إسلام ويب

من سورة الرعد [1]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يأتي المثل في القرآن بمعنى الصفة ومن ذلك تمثيل الله للجنة، وما أعده الله لعباده المؤمنين فيها مما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، فهم آمنون فيها من التعب والنصب والفناء، يشربون من أنهارها، ويأكلون من ثمارها ويتمتعون بنسائها، وزيادة على كل هذا النعيم أنهم ينظرون إلى وجه ربهم الكريم جل في علاه

    1.   

    إتيان المثل في القرآن بمعنى الصفة

    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    فأسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المقبولين.

    كلمة المثل في القرآن قد تأتي بمعنى الصفة، وليس من الضرورة أن تأتي بمعنى قياس شيء على شيء أو حالة على حالة، وقد عد بعض المفسرين آيات من أمثال القرآن وليس فيها من الأمثال شيء، ومن ذلك الآية الثالثة والثلاثون من سورة الرعد، وهي قول ربنا تبارك وتعالى: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ [الرعد:35].

    في هذه الآية المثل بمعنى الصفة، صفة الجنة التي وعد المتقون؛ لأن الله عز وجل قال: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ[الرعد:35].

    1.   

    أنهار الجنة

    الأنهار في الجنة بين ربنا جل جلاله في آية أخرى أنها على أربعة أصناف ذكرها في سورة القتال فقال سبحانه: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ[محمد:15]، بمعنى صفة الجنة التي وعد المتقون، فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ[محمد:15]، أي غير متغير، وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ[محمد:15]، قول الله عز وجل: وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ[محمد:15]، بينها في آية أخرى فقال: لا فِيهَا غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ [الصافات:47]، (لا فيها غول)، أي: ليس فيها المادة التي تغتال العقل وتحمل الإنسان على ما لا يرضى من الأفعال.

    قال ابن كثير رحمه الله: ليس فيها شيء مما في خمر الدنيا، من مغص البطن ونتن الريح وقبح الفعل وصداع الرأس، وهذه الصفات الأربع المذكورة موجودة في خمر الدنيا، حتى إن السكير ليفعل ما يتنزه عنه الصبيان والمجانين.

    1.   

    أكل الجنة وثمارها

    قال الله عز وجل: مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا[الرعد:35]، بمعنى أن هذه الجنة سكانها لا يعانون جوعاً ولا يعانون شمساً ولا حراً، كما قال الله عز وجل: لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً [الإنسان:13].

    أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوا[الرعد:35]، هذا الوصف قد تكرر في كثير من الآيات كقول الله عز وجل في أول سورة البقرة: وَبَشِّرْ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ[البقرة:25]، بمعنى أن أهل الجنة يؤتون بالثمار، ثم يؤتون بثمار من ذات النوع، فيقولون: قد رزقنا هذا من قبل، أي: قد أكلناه، فتقول لهم الملائكة: اللون واحد ولكن الطعم مختلف، وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً[البقرة:25]، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن أدنى أهل الجنة منزلة من يقوم على رأسه عشرة آلاف خادم، مع كل خادم صحفتان واحدة من ذهب وأخرى من فضة، يجد في كل واحدة لوناً من الطعام ليس في الأخرى، يأكل من آخره مثلما يأكل من أوله، يجد لآخره من اللذة ما لا يجد لأوله ).

    وهناك في سورة الواقعة قال الله عز وجل: وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ * فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ * وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ * وَظِلٍّ مَمْدُودٍ * وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ * وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ * لا مَقْطُوعَةٍ وَلا مَمْنُوعَةٍ * وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ [الواقعة:27-34]، هذا هو حال أهل الجنة.

    1.   

    زوجات أهل الجنة

    قال الله عز وجل: وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ[البقرة:25]، طهرهن الله عز وجل من الحيض، ومن النفاس ومن البصاق ومن التنخم، ومن المني، ومن البول، ومن الغائط، فليس في الجنة شيء من النجاسات.

    قالت أم سلمة : ( يا رسول الله! أخبرني عن قوله تعالى: وَحُورٌ عِينٌ [الواقعة:22]، قال: (حور): بيض، (عين): واسعات العيون، شديدات بياضها، شديدات سوادها، شفر الحورية منهن بمنزلة جناح النسر، قالت: يا رسول الله! فأخبرني عن قوله تعالى: كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ [الصافات:49]، قال: رقتهن كرقة القشرة مما يلي البيضة )، ثم قال صلوات ربي وسلامه عليه: ( يدخل المؤمن على الواحدة منهن في خيمة مجوفة من لؤلؤ على سرير من ذهب، كلما أتاها وجدها بكراً، لا يفتر ذكره ولا تشتكي قبلها، ألبس الله وجوههن النور، وأجسادهن الحرير، فهن بيض الوجوه، خضر الثياب، صفر الحلي، تقول له: والله ما في الجنة شيء أطيب ولا أحسن منك )، كما وصفهن الله عز وجل بأنهن: مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ [الرحمن:72]، (مقصورات) أي: محبوسات، وفي آية أخرى قال: فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ[الرحمن:56]، أي: حابسات عيونهن على أزواجهن، لا ينظرن إلى غير الأزواج.

    أزواج نساء الدنيا في الجنة

    وهنا سؤال يطرحه كثير من النساء، وللأسف تكرر في الآونة الأخيرة.

