إسلام ويب

الحديبية وذي قرد وخيبرللشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه أنه يؤدي العمرة مع أصحابه، فخرج إلى مكة معتمراً سنة ست من الهجرة، فلما بلغ الحديبية صده المشركون عن المسجد الحرام، ثم وقع الصلح بين المسلمين وكفار قريش وهو المسمى صلح الحديبية، أما غزوة خيبر فقد كانت في السنة السابعة من الهجرة، حيث أغار المسلمون على خيبر وخربوا حصونهم وأقروهم على مزارعهم على أن يدفعوا شطر ثمار خيبر.

    1.   

    غزوة الحديبية

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين, حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد, الرحمة المهداة, والنعمة المسداة, والسراج المنير, وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا علماً نافعاً, وارزقنا عملاً صالحاً, ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى، أما بعد:

    عدد المسلمين في غزوة الحديبية

    فالكلام عن الحديبية حيث رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه أنه يؤدي العمرة ومعه أصحابه, فرأى في منامه أنه يدخل المسجد الحرام هو وأصحابه محلقين رءوسهم ومقصرين في أمن وأمان, فخرج عليه الصلاة والسلام في ذي القعدة من العام السادس من الهجرة, ومعه من نسائه أم سلمة رضي الله عنها, فلما بلغ الميقات أشعر هديه وقلده, وأحرم بالعمرة وأحرم من معه من أصحابه ألف وخمسمائة.

    صد المشركين للمسلمين عن مكة وإرسال النبي لعثمان للتفاوض معهم

    ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديبية اعترضه المشركون وصدوه عن المسجد الحرام، فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم بأنه ما جاء يريد قتالاً؛ فقد كانوا محرمين, وكان معهم الهدي مقلدة مشعرة, وما معهم إلا السيوف في أغمادها.

    وأرسل إليهم النبي صلى الله عليه وسلم السيد الجليل عثمان بن عفان ليفاوضهم, وقد عرض المشركون على عثمان أن يطوف بالبيت الحرام, فقال: والله ما كنت لأفعل قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وحبس عثمان . يعني: تأخر في تلك المفاوضات, فشاع بين الناس أن عثمان قد قتل, فبايع الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم على القتال, أو بعضهم يسميها بيعة الموت، وقد كانت تحت الشجرة, وأنزل الله عز وجل قوله: لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ المُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ[الفتح:18].

    السيد قطب رحمه الله له كلمات في الظلال طيبة يقول: سبحان الله! إن الواحد منا يسمع قول الله تعالى: إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ[البقرة:153], فيفرح، يقول: لعلي أنا من الصابرين, والواحد منا يسمع قول الله تعالى: إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُتَّقِينَ[التوبة:4], فيفرح يقول: لعلي أكون منهم.

    قال: فكيف كان شعور جماعة من الناس معروفين بأسمائهم وأنسابهم ومكانهم يقول لهم الله عز وجل: أيها الناس! أيها الجمع! لقد رضيت عنكم؟

    يعني ليس كلاماً عاماً! بل قال: لَقَدْ رَضِيَ اللهُ عَنِ المُؤْمِنِينَ[الفتح:18], في مكان معين، وحين يفعلون فعلاً معيناً قال الله: إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ[الفتح:18].

    ويشهد لهم بقوله تعالى: فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ[الفتح:18], أي: علم ما في قلوبهم من الإيمان واليقين وحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم: فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا[الفتح:18].

    وهذه الآية من الأدلة الظاهرة في تزكية الصحابة رضوان الله عليهم, وأنهم كانوا بارين راشدين هادين مهديين, وأن حبهم إيمان, وبغضهم نفاق وطغيان.

    بايع المسلمون رسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم رجع عثمان وتتابعت الوفود التي تفاوض النبي عليه الصلاة والسلام.

    فجاء عروة بن مسعود الثقفي وقال له: يا محمد! جمعت أوباش الناس لتفض بهم بيضتك, وتقاتل عشيرتك؟! والله لكأني بهم غداً قد انفضوا عنك. فقال له أبو بكر : نحن ننفض عنه؟ امصص بظر اللات. كلمة فيها شدة وقسوة. فقال عروة : من هذا يا محمد؟ قال له: هذا أبو بكر بن أبي قحافة . قال له: والله لولا يد لك عندي لرددت عليك. وبدأ يكلم النبي صلى الله عليه وسلم وحيناً بعد حين يمسك بلحية النبي عليه الصلاة والسلام في أثناء الكلام, وكان المغيرة بن شعبة واقفاً، والرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن من عادته أنه يقف أحد من ورائه بالسيف؛ لكن هذه المرة وقف المغيرة بالسيف, كي يرهب الأعداء، والرجل كلما مد يده ضربه المغيرة .

