إسلام ويب

ديوان الإفتاء [763]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • إن من السنة لمن أراد الاعتكاف أن يدخل المعتكف قبل غروب شمس العشرين من رمضان، وينبغي للمعتكف أن يخلص النية لله عز وجل، وألا يكثر من الخلطة، وعليه ألا ينشغل بالأمور الصارفة، كما أن عليه أن يكثر من ذكر الله، وقراءة القرآن، والاستغفار، وأن يتوب إلى الله عز وجل توبة نصوحاً.

    1.   

    من أحكام الاعتكاف

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد, البشير النذير والسراج المنير, وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ [البقرة:32].

    أما بعد:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, ومرحباً بكم في هذا اليوم المبارك -التاسع عشر من رمضان- أسأل الله أن يتقبل منا ما مضى, وأن يبارك لنا فيما بقي, وأن يعيننا على اغتنام الأوقات في فعل الخيرات والتقرب إلى الله بالطاعات.

    وقت دخول المعتكف لمن أراد اعتكاف العشر الأواخر

    أبدأ في هذه الحلقة فأقول: إن ناساً من الطيبين قد نووا أن يعتكفوا العشر الأواخر من رمضان, والسنة في الاعتكاف أن يدخل الإنسان معتكفه قبل غروب شمس العشرين من رمضان؛ من أجل أن يدرك أول ليلة من ليالي الوتر من أولها, وهي ليلة الحادي والعشرين من رمضان, وهي أولى الليالي التي تلتمس فيها ليلة القدر, وسيأتي الكلام عن الاعتكاف وأحكامه تفصيلاً إن شاء الله.

    معنى الاعتكاف

    أقول في هذه العجالة: إن الاعتكاف في اللغة: هو الحبس, وفي الشرع: أن يلزم المكلف مكاناً لا يتعداه على عمل مخصوص دون سواه، مع الاقتران بالنية.

    ولب الاعتكاف وحقيقته هو: الانقطاع إلى الله عز وجل, بمعنى: أن يلزم الإنسان المسجد ويقبل على الله عز وجل بالطاعات: ذكراً وقرآناً ودعاءً واستغفاراً ورجاءً وتوبة وبكاءً وتضرعاً, ويجتهد في هذا كله فيكثر من نوافل الصلاة, ويكثر من ذكر الله.

    تنبيهات لمن ينوي الاعتكاف

    وها هنا لا بد من تنبيهات:

    أولاً: إخلاص النية لله عز وجل: أن ينوي الإنسان باعتكافه وجه ربه, فلا يكون غرضه الرياء ولا السمعة, ولا يكثر من الإعلان بأني سأعتكف، وأنا ذاهب إلى مسجد كذا وسأعتكف في المسجد الفلاني.. بل لو استطاع أن يجعل هذا سراً بينه وبين ربه فليفعل, ولو استطاع أن يذهب في مكان لا يعرفه أحد فليفعل.

    ثانياً: لا يكثر من الخلطة, فلا يصطحب معه إلى معتكفه أقرانه وإخوانه وأصدقاءه وأحبابه, بحيث يتحول المعتكف إلى مكان مألوف يكثر فيه الكلام، وتبادل الأحاديث والضحكات.. وما إلى ذلك, وإنما ينقطع, فإن استطاع أن يصطحب واحداً يختاره من بين الناس لبيباً عاقلاً، يعينه إذا ذكر، ويذكره إذا نسي فليفعل.

    ثالثاً: لا ينشغل في المعتكف بالأمور الصارفة, فإن بعض الناس في المعتكف مشغول بهاتفه الجوال, يتصل بالناس ويتصلون به, ويطيل معهم الحديث، ولربما عمد إلى إدارة أعماله من معتكفه, فيسأل عن الشيكات الداخلة والخارجة, وعمن سدد وعمن أخفق, ويسأل عن أسعار البضائع، وأحوال السوق، وأسعار العملات.. وما إلى ذلك, فهذا في حقيقة الأمر ما اعتكف, وإنما جلس في المسجد بدلاً من أن يجلس في المكتب أو في الدكان.

    الاستكثار من الطاعات للمعتكف

    وحقيقة الاعتكاف كما قلت: الانقطاع إلى الله عز وجل والإقبال على طاعته, ونلاحظ أنه في الاعتكاف يتأتى للإنسان أمور ربما ينشغل عنها طوال العام, من ذلك: أن يدرك تكبيرة الإحرام من أول الصلاة, وللأسف تجد بعض الناس معتكفاً في المسجد، ومع هذا لا يدرك تكبيرة الإحرام بل يأتي مسبوقاً, إما أنه نائم، وإما أنه مشغول ببعض الأشياء إلى أن أقيمت الصلاة.

