اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , مصيبة عام 2000 [2] للشيخ : محمد المنجد


مصيبة عام 2000 [2] - (للشيخ : محمد المنجد)
لقد بلغ اليهود والنصارى من التمكن المادي ما لا يخفى، وهم يعدون للاحتفال بمسيحهم المزعوم، والمسلمون غافلون عما قد ينتج عن ذلك من أحداث، وفي هذه المادة تحدث الشيخ عن أحكام تهم المسلم تجاه المكر اليهودي، وحكم أعيادهم والتعامل معهم.
المستقبل للإسلام
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. أما بعد:فقد تحدثنا في الخطبة الماضية عن بعض اعتقادات اليهود والنصارى المتعلقة بقرب نهاية الألفية الثانية, وكيف بنوا بعض ما سيفعلون على أساطير وعلى عبارات أخذوها من العهدين القديم والجديد بزعمهم, بعضها مما حرفوه وبعضها مما أُسيء فهمه، أو يساء تطبيقه من قبلهم, ولا يخلو من هذا أو هذا وإلا فإن المستقبل للإسلام, وقد أخبرنا الله عنهم أنهم قد حرفوا كتبه فقال: فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ [البقرة:79]. وإذا كانوا يعتمدون على أمور محرفة، وتنبؤات كهنة وعرافين وغير ذلك, فإننا ولله الحمد لا نعتمد إلا على ما هو صحيح كل الصحة، مما جاء في القرآن والسنة النبوية الصحيحة, واليهود والنصارى يحركون بالأساطير ويتحركون إلى عالم الحقيقة، ويزيدهم افتتاناً ما حصل لهم من القوة المادية في هذا الزمان, ويستعملون النبوءات لنصرة دينهم, ولِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ [الرعد:38] .. وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ [يوسف:21].ومهما طغى هؤلاء فإنه سيأتي الوقت الذي يقصم الله فيه ظهورهم, لأن الله قد كتب على اليهود الذل حيث قال سبحانه: ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ [آل عمران:112]. وهذا الاستثناء المذكور في الآية: إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ [آل عمران:112] قد قام لهم في هذا الزمان؛ فإذا انقطع ذلك الحبل رجعوا مرة أخرى إلى ما كانوا فيه من الذل والمسكنة ولا شك, فهذه المرحلة بالنسبة لهم مرحلة عابرة، وهؤلاء القوم في هذا الزمان يأتون بتلك النبوءات التي لا ندري عن مصادرها الحقيقية, ويعملون على تحقيقها، ويؤسسون الجمعيات واللجان والمؤسسات لتجعل من هذه النبوءات واقعاً, فبأي شيء قابلنا نحن المسلمين هذه الاستعدادات من قبلهم.
 

اليهود يعملون بجد لتحقيق أهدافهم وأساطيرهم
إن عدداً من المسلمين، بل الأكثر لا يدرون شيئاً عما يحيكه اليهود والنصارى من المؤامرات, وعدد آخر من المسلمين اتجهوا إلى الاستسلام للواقع بهذا الذل الذي صاروا فيه, وبعضهم صار يعتمد على أخبار آخر الزمان في الهروب من الواقع البائس الذي يعيش فيه, ويقرأ بعض المسلمين تآليف فيها مجازفات علمية، وتطبيقات سخيفة على الواقع, ثم يتم الهروب من الواقع البائس عبر هذه الأشياء المقروءة، كالكتاب المسمى بـعمر أمة الإسلام وقرب ظهور المهدي عليه السلام , فيكون قصارى الأمر الاكتفاء بمعرفة قرب نهاية العالم وظهور المهدي. ويا ترى ماذا فعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي قال لهم: (بعثت أنا والساعة كهاتين) وقال: (إن كادت لتسبقني) ماذا فعلوا عندما عرفوا قرب قيام الساعة:هل توقفوا عن العمل؟ هل توقفوا عن الدعوة؟هل توقفوا عن الجهاد؟هل استسلموا؟ كلا. وإنما قاموا يعملون بجد ونشاط لنشر الإسلام في الأرض وهذا هو واجبنا.أما الاستسلام والقول بأننا ننتظر المهدي عليه السلام ونقعد, فليس هذا لعمر الله من دين الإسلام في شيء, والأئمة العظام كالإمام أحمد رحمه الله وغيره من أئمة أهل السنة رووا أحاديث المهدي, ولم ينقل عنهم حتى تحري تطبيقها والتنقيب عن زمانها, وبعض المسلمين اليوم مشغولون غاية الشغل بقضية وقت ظهوره، أو وقت نهاية العالم وخرابه, فنقول: بأي شيء تعبدنا الله؟ أليس بعبادته والعمل لدينه..؟ ألا نستحي ونخجل عندما نرى الكفار الذين لا مستقبل لهم في منظورنا الشرعي يعملون ويجتهدون في تحقيق نبوءات محرفة, ونحن عندنا الأصول ونسكت ونقعد!!أيها الإخوة: لقد سبق الكلام عن شيء من أساطير هؤلاء والتي من أهمها قيام دولتهم التي يعبرون عنها بحسب ما عندهم للاستعادة الأبدية لأرض كنعان من قبل شعب اليهود, وقد تحقق لهم قيام هذه الدولة بغض النظر عن صحة النبوءات والأقوال التي عندهم, لكنهم عمدوا على تحقيق هذه النبوءات في الواقع, ثم احتلال القدس وجعلها عاصمة موحدة لدولتهم؛ لأن في التلمود نصاً يقول بزعهم: أن القدس ستتوسع في آخر الزمان حتى تصل إلى دمشق , وسوف يأتي المنفيون ويقيمون خيامهم فيها, وكذلك هي عندهم المكان الذي سيفيض الخير من السماء, ومنها يوزع على بقية العالم, فقام هؤلاء اليهود بتطبيق ذلك عملياً بغض النظر عن صحة هذه النصوص كما قلنا, لكنهم عملوا هذا هو الشاهد.وكذلك أعادوا ويعيدون بناء هيكل سليمان المزعوم الذي سيقيمونه على أنقاض المسجد الأقصى, وهذه هي المرحلة الثالثة، مرحلة بناء الهيكل الذي يقول فيه أحد طواغيتهم المعاصرين: لا قيمة لإسرائيل بدون القدس ، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل.فإذا أقاموا الدولة ثم احتلوا القدس -وهم الآن على أعتاب إقامة الهيكل- فإنهم قد نجحوا في إقناع النصارى أن مصلحتهم أن تقام دولة يهود، وأن يتخذوا القدس عاصمة لهم, وراجت هذه القضية جداً حتى ساند النصارى اليهود في قضية احتلال القدس ، وجعلها بالتدريج عاصمة ومسكناً لهم.ومن الأمور التي اشتبكت بين اليهود والنصارى في القضية: أن الإنجيليين يقولون: بأن المعركة الأخيرة ستكون في سهل صغير في فلسطين الذي يسمى بـسهل مجيدو وينسبون إليه حصول معركة هرمجدون المشهورة عندهم, ويروجون الآن أنها بين النصارى والمسلمين، وينشرون الأفلام السينمائية الكثيرة التي أنتجت حول هذا الموضوع, وبنى اليهود السور، وقضية الشمعدان السباعي، والتابوت الذي يقولون بأنه لا يعرف مكانه إلا نفر قليل منهم في أثيوبيا , والمذبح قد عمل, والبقرة الحمراء قد ولدت، وخيمة العهد قد نسجت, وهكذا قاموا بتنفيذ النبوءات التي لديهم, ولسنا ننكر أن بينهم تيارات متعارضة فعندهم هؤلاء الذين يسمون بالأصوليين بالإضافة إلى العلمانيين وبينهم تضاربات, يعملون على خطين ولكن في النهاية المسلمون هم الضحية وهم المستهدفون, فالأصوليون يريدون إعادتها بالقوة, وهدم الأقصى وبناء الهيكل بالقوة وطرد المسلمين بالقوة من القدس, وأما الآخرون فإنهم يرون إقامة ذلك بالسلام وكذلك يهدفون إلى احتلال منطقتنا اقتصادياً والهيمنة عليها تكنولوجياً، وفي النهاية الهدف هو السيطرة على المسلمين.قال ابن القيم رحمه الله معلقاً على بعض ما لديهم: "ومن تلاعبه بهم -أي: من تلاعب الشيطان باليهود- أنهم ينتظرون قائماً من ولد داود النبي, إذا حرك شفتيه بالدعاء ماتت جميع الأمم, وأن هذا المنتظر بزعمهم هو المسيح الذي وعدوا به, وهم في الحقيقة إنما ينتظرون مسيح الضلالة الدجال, فهم أكثر أتباعه, والأمم الثلاث تنتظر منتظراً يخرج في آخر الزمان فإنهم وعدوا به في كل ملة"إذاً: كل من المسلمين والنصارى واليهود ينتظرون منتظراً في آخر الزمان, لكن اليهود والنصارى يعملون لنصرة هذا الذي سيخرج فيهم كما يزعمون, والمسلمون مع الأسف قاعدون لا يعمل منهم إلا النفر القليل, وبعضهم كما قلنا يخدرون أنفسهم بالقراءة في بعض نبوءات المستقبل, وتطبيقات سخيفة للنصوص على الواقع, فأين ما أمر الله به من العمل للإسلام والقيام بحمله، قال تعالى: وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلونَ [الزخرف:44].