعمل أحب إليَّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه) فالله يحب منك شيئاً وهو الفريضة، وأيضاً حتى يحبك لا بد أن تأتي بالنافلة.فهو يحب منك العمل وهو الفريضة، ولكنه لا يحبك أنت إلا إذا تقربت إليه بالنوافل: (فإذا أحببته -إذا تقرب إليَّ بالفرائض ثم تقرب إلي بالنوافل، ثم حصلت له المحبة من الله- كنت سمعه الذي يسمع به) لا إله إلا الله! أي تكريم أعظم من هذا أن تسمع بالله، وأن يكون سمعك مسدداً، فلا تسمع إلا ما يرضي الله، ويكون سمعك ربانياً لا يمكن أن يستسيغ أو يستمرئ شيئاً يغضب الله، فتكون موفقاً في السمع؛ فلا ترضى ولا ترتاح إلى سماع كلمة تغضب الله، ولكنك تطمئن وتسكن وترتاح إذا سمعت كلاماً يحبه الله؛ لأنك تسمع بالله: (كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به) أي: أن يكون موفقاً، ومسدداً، ومحاطاً بالعناية الإلهية في بصره؛ فلا يمكن أن يقع ببصره في شيء يغضب الله، هل يمكن أن يبصر بالله إلى ما يبغض الله؟ لا. إن الذي يبصر بالله يبصر على أمر الله، وعلى ضوء إرشاد الله، ولا يمكن أن يقع بصره على شيء يغضب الله.من ذا الذي يسمع بالشيطان، ويبصر بالشيطان؟ إنه الذي يقع بعينه ويسمع بأذنه ما يبغضه الله، ولا يحب ما يحبه الله، بل يحب عكس ما يحب الله؛ لأنه لا يسمع ولا يبصر بالله، بل يسمع ويبصر بالشيطان، فيقع بسمع الشيطان وبصره فيما يغضب الله. (كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، ولئن سألني لأعطينه) بلغت الدرجة فيما بينه وبين الله أنه بمجرد أن يسأل الله يعطيه، فهو عبد يعيش مع الله (كنت سمعه الذي يسمع به) فكل تصرفاته وحركاته، وبطشه، وسيره .. كلها بالله وعلى منهج الله، وبعد ذلك يحصل له من الله كرامة؛ فتزول بينه وبين الله الحجب، ولم يعد هناك إلا اتصالاً مباشراً: (ولئن سألني لأعطينه) لأعطينه: هنا مؤكدة بتوكيدين، النون المشددة الثقيلة واللام، لم يقل: أعطيه بل قال: (لأعطينه). (وإن استعاذني لأُعيذنه) وفي بعض روايات الحديث خارج صحيح البخاري ، وهي زيادة في السنن : (وما ترددت بشيء أنا فاعله ترددي في قبض روح عبدي المؤمن؛ يكره الموت وأنا أكره مساءته، ولا بد له منه) وهذا معنى الرشد، وهو أن تكون راشداً في كل تصرفاتك، ليس هناك غواية؛ لأن هناك رشد وهناك ضلال وغواية، فالراشد الذي يسير في طريق الراشدين مسترشداً بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 

الأعمال المؤدية إلى تحقق الإيمان في قلب العبد
سألني أحد الشباب وقال لي: إنه التزم، واهتدى، ولكن يقول: بأي ضوابط وموازين أستطيع أن أعرف هل أنا مؤمن أم لا؟ يقول: أنا في قلبي خوف، وعندي أمل، لكن لا أعلم، أريد شيئاً أمسكه بيدي وأرى أني عليه، وأعلم إن شاء الله أني من المقبولين عند الله عز وجل. فقلت له: يا أخي الكريم! هذا من أبسط الأمور والحمد لله أننا نعبد الله عز وجل في طريق واضح، ومحجة ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك، ليس في ديننا أسرار، ولا خيالات، ولا معميات ومتاهات، بل ديننا دين الوضوح، وموازيننا ثابتة، وضوابطنا واضحة، قلت له: إذا أردت أن تعرف هل أنت مؤمن أم لا؛ فاعرض نفسك على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لتعرف أين موقعك ومن أنت؟ فإن وجدت أنك مع الأوامر فتأتيها، ومع النواهي فتذرها، ومع الأخبار فتصدق بها؛ فاعلم أنك مؤمن، وكن على يقينٍ أن الله لا يضيع عملك، قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً [النساء:40].