    وأيضاً مما يمكننا فعله في أيام الاعتكاف: الدعاء بين الأذان والإقامة، والإكثار من ذكر الله عز وجل، وقراءة القرآن في ذلك الوقت الشريف الفاضل, ومن ذلك أيضاً: أن يتأمل الإنسان في نفسه وفي تقصيره في جنب الله عز وجل وتفريطه, وأن يتأمل ذنوبه وخطاياه وسيئاته وموبقاته, ويعجل إلى الله عز وجل بتوبة نصوح؛ ولذلك المعتكف عليه أن يجتهد في هذا كله.

    أيضاً مما يلزم أن نبينه: أن المعتكف عليه أن يكثر من الاستغفار, فإن الاستغفار سبب لكل خير في الدنيا والآخرة؛ قال تعالى: وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ [هود:52], وقال: اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا[نوح:10-12], فالاستغفار مطلوب منا أن نكثر منه, ولتكن نيتك أيها المعتكف! أنك تروم إدراك ليلة القدر, التي هي خير من ألف شهر, فتجتهد في العشر الأواخر، ولو استطعت أن تحيي الليل كله كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فافعل, وإذا استطعت أن تحيي ليالي العشر الأواخر كلها فافعل, فإن نبينا عليه الصلاة والسلام: ( كان إذا دخلت العشر الأواخر أحيا ليله، وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر )، صلوات ربي وسلامه عليه.

    1.   

    الأسئلة

    هنا أجيب على هذه الأسئلة التي وردت مكتوبة، وإن شاء الله في حلقة الغد إن أحيانا ربنا أفصل في أحكام الاعتكاف, وأبين ما يفسده وما يجب فيه وما يسن, وما يباح وما يمنع, وأسأل الله أن يوفق الجميع.

    الواجب على من أنزل المني في رمضان بسبب إدامة النظر

    السؤال: شخص ما أدام النظر في نهار رمضان حتى أنزل المني, ولم يكن يتوقع الإنزال؛ لأنه لم يكن متعوداً على ذلك, فوقف على فتوى تلزمه فقط بالقضاء دون الكفارة، باعتباره غير متعود على الإنزال مع استدامة النظر, فأخذ بهذه وقضى يومه ذاك، ثم استمع إلى فتوى في هذا البرنامج تلزمه بالقضاء والكفارة معاً, دون اعتبار للتعود أو عدمه, والآن يريد الأخذ بالفتوى الأخيرة التي تجمع بين القضاء والكفارة.

    والسؤال: هل يقضي من جديد مع الكفارة, أم يكفر فقط؟ وما مقدار الكفارة؟ وهل تجزئ من النقد؟

    الجواب: يكفر فقط، يطعم ستين مسكيناً, أو يصوم شهرين متتابعين, وهو مخير على مذهب مالك رحمه الله.

    وهو مخير في الإطعام أيضاً، إما أن يطعمهم دفعة واحدة, وإما أن يفرقهم.

    ومقدار الكفارة مد من طعام, يعني: ما يعادل سبعمائة وخمسين جراماً. والنقد لا يجزئ فيها عند جماهير العلماء، بل لا بد من الإطعام, فإما أن يملكهم الطعام, وإما أن يصنع الطعام ويدعوهم, ومذهب مالك و أبي حنيفة رحمهما الله أن الكفارة واجبة في كل إفطار متعمد, سواء كان بجماع أو بغير جماع, فمن أفطر بطعام أو شراب أو جماع أو استمناء فكله عند مالك و أبي حنيفة سواء, و الشافعي و أحمد رحمة الله عليهما يقولان: بأن الكفارة واجبة في الجماع فقط, أما من أفطر بغير جماع فليس عليه إلا القضاء, لكن بعض هؤلاء يقولون: بأن الاستمناء سواء كان مباشرة باليد أو بإدامة نظر يعتبر في معنى الجماع, ولذلك أقول: هذه الفتوى مبنية على قول الجماهير بأن الكفارة واجبة في مثل هذه الحالة.

    استخدام الصائم للحقنة المخدرة لخلع الأسنان

    السؤال: هل الحقنة المخدرة التي تستخدم لخلع الأسنان من المفطرات في نهار رمضان؟

    الجواب: لا, التخدير الجزئي سواء كان في الأسنان أو في غيرها, لا يترتب عليه بطلان للصيام.