إن هناك خشية من شن المتطرفين من اليهود -وكلهم متطرفون ولكن في اتجاهات شتى- بهجمات على المساجد الإسلامية في نهاية الألفية, والقيام بتدمير المسجد الأقصى؛ لإقامة الهيكل، والعلمانيون منهم يخشون من ذلك؛ لأنه يؤدي في نظرهم إلى تفجير المنطقة، وقيام حرب ليست محسوبة النتائج بالنسبة لهم, وهم يفضلون أن يهيمنوا بالسلم -بزعمهم- هيمنة اقتصادية ومالية وتقنية، ولذلك فقد حذر هؤلاء من بني قومهم من القيام بشيء من العنف، ليس لأجل سواد عيوننا, وإنما لأنهم يرون أن هذا استعجال, وما الذي سيحدث..؟ الله أعلم بذلك. هل سينتصر الأصوليون والإنجيليون من اليهود والنصارى ويحققون ما يقولون عنه بالقوة، ويهدمون الأقصى، ويقيمون الهيكل؟ الله أعلم بذلك.وإذا حدث فهو شر في الظاهر، ولكنه قد يكون خيراً من جهة اشعال جذوة الجهاد في سبيل الله، وقيام المسلمين بالحمية حينئذٍ, أو أن الذي سيحدث هو أن يكسب العلمانيون منهم الجولة في قضية السيطرة على الموقف بالسلام والتعايش بين أهل الملل كما يقولون، وهؤلاء الذين ينادون بالإخاء العالمي, والسلام العالمي, والملة الإبراهيمية, ويريدون تحطيم عقيدة: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ [آل عمران:85] وتحطيم عقيدة: (ما من يهودي ولا نصراني يسمع بي ثم لا يؤمن بي إلا أدخله الله النار) وتحطيم عقيدة: وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ [هود:17].فهؤلاء على أي حال يريدون تحطيم المسلمين سواء كان بالعنف أو باللين, ونحن ينبغي علينا أن نعود إلى ربنا وأن نقوم بحقه علينا, وأن نعلم ماذا يريد أولئك القوم أن يفعلوا وأن نعد أنفسنا إعداداً عقدياً وإيمانياً وعلمياً ونفسياً لأي طارئ.
 

احتفال النصارى بالعيد الألفي
أيها الإخوة: إن هذه الألفية التي سيحتفلون بها هي عيدهم وليس لنا به شأن على الإطلاق, ولكن مع الأسف! يشارك كثير من المسلمين الكفرة بالاحتفال في الأعياد, وإذا كنا نرى مشاركة أبنائنا وبناتنا في عيد الحب (الفلنتاين) أو في (الهلوين) أو في رأس السنة أو في غير ذلك من أعياد الكفار, فكيف سيكون الحال في هذا العيد القادم الذي هو عندهم عيد ألفي, عيد كبير وعظيم وضخم, قد حشدوا له من الإمكانات العظيمة لنقله وتعميمه على العالم، وإذا كان كثير من المسلمين قد اغتروا ببهرج أعداء الله وخاصة النصارى في أعيادهم الكبرى، كالكرسمس، وعيد رأس السنة الميلادية, ويحضرون احتفالات النصارى بها في بلادهم ويسافرون إليهم, وبعض المسلمين ينقلونها إلى بلادهم ويقيمونها، فإن البلية الكبرى والطامة العظمى -أيها الإخوة وهذا هو الشاهد الكبير من الموضوع- ما يجري حالياً من استعدادات عالمية على مستوى النصارى للاحتفالات الكبرى بنهاية الألفية الثانية، والدخول في الألفية الثالثة، وإذا كانت الأرض تعج باحتفالات النصارى في رأس كل سنة ميلادية فكيف سيكون احتفالهم بنهاية هذه الألفية؟!إن هذا الحدث سيحولونه إلى مناسبة ضخمة جداً، لن يحتفلوا به في قبلة ديانتهم الفاتيكان ؛ بل سينقلونه إلى بيت لحم في بلاد المسلمين, وسينتقل إليها أئمة النصارى من جميع الأنواع: الإنجيليون منهم، والمعتدلون بزعمهم، والعلمانيون؛ لإحياء تلك الاحتفالات الألفية التي تنشط جميع الوسائل المرئية والمسموعة للحديث عنها في هذه الأيام, إن هؤلاء الملايين الذين يتوقع حضورهم إلى ذلك المكان برئاسة يوحنا بولس الثاني ، كبير الشرك النصراني في هذا الزمان، إلى موقع الاحتفال بتعميد المسيح بزعمهم، حيث عمده يوحنا المعمدان -أي: يحي عليه الصلاة والسلام- في نهر الأردن سيشارك فيه كثير من المسلمين مع الأسف الشديد، بل إن الحجوزات من قبل المسلمين في هذه المناسبة قائمة على قدم وساق، سينتظرون نهاية الشهر الكريم أو قبل نهاية الشهر الكريم للانطلاق إلى تلك الاحتفالات الشركية والكفرية التي حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم منها أشد تحذير, وأخبر الأمة أنها ستتبع من كان قبلها من اليهود والنصارى حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضب ستدخله هذه الأمة وراءهم.
