إسلام ويب

الرياءللشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • أمر الله سبحانه وتعالى عباده أن يقصدوه بالعبادة وحده، ونهاهم أن يشركوا معه غيره، وأخبر أن من أشرك معه في عبادته غيره ليس له عنده شيء، وأنه أول من تسعر به النار.

    1.   

    الأمر بقصد الله وحده في العبادة

    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في سبيل ربه حق الجهاد، ولم يترك شيئاً مما أمر به إلا بلغه.

    فتح الله به أعيناً عمياً, وآذاناً صماً، وقلوباً غلفاً، وهدى الناس من الضلالة، ونجاهم من الجهالة، وبصرهم من العمى، وأخرجهم من الظلمات إلى النور، وهداهم بإذن ربه إلى صراط مستقيم.

    اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد، وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثره واهتدى بهداه.

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]، يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].

    أما بعد:

    أيها المسلمون عباد الله! فقد تقرب الموفقون إلى ربهم بأنواع من الطاعات فيما سلف من الأيام، ذكراً لله عز وجل، تسبيحاً وتحميداً وتهليلاً وتكبيراً، وقراءة للقرآن، تقربوا إلى الله عز وجل بنحر الأضاحي، تقربوا إلى الله عز وجل بالطواف بالبيت العتيق، والسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة، والمبيت بمنى ومزلفة، ورمي الجمرات، وغير ذلك من الطاعات, أسأل الله عز وجل أن يتقبل منا أجمعين.

    لكن الذي ينبغي أن ينبه عليه أيها المسلمون عباد الله!

    أمر هام, يجب أن يتفطن له المسلم العاقل ويحرص عليه، وهو يراقب نفسه، ويتفقد قلبه، من أجل أن يجتنب الرياء، الذي هو محبط للعمل، مذهب للأجر، مبطل للثواب، قال الله عز وجل: قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا [الكهف:110]، وهذه هي الآية الأخيرة من سورة الكهف التي نقرؤها في كل جمعة.

    قال الماوردي رحمه الله: أجمع أهل التأويل على أن قول الله عز وجل: وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا [الكهف:110]، مراد به الرياء، وهذه الآية المباركة خوطب بها خير الناس وسيد الناس محمد صلى الله عليه وسلم. قُلْ [الكهف:110] أي: لهؤلاء المشركين المكذبين المعاندين، إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ [الكهف:110] أي: لا أعلم من الغيب إلا ما علمنيه الله، ولا أطلع على شيء إلا وقد أطلعني عليه ربي، إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ [الكهف:110] , أي: وقد أخبرتكم عن الفتية أصحاب الكهف، وأخبرتكم عن ذي القرنين، وأخبرتكم عن قصة صاحب الجنتين، وعن قصة آدم مع إبليس، وهذا كله بتعليم الله إياي.

    إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ [الكهف:110]، أي: الذي أدعوكم إلى عبادته، وآمركم بتوحيده إله واحد، لا إله غيره، ولا رب سواه، فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ [الكهف:110]، من كان يرجو الثواب، من كان يرجو الرضا، من كان يرجو الجنة، فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا [الكهف:110]، أي: موافقاً لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم، بلا اختراع ولا ابتداع ولا إحداث، وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا [الكهف:110]، أي: ليعمل العمل مريداً به وجه الله عز وجل.

    1.   

    تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أمته من الرياء وخوفه عليهم منه

    أيها المسلمون عباد الله! روى المستورد بن شداد الفهري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما سألوه عن المسيح الدجال قال: ( إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر )، أخاف عليكم من الشرك أكثر من خوفي عليكم من المسيح الدجال ، ( قالوا: وما الشرك الأصغر يا رسول الله؟ قال: الرياء. إن الله عز وجل يقول يوم يجزي العباد بأعمالهم: اذهبوا إلى من كنتم تراءون بأعمالكم في الدنيا فانظروا هل تجدون عندهم من أجر؟ ) هل يملكون لكم زيادة في الحسنات؟ هل يملكون نقصاً من السيئات؟ هل يملكون رفعاً للدرجات؟

    يا من صليتم رياء! يا من تصدقتم رياء! يا من صمتم تطوعاً ثم حدثتم الناس! يا من حرصتم على أن يعرف القاصي والداني بأنكم حججتم إلى بيت الله مرات ومرات، هؤلاء الذين تخبرونهم، هؤلاء الذين تسمعونهم، تراءونهم، هل يملكون لكم يوم القيامة حسنة واحدة؟ هل يملكون لكم جواز مرور إلى الجنة أو بطاقة نجاة من النار؟ اللهم لا، فهذا كله بيد الله.

    فالعاقل هو من يعمل العمل يريد به وجه الله، ويحرص على أن يكون عمله الصالح سراً بينه وبين ربه، لا يرائي ولا يسمع، لا يحرص على أن يراه الناس، ولا أن يسمع به الناس، ولا أن يتحدث به الناس؛ لأن تعامله مع رب الناس، الذي بيده ملكوت كل شيء، الذي يهدي ويضل، الذي يعطي ويمنع، الذي يخفض ويرفع، هذا الذي ينبغي أن يتعامل معه، وأن يحرص على رضاه.

    إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حذرنا من الرياء في كل عمل، حتى في الجهاد، ( فإنه لما سئل صلوات ربي وسلامه عليه عن الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل ليرى مكانه، والرجل يقاتل شجاعة، أي ذلك في سبيل الله؟ قال: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ) .

    فمن قاتل مريداً وجه الله عز وجل، مريداً إعلاء كلمته، رفع رايته، الانتصار لشرعه ودينه فهو في سبيل الله، أما من قاتل شجاعة، حمية، رياء، للمغنم، لغرض دنيوي، فهؤلاء جميعاً يشملهم قول ربنا: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [هود:15-16]، وقوله: مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ [الشورى:20].

    يا أيها المسلمون! إن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: ( يا رسول الله! حدثني عن الجهاد والغزو؟ قال له: يا عبد الله بن عمرو ! إنك إن قاتلت صابراً محتسباً بعثت يوم القيامة صابراً محتسباً، وإن قاتلت مرائياً مكاثراً بعثت يوم القيامة مرائياً مكاثراً، يا عبد الله بن عمرو ! على أي حال قاتلت أو قتلت، بعثت يوم القيامة على تلك الحال )، قال تعالى: يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ [الطارق:9]، الله جل جلاله ينادي المرائي يوم القيامة: يا غادر! يا خاسر! يا من كنت ترائي الناس في الدنيا! اذهب فاطلب منهم الأجر!

    يا أيها المسلمون! يا عباد الله! الموفق من جعل علمه الصالح سراً بينه وبين ربه، من إذا تصدق ما علمت شماله ما أنفقت يمينه، من يصلي في جوف الليل ينصب قدميه بين يدي الله، وهو يحب ألا يعلم به إلا الله، من صام ولم يحدث الناس ولم يرائ الناس، بل أراد بذلك وجه الله، من حج يريد بذلك وجه الله، من تعلم العلم أو علمه يريد بذلك وجه الله، هذا هو الذي يثقل ميزانه يوم القيامة.

    وقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل ما يشير برياء، وعن كل ما يشير إلى سمعة، فقد نهى أن يتوطن الرجل المكان في المسجد، أي: أن يتخذ له مكاناً لا يبرحه، لا يفارقه، دائماً يجلس فيه، ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتوطن الرجل المكان في المسجد كما يتوطن البعير ) , كل هذا حذراً من الرياء، وعلمنا أن ندعو فنقول: ( اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئاً نعلمه, ونستغفرك لما لا نعلمه )، وعلمنا أن ندعو فنقول: ( اللهم طهر قلوبنا من النفاق, وأعمالنا من الرياء ).

    هكذا المسلم يا عباد الله! يحرص على أن يكون عمله الصالح سراً بينه وبين ربه، فمثلما أن الواحد منا إذا عصى ربه تلفت يميناً وشمالاً، وغلق الأبواب, وأرخى الأستار، واجتهد في أن يحكم الرتاج، وأن يبتعد عن الناس، فهكذا ينبغي أن يكون أحدنا إذا أراد أن يتقرب إلى الله بعمل صالح، عليه أن يجتهد في أن يخفيه عن الناس، فما كلفت إظهاره من العمل فلا تدخل فيه إلا بإخلاص، وما كلفت إخفاءه من العمل فأحب ألا يطلع عليه إلا الله.

    1.   

    ثناء الناس على من يعمل ابتغاء وجه الله

    ثم بعد ذلك: لو أن الناس قد علموا، مثلاً: صليت بالليل تريد وجه الله، قرأت القرآن تريد وجه الله، حججت أو اعتمرت تريد وجه الله، صمت أو تصدقت تريد وجه الله، فاطلع الناس على عملك، وأثنوا عليك خيراً فلا تثريب عليك، ولا يقدح ذلك في إخلاصك، ولا ينقص من أجرك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تلك عاجل بشرى المؤمن )، وهو علامة إن شاء الله على أن عملك قد وقع من الله بموقع القبول؛ لأنك ما حرصت على ثنائهم، ولا تعرضت لرؤيتهم، ولا سعيت من أجل أن يتحدثوا عنك، وإنما أجرى الله ألسنتهم بالثناء عليك وكما قيل: ألسنة الخلق أقلام الحق.

    أسأل الله عز وجل أن يطهر قلوبنا من النفاق، وأعمالنا من الرياء، وألسنتنا من الكذب، وأعيننا من الخيانة، وأن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم، إنه أرحم الراحمين, وأكرم الأكرمين، وتوبوا إلى الله واستغفروه.

    1.   

    جزاء المرائي في الآخرة

    الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله، إله الأولين والآخرين، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبد الله ورسوله النبي الأمين، بعثه الله بالهدى واليقين، لينذر من كان حياً ويحق القول على الكافرين.

    اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى إخوانه الأنبياء والمرسلين، وآل كل، وصحب كل أجمعين، وأحسن الله ختامي وختامكم وختام المسلمين، وحشر الجميع تحت لواء سيد المرسلين.

