اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , وكل شيء عنده بمقدار للشيخ : سعد البريك


وكل شيء عنده بمقدار - (للشيخ : سعد البريك)
لو كانت الشعارات تَرد بلداً مغتصباً لكان العرب هم أول من يسترد فلسطين، مع أن الواقع يقول: إن ما يرفعونه من شعارات باسم الإسلام إنما يحمل في طياته أشرس العداوة على الإسلام وأهله، فهذه عبر من الأحداث، وتسلية للمؤمنين من المصائب والأكدار.
العز في كنف العزيز
الحمد لله حمداً يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه، أحمده سبحانه هو الأول فليس قبله شيء، وهو الآخر فليس بعده شيء، وهو الظاهر فليس فوقه شيء، وهو الباطن فليس دونه شيء، وهو على كل شيء قدير، لا يعزب عن علمه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، ولا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة، والسماوات مطويات بيمينه، وسع علمه السماوات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم، مالك الملك يؤتي الملك من يشاء، وينزع الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء، بيده الخير وهو على كل شيء قدير.وأشهد أن لا إله إلا هو وحده لا شريك له، واحدٌ في ربوبيته فالأمر والخلق له وحده، والتصرف في هذا الكون بيده، ولو أجمعت قوى الأرض وكان بعضهم لبعض ظهيراً على أن يقدموا شيئاً أخره الله، أو أن يؤخروا شيئاً قدمه الله، أو أن يعطوا بشراً منعه الله، أو أن يمنعوا بشراً أعطاه الله، لما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، وربنا واحد في ألوهيته، فكل أنواع العبادة له وحده، وواحد في أسمائه وصفاته، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، وتركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.عباد الله: اتقوا الله تعالى حق التقوى: وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ [النساء:131].معاشر المؤمنين: اسمعوا قول ربكم جل وعلا وهو يقول في محكم كتابه: فَلا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ [محمد:35] ويقول جل وعلا: وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ [المنافقون:8] ويقول تعالى: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً [فاطر:10] قال ابن كثير: من أراد العزة فليلزم طاعة الله.أيها الأحبة في الله: عزة كل مسلم في هذا الزمان بيقينه أن الحوادث بالمقادير، وأنه لا قليل ولا كثير إلا بأمرٍ وقدرٍ من الله: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ [الحديد:22] وكل قدرٍ أياً كان فإنه لا يخلو من ثلاثة أمور كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: والمقادير دائرة على حكمة الله، وعلى تمام عدله، وعلى تمام رحمته.
 ما عز من عوى ولكن من خاض الوغى
معاشر المؤمنين: ليست العزة بالصياح والعويل، والشعارات الإعلامية الجوفاء الرنانة، إنما العزة بعقيدة صادقة، إنما العزة بيقين وثقة بوعد الله ونصره وتمكينه، إننا فقدنا فلسطين من سنوات طويلة، وطالما سمعت أذني شعارات وأناشيد وطنية فوق التل وتحت التل، وعن يمين وشمال، سنفعل وسنفعل، وكل هذه الشعارات ما ردت لنا فلسطين ، بل وما ردت من فلسطين شبراً واحداً.لو كانت الشعارات ترد بلداً لكان العرب هم أول من يستردوا حقوقهم؛ لأنهم كما يقول القائل: إذا خسرنا الحرب لا غرابه لأننا ندخلها بكل ما يملكه الشرقي من مواهب الخطابه بالعنتريات التي ما قتلت ذبابه معاشر المؤمنين: هذا المقال يصدق على الأمة في حرب (67م) ونكبات الأمة التي أودعت الهزيمة والضعف والاستسلام، كنا من قبل نطالب بـفلسطين كلها، ثم أصبحنا نطالب بقرار هيئة الأمم [242] والعودة إلى حدود عام كذا، ثم بعد ذلك أصبحنا نساوم ونهادن ونبيع ونشتري، وحتى الآن لم نجد شبراً فلسطينياً عليه سيادة لأمة مسلمة فلسطينية.لماذا؟ لأننا أردنا العزة بالشعارات، فأبى الله أن تكون إلا بما سنَّ في كتابه: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً [فاطر:10] العزة في طاعة الله، والعز في تحكيم شريعة الله، العزة أن يقتل القاتل ضربةً مريحةً بالسيف، العزة أن تقطع يد السارق، العزة أن يجلد شارب الخمر، العزة أن يجلد الزاني البكر، العزة أن يرجم الزاني المحصن، العزة أن نجد الإسلام مهيمناً في جميع مجالات حياتنا، وإياكم الخداع مع أنفسكم، إن أغبى القوم من يخادع نفسه وهو يرى الحق في طريق ويحاول أن يلتمس نصراً أو فرجاً من طريق آخر.مادام الأمر كذلك، وأن العزة ليست بالصيحات ولا بالشعارات، فقد نرى عزيزاً صامتا لا ينطق بكلمة واحدة، ولكن قلبه يتكلم:قل لمن عاب صمتـه خلق الحزم أبكما وأخو الحزم لم تـزل يده تسبق الفما لا تلوموه قد رأى منهج الحق أظلما وبلاداً أحبها ركنها قد تهدما وخصوماً ببغيهم ضجت الأرض والسما فإذا وجدت العزة، وجد الاستعلاء على ركام الدنيا وطواغيت الأرض. بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العلي العظيم الجليل لي ولكم، فاستغفروه من كل ذنب وتوبوا إليه فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام
الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين.عباد الله: اتقوا الله تعالى حق التقوى، التقوى: أن تراقبوا الله في السر والعلانية، وأن تجعلوا بينكم وبين عذاب الله وقاية، اتقوا الله حق التقوى، وتمسكوا بشريعة الإسلام، وعضوا بالنواجذ على العروة الوثقى، اعلموا أن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ في الدين ضلالة، وكل ضلالةٍ في النار، وعليكم بجماعة المسلمين، فإن يد الله مع الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار عياذاً بالله من ذلك.أيها الأحبة: كأني بكل مسلم يهتف ويقول: أين هذه العزة التي تتحدث عنها؟ أين هذه العزة التي جاوزت عنان السحب؟ أين هذه العزة التي بلغت علياء السماء؟نقول: إن العزة في كتاب الله، إن العزة في دين الله، إن العزة في العودة إلى الله، وإن أبسط مثال جزئي على أمر العزة، حينما تكون عزيزاً في نفسك وعلى نفسك، يوم أن تتزين لك معصية من المعاصي، إن كنت ذليلاً قادتك كلمة خفض صوتها، وقادك منظر مبهرج مزيف، وقادتك شهوة بطن وفرج.وإن كنت عزيزاً في نفسك، فإنك تعلو وتستعلي على نفسك، وعلى شهوة وفتنة ومعصية تزينت وتزخرفت أمامك، فإن من ملك العزة في نفسه، حري أن يكون مالكاً لها على أي مستوى كان، ومن فقد العزة في نفسه فلن يستطيع أن يمنح أمته عزة، إذ أن فاقد الشيء لا يعطيه، وإنك لا تجني من الشوك العنب. إن المعاصي أعظم ذل يلبسه الإنسان نفسه، إن الإصرار على المعصية أعظم ذل يلبسه الإنسان نفسه، فإذا لبس الإنسان ثوب الذلة، فكيف يريد أن يعطي أمته عزة.يقول أبو عبد الله الحسن البصري: [إنهم وإن هملجت بهم البغال، وطقطقت بهم البراذين، إلا أن ذل المعصية لا يفارق وجوههم، أبى الله إلا أن يذل من عصاه] إن العزة قد تكون في مسلم ثوبه خلق، قد تكون في مسلم لا يملك من متاع الدنيا إلا قليلاً، ولكن: وإذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجسام فأول مصدر من مصادر العزة: العقيدة الحقة، ويظهر صدق الاعتقاد بهذه العقيدة حينما تعرض على محك الفتن وحرارة الابتلاء، يوم أن هدد شيخ الإسلام ابن تيمية ، وأرادوا منه أن يقول ما يريد القوم، قال: ماذا تفعلون بي؟ ظهرت العزة بصدق العقيدة عند حرارة الابتلاء، قال: ماذا تفعلون بي؟ أنا قتلي شهادة، وإخراجي من بلدي سياحة، وسجني خلوة للعبادة، عند ذلك يحير الطواغيت في أعزاء المسلمين، لا يعرفون ماذا يفعلون بهم، يوم أن يروا مسلماً عزيزاً في نفسه، وإن وضع السيف على رقبته، أو سلط الرصاص على صدره، أو جعل اللغم في طريقه، أو وجهت الدبابة إلى وطنه، يوم أن يكون مالكاً للعزة فإنه لا يتردد ولا يتأخر أبداً.