 التحذير من مشاركة النصارى في احتفالاتهم
أيها المسلمون! لقد جاءت الأخبار بأن الأقمار الصناعية تستعد لبث احتفالات ذلك اليوم بدءاً من الثالث والعشرين من ديسمبر ويمتد حتى التاسع من يناير, بزعمهم أو بزعم النصارى العرب أنهم سيأخذون في الحسبان احتفالات الأرمن واحتفالات المسلمين بعيد الفطر.إذاً هم سيؤخرون مدة الاحتفال أو يطيلون مدة الاحتفال لكي يستطيع المسلمون بعد الصيام وعيد الفطر أن يشاركوهم في ذلك، وستقوم شركات التكنولوجيا المتطورة بتقديم أحدث إنتاجها من عروض الليزر على جدران الأبنية العالية، وستقام الشاشات الرقمية العملاقة التي ستنقل احتفالات العالم لحظة بلحظة على مدار الساعة، وهكذا تقدم تلك الاحتفالات على الملأ, وسيراها أبناء المسلمين وأطفالهم ويقولون: نراعي وجود خيمة إفطار رمضانية، ونمنع شرب الخمر حولها, وبعد ذلك ماذا سيحدث في الليل إذا انتهى الإفطار؟ وماذا سيحدث بعد عيد الفطر؟ وقد وصلت أسعار وجبات العشاء في ذلك اليوم إلى مبالغ خيالية ومما يتوقعون حدوثه أيضاً: ازدياد حالات الانتحار إلى عشرة أضعاف في رأس السنة وبعض طوائف النصارى يعدون العدة لعمل ما في أرض فلسطين وقد باعوا ممتلكاتهم وذهبوا إلى هناك، ولعلهم يريدون القيام بهجوم أو انتحار جماعي، ولكل مذهب كفر طريقة يعبر بها عن احتفالاته أو عن إتيانه هذه المناسبة لديه.أيها الإخوة: إننا سنرى ونسمع -إن عشنا- أموراً كثيرة من الكفر والضلال، ومن الخنا والفجور، والفحشاء والسكر والعربدة, ونسأل الله أن يحفظنا ويحفظ بلادنا وسائر المسلمين من كل سوء.اللهم اجعلنا في بلادنا آمنين مطمئنين, اجعل بلدنا هذا آمناً مطمئناً بعقيدته ودينه, اللهم ارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر, اللهم إن نعوذ بك من التشبه بالكفار, ونعوذ بك من الخزي في دار البوار يا عزيز يا غفار, اللهم اغفر ذنوبنا واغسل حوبتنا إنك سميع الدعاء. اللهم إنا نسألك في مقامنا هذا، في هذا الموقف العظيم، والساعة العظيمة، واليوم المبارك أن تخزي الروس والنصارى يا رب العالمين، اللهم ابطش بهم، اللهم أنزل بهم عذابك الذي لا يرد عن القوم المجرمين, أنزل بهم بأسك، وفرق شملهم، وشتت جمعهم، وزلزل الأرض من تحتهم، وأنزل عليهم عذاباً من فوقهم, وأرنا فيهم عجائب قدرتك, اللهم قتّلهم تقتيلاً، وشردهم تشريداً، اللهم قض دولتهم، اللهم اهدم ملكهم، اللهم اهزم جيوشهم، اللهم إنهم فتكوا بإخواننا في الشيشان وأنت على كل شيء قدير, اللهم إنك العزيز الجبار وهم لا يعجزونك, اللهم إنهم لا يعجزونك، اللهم فخذهم أخذ عزيز مقتدر, اللهم انصر إخواننا المستضعفين في الشيشان ، واجمع كلمتهم على الحق والإيمان يا رحيم يا رحمن, اللهم سدد رميتهم، ووحد صفوفهم، واجمع كلمتهم على التوحيد يا أرحم الراحمين.عباد الله: بعد كل ما سمعنا يجب علينا وعلى كل فرد منا أن يُحذر مما سيحتفل به النصارى واليهود، وأن يستعمل التوعية في تحذير إخوانه من مكرهم، إن هذا واجب علينا، وعلينا التصدي لأي محاولة منهم لإدخالنا في احتفالاتهم، وأن نكون على يقظة تامة ووعي كامل بما سيفعلونه, إنهم يوزعون أناجيلهم ويدعوننا لكفرهم ليلاً ونهاراً , ويريدون أن نشاطرهم في احتفالاتهم ولكننا أصحاب عقيدة، وأصحاب مبدأ، وأصحاب دين، إننا مسلمون أولاً ونسأل الله أن يثبتنا على ذلك إلى آخر الحياة.فهذه المسئولية مسئوليتنا جميعاً ونحن على مقربة من شهر رمضان نسأل الله عز وجل أن يرزقنا بلوغه، وأن يتم علينا النعمة بصيامه وقيامه, وأن يجعلنا قبله وبعده من التائبين ومن عتقائه من النار, سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.
