إسلام ويب

ديوان الإفتاء [764]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    دخول المسبوق في صلاة التراويح بنية العشاء

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد البشير النذير، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

    هذا لقاؤنا في اليوم الخامس عشر من رمضان في عصر الجمعة، وأذكر إخوتي وأخواتي بأن هذا الوقت المبارك مظنة لإجابة الدعاء، وقد اجتمعت أسباب الإجابة من حيث صيام الناس، وكذلك هي آخر ساعة قبل غروب الشمس من يوم الجمعة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه إياه ).

    السؤال: هل يجوز للمسبوق أن يدخل في صلاة التراويح بنية العشاء؟

    الجواب: نعم يجوز، فإن صلاة المفترض خلف المتنفل صحيحة عند جمع من أهل العلم، وهو الراجح إن شاء الله استدلالاً بفعل معاذ بن جبل ، الذي كان يصلي خلف النبي عليه الصلاة والسلام، ثم يذهب فيصلي بقومه.

    1.   

    كيفية كسب رضا الوالد رغم قسوته في المعاملة

    السؤال: كيف أكسب رضا الوالد رغم القسوة في المعاملة؟

    الجواب: يا أخي الكريم! الوالد يبقى والداً، ربما يكون الوالد مطبوعاً على شيء من الشدة والقسوة؛ لعوامل طبيعية أو وراثية أو بيئية أو نفسية أو غير ذلك من العوامل، ولربما أيضاً يخيل إليك أنه قاسٍ وما هو بالقاسي، لكنه يريد لك الصلاح والاستقامة والسداد.

    ومهما يكن من أمر فالمطلوب منك أولاً: الإكثار من الدعاء للوالدين كما قال ربنا: وَقُلْ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء:24]، ثم مطلوب منك ثانياً: أن تخفض له الجناح، وأن تذل بين يديه، وأن تكون في خدمته، وأن تستجيب لأمره، وأن تعظم شأنه، وأن يراك دائماً تحت عينيه، بل تحت رجليه، وهذا مما يرقق قلب الوالد عليك، ويجعله إن شاء الله يدعو لك، ودعوة الوالد لولده مستجابة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حتى يفطر، والمسافر حتى يرجع، ودعوة الوالد لولده ).

    1.   

    دعوة الزوج لزوجته بأن تعتد في بيته

    السؤال: طلقت زوجتي وهي في منزل أهلها، هل علي عبء دعوتها إلى البيت لقضاء عدتها؟

    الجواب: نعم عليك، لأنك القائم على أمر البيت؛ ولأنك الزوج ومن بيدك الطلاق والرجعة، فادعها واتل عليها قول ربنا جل جلاله: لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ[الطلاق:1]، وقل لها: هذا أمر الله فارجعي إلى البيت وابقي فيه فترة العدة، لَعَلَّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا[الطلاق:1]، وليس في هذا غضاضة عليك، ولا انتقاص من شأنك، بل هذا إنفاذ لحكم الله عز وجل، وكان حرياً بك أن تطلقها في بيتك لا في بيت أهلها.

    1.   

    ترك الوتر في صلاة التراويح بالنسبة للمأموم

    السؤال: هل يجوز ألا أصلي الوتر في صلاة التراويح؟

    الجواب: أما من ناحية الجواز فيجوز؛ لأن الوتر تطوع وليس بفرض، ولكن يا أخي الكريم أنت صليت التراويح فيسن لك أن تكمل مع الإمام حتى توتر، من أجل أن تدخل في البشارة النبوية: ( من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة )، فلا تفارق الإمام إلا بعدما يوتر.

    1.   

    سفر المسلم إلى إسرائيل وعمله فيها

    السؤال: ما حكم السفر والعمل بدولة إسرائيل؟

    الجواب: كانوا فيما مضى يقولون: دويلة إسرائيل، ثم صاروا يقولون: إسرائيل المزعومة، ثم صاروا يقولون: دولة الكيان الصهيوني، ثم الآن صارت دولة إسرائيل، يا أخي الحبيب! دولة إسرائيل هي دولة اليهود، هي الدولة التي قامت لجمع شتات اليهود من المشارق والمغارب، فجاءوا من الولايات المتحدة الأمريكية، ومن أوروبا الشرقية والغربية، ومن بلاد العرب، ومن إفريقيا ومن غيرها تجمعوا فيما يسمونه أرض الميعاد، وهذه الدولة قامت على أنقاض دولة فلسطين، فبعدما شرد أهل فلسطين من أرضهم وأخرجوا من ديارهم، وقتلوا وفعلت بهم الأفاعيل، قامت هذه الدولة الظلوم على أنقاض تلك الدولة العربية المسلمة.

