إسلام ويب

ديوان الإفتاء [765]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    صلة الرحم وفضله

    بسم الله الرحمن الرحيم, الحمد لله رب العالمين, حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه, وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد, البشير النذير والسراج المنير, وعلى آله وصحبه أجمعين, أما بعد:

    إخوتي وأخواتي! أحمد الله الذي هيأ لنا اللقاء في هذا اليوم المبارك -الثالث عشر من رمضان- أسأل الله أن يتقبل منا ما مضى, وأن يعيننا على ما بقي, وأبدأ بهذه الأسئلة التي وردت كتابة:

    السؤال: حدثنا عن صلة الرحم؟

    الجواب: صلة الرحم من خصال أهل الإيمان, وقد قال الله عن أهل الجنة: وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ[الرعد:21], وقد أمرنا ربنا جل جلاله بصلة الأرحام، فقال: وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ [النساء:1], ونهانا عن قطعها، فقال سبحانه: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ[محمد:22-23], وأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أن الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله, ومن قطعني قطعه الله), فمطلوب من كل مسلم أن يصل رحمه, والأرحام هم جميع الأقارب من جهة الأبوين, ويدخل في ذلك الأجداد والجدات, والأبناء والبنات, ومن تناسل منهم, والأخوال والخالات, والأعمام والعمات ومن تناسل منهم, هؤلاء جميعهم ذكورهم وإناثهم، كبارهم وصغارهم, صلتهم متأكدة وقطيعتهم محرمة, وقد أخبرنا نبينا عليه الصلاة والسلام أن صلة الرحم يحصل معها بركة العمر والرزق فقال: ( من سره أن يبسط له في رزقه, وينسأ له في أثره فليصل رحمه ).

    وصلة الرحم تكون بما تيسر: إما بالزيارة, وإما بالمهاتفة, وإما بإرسال الهدايا وما إلى ذلك, أسأل الله أن يعيننا على صلة أرحامنا، أول كلمة تكلم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين هاجر إلى المدينة, أنه قال: ( أيها الناس! أفشوا السلام, وأطعموا الطعام, وصلوا الأرحام, وصلوا بالليل والناس نيام, تدخلوا الجنة بسلام ).

    1.   

    إعطاء زكاة الفطر للأخ العاطل عن العمل مع أنه صحيح الجسم

    السؤال: هل يجوز أن أعطي الفطرة لأخي، مع العلم أنه صحيح الجسم لكنه لا يعمل؟

    الجواب: زكاة الفطر يا إخوتاه! تكون لصنفين من الناس: للفقراء والمساكين, فإذا كان هذا الأخ أحد هذين الصنفين فإنه يعطى, وعلماؤنا رحمهم الله تكلموا عن الفقير الكسوب, بمعنى: أنه قادر على الكسب؛ لكنه لا يجد عملاً يناسبه، فمثل هذا أيضاً يعطى من الزكاة.

    1.   

    موقف الإمام عند إمامته بشخص آخر

    السؤال: إذا كنا اثنين نصلي جماعةً, فكيف يكون وضع الإمام يمين أم يسار المأموم؟

    الجواب: الإمام يكون عن يسار المأموم, والمأموم عن يمين الإمام, يدل على ذلك حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما حين قال: ( بت عند خالتي ميمونة فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فقمت عن يساره, فأخذني من رأسي حتى أقامني عن يمينه من وراء ظهره )، عليه الصلاة والسلام.

    1.   

    حفظ من نام على وضوء من الشيطان ودليل ذلك

    السؤال: هل الوضوء قبل النوم يحفظ من الشيطان, وما الدليل على ذلك؟

    الجواب: الرسول عليه الصلاة والسلام أخبرنا: ( أن الإنسان إذا توضأ ثم نام بات معه ملك يكلؤه, كلما تقلب على فراشه قال الملك الموكل: اللهم اغفر لعبدك فقد بات الليلة طاهراً ), فالوضوء سبب لوجود الملك معك, ووجود الملك يطرد الشيطان, ومن أراد الحفظ التام فعليه أن يقرأ آية الكرسي: (فإنه لا يزال عليه من الله حفيظ حتى يصبح).

    1.   

    التارك لصيام رمضان وهو قادر على صيامه

    السؤال: ما حكم من لا يصوم رمضان وهو قادر على الصوم؟

    الجواب: هذا الإنسان مرتكب لكبيرة, وهو على خطر عظيم, ويخشى عليه سوء الخاتمة والعياذ بالله, فإن صيام رمضان فرض الله الواجب على كل قادر مقيم بالغ عاقل, والإنسان الذي يتعمد الإفطار في نهار رمضان, ما زال المسلمون يظنون به الانحلال والزندقة, كما قال الذهبي رحمه الله.