 أعمال تنافي الإيمان
وأذكر بعض ما ينافي الإيمان على سبيل الاختصار:الكذب: الكذاب ليس بمؤمن .. الذي يكذب على مديره، أو موظفيه، أو زوجته، أو أولاده، أو إخوانه، هذا الكذاب يقول الله عز وجل فيه: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [النحل:105]، كان النبي صلى الله عليه وسلم عند امرأة فقالت لولدها: تعال أعطيك تمرة، فجاءها فأعطته تمرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أما إنك لو لم تعطه لكتبت عليكِ كذبة) ليس هناك داع للكذب، لماذا تكذب أصلاً؟ لو احترقت الدنيا كلها لا تكذب، وكن واضحاً، فإذا جئت متأخراً في الدوام، وسئلت: لماذا؟ فقل: نمت ولا تقل: بنشر إطار السيارة،. فتبنشر على جسر جهنم؛ لأنك خفت هذا وما خفت الله. وبعضهم يخرج من الدوام ويأتي المدير يبحث عنه أثناء الدوام فيسأله: أين كنت؟ يقول: في الحمام.. تريدني أستأذن منك حتى في الحمام؟ وهو قد كان في السوق يتبضع يوم الثلاثاء ويريد أن يأخذ قسمه من السوق، ثم مرت الأيام وبعد يومين أو ثلاثة وإذا بواحد من زوار المدير أو من زملائه أو من جلسائه في مجلس من المجالس، قال: أما زال فلان عندكم؟ قال: نعم. قال: ما شاء الله، كنت أظنه قد استقال. قال: لماذا وما يدريك به؟ قال: رأيته أمس في السوق، يتبضع الله يوفقنا وإياه. قال: متى رأيته؟ قال: الساعة الحادية عشرة.قال: أمس الساعة الحادية عشرة كان في الحمام.ويدعوه المدير في اليوم التالي، ويقول: تعال يا فلان! أين كنت أمس، في الحمام أو في سوق الثلاثاء. قال: والله الذي لا إله إلا هو إني كنت في الحمام.فماذا تقولون لهذا؟وإذا أتت الصلاة ذهب ليصلي، فهذا مستهتر بالله كذاب، والكذاب ليس فيه خير، لكن ما عليك إذا خرجت بدون إذن ورجعت إلى المدير ودعاك، وقال: أين كنت؟ قلت: والله كنت في السوق. فيقول: لماذا تخرج بدون إذن، هل العمل فوضى؟! فتقول: لا والله ما هو فوضى، لكن استحيت منك وخفت أن أطلبك فترفض، وإذا رفضت وخرجت بعد الرفض تصير العقوبة عقوبتين، فقلت: سأنزل، فإن رجعت ولم تعلم بخروجي سلامات والحمد لله، وإن كشفتني فالله يعينني على الجزاء، فهذه أبسط والله مليون مرة من أن تقول له: والله الذي لا إله إلا هو إنني ما خرجت، لماذا؟لأنه باليمين سيصدقك، لكن من داخل قلبه يكذبك، ويقول: فلان صادق ليس له مصلحة في أن يخبرني عنك، وبعدها تسقط من عينيه إلى يوم القيامة .. عرف أنك كذاب، لو تأتي غداً بخبر صادق مائة بالمائة لقال: كذاب؛ لأنه قد جرب عليك كذباً، لا تخاف الله، ولا تحترم أوامر الله عز وجل، قال تعالى: إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ [النحل:105] إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ [النحل:105] فالغش مُنافٍ للإيمان، يقول صلى الله عليه وسلم في الحديث، والحديث في السنن : (يطبع المؤمن على كل شيء إلا الكذب والخيانة) فيمكن أن يكون جباناً، أو بخيلاً، أو عنده بعض صفات النقص؛ فالكمال لله، لكن يستحيل أن تجد في المؤمن خصلتان هما: الكذب والخيانة، فلا يعقل أن يخونك سواء علمت أو لم تعلم؛ لأن الخيانة مضادة لصفات المؤمنين، يقول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27] وفي الحديث يذكر صلى الله عليه وسلم صفات المنافقين والحديث في صحيح البخاري وصحيح مسلم فيقول: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان).كذلك الوعد: فوعد المؤمن صادق، وإذا أرغم على إخلافه كان ذلك بمبررٍ شرعي وبعذر مقبول، وقبله يستبيحه، أما أن يقول: طيب ولا يأتي، لا. فإنه يسهل عليك ألف مرة أن تقول: لا. قبل الموعد ولا تخلف بعد الموعد، فإنك تستطيع أن لا تلزم نفسك، فتقول لأخيك لا أستطيع يا أخي! أتريدني أن أقول: حسناً ثم أكذب؟ لا. أقول لك: لا. أحسن مما أشغلك وأشغل نفسي. فهذا أحسن لك وأحسن للناس.ذكر الله عز وجل من علامات المؤمنين، الخوف من الله عند ذكره، فقال عز وجل: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الأنفال:2-4].هذه مجمل صفات الإيمان وإلا فهي كثيرة جداً جداً، وما عليك -يا أخي- إلا أنك كلما مررت بصفات المؤمنين تقف عندها وتراجع نفسك وتسأل أين أنت من هذه الصفات؟ فإن وجدت أنك معها وأنك تدور في فلكها؛ فاعلم أنك مؤمن ولا يخالطك شك، وكن فقط في حالة من الخوف والرجاء .. خوف أن لا يقبل الله منك، ورجاء أن يقبل الله منك، وإلا فإن الله عز وجل لا يضيع عملك، يقول الله عز وجل: فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [آل عمران:195] ويقول: وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ [التوبة:105].فلسنا والحمد لله في حاجة إلى أن يعيش الإنسان في أوهام، وإنما عليه أن يثق بعدل الله، ويثق برحمة الله، ويتعرض للأسباب التي توصله إلى هذه العدالة، وهذه الرحمة، التي نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا وإياكم من المؤمنين إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
علامات الساعة الآتية
علامات الساعة التي تحدثنا عنها في الماضي علامات جاءت وانقضت، وعلامات حدثت ولا زالت مستمرة إلى اليوم ويمكن أن تستمر إلى قيام الساعة، وعلامات لم تحدث بعد، وهي ستحدث وليس بينها وبين الساعة كبير وقت، يعني إذا أتت فهي آخر إنذار، فالإنذارات الأولى هي العلامات التي أتت، والعلامات التي لا زالت تأتي. والتي ستأتي هي ما سنتحدث عنه في هذا الوقت.