    فدولة إسرائيل يا أخي! دولة معادية، دولة محاربة، وقد نهانا ربنا جل جلاله عن التعامل معهم فقال: إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ [الممتحنة:9] ومعلوم بأن هذه الدولة قد قتلت من المسلمين من قتلت، وشردت من شردت، ولعل آخر ما كان تلك الحرب الفظيعة الشنيعة التي استخدموا فيها سائر المحرمات، والتي كانت سنة ألفين وتسعة على إخواننا المسلمين في غزة، وكان من نتاجها مقتل أكثر من ألف وخمسمائة شهيد، ما بين رجل وامرأة وطفل وشيخ كبير، وهدمت البيوت على رءوس أهلها، وأمطروهم بكل شيء، وهذه الدولة ساعية بالفساد في الأرض، ولذلك لا يجوز لك أن تذهب إليها، ولا أن تعمل فيها، وسل الله أن يغنيك من فضله، والمذابح التي قامت بها هذه الدولة يعني: مذبحة دير ياسين، ومذبحة بحر البقر، ثم مذبحة المخيمات الفلسطينية في لبنان، لما حصل الغزو في سنة اثنتين وثمانين، ثم بعد ذلك الآن في سجونها أكثر من ستة آلاف أسير فلسطيني فيهم النساء، وفيهم الشيوخ الكبار، وما قامت به من قتل زعماء المقاومة، كالشيخ المجاهد أحمد ياسين ، والدكتور عبد العزيز الرنتيسي ، وغيرهم رحمة الله على الجميع، وتاريخها مجلل بالسواد، تاريخها دماء وأشلاء وحروب وظلم وعدوان.

    1.   

    إمامة الصبي للنساء في صلاة العشاء والتراويح

    السؤال: هل تجوز إمامة الصبي للنساء إذا لم يجدن من يؤمهن في العشاء والتراويح؟

    الجواب: إمامة الصبي تجوز للرجال والنساء، واستدلوا على ذلك بأن عمرو بن سلمة رضي الله عنه لما روى الحديث: ( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله، فإن كانوا سواء فأعلمهم بالسنة، فإن كانوا سواء فأقدمهم سناً، قال: فقد وجدوني أكثرهم قرآنا، فقدموني للصلاة وأنا ابن سبع سنين ).

    1.   

    إمامة المرأة بالصبي في الصلاة

    السؤال: إذا كانت الإمام امرأة فهل تجوز صلاة الصبي معها؟

    الجواب: إذا كان صبياً دون التمييز -دون سبع سنين- فلا بأس أن يصلي مع النساء.

    1.   

    دفع الزكاة للوالد الفقير إذا كان له أبناء من زوجة ثانية

    السؤال: هل يمكن أن تدفع الزكاة للوالد إذا كان فقيراً وله أبناء من زوجة ثانية؟

    الجواب: يا أخي الكريم! الزكاة لا تدفع للوالد، لكن يمكن أن تدفعها لإخوانك الذين هم من الزوجة الثانية، أو تعطيها لزوجة أبيك، أما الوالد فلا يعطى من الزكاة، بل إن كان فقيراً وأنت مقتدر فنفقته عليك واجبة، فيجب عليك أن تغنيه مما أغناك الله.

    1.   

    رفض أم الزوجة رجوعها إلى زوجها بسبب المشاكل

    السؤال: أريد الرجوع لزوجي الذي كان بيني وبينه مشاكل، ولكن أمي ترفض؟

    الجواب: أقول لأمك ما قاله ربنا: وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [البقرة:232].

    هذه الآية نزلت في معقل بن يسار عليه من الله الرضوان، زوج أخته لرجل من الأنصار ثم طلقها، ثم بعد ذلك أراد أن يراجعها فقال له: يا لكع يا لئيم زوجتك وأكرمتك، فلم تصبر عليها حتى طلقتها، والله لا ترجع إليك أبداً، فنزلت هذه الآية (فَلا تَعْضُلُوهُنَّ) أي: لا تمنعوهن (أَنْ يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ) أي: أن يرجعن إليهم إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ.

    يعني: طالما أنه حصل الرضا، وزال الخلاف، ورغب الزوجان في استئناف حياة جديدة على أسس سليمة، فما ينبغي لأبيها ولا لأمها ولا لأخيها ولا لأختها أن يحول دون ذلك.

    وكذلك أيضاً الزوج ما ينبغي لأهله أن يمنعوه، حتى لربما قالت له أمه: أنا لن أعفو عنك لو أرجعتها، وهذا لا يجوز.

    1.   

    صحة صلاة من احتلم في نهار رمضان ثم لم ير ما يوجب الغسل ولم يغتسل

    السؤال: ما حكم من احتلم في نهار رمضان ولم يجد شيئاً فصلى ولم يغتسل؟

    الجواب: يا أخي! الغسل متوقف على رؤية الماء؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما الماء من الماء)، ( ولما سألته أم سليم : هل على المرأة غسل إذا هي احتلمت؟ قال: نعم، إذا رأت الماء )، فمن احتلم ولم يجد ماءً فلا غسل عليه.

    1.   

    دعاء الإمام بعد انتهاء صلاة التراويح وتأمين المأمومين

    السؤال: ما حكم دعاء الإمام بعد قضاء صلاة التراويح وتأمين المأمومين؟

    الجواب: ليس ذلك من السنة، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال: ( صلوا كما رأيتموني أصلي )، ومحل الدعاء يا أخي في الصلاة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا أن ندعو أول ما نكبر تكبيرة الإحرام: ( اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد ).