    1.   

    مشاهدة المسلسلات في رمضان

    السؤال: ما حكم مشاهدة المسلسلات في نهار رمضان؟

    الجواب: يا إخوتاه! بقي على رمضان سبعة عشر يوماً أو ستة عشر يوماً, ثم ينصرف عنا بما كان من عمل, ولذلك يجب على الإنسان العاقل أن يغتنم هذه الأيام المباركة في طاعة الله عز وجل, ويكثر من ذكر الله وتلاوة القرآن, والصدقات وتفطير الصائمين, ويدع ما سوى ذلك, مما تضيع به الأوقات ولا يحصل به تحصيل واجب ديني ولا دنيوي.. والله المستعان!.

    المتصل: نريد أن نعرف الوقت المفروض اتباعه للسواك في رمضان؟

    الشيخ: شكراً.

    المتصل: عندي خمسة أسئلة:

    السؤال الأول: ما حكم مسابقات التلفزيون كالذي يقول: أرسل كلمة كذا تفز بكذا من الملايين.. أو السيارات مثلاً؟

    السؤال الثاني: بعض الناس يعتمر أو يحج ويقول: أعتمر أو أحج عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو عن آدم أو عن خديجة رضي الله عنها، فما حكم هذا العمل؟

    السؤال الثالث: ما حكم مسح العينين عند قول المؤذن: أشهد أن محمداً رسول الله, والدعاء بدعاء معين؟

    السؤال الرابع: ما حكم فتح المأموم المصحف ليقرأ ورده في صلاة التراويح في غير مكان قراءة الإمام لينتهي من ورده وهو يصلي، ولا يستمع إلى قراءة الإمام؟

    السؤال الخامس: التنفل على السيارة داخل المدينة أو على الخطوط الدائرية هل هو صحيح؟ وهل هو من السفر البعيد؟

    الشيخ: نعم، وتسمع الإجابة إن شاء الله.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أنسى كثيراً في الصلاة, وأعيد ما نسيت أكثر من مرة، فماذا أعمل؟

    السؤال الثاني: ما حكم تقبيل المصحف؟

    السؤال الثالث: حصلت لي مشكلة مع جارتي, وكانت هي المخطئة, وأصبحت لا تتكلم معي ولا تسلم علي, فهل أذهب إليها في بيتها وأسلم عليها؛ لأجل أن ترد علي السلام، ولا يهمني أن تتكلم معي؟

    الشيخ: جيد، وتسمعين الإجابة.

    المتصل: زوجتي مريضة بجلطة, ومفطرة لرمضان، وأريد أن أعمل لها كفارة، فقال لي أحد الأشخاص: لا تعمل لها, ممكن تقوم بهذه الكفارة هي؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: لما أصلي التراويح أقرأ من المصحف, فهل صلاتي صحيحة أم غير صحيحة؟

    السؤال الثاني: أريد أن أعرف كيفية سجدة التلاوة؟

    السؤال الثالث: كم أفضل شيء يصلي الشخص التراويح، هل يصليها ركعتين, أو أربع ركعات، أو ثمان ركعات؟

    الشيخ: تسمعين الإجابة عن أسئلتك.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أنا قبل كذا سنة كنت مسافراً لبور سودان في رمضان، وكنت صائماً, لكن قلت: لو أعطوني وجبة فسأفطر, وإذا لم يعطوني وجبة فلن أفطر, على أساس أني أنا صائم, فلم أعط وجبة, وما أفطرنا إلا مع أذان المغرب, فهل أنا أعتبر مفطراً أم صائماً؟

    السؤال الثاني: أريد أن أخرج زكاة الفطر دقيقاً, فهل أجعله دقيق قمح أو دقيق ذرة؟

    السؤال الثالث: زوجتي عندها ذهب للزينة, فهل فيه زكاة, وإذا كان فيه زكاة فكم مقدارها؟

    الشيخ: شكراً يا عمر .

    1.   

    وقت السواك في رمضان

    السؤال: هبة من الجزيرة, تسأل عن وقت السواك في رمضان؟

    الجواب: يستعمل في كل وقت, ممكن الإنسان يستاك في الصباح, ويستاك في وقت الظهيرة, ويستاك بعد العصر, وقبيل الإفطار، في كل وقت, ومن كره من أهل العلم السواك بعد الزوال, علل ذلك بأنه مذهب للخلوف, ولكن جمهور العلماء قالوا: الخلوف سببه خلو المعدة من الطعام, وليس سببه السواك أو عدمه.