    ثم ينسى الرجل ويمد يده للحية الرسول صلى الله عليه وسلم والمغيرة يضربه بيده, ثم قال له: أمسك عليك يدك قبل ألا ترجع إليك. يعني: المرة الثانية سوف أقطعها. قال له: من هذا يا محمد!

    فتبسم صلى الله عليه وسلم وقال له: هذا ابن أخيك المغيرة بن شعبة قال له: يا غدر! وهل سترت عورتك إلا بالأمس؟

    فالمقصود بأن هذا أحدث في نفوس الكفار رعباً حتى رجع عروة بن مسعود وهو يقول: لقد أتيت كسرى وقيصر؛ فما رأيت أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمد محمداً صلى الله عليه وسلم.

    رجع المفاوضون وهم على يقين بأن هؤلاء ليسوا مسلميه أبداً، ولا يمكن أن ينفضوا عنه صلوات ربي وسلامه عليه.

    شروط صلح الحديبية

    انتهى الأمر بالاتفاق على معاهدة ذات شروط أربعة, وهي:

    أولاً: أن يرجع المسلمون من عامهم ويرجعوا في العام الآتي.

    ثانياً: أن تضع الحرب أوزارها عشر سنين.

    ثالثاً: من جاء مسلماً رده المسلمون, ومن ارتد من المسلمين لا يرده الكفار.

    رابعاً: من أراد أن يدخل في حلف محمد دخل, ومن أراد أن يدخل في حلف قريش دخل, فدخلت بنو بكر في حلف قريش, ودخلت خزاعة في حلف رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    ثم كتبوا ذلك، وكان الكاتب علي رضي الله عنه، فكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، فقال سهيل بن عمرو: ما نعرف الرحمن الرحيم, اكتب باسمك اللهم, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( امحها يا علي ), فمحاها ثم كتب: هذا ما عاهد عليه محمد رسول الله سهيل بن عمرو فقال له: ما نعرف أنك رسول الله, ولو نعرف أنك رسول الله ما قاتلناك. اكتب هذا ما عاهد عليه محمد بن عبد الله سهيل بن عمرو , اسم باسم فقال: ( امحها يا علي , قال علي : والله لا أمحوها, فمحاها النبي صلى الله عليه وسلم بيده ). وبعد ذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة بأن يتحللوا -أي: بأن ينحروا ويحلقوا- فاغتم الصحابة لذلك غماً شديداً, وجاء عمر رضي الله عنه وقال: ( يا رسول الله! ألسنا على الحق وهم على الباطل؟ قال: بلى. قال: ألسنا المسلمين وهم المشركون؟ قال: بلى. قال: فعلام نعطي الدنية في ديننا؟ ألست رسول الله؟ قال: بلى, قال: ألم تقل لنا بأننا سنطوف؟ قال له: بلى. ولكن هل قلت لك: في هذا العام ), يعني: هل حددت بالتاريخ.

    ثم ذهب عمر إلى أبي بكر يطرح نفس الأسئلة, فهنا تميز أبو بكر وتفوق، وقال له: يا عمر ! الزم غرزه فإنه رسول الله.

    يقول عمر: فوالله ما زلت بعدها أصوم وأتصدق وأعتق لعل الله يكفر عني تلك الكلمات.

    ومما زاد المسلمين غماً أن أبا جندل بن سهيل بن عمرو جاء يرسف في أغلاله ويزحف إلى معسكر المسلمين، فقام أبوه وضربه على وجهه بكلتا يديه، وقال: يا محمد! هذا أول من أقاضيك عليه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ( هبه لي ), قال: والله لا أهبه, فبدأ أبو جندل يصرخ بالمسلمين, يا معشر المسلمين! أؤرد إلى المشركين ليفتنوني في ديني؟ وقلوب المسلمين تتقطع, وجاء عمر رضي الله عنه يحمل سيفه ويمشي بجوار أبي جندل ويقول له: إنما هؤلاء مشركون, ودم أحدهم دم كلب. قال: وكنت أرجو أن يأخذ السيف فيضرب به أباه, ولكن الرجل ضن بأبيه, وعمر رضي الله عنه لا يعلم الغيب, وإلا سهيل بعد ذلك أسلم رضي الله عنه, وحسن إسلامه، ولذلك بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم حين ارتد الأعراب قام سهيل خطيباً في أهل مكة، فقال: يا أهل مكة! لقد كنتم آخر من أسلم, فلا تكونوا أول من ارتد.