 أعظم أبواب العزة الجهاد
اعلموا أن الجهاد في سبيل الله من أعظم أبواب العزة، وحسبكم أنه ذروة سنام الأمر في دين الإسلام، يقول صلى الله عليه وسلم: (ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا).ويقول صلى الله عليه وسلم: (إذا تبايعتم بالعينة..) اشتغلتم بالبيع والشراء وتركتم الجهاد، يقوله النبي لأمته من ذلك الزمان إلى يومنا هذا: (إذا تبايعتم بالعينة، ورضيتم بالزرع، وتبعتم أذناب البقر، سلط الله عليكم ذلاً لا يرفعه عنكم حتى تراجعوا دينكم) فإذا كانت الذلة بترك الجهاد فلا عزة إلا به، لا عزة إلا بقول الله: انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً [التوبة:41] لا عزة إلا بقول الله: قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ [التوبة:14].فيا معاشر المؤمنين: إن كل أمة من الأمم ليست محرمةً على الذلة إن هي تركت العقيدة والجهاد، أليس أبو عبد الله الصغير آخر ملك من ملوك غرناطة ، وصله النصارى حتى بلغوا داره وأخرجوه، وأخذ يبكي على غرناطة ، وهو يُخرج منها ويتلفت إليه مودعاً ويقول: وداعاً يا غرناطة ! وداعاً لا لقاء بعده، ثم أخذ يبكي، فقالت له أمه: ابك مثل النساء ملكاً عظيمـاً لم تحافظ عليه مثل الرجال وقد كنا في ما مضى بعد أن اشتدت سيوف المسلمين في أجنادين واليرموك وفتوحات الشام، خرج هرقل فاراً بنفسه وهو يبكي، يودع سوريا ويقول: وداعاً يا سوريا! وداعاً لا لقاء بعده.يوم أن تمسك المسلمون بدينهم، ووثقوا بعقيدتهم، ورفعوا الجهاد في سبيل الله، جعلوا الأعداء يودعون الممالك، ويوم أن تركنا ديننا، تسلط علينا الأعداء، ولكن عوداً حميداً، سنعود بإذن الله جل وعلا، ونسأله سبحانه وتعالى أن يمكن المسلمين من رقاب أعدائهم، وأن يشفي صدورهم منهم.معاشر الأحبة: وواقع العزة يظهر في هذا الزمان، جاء مبعوث من أحد الدول العظمى يفاوض قائد المجاهدين عبد رب الرسول سياف، وأبى ذلك القائد أن يقابله؛ لأنه يعرف أنهم إنما جاءوا ليلعبوا بقضيته، بعد أن سفك دم مليون أفغاني، فلا تحفروا شبراً من أرض الجهاد إلا وفيه شلوٌ ممزع أو أنملة أو يد أو قدم أو ساق، ولا تجد وردة أو شجرة إلا وخالط ماءها دم ساعد في إنبات هذه الشجرة.جاء ذلك المبعوث قال له: يا سياف! أنت رجل دموي، أنت رجل سفاح، أنت تريد استمرار الحرب، لماذا لا ترضى بالحكومة الائتلافية؟ لماذا لا ترضى بالقاعدة العريضة؟ فلما ختم كلامه التفت إليه ذلك القائد، قال له: هل قتلت أمك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل قتل أبوك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل انتهك عرض بنتك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل يتموا أطفالك في أفغانستان؟ قال: لا، وكان هذا اللقاء يحضره ضياء الحق رحمه الله وحميد قلف.قال: مادام الأمر كذلك، كيف تدعوني أن أرضى بهذه الحكومة المختلفة المؤتلفة، ذات القاعدة العريضة التي تسميها بعد أن مضى من أبنائنا مليون ونصف المليون من الشهداء، وثمانمائة ألف يتيم، وسبعمائة ألف معوق؟ قم عني، ووقف على قديمه ورفع يده يريد أن يصفعه، قال: قم عني، والله لأضربنك ولأصفعنك صفعة حتى يتحدث التاريخ أن مسلماً أفغانياً صفع كافراً، وقام ليضربه فأمسك بيده ضياء الحق وحميد قلف.وقابلته وسألته، قلت: هل كنت عازماً على ضربه؟ قال: والله لقد عزمت أن أمده على الأرض، وأن أطأ برجلي على صدره، كيف يتجرأ بعد مليون ونصف المليون من الشهداء ومن اليتامى ومن الثكالى والمعوقين أن أبيع قضية الأمة؟ إن نجوت معه فكيف أنجو من دماء ومن حجة هؤلاء بين يدي الله جل وعلا؟وعادوا إليه مرة أخرى يقدمون مساعدة من القمح، فقال: جزيتم على ما فعلتم مساعدة إنسانية نقبلها، فقال ذلك المندوب: لا، نحن نوزعها في مخيمات اللاجئين والمهاجرين، قال: إن الأفغان لا يرضون أن يقدم أحد لهم شيئاً، قدم ما عندك ونحن نتصرف فيما بيننا، قال: لا بد أن نشرف على توزيع هذا، قال: يا مسكين! إن كنت تظن أنك الزعيم فلان، وتظن أنني علان فذاك أمر آخر، لكن إن لم تقبل هذا، فاخرج أنت وقمحك الآن، وقال له: إننا قد نصبر عن الطعام والشراب، لكننا لا نصبر عن العزة يوماً واحداً.فيا معاشر المؤمنين: لن يأتي أتوبيس اسمه أتوبيس الأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو منظمة العدل، ويقول: هيا إلى بلادنا نعود إليها فاتحين من جديد! لا، نحن لا نسفه أحلام الجهود الدولية، ولن نجيرها أونجعلها هدراً وعبثاً، نقول: نسأل الله أن يبارك في هذه الجهود، ولكن اعلموا أن الجهود الدولية لا تمنعنا من طرح حلنا، إن الجهود الدولية لا تمنع الشباب المسلم أن يطرح الحل الذي به تعود الكويت، ألا وهو الجهاد في سبيل الله.