    تأتي أوراق مكتوبة، تقول النساء: إذا كان للرجال في الجنة الحور العين، فما لنا معشر النساء؟ وإذا كان المفتي لئيماً، فإنه يقول لهن: ادخلن الجنة ثم يفعل الله بعد ذلك ما يشاء، والأمر هين!

    ولكن الجواب الصحيح أن يقال: إن من تمام نعيم أهل الجنة رجالاً ونساء نعمة النكاح، فإذا كان الرجال ينعمون بالنكاح، فالنساء كذلك، إذا كان الزوج في الجنة فالحمد لله، وبها ونعمت، أما إذا كان الزوج كافراً -والعياذ بالله-، كحال فرعون مثلاً الذي كانت زوجته مؤمنة طيبة حيث: قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ[التحريم:11]، وفرعون كما قال ربنا: يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمْ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ [هود:98]، فيكون فرعون في النار وزوجته في الجنة، أما إذا كانت المرأة لم تتزوج أصلاً، وخرجت من الدنيا ولم تعرف الزواج، فإن الله جل جلاله برحمته وفضله ومنه يزوجها بمن ترضى من عباده المؤمنين.

    زوجات رسول الله في الجنة من غير زوجاته في الدنيا

    روى الإمام ابن عساكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان مع أمنا خديجة وهي في مرض الموت، فقال لها صلوات ربي وسلامه عليه: (يا خديجة ! إذا قدمت على ربك، فأقرئي ضرائرك مني السلام، فقالت له: يا رسول الله! هل تزوجت قبلي؟ قال: لا، ولكني أشعرت بأن الله قد زوجني في الجنة آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران وكلثوم أخت موسى )، هؤلاء الثلاثة: آسية امرأة فرعون زوجها في جهنم، و مريم عليها السلام خرجت من الدنيا ولم تتزوج، وكلثوم أخت موسى الله أعلم هل كانت كذلك، أو كان زوجها كافراً، لا ندري، فهؤلاء النساء الثلاث زوجات لرسول الله صلى الله عليه وسلم في جنة عرضها السموات والأرض.

    ولذلك قال الله عز وجل: وَلَهُمْ فِيهَا[البقرة:25]، (ولهم) أي: لأهل الجنة رجالاً ونساء، أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ[البقرة:25].

    1.   

    خلود أهل الجنة ودرجاتهم فيها

    من نعيم الجنة العظيم أن الإنسان آمن من الزوال، آمن من التغير، آمن من الخروج، كما قال الله عز وجل: لا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ [الحجر:48]، وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ [الزخرف:72].

    فالواحد منا في الدنيا يبني بيتاً، يمتنه ويزينه ويجمله، ثم إن هذا البيت بعد حين يتغير، وإذا لم يتغير البيت فإن ساكنه يتغير، بعد الشباب هرم، وبعد القوة ضعف، وبعد سواد الشعر بياضه، ثم بعد ذلك عما قريب يحمل على الأعناق إلى المقابر، ومنها إلى جنة أو إلى نار.

    وكذلك الطعام فإن الواحد منا يملحه ويطيبه، ثم يأكل منه دقائق معدودات فيكتفي، ولا يستطيع أن يزيد، ثم يستحيل هذا الطعام إلى فضلة خبيثة، لو بقيت في الجسد لأضرت به، أما في الجنة فالإنسان يأكل لا عن جوع، ويشرب لا عن ظمأ، ويتنعم لا عن حاجة، وهو ضامن الخلود الأبدي السرمدي الذي لا يحول ولا يزول، ثم أعظم من هذا كله: النظر إلى وجه الباري جل جلاله.

    نسأل الله أن يجعلنا من هؤلاء.

    قال رسول صلى الله عليه وسلم: ( إني لأعلم آخر رجل من أمتي يدخل الجنة، رجل أوبقته ذنوبه فدخل النار، فجلس في النار يقول: يا رب! يا رب! يا رب! قال الله عز وجل له: عبدي ما تريد؟ قال: يا رب! مر الملائكة فليحملوني إلى باب النار، فأمر الله الملائكة فحملوه، فتراءت له الجنة من بعيد، قال: يا رب! يا رب! قال: عبدي ما تريد؟ قال: مر الملائكة فليحملوني إلى بابها، قال له: ولن تسألني غيرها؟ قال: وعزتك لا أسألك غيرها، فحملته الملائكة إلى باب الجنة، فجلس يقول: يا رب! يا رب! قال الله عز وجل: ما أغدرك يا ابن آدم! ما تريد؟ قال: مر الملائكة فليدخلوني، فإذا دخل الجنة يبدأ يطلب، يقول: أريد هذا وأريد هذا وأريد هذا وأريد هذا، يقول الله عز وجل له: قد رضيت يا ابن آدم؟ يقول: رضيت يا رب! يقول: فإن لك هذا ومثله ومثله ومثله ومثله، فيقول في الخامسة: رضيت يا رب! يقول: ولك هذا وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهت نفسك وقرت عينك )، هذا آخر رجل من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يدخل الجنة.

    ولما سألوه عن الأولين، قال: ( قال الله تعالى: أولئك الذين أردت، غرست كرامتهم بيدي فلم تر عين ولم تسمع أذن، فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ).

    فإذا تبين هذا فإنه سيأتي معنا إن شاء الله بيان المثل الذي ذكر أهل العلم بأن فيه اثني عشر وجهاً بلاغياً، قال الله عز وجل: أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ [الرعد:17].

    أسأل الله أن يفقهنا في ديننا.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.