    وهذه نبوءة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه يوم بدر كان سهيل من الأسرى, فعرض عمر أن ينزع ثنيته ليندلع لسانه فلا يقوم خطيباً على رسول الله صلى الله عليه وسلم. يعني: كلما أراد أن يتكلم لسانه تخرج, فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا يا عمر , لا أمثل به فيمثل الله بي, وإن كنت نبياً, ولعله يقوم مقاماً يسرك ), وفعلاً حصل ذلك بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    دروس مستفادة من غزوة الحديبية

    يستفاد من غزوة الحديبية دروس منها:

    أولاً: استشارة النساء, فإن الرسول صلى الله عليه وسلم استشار أم سلمة؛ وأما الحديث الذي يقول: ( شاوروهن وخالفوهن ), فإنه حديث موضوع مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم. يعني: أنا أسأل زوجتي: أذهب إلى مكان كذا أو لا أذهب؟ فتقول لي: لا تذهب, فأقول: إذاً أذهب. هذا كلام غير صحيح؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستشير النساء.

    ثانياً: أهمية القدوة العملية, فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الناس بأن يحلقوا فما استجابوا: ( فدعا صلى الله عليه وسلم بالحلاق وحلق أمامهم, فقام القوم يحلق بعضهم لبعض, حتى كاد يقتل بعضهم بعضاً ), يعني: ما كانت الحلاقة برفق, وإنما كل واحد يمسك الثاني وبشدة وعنف, رضوان الله عليهم.

    ثالثاً: كانت هذه الغزوة سبباً في نزول حكم الإحصار, فمن أحصر عن البيت بعدما أنشأ نية النسك, ولم يكن قد اشترط فإن الواجب عليه أن يفدي.

    يعني: من أحصر بعدو أو أحصر بمرض -على قول بعضهم- فإنه يتحلل ويذبح شاة أو ما يقوم مقامها.

    رابعاً: كان من نتائج ذلك الصلح: أن المشركين اعترفوا بالمسلمين كقوة تفاوض, وتعطى ويؤخذ منها, ودخلت المهابة في قلوب المشركين والمنافقين, وتيقن الكثير منهم بغلبة الإسلام.

    ولما وضعت الحرب أوزارها، وأمن الناس بعضهم بعضاً، واختلط المشركون بالمسلمين دخلوا في دين الله أفواجاً.

    ولك أن تتأمل بأنه في تلك الفترة دخل ناس كبار عظام سيكون لهم شأن كـخالد بن الوليد و عمرو بن العاص وغيرهم, فهؤلاء الكبار رضوان الله عليهم دخلوا في الإسلام.

    1.   

    غزوة ذي قرد

    وأما غزوة ذي قرد فقد كان سببها أن رجلاً من بني فزارة أغار على لقاح للمسلمين أي: على بعض الإبل, واستاقها وقتل الراعي, فصادفهم الفارس المغوار, والبطل المقدام سلمة بن الأكوع رضي الله عنه, وتبعهم وحده بعدما أرسل غلامه يستصرخ المسلمين، وبدأ يرميهم بالنبال حتى رد أكثر اللقاح التي أخذوها, وقتل عبد الرحمن الفزاري في تلك الغزوة, قتله أبو قتادة رضي الله عنه ربعي بن الحارث الأنصاري وهرب الباقون.

    وتدل هذه الغزوة على منزلة الرماية, فقد فسر النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى: وَأَعِدُّوا لَهمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ[الأنفال:60], قال: ( ألا إن القوة الرمي, ألا إن القوة الرمي ), وكان يقول: ( ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان رامياً ).

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من تعلم الرماية ثم تركها فليس منا ).

    وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم خرج بنفسه في مطاردة أولئك السارقين, وهذا دليل على اهتمامه بالمال العام ورعايته له.

    1.   

    غزوة خيبر

    نقف مع الحديث عن غزوة خيبر:

    وخيبر مدينة تقع في شمال المدينة المنورة, بينها وبين المدينة مسافة ساعة تقريباً بالسيارة, وهي أرض كثيرة النخل كثيرة العيون, وكان يهود بني النضير الذين أجلوا قد سكنوا خيبر, ومن هناك كانوا يدبرون المكائد والمؤامرات ضد المسلمين, فتحرك النبي صلى الله عليه وسلم في المحرم من السنة السابعة ووصل خيبر ليلاً, وبات تلك الليلة, فلما أصبح أمر المسلمين بأن يغيروا, وخرج اليهود وهم يحملون مساحيهم ومكاتلهم فتفاجئوا بجيش المسلمين، فقالوا: محمد والخميس؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( الله أكبر! خربت خيبر, إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين ), وبدأ النبي صلى الله عليه وسلم يفتح حصونهم, واستعصى عليه بعضها، فقال: ( لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله, ويحبه الله ورسوله, يفتح الله على يديه ). يقول عمر : ما أحببت الإمارة إلا يومئذ. قال: ( فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح تراءيت له -يعني كأنه يقول له: أنا موجود- فنظر النبي صلى الله عليه وسلم في وجوه القوم ثم قال: أين علي ؟ فقالوا: هو رمد يا رسول الله! ), أي: يشتكي الرمد في عينيه: ( فدعا صلى الله عليه وسلم به فتفل في عينيه فبرئ بإذن الله, ثم أعطاه الراية ودعا له فانطلق ).

    وهذا الحديث: ( لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ), مروي في الصحاح في البخاري وغيره, وهو يدل على أن أهل السنة قوم ذوو عدل, وأنهم يثبتون لأهل البيت رضي الله عنهم فضائلهم ومناقبهم وما ورد عنهم من نصوص, ولا يكذبون كما يكذب غيرهم حين يقولون: بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أنا مدينة العلم و علي بابها)، أو بأن علياً كان عنده علوم الأولين والآخرين, وأنه خص بشيء من الوحي, وأنه أفضل من موسى و الخضر ؛ لأن موسى و الخضر كان عندهم علم ما كان, و علي عنده علم ما سيكون. هذا كله باطل ومنكر وزور وافتراء.

    أهل السنة يثبتون لـعلي و للحسن و الحسين و فاطمة وغيرهم من آل البيت الكرام عليهم من الله السلام مناقبهم, وفي الوقت نفسه يثبتون للصحابة الآخرين كـأبي بكر و عمر و عثمان و سعد و سعيد و أبي عبيدة و الزبير و عبد الرحمن و ابن مسعود و أبي و معاذ وغيرهم رضوان الله عليهم ما ورد فيهم من مناقب وفضائل.

    المهم: فتحت خيبر وصالح رسول الله صلى الله عليه وسلم أهلها على أن يقرهم على الأرض, على أن لهم الشطر مما يخرج منها.

    والشطر في اللغة يطلق على الناحية, ويطلق على النصف, قال الله عز وجل: فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجِدِ الْحَرَامِ[البقرة:144], يعني ناحية المسجد الحرام.

    والشطر هنا بمعنى النصف, يعني: أن يبقى اليهود مزارعين, وما يخرج من الثمار يأخذون نصفها, والمسلمون نصفها, وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( نقركم فيها ما شئنا ), يعني: متى ما شئنا أجليناكم, وقد أجلاهم عمر رضي الله عنه لآخر الحشر, من خيبر إلى أذرعات في أرض الشام.

    1.   

    دروس مستفادة من غزوة خيبر

    أما الدروس المستفادة من هذه الغزوة فهي باختصار:

    فتح خيبر وتأمين المناطق الشمالية ومصالحة اليهود, واتعاظهم, ثم كانت النتيجة أن يهود وادي القرى ويهود تيماء كلهم صالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنهم علموا أنهم لا طاقة لهم بحربه صلوات ربي وسلامه عليه.

    وما بقي من الغزوات فاقرءوا وحدكم, وأكرر الوصية بالاهتمام بالسيرة, فإن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم فيها خير الدنيا والآخرة, وفيها علم الدنيا والآخرة.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.