أهمية وجود القادة في عزة الأمة
معاشر المؤمنين: إن من واجب الشباب أن يبحثوا عن قادة الإسلام ودعاة الإسلام، فيلتفوا حولهم ويوحدوا الصفوف، وأن ينطلقوا للجهاد في سبيل الله: قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ [التوبة:14].معاشر المؤمنين: لا أقول ليحملن كل واحد رشاشاً ويذهب به منفرداً، فهذا خلاف ما أمر الله، يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعاً [النساء:71] وثبات: جمع ثبة وهي الفئات الصغيرة المنظمة، فينبغي ألا يتصرف أحدٌ تصرفاً فردياً، ولكن أين القادة؟ أين قادة العمل الإسلامي في الكويت؟ وأين دعاة الإسلام في الكويت؟ وأين رجال الكويت ؟ لقد قابلت منذ ثلاثة أسابيع قلب الدين حكمتيار في مكة المكرمة وقت مجيئه للمؤتمر العالمي الإسلامي، وقلت له: يا قلب الدين! ما ترى ما حل بنا وبإخواننا في الكويت؟ قال: أرسلهم إلي، والله بهذه العبارة، قال: اجعلهم يأتون إلي، وأنا أخبرهم كيف فجرنا الجهاد بمسدس وببنادق صيد وحجارة.فيا معاشر المؤمنين: عليكم أن تربوا النفوس تربية طيبة، وإن تأخر فتح باب الجهاد ساعة أو شهراً أو زمناً قليلاً، لكن هذا لا يعفي ولا يغني من الإعداد للجهاد: وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً [التوبة:46] إن كنا صادقين للجهاد، فلنعد للجهاد عدة بفقه الجهاد في الكتاب والسنة وسير المجاهدين، وما أعد الله للشهداء، وأنتم يا شباب الكويت! يا دعاة الكويت ! إن دوركم لا زال مستمراً في صفوف شبابكم، وحفظ أوقاتهم، وجعلهم يتمسكون بكتاب الله وسنة نبيه، وعلى المرأة المسلمة الكويتية، وعلى الداعية المسلمة دور عظيم في نشر الخير والفضيلة والأدب والحشمة والحياء، ولها دور عظيم في إعداد أبنائها، وتربية شبابها؛ لعلها يوماً ما أن تقدم شهيداً من الشهداء يكون شافعاً لها عند الله يوم القيامة.فيا معاشر المؤمنين: إن الكويت لا يحررها الفن والطرب، والله لقد أدمى قلبي مقالاً صحفياً في إحدى الجرائد، إن الفنانين يصرون على تحرير الكويت بحناجرهم الذهبية من استوديوهات القاهرة ، متى أصبح الفتح على أنغام الموسيقى؟ متى أصبح النصر على أنغام الموسيقى؟ والله ليس هذا بفتح ولا نصر، ولكن: يقضى على المرء في أيام محنتـه حتى يرى حسناً ما ليس بالحسن شباب الكويت: العودة العودة إلى الله، وتربية النفوس على الجهاد، والدعوة إلى الله في صفوف الشباب.فإن الشباب والفراغ والجـده مفسدةٌ للمرء أي مفسده إن تركنا أنفسنا لا تتركوا إخوانكم، لا تدعوهم.لا تتركوهم للضياع فريسـةً ترك الشباب أساس كل الداء إخوانكم لا شيء أغـلى منهم لا شيء يعدلهم من الأشياء لا تتركوهم للضياع فريسـةً ترك الشباب أساس كل الداء هي مهمة كل داعية ومسلم ومسلمة، وكل غيور، وكل من في هذه البلاد لذلك الوطن الذي استظللتم بسمائه، وافترشتم أرضه، ونعمتم بخيراته، له حق عليكم أن تجتهدوا في الجهاد والدعوة لكي يعود بإذن الله عوداً منيعاً عزيزاً.أسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى، وصفاته العلا، واسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب، وإذا سئل به أعطى؛ أن يردنا إلى الكويت رداً قريباً، نسألك اللهم أن ترد الكويت وأفغانستان، وفلسطين وجميع أرض المسلمين أجمعين.