    وكذلك ندعو في الاستفتاح: ( اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك، إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ).

    وكذلك علمنا أن ندعو في الركوع: (سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي) هذا دعاء.

    وكذلك عند الرفع من الركوع ثناء على الله عز وجل، وهو دعاء عبادة: ( ربنا لك الحمد، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد )، ثم في السجود كان صلى الله عليه وسلم يقول: ( اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره، اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، اللهم اجعل لي في قلبي نوراً، وفي سمعي نوراً ...) إلى آخر الدعاء.

    وتقول بين السجدتين: ( ربي اغفر لي، ربي اغفر لي، ربي اغفر لي)، أو تقول: ( اللهم اغفر لي وارحمني، وعافني واهدني، وارزقني واجبرني وارفعني ) هذا كله في الدعاء.

    وكذلك إذا جلست للتشهد وصليت على النبي عليه الصلاة والسلام تقول: ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن شر فتنة المسيح الدجال )، وتقول: ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم )، الصلاة كلها مظنة للدعاء، أما أن الإنسان بعد أن يفرغ من الصلاة يدعو والمأمومون يؤمنون فليس هذا من السنة.

    1.   

    حكم البسملة في الصلاة

    السؤال: ما حكم البسملة في الصلاة؟

    الجواب: البسملة في الصلاة سنة؛ لأن مذهب مالك رحمه الله أنها ليست آية من الفاتحة، ولا من صدر كل سورة، بل جيء بها للفصل بين السور وللتبرك.

    1.   

    تأثير غبار الكنس على الصوم

    السؤال: هل غبار الكنس يؤثر على الصوم؟

    الجواب: لا يؤثر غبار الكنس على الصوم، ولذلك علماؤنا قالوا: لا يغير حكم الصوم غبار الطريق، ولا غربلة الدقيق، ولا بلع الريق، ولا قتار القدر، يعني: المرأة إذا طبخت ففتحت القدر فخرج البخار فوجدت أثره في خيشومها ما عليها شيء، وصومها صحيح، ومثله أيضاً غبار الطريق، والآن رائحة عوادم السيارات ونحوها، هذا كله لا يؤثر في صحة الصوم إن شاء الله.

    1.   

    مسئولية المرأة عن لبس خادمتها النصرانية

    السؤال: عندي خادمة نصرانية، فهل أنا مسئولة عن لبسها لأن الله سيسألني؟

    الجواب: نعم، لأنك راعية في بيت زوجك ومسئولة عن رعيتك، فهذه الخادمة تلزميها بأن تحتشم، وأن تلبس الثياب السابغة الفضفاضة، لئلا تكون سبباً في فتنة زوجك أو أولادك.

    وأعظم من ذلك مسئوليتك في دعوتها إلى الإسلام، ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ[النحل:125].

    1.   

    صوم المريضة بضيق النفس وصفة قضائها

    السؤال: أمي مريضة لديها ضيق في النفس، ويزيد نفسها عند العطش، وأخبرها الطبيب بذلك، لكن لم يخبرها بأن تصوم أو تفطر، فماذا تفعل هل تصوم أو تفطر؟ وإن أفطرت فهل عليها الفدية بالكفارة؟

    الجواب: تصوم أو تفطر هذا مرده إلى الطبيب، ارجعوا إلى طبيبكم، فقولوا: يا طبيبنا! إن رمضان قد دخل وأمنا يزيد نفسها بالعطش، فهل تصوم أم لا؟ فإن قال: تصوم ولا حرج فالحمد لله، وإن قال: لا تصوم، نقول له: طيب هل هذا مرض يرجى برؤه أم لا؟ فإن قال: يرجى برؤه فننتظر إن شاء الله إلى أن تشفى وتعافى فتقضي، وإن قال: بل هو مرض دائم، فتنتقل إلى الفدية، وهي إطعام مسكين عن كل يوم.

    1.   

    صحة صيام من لم تغتسل من الحيض عند انتهائه

    السؤال: أتاني الحيض ثم توقف وصمت ولم أغتسل، فهل صيامي صحيح؟

    الجواب: نعم، صيامك صحيح، لكنك تأثمين بتأخير الغسل، وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما: لا يحل للحائض إن طهرت أن تؤخر الغسل ساعة، بل تبادر، فعليك أن تبادري إلى الاغتسال؛ من أجل أن تؤدي الصلاة الحاضرة.

    المتصل: الرسول صلى الله عليه وسلم سأل الصحابة أربع مرات: من منكم فعل كذا، من منكم فعل كذا، وهي اتباع جنازة، وصوم، وصدقة، وعيادة مريض، فنطلب منك أن توضح لنا كيف يكون تشييع الجنازة، أو اتباع الجنازة، هل يكون من منزلها أو من المسجد أو من محل الدفن، وجزاك الله خيراً؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: عندنا مؤذن، والمؤذن بعد الأذان يقول كلاماً كثيراً، فهل هذا الكلام يجوز أو ما بجوز؟ وهل الأذان صحيح أو غير صحيح إذا كان بهذه بالطريقة؟

    السؤال الثاني: ما الفرق بين غسل الرأس عند الحائض وعند الرجل الجنب؟

    الشيخ: أبشر.