 إخراج الأرض لكنوزها
من علامات الساعة إخراج الأرض كنوزها، روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تفيء الأرض أفلاذ كبدها أمثال الاسطوان من الذهب والفضة، فيأتي القاتل فيقول: في هذا قتلت، ويأتي القاطع فيقول: في هذا قطعت، ويأتي السارق فيقول: في هذا قطعت يدي، ثم يدعونه فلا يأخذون منه شيئاً) وهذه آية من آيات الله، حيث يأمر الحق أن تخرج الأرض كنوزها، وقد سمى الرسول بأفلاذ الكبد، وأصل الفلذ قطعة من كبد الإنسان أو كبد البعير، ومعنى الحديث: التشبيه، أي: تخرج الأرض ما في جوفها من القطع المدفونة والكنوز والجواهر على شكل الاسطوانات والسواري، وعندما يرى الناس كثرة الذهب والفضة يزهدون فيها ويتألمون؛ لأنهم ارتكبوا المعاصي وقطعوا الطريق، وسرقوا من أجل الحصول على هذه الأشياء، وهذه ستكون في آخر الزمان.هذه أيها الإخوة! بعض علامات الساعة التي تسبق قيامها، وبقي العلامات الأخيرة وهي العشر العظام:طلوع الشمس من مغربها، وخروج الدابة، وخروج النار التي تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر، ونزول عيسى، وخروج الدجال، وغير ذلك من العلامات التي سوف نتحدث عنها إن شاء الله في الجلسة القادمة، وإذا وقعت واحدة منها تتابع وقوعها كنظام انقطع، يعني مثل عقد معك انقطع .. تبدأ الأولى والبقية كلها وراءها. نسأل الله الذي لا إله إلا هو أن يلهمنا رشدنا، وأن يثبتنا جميعاً على الإيمان؛ إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير.
الأسئلة

 الفرق بين الغلو والغلول
السؤال: ما هو الفرق بين الغلو والغلول؟الجواب: الغلو: الزيادة وتجاوز الحد في دين الله بإحكام شيء ليس من دين الله.والغلول: أخذ شيء من بيت مال المسلمين بغير حق.والغلو: التنطع، والتشدد -التطرف كما يسمى- طبعاً ليس على مفهومهم الآن في المجتمعات المنحلة، فعندهم المتطرف يعني الذي يصلي .. إذا رأوه يصلي في المسجد قالوا: هذا متطرف، يصلي في المسجد. وإذا رأوه أطلق لحيته قالوا هذا متطرف ترك لحيته، وأنتم؟ قالوا: نحن والحمد لله مسلمون نصلي في البيوت ونحلق لحانا. لا أنتم متطرفون، وذاك ليس متطرفاً بل هو المعتدل، المعتدل هو الذي يتقيد بشريعة الله، والمتسيب هو الذي يترك دين الله، والغال هو الذي يأتي بدين ليس في دين الله، كأن تقول له: تعال عندنا للعشاء، قال: وما عشاكم؟ قلنا: عشانا رز ولحم قال: لا. هذه تقسي القلب، أنا لا آكل إلا الشعير، هذا غلو في دين الله، والله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:172].يقولون له: تزوج.. قال: لا. أريد زوجاً خيراً منهن في الآخرة، نقول له: لا. هذا غلو، الرسول صلى الله عليه وسلم وهو أفضل من عَبَدَ الله كان يتزوج، يقول: (إني أتقاكم وأخشاكم لله، ولكني آكل اللحم، وأتزوج النساء، وأصوم، وأفطر، وأنام، وأقوم؛ فمن رغب عن سنتي فليس مني) هذا غلو.يقال له: استعمل الكهرباء، قال: لا. هذه الكهرباء ليست جيدة، وهذه الكهرباء لن تدخل بيتي، لماذا؟ يقول: هذه التي جلبت لنا الشر، فالناس يشغلون عليها الأغاني، والتلفزيونات، والمنكرات، ولهذا أنا لا أحب الكهرباء، حسناً.. على هذا فالهواء الذي تستنشقه الآن الناس الذين يعصون الله يستنشقونه، أليس كذلك؟ فلا تستنشق الهواء؛ لأن العصاة يستنشقونه، ولا تشرب الماء؛ لأن العصاة يشربونه، ولا تأكل الطعام ....