    1.   

    التنفل على السيارة داخل المدينة

    السؤال: أخونا أبو القاسم من السعودية يسأل عن التنفل في السيارة داخل المدينة؟

    الجواب: لا يشرع هذا, فإن نبينا عليه الصلاة والسلام ما كان يتنفل على راحلته إلا في السفر, أما بالنسبة للحضر فشروط صلاة النافلة هي شروط الفريضة, لا بد من استقبال القبلة, والإتيان بها على ما شرع الله.

    أما بالنسبة للسفر فيمكن للإنسان أن يتنفل في السيارة وفي الطيارة، أو يتنفل وهو راكب بعيره أو وهو راكب الباص.. هذا كله يتأتى.

    1.   

    قراءة المصلي ورده في التراويح من المصحف دون متابعة ما يقرأ الإمام

    السؤال: بعض الناس يفتح المصحف في صلاة التراويح ليقرأ ورده, ولا يتابع الإمام, يعني: مثلاً هو يقرأ في كل يوم جزءاً, وجزؤه في هذا اليوم مثلاً بدايته من قوله تعالى: وَقَالَ المَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي [يوسف:54], الجزء الثالث عشر, فالإمام يقرأ مثلاً في سورة الإسراء أو في سورة الكهف, وهو يقرأ سورة يوسف لورده؟!

    الجواب: لا شك أن هذا إنسان مخالف للسنة, ومحدث في الصلاة ما لم يشرعه الله؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما جعل الإمام ليؤتم به, فإذا كبر فكبروا، وإذا قرأ فأنصتوا ), وقال: ( إنما جعل الإمام ليؤتم به, فلا تختلفوا عليه ), وليس للمرء من صلاته إلا ما عقل, وهذا الإنسان ما عقل من قراءة الإمام شيئاً؛ لأنه مشغول بقراءته هو؛ ولذلك هذا الإنسان قد يخرج من الصلاة ولم يكتب له إلا عشرها.

    1.   

    مسح العينين عند قول المؤذن: أشهد أن محمداً رسول الله

    السؤال: ما حكم مسح العينين عند قول المؤذن: أشهد أن محمداً رسول الله؟

    الجواب: هذه قد ورد فيها حديث, لكنه لا يصح، (من قال حين يقول المؤذن: أشهد أن محمداً رسول الله: وأنا أشهد أن محمداً رسول الله، ثم تفل على إبهاميه ومسح بهما عينيه لم تعميا ولم ترمدا أبداً بإذن الله), هذا الحديث ليته صح! لكنه لا يصح, ولذلك لا يشرع فعل هذا الشيء؛ لأن العبادات مبناها على التوقيف وصحة النص.

    1.   

    الحج والعمرة عن آدم وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم

    السؤال: ما حكم قول بعض الناس: أنا أحج أو أعتمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أبي البشر آدم أو خديجة مثلاً؟

    الجواب: هذا مع حسن نيته, لكنه كالفقير المعدم الذي يتصدق على غني موسر, يملك آلاف المليارات من الحسنات, ولو شئت لقلت: آلاف آلاف المليارات من الحسنات, فيا أخي الكريم! نبينا عليه الصلاة والسلام ليس بحاجة إلى من يحج أو يعتمر عنه, بل كل من حج أو اعتمر فهو في ميزان رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لأنه هو الذي دلنا على هذا الخير، ( والدال على الخير كفاعله ), ( ومن سن في الإسلام سنةً حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً ), فنبينا عليه الصلاة والسلام ليس بحاجة إلى أن تصلي عنه أو تعتمر أو تحج أو تقرأ قرآناً أو تتصدق؛ لأن أي عمل صالح تعمله إذا كتب الله لك مائة حسنة أو ألف أو ألف ألف أو مليار حسنة, فإنه يكتب لنبينا صلى الله عليه وسلم مثلها؛ لأنه لولاه ما عرفنا كيف الطريق إلى اكتساب الحسنات.

    وكذلك أبونا آدم عليه السلام هو في أعلى عليين, وقد اجتباه ربه وتاب عليه وهدى, وأمنا خديجة رضي الله عنها: هي كذلك في جنة عرضها السموات والأرض, وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا خديجة ! هذا جبريل يقرئكِ من ربك السلام, ويبشرك ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب).

    1.   

    المسابقات التلفزيونية في رمضان

    الشيخ: أما مسابقات التلفزيون يا أبا القاسم أحسن الله إليك فهي تأخذ أحكاماً ثلاثة, وهي: الاستحباب, والإباحة, والتحريم.