    المتصل: أسأل عن الرجل إذا تأخر في صلاة العشاء هل ممكن أن يدخل في التراويح بنية العشاء؟

    الشيخ: شكراً يا أنور .

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا تزوجت صغيرة وعمري ثماني عشرة سنة، ورحلت بعيداً وتوفيت أمي وأبي ولم أقدر أن أقوم بالواجب، ولم أستطع القيام بواجب البر لأني بقيت بعيدة منها، والآن أريد أن أعرف ماذا أعمل لهما؟

    السؤال الثاني: ولدي توفي قبل ثلاث سنوات، وكان قد تخرج وتوظف، وكمل السنة في العمل، وأخذ عطاءه، مات وعمره سبع وعشرون سنة، حصل له مرض في الدم وتوفي، وأنا الآن أتذكر الكثير، وأريد أن أعرف لماذا لم أنسه؟

    الشيخ: طيب، عظم الله أجرك.

    المتصل: يقول الله عز وجل في سورة البقرة: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ[البقرة:62] فهل النصراني يا شيخ عبد الحي الملتزم بتعاليم دينه هو كالكافر المشرك؟

    السؤال الثاني: هل القبلة تبطل الصيام من غير المتزوج؟

    السؤال الثالث: عن الرجل الذي جامع أهله وجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: ( يا رسول الله! لقد هلكت ) إلى آخر الحديث، إلى أن قال: ( ما بين لابتيها من هو أفقر مني )، هل هذا الحكم عام أم خاص؟

    السؤال الرابع: قل لي قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، أنا ما حضرت البرنامج، لكن قالوا: الأستاذ عبد الحي قال: يجوز للدولة، أو يجوز للمؤسسة أن تفوج بعض الحجاج من المال العام، علماً بأن هذا المال ليس من حق هذه المؤسسة، وعلماً بأن في بعض المؤسسات مالاً ربوياً، وفيها ناس مستطيعون له جداً، فهل يجوز للدولة أو المؤسسة أن تفوج؟

    الشيخ: طيب، أبشر إن شاء الله.

    المتصل: يا شيخنا! أنا قبل يومين كنت أشرب الماء وكان بقي دقيقة للأذان، وكنت ناسية وشربت الماء وما أخذت وقتاً طويلاً، بل أذن المؤذن مباشرة، فما الحكم؟

    الشيخ: طيب.

    1.   

    صفة اتباع الجنازة

    الشيخ: أخونا عبد الله من الخرطوم سأل عن الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه يوماً: ( من منكم اليوم أصبح صائماً؟ فقال أبو بكر : أنا يا رسول الله، قال: من منكم اليوم تصدق على مسكين؟ قال أبو بكر : أنا يا رسول الله، قال: من منكم اليوم تبع جنازة؟ قال أبو بكر : أنا يا رسول الله، قال: من منكم اليوم عاد مريضاً؟ قال أبو بكر : أنا يا رسول الله، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: لا تجتمع هذه الخصال في عبد من عباد الله إلا فتحت له أبواب ا لجنة يدخل من أيها شاء ).

    يعني: أبو بكر الموفق رضي الله عنه في يوم واحد كان صائماً تطوعاً، وقد تصدق على مسكين، وعاد مريضاً، وتبع جنازة، فجمع الخير من أطرافه، وضرب في كل باب بسهم.

    فأخونا عبد الله يقول: كيف يكون تشييع الجنازة؟

    نقول: تشييع الجنازة باتباعها على درجتين:

    الدرجة الأولى: تشييعها إلى أن يصلى عليها، يعني: تتبع الجنازة من البيت إلى أن يصلى عليها ثم تنصرف، وفي هذه الحالة لك قيراط من الأجر.

    والدرجة الأعظم: أن تتبع الجنازة حتى تدفن، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من شهد الجنازة حتى يصلي عليها فله من الأجر قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله من الأجر قيراطان، أصغرهما مثل جبل أحد ).

    فتشييع الجنازة فيه أجر كبير، وثواب عظيم، وهو من حق المسلم على المسلم، كما قال عليه الصلاة والسلام: ( حق المسلم على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه ).

    1.   

    صحة الأذان والزيادة ممن يزيد بعد الأذان كلاماً كثيراً

    السؤال: أخونا زهير من المتمة، قال: إن مؤذناً يقول بعد الأذان كلاماً كثيراً، فهل هذا يجوز، وهل الأذان يصح؟

    الجواب: أما الأذان إذا جيء بألفاظه كاملة فهو صحيح، أما الزيادات التي تكون قبله أو بعده فلا تشرع، مثال ذلك: أن بعض المؤذنين يفتح مكبر الصوت ثم يقول: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ[فصلت:33]، وبعد ذلك يقول: الله أكبر، الله أكبر، فنقول: لا، وإنما تبدأ الأذان مباشرة.