، وبالتالي تنتهي وتموت. يا أخي! هذه الكهرباء نعمة من نعم الله، من استغلها في طاعة الله فعليه من الله الرحمة، ومن استعان بها على معصية الله، فالله الذي يحاسبه يوم القيامة، أما أن تقول: لا!بعضهم في بيته يقول: لا تضع مروحة، فهي تشغلك عن ذكر الله وتبرد عليك في بيتك، فهل هذا اسمه غلو والله قد قال:يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ [النساء:171]. والغلول كما قلت لكم: هو أخذ شيء من بيت مال المسلمين بغير حق، ويدخل فيه هدية الموظفين. فإذا كنت مديراً أو ضابطاً، أو مسئولاً، ويوجد من المراجعين من له معاملة عندك، ويريدها أن تنجز ولكنها تعقدت، ويعرف أنه لو أتى بطريقة مكشوفة وأتى يريد أن يعطيك مالاً فيمكن ألا تقبل؛ فيعطيك هدية، فتقبلها وطبيعي أن النفوس جبلت على حب من أحسن إليها، فإذا أعطاك هدية في الليل، جئت في الصباح تسأل عن معاملته، أين معاملة فلان؟ أنجزوها فهذا رجل فيه خير، الله يبارك فيه! لماذا؟ لأنه في الليل أتاه بخروف في البيت.وأحدهم مدير مدرسة أتاه أبو الولد، وقال: رمينا لكم بلحمة في البيت، قال: وما هي اللحمة قال (طلي) والله ما شريته لكن من وسط الغنم، أبشرك من فضل الله علينا سارحة من البيت، وأتينا بخروف للعيال، لماذا؟ لأنه قبل الامتحانات، والولد تحصيله العلمي ليس جيداً، فأعطاه. ومن يوم أن رآه ومدير المدرسة في الامتحانات يوصي المدرسين ويقول: انتبهوا فهذا يهمنا أمره؛ لأن الثلاجة مليئة باللحمة من أبيه. فهذه رشوة، فهل قام هذا الرجل صاحب الغنم ووزع على كل المسلمين خرافاً؟ أم أعطاك أنت أيها المدير؛ لأن ولده عندك، وإذا نجح الولد وأصبح في المتوسطة هل سيأتي في الابتدائية ويعطيك خروفاً؟ والله لا يعطيك شعرة، وبعضهم يأتي بصندوق تمر، وصندوق زبيب، وكعك بالسمن والعسل، لكي تمشي المعاملة، هذا اسمه رشوة وهي أمحق وألعن من الرشوة الصريحة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم غضب على عبد الله بن اللتبية لما استعمله على الزكاة فرجع من الزكاة وهو يقول: هذا لي، وهذا لبيت مال المسلمين، قال: من أين لك؟ قال: أهديت إلي -ما هي التي أهديت له؟ شملة- فغضب صلى الله عليه وسلم غضباً شديداً حتى لكأنه يفقع في وجهه حب الرمان، ونادى الصلاة جامعة، ثم قال: (ما بال أقوامٍ نستعملهم على الزكاة فيعودون ويقولون هذا لبيت مال المسلمين وهذا أهدي لنا، أفلا قعدوا في بيوت أمهاتهم وآبائهم، أكان يأتيهم شيء؟) لا. إلا رجل تتهادى أنت وإياه بسبب قبل الوظيفة وبعد الوظيفة، بينك وبينه صلة صداقة، أو رحم أو جيرة وبينك وبينه هدية، فإذا أتى إليك أهداك، وإذا أتيت إليه أهديته، ثم صرت أنت في منصب واستمرت الهدية وليس لها أي مصلحة عندك، فهذه ليس فيها شيء، لكن من له مصلحة عندك فحديث النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (هدايا العمال -المسئولين- غلول) والله يقول: وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ [آل عمران:161] .نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من الأغنياء بدينه إنه على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير، وأسأل الله لنا ولكم العافية في الدنيا والآخرة.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , علامات الساعة المتبقية [1] للشيخ : سعيد بن مسفر

http://audio.islamweb.net