الأسئلة
أيها الإخوة: إن هذه الألفية التي سيحتفلون بها هي عيدهم وليس لنا به شأن على الإطلاق, ولكن مع الأسف! يشارك كثير من المسلمين الكفرة بالاحتفال في الأعياد, وإذا كنا نرى مشاركة أبنائنا وبناتنا في عيد الحب (الفلنتاين) أو في (الهلوين) أو في رأس السنة أو في غير ذلك من أعياد الكفار, فكيف سيكون الحال في هذا العيد القادم الذي هو عندهم عيد ألفي, عيد كبير وعظيم وضخم, قد حشدوا له من الإمكانات العظيمة لنقله وتعميمه على العالم، وإذا كان كثير من المسلمين قد اغتروا ببهرج أعداء الله وخاصة النصارى في أعيادهم الكبرى، كالكرسمس، وعيد رأس السنة الميلادية, ويحضرون احتفالات النصارى بها في بلادهم ويسافرون إليهم, وبعض المسلمين ينقلونها إلى بلادهم ويقيمونها، فإن البلية الكبرى والطامة العظمى -أيها الإخوة وهذا هو الشاهد الكبير من الموضوع- ما يجري حالياً من استعدادات عالمية على مستوى النصارى للاحتفالات الكبرى بنهاية الألفية الثانية، والدخول في الألفية الثالثة، وإذا كانت الأرض تعج باحتفالات النصارى في رأس كل سنة ميلادية فكيف سيكون احتفالهم بنهاية هذه الألفية؟!إن هذا الحدث سيحولونه إلى مناسبة ضخمة جداً، لن يحتفلوا به في قبلة ديانتهم الفاتيكان ؛ بل سينقلونه إلى بيت لحم في بلاد المسلمين, وسينتقل إليها أئمة النصارى من جميع الأنواع: الإنجيليون منهم، والمعتدلون بزعمهم، والعلمانيون؛ لإحياء تلك الاحتفالات الألفية التي تنشط جميع الوسائل المرئية والمسموعة للحديث عنها في هذه الأيام, إن هؤلاء الملايين الذين يتوقع حضورهم إلى ذلك المكان برئاسة يوحنا بولس الثاني ، كبير الشرك النصراني في هذا الزمان، إلى موقع الاحتفال بتعميد المسيح بزعمهم، حيث عمده يوحنا المعمدان -أي: يحي عليه الصلاة والسلام- في نهر الأردن سيشارك فيه كثير من المسلمين مع الأسف الشديد، بل إن الحجوزات من قبل المسلمين في هذه المناسبة قائمة على قدم وساق، سينتظرون نهاية الشهر الكريم أو قبل نهاية الشهر الكريم للانطلاق إلى تلك الاحتفالات الشركية والكفرية التي حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم منها أشد تحذير, وأخبر الأمة أنها ستتبع من كان قبلها من اليهود والنصارى حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضب ستدخله هذه الأمة وراءهم.
 موقف المسلم من أعياد الكفار
السؤال: ما هو موقفنا من أعياد الكفار القادمة في احتفالات عام (2000)؟الجواب: هذه المسألة سبق ذكرها في الدرس لكن نعيد الإجمال والتأكيد على بعض النقاط لأهميتها, فأقول: الحمد لله وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.أما بعد:فإن هذه الأعياد القادمة وهي الاحتفالات الألفية قد يقدم فيها بعض الكفار على أعمال تتعلق بعقيدتهم في عام (2000) مثل اعتداءاتهم على مقدسات المسلمين، كالمسجد الأقصى وغيره, أو إقامة صروح كفر يعتقدون إقامتها في هذا الوقت, أو انتظار غائب يعتقدون أنه يأتي وينزل في هذا الوقت, والعلمانيون منهم -إن صح التعبير- لا يريدون أن تحدث مفاجآت وينقلب السحر على الساحر كما يقولون، وتحدث مواجهات بين المسلمين والكفار ليست محسوبة النتائج، فلا يريدون عمل مواجهة بالقوة؛ لكنهم يريدون إغراقنا بمعتقداتهم وأعيادهم, وإشراكنا في احتفالاتهم رغماً عنا, حين يغرقون المناطق في العالم بما ينقلون في فضائياتهم في العالم بشعائر احتفالاتهم وطقوسهم، وتلك المظاهر من البهجة والسرور التي يظهرونها، بالإضافة إلى الفحش والمنكرات، والرقص والحفلات الغنائية، والفرق العالمية والموسيقية، وعروض الليزر والأنوار الكثيرة، والألعاب النارية ونحو ذلك من هذه الأشياء.لكن البعض منهم يمكن أن يعملوا أعمالاً فيها استعمال للقوة أو انتحار جماعي لبعض فرقهم الدينية، بناءً على أسس يعتقدونها إذا ما جاء المسيح أو ما حصل ما ينتظرونه، أو أن يعملوا انتحاراً جماعياً, لكن الغالب أن هذا العيد سيمضي عندهم بقضية مجون وخلاعة، وكفر وشرك، وإظهار المعتقدات الباطلة، والكنسية، والطقوس، والوثنية وغيرها, ونحن ينبغي أن نستعد لأي مفاجأة لكن اتجاههم العام الآن يشعر بهذا، إغراق العالم بأجواء الاحتفالات. وأكثر منه إحداث مواجهة عسكرية مع المسلمين مثلاً، لأنه ربما لم يأت الوقت المناسب بزعمهم لذلك, لكن الله غالب على أمره ولا يعلم الغيب إلا الله، والله عز وجل يفعل ما يشاء، يمكن يحدث أي شيء، ولذلك فالمسلم يجب أن يكون مستعداً نفسياً بجميع أنواع الاستعداد, وعلى رأس ذلك التسلح بالإيمان والتوحيد، منافاة للشرك والكفر ومعادة أهله، والابتعاد عن التشبه بهم, فما هو موقفنا من أعيادهم القادمة في الاحتفالات الألفية؟ أولاً: اجتناب حضورها, لما جاء من الأدلة الكثيرة المانعة من ذلك وفي دين الإسلام، وما جاء فيه من الأدلة وقد قال عمر رضي الله تعالى عنه: [لا تتعلموا رطانة الأعاجم، ولا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم فإن السخطة تنزل عليهم]. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وهذا عمر نهى عن تعلم لسانهم، وعن مجرد دخول الكنيسة عليهم يوم عيدهم، فكيف بفعل بعض أفعالهم أو فعل ما هو من مقتضيات دينهم! أليس موافقتهم في العمل أعظم من الموافقة في اللغة؟! أو ليس عمل بعض أعمال عيدهم أعظم من مجرد الدخول عليهم في عيدهم! وإذا كان السخط ينزل عليهم يوم عيدهم بسبب عملهم فمن يشاركهم في ذلك العمل أو بعضه أليس قد تعرض لعقوبة ذلك، واستجلب سخط الجبار عليه؟ وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنه: [من بنى في بلاد الأعاجم وصنع نيروزهم ومهرجانهم، وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة] والشاهد عند قوله: [حشر معهم] وعلق عليه ابن تيمية فقال: وهذا يقتضي أنه جعله كافراً بمشاركتهم في مجموع هذه الأمور، أو جعل ذلك من الكبائر الموجبة للنار وإن كان الأول ظاهر لفظه.وإذا قلنا لا نحضر، فإن ذلك يقتضي أيضاً ألا نشاهد، قال تعالى: وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ [الفرقان:72] قال المفسرون: أعياد الكفار لا نحضرها ولا نشاهدها لا بأشخاصنا، ولا بالصوت والصورة المنقولة، وهذا الذي قلناه قبل قليل وأحذرك أن تترك نساءك وأطفالك يرون الاحتفالات المنقولة فضائياً؛ لأن هذا فيه إدخال الفرح على نفوس الأطفال بمناسبة الكفر, والأعياد الشركية والانجذاب والتعلق بذلك, ولذلك أولادك يمكن أن يعجبوا بالكفار واحتفالاتهم وأعيادهم، بل يطلبون منك أن تأتي لهم بشجرة عيد ميلاد, أو تأتي لهم بحلويات خاصة مما يفعلونه, أو بابا نويل ! ما يأتي به بابا نويل ، هذا كله يمكن أن يحدث نتيجة المشاهدة, وتركهم يشاهدون ذلك عبر القنوات، وهذه القضية يجب الاهتمام بها أشد الاهتمام.ثم إننا نجتنب موافقتهم في أفعالهم، قال شيخ الإسلام رحمه الله: لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم، لا من طعام ولا لباس، ولا اغتسال ولا إيقاد نيران، ولا تبطيل عادة. لا نأخذ إجازة ولا نعطل الأعمال، ولا نغلق الدكاكين ولا المحلات، ولا الشركات ولا المؤسسات، لا في المعيشة ولا في العبادة ولا يحل فعل وليمة، ولا الإهداء ولا بيع ما يستعان به على ذلك, لا تبيع لهم الديك الرومي بمناسبة أعيادهم، ولا شجرة ميلاد، ولا زينات وأضواء وأنوار من النوع الذي يستخدمونه، وكذلك لا تبيعهم حلويات من النوع الذي يستعملونه، وهو شيء مثل العكاز وشيء مثل غيره من الأشياء المعروفة لديهم. قال شيخ الإسلام رحمه الله: ولا بيع ما يستعان به على ذلك، ولا تمكين الصبيان ونحوهم -صبيان المسلمين- من اللعب الذي في الأعياد، ولا إظهار زينة، وبالجملة ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم، بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام.قال الذهبي رحمه الله: فإذا كان للنصارى عيد، ولليهود عيد، كانوا مختصين به، فلا يشركهم فيه مسلم كما لا يشاركهم في شرعتهم ولا قبلتهم. وقد ذكر ابن التركماني الحنفي رحمه الله: النكيرة والتحذير ممَّن يوسع النفقة على عياله في أعياد النصارى، وأن من لم يتب فهو كافر مثلهم فيما نقل عن بعض علماء الحنفية.وقال بعض أصحاب مالك : من كسر يوم النيروز بطيخة فكأنما ذبح خنزيراً. فإذا كان عندهم يوم النيروز يأكلون فاكهة معينة فجاء مسلم وفعل مثلهم بقصد التشبه، فكأنما ذبح خنزيراً. بل قال مالك : "يكره الركوب معهم في السفن التي يركبونها لأجل أعيادهم؛ لنزول السخط واللعن عليهم, فالله يسخط ويغضب وينزل اللعنة على هؤلاء الذي جعلوا له ولداً وزوجة، وجعلوه ثالث ثلاثة, والله عز وجل لا يرضى الكفر" وسئل ابن القاسم عن الركوب في السفن التي تركب فيها النصارى إلى أعيادهم فكره ذلك؛ مخافة نزول السخط عليهم بشركهم الذي اجتمعوا عليه.