    وبعضهم بعد الأذان يبدأ في الموشحات والصلاة على الرسول عليه الصلاة والسلام وما إلى ذلك، وهذا أيضاً ما ينبغي أن يكون، فالأذان: إعلام بدخول وقت الصلاة بألفاظ مخصوصة، وينبغي للمؤذن أن يتقي الله عز وجل فلا يزيد عليها ولا ينقص منها، وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه الأذان، وكان له مؤذنون أربعة: بلال بن رباح عليه من الله الرضوان، و عبد الله بن أم مكتوم الأعمى عليه من الله الرضوان، و أبو محذورة عليه من الله الرضوان، و سعد القرظ عليه من الله الرضوان، هؤلاء الأربعة ما كانوا يزيدون شيئاً على ما تعلموه من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    1.   

    الفرق بين غسل الرأس للرجل الجنب والمرأة الحائض

    الشيخ: غسل الرأس يا زهير! لا فرق فيه بين الرجل الجنب والمرأة الجنب أو الحائض، بل مطلوب من الجميع أن يحثو على رأسه الماء، ويضغط بيده حتى يروي بشرة رأسه، حتى يصل الماء إلى جلدة الرأس (البشرة)، وخاصة إذا كان الإنسان ذا شعر كثيف، فإنه لا بد أن يخلل بيديه، من أجل أن يصل الماء إلى بشرة رأسه.

    والمرأة إذا كان عندها ضفائر فلا يلزمها نقضها، فقد سألت أم سلمة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: ( إني امرأة أشد ضفر رأسي فهل علي نقضه إن اغتسلت من الحيضة والجنابة؟ قال: لا، وإنما يكفيك أن تضغثي بيديك ) والضغث: كالضغط وزناً ومعنى.

    فتضغط المرأة بيديها، وكذلك الرجل ذو الشعر الكثيف، فيحصل الطهر بإذن الله.

    1.   

    صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح

    السؤال: أخونا أنور سأل عمن يصلي العشاء خلف من يصلي التراويح، هل هو صحيح؟

    الجواب: نعم يجوز، والصلاة صحيحة إن شاء الله.

    1.   

    صفة بر الوالدين بعد موتهما

    السؤال: أختنا عائشة ذكرت أنها تزوجت والحمد لله وهي ذات ثمانية عشر ربيعاً، وذهبت إلى بيت زوجها، وكان الوالدان موجودين، وتشكو بأنها ما قامت ببرهما كما ينبغي، ثم إنهما الآن قد انتقلا إلى رحمة ربهما، فكيف يكون برهما؟

    الجواب: أقول: يا عائشة بر الوالدين بعد الممات بخمسة أشياء:

    أولاً: الصلاة عليهما، بمعنى الدعاء لهما.

    ثانياً: الاستغفار لهما، يعني: دائماً الإنسان يدعو لوالديه: اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيراً، اللهم نور عليهما قبورهما، وافسح لهما فيها مد أبصارهما، اللهم جازهما بالحسنات إحساناً، وبالسيئات عفواً وغفراناً.

    اللهم ارفع درجتهما في المهديين، واخلفهما في عقبهما في الغابرين، واغفر لنا ولهما يا رب العالمين.

    اللهم اغفر لوالدي، اللهم ارحمهما، اللهم اغفر لأبي وأمي، اللهم تجاوز عنهما، اللهم سامحهما، ونحو ذلك.

    ثالثاً: إنفاذ عهدهما، فإذا كان عندهم وصية ننفذها.

    رابعاً: إكرام صديقهما، خامساً: صلة رحمهما.

    إذاً: الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وانفاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما.

    1.   

    دمع عين الأم على ولدها المتوفى وتذكرها له

    الشيخ: ولدك أسأل الله عز وجل أن يتغمده برحمته، وأن يسكنه فسيح جنته، وأن يجعل مرضه كفارة للذنوب والخطايا.

    ولا شك بأن الموت مصيبة وفاجعة والله عز وجل سماه في القرآن مصيبة: إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةُ المَوْتِ[المائدة:106]، وهذه المصيبة يا عائشة مطلوب منا أن نقابلها بالرضا والتسليم، والصبر والاحتساب.

    وأبشرك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من كان له فرط من أمتي دخل الجنة )، يعني: المرأة التي يموت لها ولد ذكراً كان أو أنثى، وتصبر وتحتسب تدخل الجنة، أما قضية أنه ما خرج من قلبك فليس مطلوباً أن يخرج من قلبك.

    وقضية أنك تدمعين أحياناً، فالله عز وجل: ( لا يعذب بدمع العين، ولا بحزن القلب، ولكن يعذب بهذا أو يرحم، وأشار إلى لسانه عليه الصلاة والسلام )، ولذلك لا يوجد مانع من أن تدمع عيناك، وأن يحزن قلبك، ولكن أوصيك بأن تكثري من الدعاء له، فدعوة الوالدة لولدها مستجابة، أكثري من الدعاء له، ونسأل الله أن يرحم موتى المسلمين أجمين، وأن ينور عليهم قبورهم إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    1.   