    أما المسابقات المستحبة: فهي مسابقات العلم النافع, كمسابقات حفظ القرآن, وشرح السنة, ومسابقات التاريخ.. وما إلى ذلك من علوم نافعة، فهذه مسابقات مستحبة.

    وأما المسابقات المحرمة: فهي التي فيها تضييع للأوقات وإهدار لها في غير ما ينفع ويفيد, مثال ذلك: المسابقات التي تعرض فيها مقطوعات موسيقية, ثم يقال لك: اذكر من واضع هذا اللحن وفي أي أغنية هو, أو مسابقات يؤتى فيها بمقاطع من مسلسلات أو أفلام ويقال لك: هذا الفيلم من أبطاله ومن مخرجه وما موضوعه.. ونحو ذلك, فهذه مسابقات محرمة؛ لأنه لا نفع فيها, وهي تضييع للأوقات، وهذا الوقت سيسألنا عنه ربنا؛ ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه؟ وعن جسده فيم أبلاه؟ وعن علمه ماذا عمل به؟ وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟).

    ثم هناك المسابقات المباحة: وهي التي ما رغبت الشريعة فيها ولا نهت عنها, مثال ذلك: المسابقات التي تكون في الركض مثلاً أو المسابقات التي تكون في بعض ألعاب القوى, ويمكن إذا اقترن بها نية حسنة أن تلحق بالقسم الأول, وهو الاستحباب؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم سابق بين الخيل المضمرة والخيل غير المضمرة من مسجد بني زريق إلى ثنية الوداع, وكذلك كان يقول لأصحابه: ( ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان رامياً ), وسابق بينهم في الركض, وهذا كله من باب الإعداد للجهاد في سبيل الله عز وجل.

    وبعد ذلك أقول: المسابقات ينبغي أن تكون خاليةً من القمار, ومن الميسر, ومن صور الميسر في بعض القنوات: أنهم يكلفونك بإجراء مكالمة لتسجل إجابتك, وهذه المكالمة لا تكون بسعر المثل, فإذا كانت الدقيقة مثلاً بدولار، فالدقيقة في ذلك البرنامج تكلف عشرة دولارات, وتتقاسم فيما بين القناة وشركة الاتصالات, وبعد ذلك ما يضرهم أن يفوز واحد فيعطونه شيئاً من المال, ومثلها أيضاً: ما ذكره أخونا أبو القاسم يقول لك: أرسل كلمة كذا, وتكون هذه الرسالة قيمتها عالية جداً, فهذه نوع من أنواع الميسر, والعلم عند الله تعالى.

    1.   

    تقبيل المصحف بعد القراءة

    السؤال: أختنا أم عبد الله من القضارف, تسأل عن تقبيل المصحف بعد القراءة؟

    الجواب: طيب لا بأس؛ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32], وهذا مروي عن عكرمة بن أبي جهل رضي الله عنه, بأنه كان يضع المصحف على عينيه ويقول: كلام ربي كلام ربي.

    1.   

    النسيان كثيراً في الصلاة ثم إعادتها

    الشيخ: وأما كونك تنسين كثيراً في الصلاة وتعيدينها مراراً فأقول: هذا يدل على أن هناك وسواساً قد تمكن منك, ومطلوب منك الإسراع بعلاجه بأن تكثري من قراءة آية الكرسي, وأن تهللي مائة إذا أصبحت ومائة إذا أمسيتِ, وأن تحضري مجالس العلم وأن تكثري من الدعاء: بأن يصرف الله عنك همزات الشياطين, ومطلوب منك إهمال هذا الوسواس.

    1.   

    واجب المرأة تجاه جارتها التي أخطأت في حقها

    الشيخ: وأما جارتك التي أخطأت في حقك, ثم بعد ذلك سعيت إليها مراراً في بيتها, وهي لا ترد عليك السلام ولا تتكلم معك، فجزاك الله خيراً فقد أحسنت, وتقيدت بقول نبينا صلى الله عليه وسلم: (وخيرهما الذي يبدأ بالسلام), وهذا الذي أمرك الله به, وليس مطلوباً منك أكثر من ذلك.

    1.   

    ما يلزم من أصيب بجلطة وتعذر عليه صوم رمضان

    السؤال: أخونا محمد السماني من الجزيرة، يذكر أن زوجته أصيبت بجلطة -أسأل الله أن يعافيها ويشفيها- وأنها قد أفطرت في رمضان هذا, وكان يريد أن يطعم عنها, فقال له بعض الناس: لا، لعلها تشفى؟

    الجواب: يا محمد ! مطلوب منك مراجعة الطبيب وسؤاله, فإن قال: بأن هذا المرض يرجى برؤه إن شاء الله, فاصبر حتى يأتي الله بالشفاء فتقضي الزوجة, وأما إذا قيل لك: بأن هذا المرض لا يصلح معه الصيام في مستقبل الأيام؛ بل لا بد أن تكون مفطرة على الدوام, ففي هذه الحال تلجأ إلى الإطعام, والعلم عند الملك العلام.