وكذلك فإننا لا نهدي لهم ولا نعينهم على عيدهم ببيع أو شراء كما تقدم، حتى قال أبو حفص الحنفي : من أهدى فيه بيضة إلى مشرك تعظيماً لليوم فقد كفر بالله تعالى. ومعلوم أن هؤلاء الكفرة المشركين من النصارى من ضمن ما يفعلونه من طقوسهم صبغ البيض (الملون), فالذي يبيعهم بيضاً ليصبغونه فهو مشارك لهم. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وكره ابن القاسم للمسلم أن يهدي للنصارى شيئاً في عيدهم مكافأة لهم، ورآه من تعظيم عيدهم وعوناً لهم على مصلحة كفرهم، ألا ترى أنه لا يحل للمسلمين أن يبيعوا من النصارى شيئاً من مصلحة عيدهم، لا لحماً ولا إداماً ولا ثوباً، ولا يعارون دابة، ولا يعاونون على شيء من عيدهم, لأن ذلك من تعظيم شركهم ومن عونهم على كفرهم، وينبغي نهي المسلمين عن ذلك.و ابن التركماني قال: فيأثم المسلم بمجالسته لهم وبإعانته لهم بذبح وطبخ وإعارة دابة يركبونها لمواسمهم وأعيادهم. لو قال لك نصراني: أوصلني إلى مكان الاحتفال فلا يجوز لك ذلك, أو يقول: أعرني سيارتك أحضر حفلة عيد الميلاد، فلا يجوز لك أن تعيره سيارتك, ومع بالغ الأسف فإن كثيراً من المسلمين من الباعة يتساهلون في هذه القضية، ويبيعون على الكفار هدايا من الأعياد من الزهور والعطور حتى بطاقات التهنئة، كالكرسميس يبيعونها عليهم، وبعض ألبستهم التي تفعل في أعيادهم، وشجرة عيد النصارى, وهدايا بابا نويل , وحلويات على شكل صليب أو على شكل عكاز كما يفعلونه، وبعض المتاجرين يرون أنه من باب استغلال أرباح الموسم، والنصارى الآن يشترون, بع واربح وإنما يأكلون في بطونهم ناراً، وسيصلون سعيراً, وهذا من إعانتهم على عيدهم، وإسهام لإظهار شعائرهم وإشهارها.ثم إنه يجب ألا نعين أي مسلم يتشبه في عيدهم كما قال شيخ الإسلام رحمه الله: وكما لا نتشبه بهم في الأعياد فلا يعان المسلم المتشبه بهم في ذلك, بل يُنهى عن ذلك, فمن صنع دعوة مخالفة للعادة في أعيادهم لم تجب دعوته. لو أن مسلماً قال: ليلة رأس السنة عندي حفلة, فلا يجوز لك حضورها ولا إتيانها، ويجب أن تنهاه عنها, قال: من صنع دعوة مخالفة للعادة. لماذا طول العام لم يصنع الاحتفال فلما كان على ليلة (2000م) فعل هذه الحفلة؟ لماذا خصها في هذا اليوم.. ولو كان مسلماً؟ قال: ومن أهدى من المسلمين هدية في هذه الأعيادة مخالفة للعادة في سائر الأوقات غير هذا العيد لم تقبل هديته. جاء إليك شخص بمناسبة عام (2000) وقال: هذه هدية فهو يقصد هذا التاريخ وهذا العيد, فلا تقبل هديته وترد عليه وتقول له: لا أقبل، هديتك مردودة عليك, لأنك أهديتني بمناسبة أعياد الكفار, اتق الله.أيها الإخوة: المشكلة أن هؤلاء القوم سيحاولون التنسيق ما بين أعيادنا وأعيادهم، ويقولون: نضع خيمة رمضانية إلى جانب الكنيسة، أنتم تسهرون في ليلة في رمضان ونحن في أعياد, ونحن نهنئكم على رمضان، وأنتم تهنئوننا على الأعياد ونحن ممكن أن نحضر معكم الإفطار, ونأتي على مائدة رمضان، أنتم تحضرون معنا عشاء عيد الميلاد: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم:9]. فلا تطع هؤلاء الكفرة فيفتنوك عما أنزل على نبيك صلى الله عليه وسلم.قال شيخ الإسلام : لم يتقبل هديته خصوصاً إن كانت الهدية مما يستعان بها على التشبه بهم، ولا يبع المسلم مما يستعين به المسلمون على مشابهتهم في العيد من الطعام واللباس ونحو ذلك, لأن في ذلك إعانة على المنكر، والواجب ألا يعان هذا المسلم على التشبه بهم.وأما التهنئة بعيدهم فيقول ابن القيم رحمه الله: وأما التهئنة بشعائر الكفر المختصة به، فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم، فيقول: عيد مبارك عليكم أو نهنئ بهذا العيد ونحوه, فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب, بل ذلك أعجب إثماً عند الله, وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر، وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام ونحوه. لو قلت: ميري كرسميس، أعظم عند الله من أن تقول: مبروك عليك الزنا الذي زنيت, والخمر الذي شربت, أهنئك على أنك قتلت فلان الذي دمه معصوم, فالتهنئة بالعيد أشد.