    مساواة النصراني الملتزم بدينه بالمشرك في دخول النار

    السؤال: قول ربنا جل جلاله: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ[البقرة:62].

    يقول أخونا محمد : هل النصراني الملتزم بدينه ترجى له النجاة، أو يدخل في هذه الآية؟

    الجواب: نحن عندنا قطعيات، ومن هذه القطعيات قول ربنا جل جلاله: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[آل عمران:85]، وقول الله عز وجل: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الإِسْلامُ[آل عمران:19]، وقول الله عز وجل: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ هُوَ المَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ المَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ * لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ * أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * مَا المَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ[المائدة:72-75].

    ومن هذه القطعيات قول نبينا صلى الله عليه وسلم: ( والذي نفسي بيده لا يسمع بي يهودي أو نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار ).

    فكون النصراني يأتي ببعض الأعمال الطيبة، مثل: حسن خلقه، أو صدق حديثه، أو أداء أمانته، أو إطعامه للمسكين، أو صدقته على الفقير، أو كفالته لليتيم، فهذه الأعمال كلها يجزى بها في الدنيا؛ لأن الله قال: لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ[آل عمران:195]، فيجزى بها في الدنيا، صحة في بدنة، وسعة في رزقه، وراحةً في عيشه، لكن حاله في الآخرة كما قال ربنا: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا[الفرقان:23]، وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ[النور:39].

    أما قول ربنا جل جلاله: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ[البقرة:62]، فهذه في حق من آمنوا بأنبيائهم صلوات الله وسلامه عليهم، ثم آمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم فلهم الأجر مرتين، كـعبد الله بن سلام ، و زيد بن سعنة ، و وهب بن منبه ، و كعب بن ماتع الحميري ، وأمثالهم ممن آمنوا بأنبيائهم، وكانوا على الدين القويم، ثم آمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم.

    أما إنسان يكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم فقد كفر بجميع المرسلين؛ لأن الله عز وجل قال: إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا[النساء:150-151].

    وقال ربنا: كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ المُرْسَلِينَ[الشعراء:105]، مع أنهم ما كذبوا إلا نوحاً.

    وقال: كَذَّبَتْ عَادٌ المُرْسَلِينَ[الشعراء:123]، وهم ما كذبوا إلا هوداً.

    وقال: كَذَّبَتْ ثَمُودُ المُرْسَلِينَ[الشعراء:141]، وهم ما كذبوا إلا صالحاً.

    وقال: كَذَّبَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ المُرْسَلِينَ[الشعراء:176]، وهم ما كذبوا إلا شعيباً.

    كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ المُرْسَلِينَ[الشعراء:160] وهم ما كذبوا إلا لوطاً، لكن من كذب واحداً فقد كذب الجميع.

    1.   

    أثر القبلة المحرمة على الصيام

    السؤال: هل القبلة من غير المتزوج تبطل الصيام؟

    الجواب: أما قبلة الصائم لزوجته فما تنبغي له، كما قال ابن عمر : ما أراها تدعو لخير.

    وأما غير المتزوج يعني: إنسان يقبل امرأة أجنبية فلا شك أنه قد عصى الله مرتين؛ عصى الله حين قبل امرأة لا تحل له، وعصى الله حين انتهك حرمة الشهر واجترأ على حدود الله، وإذا لم يخرج منه شيء فلا يبطل صومه.

    1.   

    اختصاص الأعرابي المجامع في نهار رمضان بإنفاق الكفارة على نفسه

    السؤال: حديث الأعرابي الثابت في الموطأ والصحيحين: ( أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخمش وجهه، وينتف شعره ويقول: هلكت وأهلكت، قال: وما ذاك؟ قال: وقعت على أهلي وأنا صائم ...) الحديث، هل هو خاص أم عام؟

    الجواب: هذا الرجل جامع في نهار رمضان، فـ( قال له النبي عليه الصلاة والسلام: هل تجد ما تعتق به رقبة؟ قال: لا، قال: هل تستطيع صيام شهرين متتابعين؟ قال: لا، قال: هل تستطيع إطعام ستين مسكيناً؟ قال: لا ).

    وفي بعض الروايات أنه قال له: ( هل تجد ما تعتق به رقبة؟ قال: لا أملك إلا هذه -رقبتي- قال: هل تستطيع صيام شهرين؟ قال: وهل أوقعني فيما وقعت فيه إلا الصيام، قال: هل تستطيع إطعام ستين مسكيناً؟ قال: ما أجد إلا ما أفترشه وألتحفه، فقال له الرءوف الرحيم عليه الصلاة والسلام: اجلس فجلس الرجل فأهدي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فرق من تمر -مكتل- فقال: اذهب فتصدق به، قال: على أفقر مني يا رسول الله؟ والله ما بين لابتيها أهل بيت أفقر منا، فضحك صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه وقال: اذهب فأطعمه أهلك ).