    1.   

    قيام صلاة التراويح قراءة من المصحف

    السؤال: ماجدة من شرق النيل تسأل: عن صلاة التراويح من المصحف؟

    الجواب: لا بأس يا ماجدة أن تصلي التراويح من المصحف, فأمنا عائشة كان يؤمها غلامها ذكوان , وكان يقرأ من المصحف.

    1.   

    صفة سجود التلاوة

    الشيخ: وأما سجدة التلاوة فلا تحريم فيها ولا تسليم, يعني: ليس لها تكبيرة إحرام ولا لها تسليمة تحليل, وإنما سجدة تلاوة الإنسان إذا قرأ آية من آيات السجدة وهو في مكانه أن يكبر ثم يسجد سجدة واحدة يقول فيها: سبحان ربي الأعلى, ثم يقول: ( اللهم اكتب لي بها أجراً, وارفع عني بها وزراً, واجعلها لي عندك ذخراً, وتقبلها مني كما تقبلتها من نبيك داود ), أو يقول: ( اللهم لك سجدت، وبك آمنت, ولك أسلمت, سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره, بحوله وقوته فتبارك الله أحسن الخالقين ).

    1.   

    أفضل عدد ركعات التراويح

    السؤال: كم أفضل عدد ركعات صلاة التراويح؟

    الجواب: إحدى عشرة ركعة, (فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما كان يزيد في رمضان ولا في غير رمضان على إحدى عشرة ركعة ).

    1.   

    زكاة الذهب المملوك للزينة

    السؤال: أخونا عمر من الخرطوم يسأل فيقول: إن زوجته تمتلك ذهباً تتزين به, فهل فيه زكاة؟ وكم زكاته؟

    الجواب: عند أكثر أهل العلم: ليس في ذهب الزينة زكاة, الذهب المعد للتحلي ليس فيه زكاة؛ لأن الزكاة تخرج مما يعد للبيع.

    1.   

    إخراج زكاة الفطر عيناً

    السؤال: أريد أن أخرج زكاة الفطر عيناً؟

    الجواب: أنت في الخرطوم إذاً تخرجها قمحاً أو تمراً, أما إذا كنت في بلد تأكل الذرة فأخرجها ذرة, أو في بلد تأكل الدخن فأخرجها دخناً, ومطلوب منك يا عمر أن تخرج صاعاً عن كل واحد, ( فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر: صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير أو صاعاً من أقط أو صاعاً من زبيب, على كل ذكر أو أنثى، حر أو عبد من المسلمين ), وهذا الصاع يعادل اثنين كيلو ومائة وستة وأربعين جراماً, وبمكاييلنا الآن فإن الربع يجزئ عن ثلاثة أشخاص, والكيلة تجزئ عن ستة.

    1.   

    تحديث النفس بالإفطار في السفر مع عدم حصوله

    السؤال: كنت مسافراً قبل سنوات إلى بور سودان في رمضان, وقد خرجت في السفر وأنا صائم, ثم قلت في نفسي: إن أعطوني وجبة أفطرت فما حكم صيامي؟

    الجواب: صيامك صحيح يا أخي! هذه ما تؤثر عليك إن شاء الله، ( فإن الله عفا لأمتي عما حدثت به نفسها ), والعلم عند الله تعالى.

    المتصل: في جزء من آية يقول الله تعالى: وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا [الأعراف:56]. أريد أن أعرف كيف يكون الإفساد في الأرض بعد الإصلاح؟

    الشيخ: تسمع الإجابة إن شاء الله.

    المتصل: كنت في الخرطوم في السوق العربي، وصليت في الجامع الكبير, وكنت لابساً شبطاً فسرقت مني، فانتظرت لأبحث عن نعالي فلم أجدها، ثم وجدت شبطاً أي نعالاً لم يلبسها أحد فلبستها، وهذا كان منذ سنة، فما الحكم؟

    الشيخ: تسمع الإجابة إن شاء الله.

    المتصل: تركني أبي وأمي لم يربوني، ولم يعرفوني أصلاً، لكن وجدوني كبيرة, فكيف أقدر أن أبرهم وأنا لا أعرف عنهم شيئاً؟

    الشيخ: طيب، أبشري إن شاء الله.

    1.   