    أما بعد:

    أيها المسلمون عباد الله! فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أول من تسعر بهم النار يوم القيامة ثلاثة: قارئ، ومنفق، وشهيد، يؤتى بالقارئ فيعرفه الله عز وجل نعمه، ثم يقول له: ما عملت فيها؟ يقول: يا رب! تعلمت العلم وعلمته الناس، فيقول الله عز وجل: كذبت، وإنما تعلمت العلم ليقال عالم، ليقال: قارئ، وقد قيل، خذوه إلى النار.

    ثم يؤتى بالمنفق، فيعرفه الله عز وجل نعمه يقول له: ما عملت فيها؟ يقول: يا رب! ما تركت من سبيل يقرب إليك إلا أنفقت فيه، يقول الله عز وجل: كذبت, وإنما أنفقت ليقال كريم وقد قيل، خذوه إلى النار.

    ثم يؤتى بالمجاهد فيعرفه الله عز وجل نعمه، يقول الله عز وجل: ما عملت فيها؟ يقول: يا رب! قاتلت فيك حتى قتلت، يقول الله عز وجل: كذبت، وإنما قاتلت ليقال جريء، ليقال شجاع، وقد قيل، خذوه إلى النار، أولئك يا أبا هريرة أول ثلاثة نفر تسعر بهم النار يوم القيامة )، ما علتهم؟ ما مصيبتهم؟ أنهم ما أرادوا وجه الله بأعمالهم، أرادوا دنيا رخيصة، أرادوا ثناء من الناس لا يقدم ولا يؤخر.

    والعاقل هو الذي يكون مدح الناس وذمهم عنده سواء، يفرح إذا ذكره الصالحون بالخير؛ لأن هؤلاء هم شهداء الله في الأرض، لكنه في الوقت نفسه لا يتعرض لذلك، ولا يحرص عليه، ولا يسعى إليه، بل همه وغرضه وجه ربه جل جلاله، كما قال ربنا سبحانه عن بعض عباده الصالحين: وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى * وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى * إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرْضَى [الليل:17-21] .

    وقال عن قوم صالحين أنهم بعدما يطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً يقولون: إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا * إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا [الإنسان:9-10]، فكان جزاؤهم أن وقاهم الله شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا [الإنسان:11]، ذلك هو الفوز العظيم، من أراد الله بعمله رفع الله ذكره في الدنيا والآخرة، ومن راءى بعمله أبطل الله سعيه، وفيل رأيه، وكسد بضاعته، فلنحرص أن نريد وجه الله بأعمالنا.

    1.   

    ترك العمل من أجل الناس

    ثم حذاري حذاري! أيها المسلم أن تترك العمل من أجل الناس، فإن بعض الناس قد يسمع هذا الكلام فيحرص ألا يقرأ القرآن أمام الناس، ألا يصلي أمام الناس، ألا يذكر الله أمام الناس، لا يا عبد الله! لا تعمل من أجل الناس، ولا تترك العمل من أجل الناس.

    مثلاً: لو أن إنساناً اعتاد على نافلة معينة كصلاة الضحى، وقدر الله أن يكون معه ناس في يوم من الأيام في وقت الضحى جالسون عنده، ضيوف عنده، فإن الشيطان سيوسوس له: لو أنك قمت فتنفلت سبحة الضحى فهذا رياء، نقول: طالما أنك مواظب على هذا العمل، معتاد إياه فلا تتركه من أجل الناس، وقد قيل: العمل من أجل الناس شرك، وترك العمل من أجل الناس رياء، والإخلاص أن يعافيك الله منهما.

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، ولا تدع لنا ذنباً إلا غفرته، ولا هماً إلا فرجته، ولا كرباً إلا نفسته، ولا ديناً إلا قضيته، ولا عسيراً إلا يسرته، ولا مبتلى إلا عافيته، ولا مريضاً إلا شفيته، ولا ميتاً إلا رحمته، ولا ذا إساءة إلا أقلته، ولا مبتلى إلا عافيته.

    اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق والأقوال والأعمال، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها لا يصرف سيئها إلا أنت، اللهم اقطع عنا حاجات الدنيا بالشوق إلى لقائك، وإذا أقررت أعين أهل الدنيا من دنياهم فأقرر أعيننا من عبادتك، اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، اجعلنا لك ذاكرين، لك شاكرين، لك مطواعين، لك مخبتين، إليك أواهين منيبين.

    اللهم تقبل توبتنا، واغسل حوبتنا، وأجب دعوتنا، وثبت حجتنا، وسدد ألسنتنا، واهد قلوبنا، واسلل سخيمة صدورنا، اللهم اقض عنا الدين وأغننا من الفقر، اللهم اقض عنا الدين وأغننا من الفقر، اللهم اقض عنا الدين وأغننا من الفقر، اللهم لا تجعل حاجتنا بباب أحد سواك، وأغننا اللهم عمن أغنيته عنا، واجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله، وتوفنا وأنت راض عنا غير غضبان، وأحسن الختام يا علام.

    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميع المرسلين.

    مكتبتك الصوتية

    البث المباشر

    المزيد

    من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

    عدد مرات الاستماع

    3010243266

    عدد مرات الحفظ

    721901096