    فهذا خاص بهذا الرجل، كون النبي عليه الصلاة والسلام ملكه الكفارة، مع أنها ليست من كده، ولا من عرق جبينه، وإنما أهديت للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم فأمر هذا الأعرابي بأن يتصدق بها.

    فكونه قال له: ( أطعمه أهلك )، هذه صدقة من النبي عليه الصلاة والسلام على ذلك الرجل وخصوصية له.

    ولذلك العلماء بعد ذلك اختلفوا، هل الكفارة سقطت عن هذا الرجل أو لم تسقط؟ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أذن له في أن يطعم هذا التمر أهله؛ لأنه فقير شكا الحاجة والفاقة.

    لكن هل بقيت الكفارة في ذمته أم سقطت؟ هذا محل بحث عند العلماء.

    1.   

    قول السائل للمفتي: (قل لي قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك)

    الشيخ: يقول أخونا محمد: قل لي قولاً لا أسأل عنه أحداً، أنا ظننت بأنه يسأل عن حديث سفيان بن عبد الله الثقفي رضي الله عنه حين قال: ( يا رسول الله! قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، قال: قل: آمنت بالله ثم استقم ).

    لكن هو يريد أن يطرح سؤالاً، وأنا أقول يا أستاذ محمد بأنه ما ينبغي أن يقال هذا لمن يفتي، الذي يقال له هذا الكلام سيدنا النبي عليه الصلاة والسلام، فإنه لا ينطق عن الهوى، وكلامه فصل، وحكمه عدل، والوحي يسدده.

    أما أنا وأنت وغيرنا من الناس فنخطئ ونصيب، ولذلك يمكن للإنسان أن يقول: أفتني أو أجبني أو بين لي أو نحو ذلك، أما أن يقول: قل لي قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، فهذه ليست إلا للنبي عليه الصلاة والسلام.

    وما أنا إلا عبد ضعيف مسكين فقير مستجير أرجو رحمة ربي وأخاف عذابه، وليس عندنا إلا بعض آيات ونصوص من السنة، والإنسان يحب أن ينفع بها إخوانه من المسلمين، وفوق كل ذي علم عليم.

    1.   

    تفويج الحجاج من مال المؤسسة الخاصة أو العامة

    الشيخ: الحج من مال المؤسسة يا أخي الكريم، أنا ذكرت بأن المؤسسة إذا كانت خاصة فلا إشكال، فإذا كانت المؤسسة خاصة بأن كانت لي مثلاً: وقلت في كل عام: يا أيها الموظفون! ويا أيها العمال! أنا سأقوم بتسفير خمسة على نفقة المؤسسة التي أملكها لكي يحجوا، وهؤلاء الخمسة سيختارون من بين أميز الموظفين سلوكاً، وأكثرهم انضباطاً وأحسنهم أداءً وما إلى ذلك، فهذا ليس فيه إشكال؛ لأن المال مالي، وأنا حر بالتصرف فيه.

    أما إذا كانت المؤسسة عامة، ترجع إلى الدولة وهي ملك عام للمسلمين، فما ينبغي ذلك؛ لأن الدولة عندها أولويات في صرف هذا المال، والأولويات تذهب لحماية الدين، وكذلك لإطعام الجائعين، وكسوة العارين، ووقاية الناس من الفتنة في الدين، وحماية الثغور، وما إلى ذلك.

    لكن لو أن الدولة رأت أن تكافئ بعض الناس من أجل نفعهم العام، لا لأنهم مغنون أو رقاصون أو طبالون أو يلعبون الكرة، أو غير ذلك، وإنما لأنهم أصحاب نفع عام للمجتمع، مثل ما يحصل أحياناً: أن بعض الناس جاهدوا في الله حق جهاده، وقاموا بمواجهة الأعداء، وقدر الله أن بعضهم أصيب، أو بعضهم عوق، فترى الدولة من باب مكافأة الإحسان بالإحسان أن يخرج هؤلاء للحج، فأقول: لا بأس في هذا.

    يعني: المسألة مقيدة بنطاق ضيق والله أعلم.

    1.   

    شرب الصائم ناسياً قبل أذان الفجر بدقيقة

    السؤال: أختنا زحل من الحاج يوسف قالت: بأنها قبل أيام نسيت وشربت ماء قبل الأذان بدقيقة، فما الحكم؟

    الجواب: ما عليك شيء إن شاء الله حتى لو شربتِ في الصباح ناسية، فالنبي عليه الصلاة والسلام قال: ( من أكل أو شرب ناسياً فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه ).

    المتصل: أسألك يا مولانا عن سجدة التلاوة، هل هي تابعة لشروط الصلاة؟ يعني: أنا ممكن أكون متوضئاً؛ لتلاوة القرآن، لكن أحياناً قد لا أكون متوضئاً، ففي حالة سجود التلاوة هل نستقبل القبلة، أم نستدبر القبلة، يعني: هل شروط الصلاة كلها يجب أن تتوفر في سجدة التلاوة؟

    السؤال الثاني: رمضان إذا ذهب ولا تريد أن يدخل أناس على زوجتك، فمن عمر كم؛ لأنه في سورة النور ربنا سبحانه وتعالى قال: أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ[النور:31]، فهل هناك شروط معينة للطفل الذي يكون بالغاً أو غير بالغ؟

    الشيخ: طيب، شكراً.