قال: وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، بل ذلك أعظم إثماً عند الله، وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس، وارتكاب الفرج الحرام، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك, وهو لا يدري قبح ما فعل، فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه، وقد كان أهل الورع من أهل العلم يتجنبون تهنئة الظلمة بالولايات، وتهنئة الجهال بمنصب القضاء والتدريس والإفتاء، تجنباً لمقت الله عز وجل. وإذا كانت التهنئة بهذه المثابة حرمتها, فلماذا هذا التغليظ في التحريم؟لأن فيها إقراراً لما هم عليه من شعائر الكفر, وفيها يعلن الرضا إذا قلت مبارك عليك عيدك، وعيده كفري شركي، فأنت راضٍ ومقر ومهنئ بذلك، تهنئتك إقرار ورضا بما عليه هؤلاء القوم، والله عز وجل قال: إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ [الزمر:7]. وتهنئتهم بذلك حرام سواء كانوا مشاركين للشخص في العمل أم لا, وسبق أن قلنا لو هنئونا بأعيادنا الصحيحة الحقة نحن لا نهنئهم لا يستوون عند الله, نحن على حق وهم على باطل. كما أننا لا نهنئ بعيد شركي بدعي وإنما نجتنب ذلك كله، وليت هؤلاء المسلمين الذين يجاملون في القضية يقول: زميلي في العمل.. مديري في العمل.. مدير الشركة.. نقول: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم:9] اتق الله.. كيف تشارك في المنكر؟ كيف تقر على باطل؟ كيف تهنئ بشرك وكفر؟ وبعض المسلمين يريدون عمل التفاف على الحكم الشرعي، فيقولون: نعمل الحفلة بعد عيدهم بأيام, فنقول: إن التأخير القليل والتبكير القليل لا يغني شيئاً، بل واضح الوقوع فيه, ولذلك بعض الناس الآن يقول: يا أخي أريد أن أحتفل بعيد زواجي, لكن حتى لا أقع في المحظور سوف أقدم الاحتفال يوماً أو يومين أو ثلاثة, أريد أن أحتفل بعيد ميلاد الولد أقدمه أسبوعاً فقط، نفرح الولد وأصحاب الولد، ونأتي بالكيك والشمع ونطفئ...!! فنقول: لا يغني هذا التأخير والتقديم لأنه حيلة, ما هو الباعث لذلك؟ احتفالك بمولده فأنت تريد أن تقدم أو تأخر، لكن في الحقيقة هو احتفال بمولده احتفال بدعي.أيها الإخوة: يجب علينا أن نجتنب أسماء أعيادهم, كما قلنا في قضية مهرجان وغيره, ولا نقبل هداياهم في أعيادهم من اللحوم التي ذبحت لأجلها, وأما الحلوى والفاكهة فقد ورد فيها نص خاص عن الصحابة كما جاء عن عائشة رضي الله عنها أن امرأة سألتها قالت: [إن لنا آضاراً -ناس لنا بهم علاقة رضاع- من المجوس وإنه يكون لهم في العيد فيهدون لنا, فقالت: أما ما ذبح لذلك اليوم فلا تأكلوا، ولكن كلوا من أشجارهم] وكان أبو برزة يفتي: [أن من كان له سكان مجوس يهدونه في النيروز والمهرجان ما كان من فاكهة فكلوه وما كان غير ذلك فردوه]. قال شيخ الإسلام رحمه الله: فهذا كله يدل على أنه لا تأثير للعيد في المنع من قبول هديتهم، بل حكمها في العيد وغيره سواء؛ لأنه ليس في ذلك إعانة لهم على شعائر كفرهم, لكن اللحوم المذبوحة لأجل عيدهم لا يجوز قبولها. أما هدية الكافر عموماً ففيها تفصيل, فإذا لم يوجد فيها محظور شرعي من إهانة المسلم، وإزراء عليه، وجعله موضع الذليل، أو كان في الهدية نفسها شيء محرم كصليب أو صورة ذوات الأرواح ونحو ذلك والأصل أنه يجوز أخذها ما لم يكن فيها محظور شرعي. ومن المحظورات الشرعية لحوم تذبح بمناسبة أعيادهم، وأما صيام أعيادهم فقد تقدم الكلام أننا يجب أن نمر أيام أعيادهم بشكل عادي تماماً كما يمر أي يوم آخر من سائر الأيام, وابن قدامة رحمه الله قد تكلم على قضية الصيام في عيدهم، بأن ذلك لا يفعل, فلا نخصصه بصيام ولا نحتفل به ونظهر فرحة, هذا ملخص موقف المسلم من أعياد الكفار.ونسأل الله عز وجل أن ينصر دينه, وأن يعلي كلمته، وأن يجعلنا من المتقين، وأن يباعد بيننا وبين أسباب سخطه، إنه سميع مجيب قريب, وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , مصيبة عام 2000 [2] للشيخ : محمد المنجد

http://audio.islamweb.net