    تفسير قوله تعالى: (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها)

    السؤال: أخونا محجوب من الثورة, يسأل عن قول ربنا جل جلاله: وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا [الأعراف:56]؟

    الجواب: هذه الآية في سورة الأعراف, وسياقها: إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ المُعْتَدِينَ * وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحْسِنِينَ [الأعراف:54-56].

    الفساد - يا أخي محجوب - خصلة من خصال المنافقين, يفسدون ويدعون في الوقت نفسه أنهم مصلحون: وَإِذَا قِيلَ لَهمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلا إِنَّهُمْ هُمُ المُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ [البقرة:11-12], ومن أعظم الفساد: نقض العهد الذي بيننا وبين الله عز وجل, فإن ربنا أخذ علينا العهد والميثاق فقال: أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ [الأعراف:172], فقلنا جميعاً: بَلَى شَهِدْنَا [الأعراف:172], فمن أشرك بالله عز جل فقد أفسد أعظم الفساد وأشنعه وأقبحه.

    ومن الفساد في الأرض: تحريم ما أحل الله عز وجل؛ ولذلك تجد المشركين الأولين شرعوا من عندهم ما لم يأذن به الله فجعلوا الوصيلة والسائبة والبحيرة والحام, وقالوا: هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا, وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا [الأنعام:139], وهذا أيضاً من الفساد في الأرض.

    ومن الفساد في الأرض: ممارسة المعاصي عموماً, سواء كانت معاصي قلبية أو معاصي بالجوارح, هذا كله من الفساد في الأرض؛ لأن الله سبحانه وتعالى أصلحها بإرسال الرسل مبشرين ومنذرين, وأصلحها جل جلاله بأن جعل منظومة الكون كله تسبح بحمد ربها, كما قال سبحانه: تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا [الإسراء:44].

    المتصل: عندنا بيت للاستثمار، وعندنا قطع أراضي تدخل في الجرد السنوي، فهل على هذا العقار زكاة؟

    الشيخ: أبشري، إن شاء الله.

    المتصل: أسألك عن الفوائد التي تكون على حسابات الادخار في البنوك، هل هي حلال أم حرام؟ وإذا كانت حراماً فلماذا هذه البنوك منتشرة في السودان؟

    الشيخ: شكراً.

    1.   

    نصيحة لمن أخذ حذاء غيره بعد أن سرق حذاؤه

    السؤال: أخونا ياسر من القضارف يسأل أنه صلى في الجامع الكبير في الخرطوم قبل عام, وسرق حذاؤه, فلما بحث عنه ولم يجده عمد إلى شبط -كما قال- فلبسه، فما الحكم؟

    الجواب: ما كان ينبغي لك ذلك يا ياسر -غفر الله لي ولك- والآن مطلوب منك أمران: التوبة إلى الله عز وجل, وأن تنظر في قيمة هذا الحذاء لما أخذته في ذلك اليوم, فتتصدق به عن صاحبه لتبرأ ذمتك إن شاء الله؛ لأن الخطأ لا يعالج بالخطأ, فأنت حذاؤك سرق, فما ينبغي أن تأخذ حذاء غيرك, كان المطلوب أن تستعيض الله عز وجل في هذا الحذاء، وهو سبحانه قادر على أن يخلف عليك.

    1.   

    البر بالوالدين في حق الابن الذي لم يربياه ولم يعرفاه إلا كبيراً

    السؤال: الأخت التي اتصلت من شمبات, تقول: بأنها ما عرفت والديها إلا كبيرة، كيف يكون برهما؟

    الجواب: بر الوالدين يكون بطاعتهما, والإحسان إليهما، والسعي في قضاء حوائجهما, وإلانة الكلام معهما, والتبسم في وجوههما, ومن بر الوالدين كذلك: أن الإنسان ما يرفع الصوت عليهما, ولا يشير بالأصابع حال الكلام معهما ولا يمشي أمامهما, ولا يرقى سطحاً هما تحته, وكذلك من بر الوالدين: أن الإنسان ينفق عليهما إن احتاجا إلى النفقة وهو قادر, ومن بر الوالدين كذلك: أن الإنسان لا يناديهما بأسمائهما, ما يقول: يا أحمد أو يا سعاد ..ونحوه، وإنما يناديهما بيا والدي ويا والدتي, يا أبت ويا أماه.. ونحو ذلك.

    أيضاً بر الوالدين مطلوب سواء عرفتهما حال كبر أو صغر, وسواء أحسنا في التربية أو أساءا؛ لأن بعض الشباب يقول: بأن الوالدين ما قاما بالواجب نحوه, أو أن الوالد قصر, نقول: وإن قصر فإن الوالد يبقى والداً, والأم تبقى أماً, فبرهما والإحسان إليهما مطلوب.