    اعتكاف النساء في دار التحفيظ وشرط المسجد الذي يعتكف فيه

    السؤال: هل دار التحفيظ تكون معتكفاً للنساء؟

    الجواب: إذا كانت مسجداً فهي معتكف, فالاعتكاف لا يصلح إلا في المسجد, وبالنسبة للرجال لا بد أن يكون مسجداً جامعاً تقام فيه الجمعة؛ لأن الجمعة واجبة عليهم, فلو خرج المعتكف لصلاة الجمعة بطل اعتكافه, ولو بقي في المسجد غير الجامع ولم يصل الجمعة أثم, واشتغل بالسنة عن الفريضة؛ ولذلك نقول: الرجل لا بد أن يكون اعتكافه في مسجد جامع, أما المرأة فيجزئها أن تعتكف في مسجد ولو لم يكن جامعاً, فما يسمى الآن بالزاوية يمكن للمرأة أن تعتكف فيه.

    الصلاة بين سواري المسجد

    السؤال: ما حكم الصلاة بين سواري المسجد؟

    الجواب: قال أنس بن مالك : كنا نطرد عنها, وفي رواية: كنا ننهى, يعني بذلك: أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لما يترتب عليها من تقطع للصفوف, وقيل: لأنه مقام الملائكة, وقيل: بأنه توضع فيها الأحذية وقيل غير ذلك.. هذا في حال السعة, أما في حال الضيق كما يكون في يوم الجمعة, فلا حرج في الصلاة بين السواري.

    ترك الزوج الموسر الإنفاق على زوجته

    السؤال: ما الحكم في زوج لا ينفق على زوجته النفقة الزوجية؟ علماً بأنه موسر؟

    الجواب: هذا الشخص يأثم؛ لأن الله أوجب على الزوج النفقة فقال: لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللهُ [الطلاق:7], وقال: وَعَلَى المَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالمَعْرُوفِ [البقرة:233], وقد سأل معاوية القشيري رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما حق امرأة أحدنا عليه؟ قال: تطعمها إذا طعمت, وتكسوها إذا اكتسيت, ولا تضرب الوجه، ولا تقبح), فالنفقة واجبة, والنفقة نعني بها: النفقة المطلوبة في طعام وإدام وكسوة وسكن وأثاث وعلاج وآلة تنظيف.. وما أشبه ذلك من ضرورات الحياة وحاجياتها, أما ما يريده بعض الزوجات من نفقة خارجة عن الحاجة أو هي أشبه بالإسراف, فتريد في كل حين أن يذهب بها إلى السوق من أجل أن تحمل ما تحتاج وما لا تحتاج، وتشتري وتتبضع, فهذا ليس مطلوباً من الزوج, كذلك بعضهن يردن من الأزواج أن يسافروا بهن, فيذهب ويجيء ويروح.. وهذا ليس مطلوباً منه, إن احتاج إلى اصطحابها اصطحبها وإلا فلا.

    الصلاة على المفارش التي تجلس عليها الطالبات غير المسلمات

    السؤال: يدرس معنا بالجامعة طالبات غير مسلمات, ونجدهن جالسات على المفارش التي نصلي عليها, فهل صلاتنا على هذه المفارش جائزة؟

    الجواب: نعم جائزة, فقد جاء وفد نصارى نجران إلى مسجد نبينا عليه الصلاة والسلام, وكذلك جاء الحبشة وكانوا يلعبون بحرابهم في المسجد وما كانوا مسلمين, ولم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسل مواضعهم, وكذلك ربط ثمامة بن أثال الحنفي رضي الله عنه في سارية من سواري المسجد, ولم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بغسل المكان الذي كان فيه هذا الرجل, فالكافر نجاسته معنوية، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ [التوبة:28], المعنى: نجاسة القلب والمعتقد، لا نجاسة الحس والجسد.

    مقدار الكيل في زكاة الفطر

    السؤال: كم زكاة الفطر؟ عندنا قيراط القمح بثلاثة عشر جنيهاً، كم إخراج الشخص الواحد؟

    الجواب: هذا السؤال في كل يوم يتكرر, واحد يقول: بثلاثة عشر جنيهاً, والآخر يقول: بخمسة عشر جنيهاً، وكذا, والفتوى التي صدرت هي بناءً على الأسعار الموجودة ها هنا في الخرطوم, لكن كقاعدة عامة: الربع يجزئ عن ثلاثة أشخاص, والكيلة تجزئ عن ستة أشخاص, وبناءً على ذلك: من أراد أن يخرجها عينية فهذا هو المطلوب, الربع عن ثلاثة، والكيلة عن ستة, ومن أراد أن يخرجها نقداً فلينظر إلى قيمة الربع أو الكيلة في مكان إقامته، وليخرج على هذا الأساس, والعلم عند الله تعالى.