    المتصل: الرجل إذا صلى العصر في المسجد، وذهب إلى مسجد آخر لملاقاة إخوانه فأراد أن يقرأ القرآن أو يقعد، فهل يصلي تحية المسجد أو ما يصليها؟

    السؤال الثاني: رجل يقول: يا أخي! اسأل عبد الحي عن الكحل وقطرة العين؟

    الشيخ: شكراً.

    المتصل: أمي تقيم الصلاة جالسة، وحتى تصلي وهي جالسة، فهل تقيم الصلاة واقفة وتقعد على الكرسي، أو ممكن تصلي على الكرسي وهي جالسة، لكن هي تستطيع أن تتحرك وتطلع وغير ذلك، فما الحكم؟

    الشيخ: طيب، شكراً.

    المتصل: يا شيخنا! ما حكم الشخص الذي يصلي خلف الصف منفرداً لوحده.

    الشيخ: شكراً.

    1.   

    اشتراط شروط الصلاة لسجدة التلاوة

    الشيخ: بالنسبة لأخينا إسماعيل من الكلاكلة، سجدة التلاوة عند جمهور العلماء يشترط لها ما يشترط للصلاة من طهارة الحدث، وطهارة الخبث، وستر العورة، واستقبال القبلة، وترك المبطلات هذا الذي عليه الجمهور.

    وبعض العلماء يقولون: سجدة التلاوة ليس فيها تكبيرة إحرام، وليس فيها تسليم، إذاً: لا يشترط لها شروط الصلاة؛ ولذلك يجيزون أن يسجد الإنسان على غير طهارة، أو إلى غير القبلة.

    1.   

    ضابط الأطفال الذين يمنعون من الدخول على النساء

    الشيخ: بالنسبة لقوله تعالى: أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ[النور:31]، فقد قال أهل العلم: هم من كانوا دون التمييز، يعني: دون السبع سنوات، فهؤلاء لا بأس بأن يدخلوا على النساء؛ لأنهم ليسوا مميزين.

    1.   

    تحية المسجد في حق من دخله بعد العصر لحضور درس أو غيره

    السؤال: أخونا عوض الكريم من الروصيرص سأل عمن صلى العصر في مسجد ثم ذهب إلى مسجد آخر ليحضر درساً مثلاً أو ليقابل شخصاً، فهل يصلي تحية المسجد؟

    الجواب: لا تصل تحية المسجد؛ لأن الأحاديث ثبتت في النهي عن الصلاة بعد العصر، منها حديث ابن عباس في الصحيحين: ( حدثني رجال مرضيون وأرضاهم عندي عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس، ولا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ).

    والنهي مقدم على الأمر، فقوله عليه الصلاة والسلام: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين ) ذاك النهي مقدم، خاصة وأنه قد علل بعدم مشابهة المشركين.

    1.   

    أثر استخدام الكحل وقطرة العين على الصيام

    الشيخ: الكحل وقطرة العين يا عوض الكريم لا تفسد الصيام، لأنها ليست بطعام ولا شراب، ولو كان الكحل مفسداً لمنع منه النبي عليه الصلاة والسلام، مثلما حذر من المبالغة في الاستنشاق، لما قال للقيط بن صبرة رضي الله عنه ( أسبغ الوضوء، وخلل بين الأصابع، وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً ).

    1.   

    صلاة المرأة الفريضة جالسة

    السؤال: أختنا أم معاذ ذكرت أن والدتها تقيم الصلاة وهي جالسة، فما الحكم؟

    الجواب: القيام في الفريضة فرض؛ لأن الله تعالى قال: وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ[البقرة:238].

    وقال النبي عليه الصلاة والسلام: ( صل قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب ).

    فلذلك أقول للوالدة: إذا كانت تقدر على القيام فلا تصح صلاتها وهي جالسة؛ لأن القيام في الفريضة فريضة.

    1.   

    صلاة المنفرد خلف الصف

    السؤال: أخونا مبارك من الثورة سأل عمن صلى خلف الصف منفرداً؟

    الجواب: الرسول عليه الصلاة والسلام قال: ( لا صلاة لقائم خلف الصف )، أو ( لا صلاة لمنفرد خلف الصف).

    لكن العلماء قالوا: هذا محمول على من فعله اختياراً، أما من فعله اضطراراً؛ لأنه وجد الصف قد امتلأ، فصلاته صحيحة إن شاء الله.

    هذه ثمانية عشر سؤالاً عبر الهاتف، وخمسة عشر سؤالاً مكتوبة، فمجموعها ثلاثة وثلاثون سؤالاً.

    الْحَمْدُ للهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللهُ[الأعراف:43].

    وأسأل الله أن يتقبل منا أجمعين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى جميع المرسلين.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.