إسلام ويب

سورة الأنفال - الآية [20]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يأمر الله عباده الصادقين بطاعته وطاعة رسوله في كل الأوامر والنواهي، وعدم التشبه بالمنافقين واليهود في التولي والإعراض عنهما وعدم الامتثال. ولا تنفع طاعة بالقول إن لم يصحبها عمل يترجمها واقعاً ملموساً.

    1.   

    تفسير قول الله: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون)

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

    فأسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المقبولين.

    ومع النداء الخامس والأربعين في الآية العشرين من سورة الأنفال قول ربنا الرحمن: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ [الأنفال:20].

    سبب نزول الآية

    قيل: إنها نزلت بسبب اختلافهم في النفل، ومجادلتهم في الحق، وكراهيتهم خروج النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذكر ربنا جل جلاله في قصة بدر أن فريقاً من المؤمنين كانوا كارهين للخروج، وقد أخذوا يجادلون رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقولون له: يا رسول الله! ما علمنا أنا نلقى قتالاً، لو أخبرتنا لتهيأنا ونحو ذلك، فأنزل الله عز وجل هذه الآية يعظهم فيها بوجوب طاعة نبيه صلى الله عليه وسلم.

    وهذه الآية مؤكدة لمضمون الآية الأولى حين قال ربنا سبحانه: فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ [الأنفال:1].

    معاني مفردات الآية

    قول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ [الأنفال:20]، الطاعة امتثال الأمر والنهي.

    قوله تعالى: وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ [الأنفال:20]، أصله: ولا تتولوا عنه. والتولي: الإعراض، يعني: لا تعرضوا عن الله عز وجل وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، نلاحظ أن الآية تأمر بطاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم.

    ثم قال الله عز وجل: وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ[الأنفال:20]، ولم يقل: ولا تولوا عنهما، قال أهل التفسير: لأن طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي عين طاعة الله، ومثل ذلك قوله سبحانه: وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ [التوبة:62]، ولم يقل: أحق أن يرضوهما؛ لأن رضا رسول الله صلى الله عليه وسلم من رضا الله سبحانه وتعالى، وهو الذي قال: ( من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أحبني فقد أحب الله، ومن أبغضني فقد أبغض الله ).

    قول الله عز وجل: وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ [الأنفال:20]، الجملة حالية، أي: وأنتم تسمعون ما يتلى عليكم من الحجج والبراهين في القرآن ولستم كالصم البكم.

    بعدها قال ربنا: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ [الأنفال:21]، هؤلاء هم المنافقون حيث كانوا يستمعون إلى القرآن ثم يخرجون فيسأل بعضهم بعضاً: ماذا قال آنفاً؟ قال الله عز وجل: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ [محمد:16].

    المعنى الإجمالي للآية

    في هذه الآية يخاطبنا ربنا بوصف الإيمان فيقول: يا أيها الذين صدقوا الله ورسوله امتثلوا الأوامر واجتنبوا النواهي، أطيعوا الله ورسوله فيما يأمركم به وفيما ينهاكم عنه، ولا تدبروا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتم تسمعون كلامه مخالفين إياه والحال أنكم مؤمنون به.

    إن ما دلت عليه هذه الآية دلت عليه آيات أخرى كقول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ [النساء:59]، وقوله سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ [محمد:33].

    وقوله سبحانه: قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ [آل عمران:32]، وقوله سبحانه: مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً [النساء:80]، وقوله سبحانه: وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا [الحشر:7].

    طاعة رسول الله وشروط تحقيقها

    طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم تجب استقلالاً، يعني: ولو أمر بشيء لم يرد الأمر به في القرآن، ولو نهى عن شيء لم يرد النهي عنه في القرآن فطاعته واجبة، لو أن إنساناً قال: أنا أطيع الله ولا أطيع الرسول صلى الله عليه وسلم فليس من أهل الإيمان؛ لأن المسلم حين يقول في الأذان وفي الإقامة وفي التشهد وفي الخطبة وفي كل موضع: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله، فأشهد أن محمداً رسول الله لا بد في تحقيقها من ثلاثة أمور:

    أولها: تصديقه فيما أخبر، إذا كنت تشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم رسول الله، فلا بد أن تصدقه في كل ما أخبر به.

    ثانيها: طاعته فيما أمر، فكل ما أمر به النبي عليه الصلاة والسلام نطيعه فيه.