    1.   

    الزكاة عن الأرض المعدة للبيع والبيت المعد للاستثمار

    السؤال: أم محمد من نهر النيل, تقول: عندهم بيت للاستثمار, وعندهم قطع أراضي, فهل تدخل في الجرد السنوي لأجل إخراج الزكاة؟

    الجواب: أما البيت المعد للاستثمار فالزكاة في ريعه, الزكاة تكون في الأجرة التي تتقاضى منه.

    وأما قطع الأراضي إذا كانت معدة للبيع فنعم فيها الزكاة, في كل سنة تقوم بسعر السوق وتخرجون ربع العشر, أما إذا كانت هذه القطعة للاستعمال الشخصي، يعني: الوالد مثلاً اشترى قطعاً من أجل أن تكون لأبنائه لكل واحد قطعة, من أجل أن يسكنوا متجاورين, فهذه لا زكاة فيها.

    1.   

    الفوائد المالية من البنوك على حساب الادخار

    السؤال: أخونا عثمان من أم درمان, يسأل عن الفوائد على حساب الادخار؟

    الجواب: يا عثمان! أحسن الله إليك, الربا في هذه البلاد ممنوع بالقانون, والبنوك لا تدفع فوائد, وإنما البنوك تدفع أرباحاً؛ ولذلك ما تشترط لك نسبة, ما تقول لك: حساب الادخار هذا نعطيك عليه ثمانية في المائة أو عشرة في المائة أو واحداً في المائة, وإنما حسب ما يأتي الله به, ولذلك ما عليك حرج في أن تستفيد من هذه الأرباح, وتنتفع بها وتتصرف فيها.

    المتصل: عندنا إمام راتب يتقاضى مرتباً من الشئون الدينية وعنده سكن تابع للجامع, ويأخذ كذلك منحة من اللجنة الخاصة بالجامع, ولما جاء شهر رمضان طلب من اللجنة أن تدفع له سبعمائة وخمسين جنيهاً مقابل صلاة التراويح, وطلب مائتين وخمسين جنيهاً مقابل صلاة العشر الأواخر في رمضان، فهل نصلي وراء هذا الإمام الذي يتقاضى راتباً ويتقاضى فوائد للعمل؟ وجزاك الله كل خير.

    الشيخ: وإياك.

    المتصل: عندنا مسجد داخل حوش، وفي هذا الحوش قبة فيها قبور -في المصلى- لكن هذا خارج أسوار المسجد, فهل الصلاة في هذا المسجد صحيحة أم لا؟ وإذا لم تكن صحيحة فهل أصلي في البيت؟ علماً بأنه لا يوجد عندنا في القرية مسجد غيره.

    الشيخ: شكراً يا عثمان .

    المتصل: عندنا في المسجد إمام راتب، فبعض المرات لا يكون موجوداً, فيؤمنا بعض المصلين ممن لا يجيد القراءة، وبجوار المسجد مدرسة تحفيظ للقرآن، وفيها من قد ختم القرآن وقراءته جيدة، فقلت لهم: نأتم بأحد هؤلاء الحفاظ، فقالوا: هم صغار، فما الحكم وجزاكم الله خيراً؟

    الشيخ: بارك الله فيك.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: يقولون: إن الإنسان حال نزول المطر لا يصلي ولا يقرأ قرآناً, فهل الكلام هذا صحيح أم خطأ؟

    السؤال الثاني: استخرت الله ثلاث مرات من أجل أمر, ثم رأيت أشياء غير جيدة في النوم فما اطمأننت, فهل أقدم على هذا الأمر أم لا؟

    1.   

    الصلاة خلف الإمام الذي يطلب مالاً ليصلي بالناس التراويح

    السؤال: أخونا عبد المجيد من الثورة يسأل عن إمام يتقاضى مرتباً من الشئون الدينية ومنحة من لجنة المسجد، ثم يطلب مالاً ليصلي بالناس التراويح فما الحكم؟

    الجواب: الشئون الدينية ما تعطي مرتبات, فليس للأئمة إلى يومنا هذا كادر وظيفي مثلما لغيرهم، مع أن الأئمة فيهم نسبة من الجامعيين, ممن تخرجوا من الجامعات في الكليات الشرعية, في أصول الدين والشريعة والدعوة.. وما إلى ذلك, لكن هناك أحياناً مكافأة تعطى لهم وليس راتباً ثابتاً.