اللهم إنا نتوجه إليك وأنت في عليائك أن تعز الإسلام والمسلمين، وأن تدمر أعداء الدين، وأن تهلك الفجرة والمفسدين، اللهم من أراد شباب المسلمين بسوء، وأراد بنسائهم تبرجاً وسفوراً، وأراد بهن اختلاطاً، وأراد بعلماء المسلمين مكيدة، وبولاة أمورنا فتنة، اللهم أشغله بنفسه، واجعل كيده في نحره، واجعل تدبيره تدميره، واجعل سلاحه في صدره، وشتت جمعه، وفرق شمله، وأرنا فيه عجائب قدرتك يا رب العالمين.اللهم لا تدع لأحدنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً فرجته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا مبتلىً إلا عافيته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا حيران إلا دللته، بمنك وكرمك يا أرحم الراحمين.اللهم ثبتنا على الإسلام حتى نلقاك عليه، اللهم أحيينا على الإسلام سعداء، وتوفنا على التوحيد شهداء، واحشرنا في زمرة الأنبياء، اللهم نسألك الشهادة في سبيلك، اللهم نسألك الرضا، اللهم اقبضنا وأنت راضٍ عنا، اللهم توفنا راكعين ساجدين، اللهم لا تقبضنا على المعاصي والفتن وحزايا أو مفتونين، بمنك وكرمك يا أرحم الراحمين.اللهم لا تدع لغائبٍ حبيباً إلا رددته له، اللهم لا تدع لنا كسيراً إلا جبرته، ولا أسيراً إلا فككته، ولا مريضاً إلا شفيته وعافيته بمنك وكرمك يا أرحم الراحمين. إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] اللهم صلِّ وسلم وزد وبارك على نبيك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر، وارض اللهم عن الأربعة الخلفاء الأئمة الحنفاء أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وارض اللهم عن بقية العشرة وأهل الشجرة، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بعفوك ومنك وكرمك يا أرحم الراحمين.إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله العلي العظيم الجليل الكريم يذكركم، واشكروه على آلائه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.
 أعظم أبواب العزة الجهاد
اعلموا أن الجهاد في سبيل الله من أعظم أبواب العزة، وحسبكم أنه ذروة سنام الأمر في دين الإسلام، يقول صلى الله عليه وسلم: (ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا).ويقول صلى الله عليه وسلم: (إذا تبايعتم بالعينة..) اشتغلتم بالبيع والشراء وتركتم الجهاد، يقوله النبي لأمته من ذلك الزمان إلى يومنا هذا: (إذا تبايعتم بالعينة، ورضيتم بالزرع، وتبعتم أذناب البقر، سلط الله عليكم ذلاً لا يرفعه عنكم حتى تراجعوا دينكم) فإذا كانت الذلة بترك الجهاد فلا عزة إلا به، لا عزة إلا بقول الله: انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً [التوبة:41] لا عزة إلا بقول الله: قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ [التوبة:14].فيا معاشر المؤمنين: إن كل أمة من الأمم ليست محرمةً على الذلة إن هي تركت العقيدة والجهاد، أليس أبو عبد الله الصغير آخر ملك من ملوك غرناطة ، وصله النصارى حتى بلغوا داره وأخرجوه، وأخذ يبكي على غرناطة ، وهو يُخرج منها ويتلفت إليه مودعاً ويقول: وداعاً يا غرناطة ! وداعاً لا لقاء بعده، ثم أخذ يبكي، فقالت له أمه: ابك مثل النساء ملكاً عظيمـاً لم تحافظ عليه مثل الرجال وقد كنا في ما مضى بعد أن اشتدت سيوف المسلمين في أجنادين واليرموك وفتوحات الشام، خرج هرقل فاراً بنفسه وهو يبكي، يودع سوريا ويقول: وداعاً يا سوريا! وداعاً لا لقاء بعده.