    ثالثها: اجتناب ما نهى عنه وزجر، فمن أتى بهذه الثلاثة فهو صادق في قوله: أشهد أن محمداً رسول الله؛ ولذلك فإن الله عز وجل هاهنا قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ [الأنفال:20]، طاعته عليه الصلاة والسلام من طاعة الله.

    قال جماعة من المفسرين: الخطاب في الآية للمنافقين، والمعنى: يا أيها الذين آمنوا بألسنتهم، أطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون، مثلما قيل في قوله سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ [المائدة:51]، وأن الآية مخاطب بها عبد الله ابن سلول باعتباره قد أعلن الإيمان بلسانه وإن كان في قلبه هو أكثر من الكافر الأصلي، فالله عز وجل يخاطبهم بذلك.

    مناسبة ذكر طاعة الله مع الأمر بطاعة رسوله وتقبيح التولي عنه

    أيها الإخوة الكرام! هاهنا تنبيهان:

    الأول: قال الألوسي رحمه الله: وأعيد الضمير إليه عليه الصلاة والسلام -يعني في قوله: وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ[الأنفال:20]- لأن المقصود طاعته عليه الصلاة والسلام، وذكر طاعة الله توطئة لطاعته، وهي مستلزمة لطاعة الله؛ لأنه مبلغ عنه، فكان الراجع إليه كالراجع إلى الله تعالى ورسوله.

    يعني يقول: سبب نزول هذه الآية ما كان يوم بدر من المجادلة مع الرسول عليه الصلاة والسلام والاختلاف في أمر الأنفال، فالمقصود: الأمر بطاعته، وذكرت طاعة الله ابتداءً من باب التوطئة للأمر بطاعة النبي عليه الصلاة والسلام.

    الثاني: في قوله تعالى: وَلا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ [الأنفال:20]، قال العلامة ابن عاشور رحمه الله: والمقصود من هذه الحال: تشويه التولي المنهي عنه، فإن العصيان مع توفر أسباب الطاعة أشد منه في حين انخرام بعضها. فاليهود غضب الله عليهم ولعنهم؛ لأنهم قالوا: سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا [النساء:46]، يعني: ما عصوا الله جهلاً، وما عصوا الله لغفلة عن حدوده، وإنما متعمدين العصيان مصرين عليه، ولذلك قالوا: سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ [النساء:46]، يسبون رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمن أجل ذلك غضب الله عليهم ولعنهم.

    1.   

    فوائد من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولوا عنه وأنتم تسمعون)

    يستفاد من هذه الآية بعض الفوائد:

    منها: وجوب طاعة الله عز وجل بامتثال أوامره واجتناب نواهيه.

    ومنها: وجوب طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم طاعة مستقلة في كل ما يأمر به وينهى عنه.

    قال ابن العربي رحمه الله تعالى: في هذه الآية بيان شاف وإيضاح كاف في أن القول لا ينفع إلا مع العمل، وأنه لا معنى لقول المؤمن: سمعت وأطعت، مالم يظهر أثر قوله بامتثال فعله، فأما إذا قصر في الأوامر فلم يأتها، وتعمد إتيان النواهي باقتحامها، فأي سمع عنده؟! أو أي طاعة له؟! وإنما يكون حينئذٍ بمنزلة المنافق الذي يظهر الإيمان ويسر الكفر. وهذا هو المراد بقوله: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ [الأنفال:21].

    يعني: إنسان يقول بلسانه: أنا مسلم، ثم لا يصلي الخمس، ولا يصوم الشهر، وهو أكال للربا، ركاب للفواحش، شراب للخمور، وبعد ذلك لا يظهر عليه التزام بأمر ولا نهي، فإن هذا الإنسان يكذب فعله قوله. هذا الذي ترك جنس العمل فلم يقف عند حدود الحلال والحرام، ولم يلتزم الأوامر والنواهي، فقد أجمع أهل العلم من لدن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن الإيمان نية وقول وعمل؛ ولذلك لا تجد في القرآن: إن الذين آمنوا، بل لا بد فيها من إقران العمل: إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات.

    ومنها: تحريم التولي والإعراض عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالتولي والإعراض عنه نوع من أنواع الكفر والعياذ بالله، كما قال ربنا: وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ [الأحقاف:3]، وقال سبحانه: وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ [النور:48]، هذه هي سمة الكفار والمنافقين.

    ومنها: أن التولي مع السماع أفحش وأقبح من التولي مع عدمه.

    ونسأل الله أن يتقبل منا أجمعين.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.