    أما كونه يتقاضى منحة من لجنة المسجد وعنده سكن, وطلب بعد ذلك سبعمائة وخمسين مقابل صلاة التراويح, ومائتين وخمسين مقابل الصلاة في العشر الأواخر فأقول: هذه المسألة من الناحية الفقهية يسمونها: أخذ الأجرة على القرب.. جمع قربة, يعني: الإمام والمؤذن ومقرئ القرآن ومعلم العلم, هل لهم أن يأخذوا أو لا؟ والذي عليه جمهور العلماء أنه يجوز أخذ الأجرة على القرب؛ لأنه يأخذ الأجرة على الاحتباس لا على ذات الصلاة.

    لكن قبيح بالإمام أن يشترط مثل هذه الشروط, فما ينبغي للإمام ذلك, والإمام لو أنه استعفف فالناس لن يتركوه؛ بل يكرمونه ويعطونه؛ لأن هذا الأمر أمر دين, أما لو وجدوا من الإمام تشوفاً وانتظاراً لنوال الآخرين ورغبة في دنياهم, فحين ذلك تتناكر قلوبهم, ويفقدون احترامهم له.

    نعم هناك أوضاع صعبة حاصلة في البلد, والإمام كغيره ملزم بالنفقة على نفسه ومن يعول, لكن مع ذلك فأوصي إخواني الأئمة وأقول: ( من يستعفف يعفه الله, ومن يستغن يغنه الله, ومن يتصبر يصبره الله, وما أعطي أحد عطاءً خيراً ولا أفضل من الصبر ).

    وأما من ناحية صحة الصلاة خلفه فالصلاة صحيحة يا عبد المجيد.

    1.   

    الصلاة في المسجد الذي فيه قبور

    السؤال: أخونا عثمان من الجزيرة, يسأل: عن الصلاة في مسجد فيه قبور؟

    الجواب: إذا كان عندكم مسجد آخر فلا تصلوا فيه, أما إذا لم يكن مسجد سواه, فحاولوا أن تقنعوا القائمين عليه بأن يبنوا سوراً ويفصلوا هذه القبور عن المسجد, فإن لم يفعلوا صلوا والإثم عليهم, لكن لا تدعوا صلاة الجماعة.

    1.   

    صلاة الصغير إماماً بالناس إذا لم يوجد غيره أحفظ منه

    السؤال: عبد العظيم من الصحافة, يذكر أن الإمام يطرأ له طارئ فيغيب، فيتقدم للصلاة من لا يحسن القراءة, وفي الوقت نفسه هناك حفظة من الشباب في عمر ست عشرة أو سبع عشرة سنة, وحين قيل لهم: قدموا هؤلاء, قالوا: هؤلاء صغار، فما الحكم؟

    الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم ما قال: يؤم القوم أكبرهم, بل قال: ( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله, فإن كانوا سواءً فأعلمهم بالسنة, فإن كانوا سواءً فأقدمهم سلماً ), ( ولا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه, ولا يقعد على تكرمته في بيته إلا بإذنه ), فهؤلاء الطلبة أولاً: ليسوا صغاراً بل هم بالغون, فإن البلوغ يحصل بتمام خمسة عشر حولاً قمرياً, فهؤلاء بالغون, وحتى لو كانوا غير بالغين فــعمرو بن سلمة رضي الله عنه قدموه للصلاة وهو ابن سبع سنين؛ لأنه كان أكثرهم قرآناً, أما إنسان يقدم للصلاة وهو لا يحسن القراءة, فإنه يحمل ذنباً عظيماً.

    1.   

    القول بعدم الصلاة وقراءة القرآن أثناء نزول المطر

    السؤال: أختنا عرفة من القضارف تسأل: أن بعض الناس يقولون: أثناء المطر لا يصلين مصل ولا يقرأ أحد قرآناً، فما الحكم؟

    الجواب: هذه ترهات وأباطيل وكلام لا قيمة له أبداً؛ بل بالعكس أثناء نزول المطر الدعاء مستجاب, فالإنسان يقرأ ويصلي ويرجو؛ لأنها ساعة رحمة.

    1.   

    ترك الشخص مباشرة أمر بعد الاستخارة بسبب رؤيا منامية أزعجته

    الشيخ: وأما الاستخارة يا عرفة! فلا تتوقف على رؤيا منامية, وإنما المطلوب من الإنسان أن يستخير ربه ثم بعد ذلك يباشر الأمر، فإن مضى فهذه نتيجة الاستخارة, وإن تعثر فهذه نتيجة الاستخارة, والعلم عند الله تعالى.

    أسأل الله أن يجمعنا على الخير مرة بعد مرة, والسلام عليكم ورحمة الله.