يوم أن تمسك المسلمون بدينهم، ووثقوا بعقيدتهم، ورفعوا الجهاد في سبيل الله، جعلوا الأعداء يودعون الممالك، ويوم أن تركنا ديننا، تسلط علينا الأعداء، ولكن عوداً حميداً، سنعود بإذن الله جل وعلا، ونسأله سبحانه وتعالى أن يمكن المسلمين من رقاب أعدائهم، وأن يشفي صدورهم منهم.معاشر الأحبة: وواقع العزة يظهر في هذا الزمان، جاء مبعوث من أحد الدول العظمى يفاوض قائد المجاهدين عبد رب الرسول سياف، وأبى ذلك القائد أن يقابله؛ لأنه يعرف أنهم إنما جاءوا ليلعبوا بقضيته، بعد أن سفك دم مليون أفغاني، فلا تحفروا شبراً من أرض الجهاد إلا وفيه شلوٌ ممزع أو أنملة أو يد أو قدم أو ساق، ولا تجد وردة أو شجرة إلا وخالط ماءها دم ساعد في إنبات هذه الشجرة.جاء ذلك المبعوث قال له: يا سياف! أنت رجل دموي، أنت رجل سفاح، أنت تريد استمرار الحرب، لماذا لا ترضى بالحكومة الائتلافية؟ لماذا لا ترضى بالقاعدة العريضة؟ فلما ختم كلامه التفت إليه ذلك القائد، قال له: هل قتلت أمك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل قتل أبوك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل انتهك عرض بنتك في أفغانستان؟ قال: لا، قال: هل يتموا أطفالك في أفغانستان؟ قال: لا، وكان هذا اللقاء يحضره ضياء الحق رحمه الله وحميد قلف.قال: مادام الأمر كذلك، كيف تدعوني أن أرضى بهذه الحكومة المختلفة المؤتلفة، ذات القاعدة العريضة التي تسميها بعد أن مضى من أبنائنا مليون ونصف المليون من الشهداء، وثمانمائة ألف يتيم، وسبعمائة ألف معوق؟ قم عني، ووقف على قديمه ورفع يده يريد أن يصفعه، قال: قم عني، والله لأضربنك ولأصفعنك صفعة حتى يتحدث التاريخ أن مسلماً أفغانياً صفع كافراً، وقام ليضربه فأمسك بيده ضياء الحق وحميد قلف.وقابلته وسألته، قلت: هل كنت عازماً على ضربه؟ قال: والله لقد عزمت أن أمده على الأرض، وأن أطأ برجلي على صدره، كيف يتجرأ بعد مليون ونصف المليون من الشهداء ومن اليتامى ومن الثكالى والمعوقين أن أبيع قضية الأمة؟ إن نجوت معه فكيف أنجو من دماء ومن حجة هؤلاء بين يدي الله جل وعلا؟وعادوا إليه مرة أخرى يقدمون مساعدة من القمح، فقال: جزيتم على ما فعلتم مساعدة إنسانية نقبلها، فقال ذلك المندوب: لا، نحن نوزعها في مخيمات اللاجئين والمهاجرين، قال: إن الأفغان لا يرضون أن يقدم أحد لهم شيئاً، قدم ما عندك ونحن نتصرف فيما بيننا، قال: لا بد أن نشرف على توزيع هذا، قال: يا مسكين! إن كنت تظن أنك الزعيم فلان، وتظن أنني علان فذاك أمر آخر، لكن إن لم تقبل هذا، فاخرج أنت وقمحك الآن، وقال له: إننا قد نصبر عن الطعام والشراب، لكننا لا نصبر عن العزة يوماً واحداً.فيا معاشر المؤمنين: لن يأتي أتوبيس اسمه أتوبيس الأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو منظمة العدل، ويقول: هيا إلى بلادنا نعود إليها فاتحين من جديد! لا، نحن لا نسفه أحلام الجهود الدولية، ولن نجيرها أونجعلها هدراً وعبثاً، نقول: نسأل الله أن يبارك في هذه الجهود، ولكن اعلموا أن الجهود الدولية لا تمنعنا من طرح حلنا، إن الجهود الدولية لا تمنع الشباب المسلم أن يطرح الحل الذي به تعود الكويت، ألا وهو الجهاد في سبيل الله.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , وكل شيء عنده بمقدار للشيخ : سعد البريك

http://audio.islamweb.net