    المتصل: يا شيخ! لدي سؤالان:

    السؤال الأول: هل اختلاف القراءات في الصلاة يبطل الصلاة؟

    السؤال الثاني: هل هارون أخو مريم , كما جاء في الآية؟

    الشيخ: طيب. أبشري.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أختي صامت، فجاءها الحيض، فكانت كل يوم تغتسل، إلى أن أكملت تسعة أيام, وفي اليوم التاسع ما اغتسلت, فقط صامت مباشرة. وصامت بعد اليوم التاسع تسعة أيام, هل التسعة هذه تقضيها, أم ماذا تعمل؟

    السؤال الثاني: أمي توفيت, وكانت قد ولدت أختي قبل رمضان بأسبوع وتوفيت بعد رمضان بشهرين، وكانت مريضة, وما قضت رمضان, وهذا كان قبل خمس عشرة سنة، فماذا نعمل لها الآن؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: الدعاء الجماعي بعد الصلاة ما حكمه؟

    السؤال الثاني: ما حكم الحلف بغير الله؟

    الشيخ: طيب. شكراً.

    المتصل: أريد أن أسألك يا شيخ!

    هل الأديان التي عندنا هنا تسمى أدياناً، مثلاً يقال: الدين المسيحي والبوذي؟

    الشيخ: شكراً.

    المتصل: أنا أسأل عن حكم سجدة التلاوة بعد صلاة العصر؟

    الشيخ: طيب, شكراً، بارك الله فيك.

    المتصل: لدي سؤالان يا شيخ!

    السؤال الأول: إذا جئت مثلاً أثناء صلاة التراويح، ودخلت في صلاة العشاء, فهل صلاتي جائزة؟

    السؤال الثاني: إذا بدأت بالبسملة في الصلاة, فهل الصلاة باطلة أو صحيحة؟

    الشيخ: شكراً جزيلاً.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن القرآن المسجل في الشريط والناس الذين يعتمدون عليه خاصة الناس الذين سمعهم ضعيف، ونظرهم ضعيف، وهم أميون.

    نجدهم يخطئون في القراءة لاعتمادهم على الشريط المسجل، مثلاً قوله تعالى: قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ[الأنبياء:53], بعضهم يقول: قالوا بل وجدنا آباءنا لها عابدين، فيزيد بل، لأنه سمعها من التسجيل.

    السؤال الثاني: هل إبليس من الملائكة؟

    الشيخ: طيب. شكراً.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أريد أن أسأل عن بمصافحة النساء في رمضان وغير رمضان؟ بعضهم يقول: ليس فيها شيء؟

    السؤال الثاني: أمي مريضة ولا تستطيع الصيام، فهل نتصدق عنها، أم ماذا؟

    الشيخ: طيب. شكراً.

    المتصل: لدي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أسأل عن تفسير قوله تعالى: رَبُّ المَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ المَغْرِبَيْنِ [الرحمن:17]؟

    السؤال الثاني: دائماً أنا أقرأ القرآن بالسر, فهل هناك مشكلة في أني أقرأ سراً؟

    السؤال الثالث: بالنسبة للصفرة أو خروج دم هل يؤثر على الصيام؟

    الشيخ: طيب. شكراً.

    تأثير اختلاف القراءات على صحة الصلاة

    الشيخ: بالنسبة للأخت راوية من الدامر التي تسأل: هل اختلاف القراءات يبطل الصلاة؟

    أقول: لا يبطل الصلاة, فلو أن الإنسان قرأ في ركعة برواية حفص، وفي أخرى بـشعبة، وفي ثالثة بـالدوري، وفي رابعة بـالسوسي، وفي خامسة بـورش، وفي سادسة بـقالون فلا مانع من هذا، وكله قرآن, وكله منقول بالتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن رب العزة جل جلاله, فلا يترتب على ذلك بطلان للصلاة, خاصة في هذا الشهر المبارك، لا مانع أن الناس يقرءون بقراءات مختلفة؛ من أجل أن يتذوق الناس حلاوة القرآن، ويزدادوا يقيناً بأنه كلام الله, وكما قال سبحانه: وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا[النساء:82].

    المقصود بهارون في قوله تعالى: (يا أخت هارون ...)

    الشيخ: وأما هل هارون أخو مريم فنقول: هي تقصد بذلك قول ربنا جل جلاله على لسان بني إسرائيل, حين جاءتهم مريم وهي تحمل المسيح عليه السلام: يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا[مريم:28], وهذا السؤال قد طرح على المغيرة بن شعبة رضي الله عنه من قبل نصارى نجران, ( قالوا له: أرأيت ما يذكره كتابكم: يَا أُخْتَ هَارُونَ [مريم:28], وبين المسيح و هارون كذا وكذا من السنين؟ فجاء المغيرة فسأل النبي عليه الصلاة والسلام هذا السؤال، فقال له صلى الله عليه وسلم: هلا أجبتهم بأنهم كانوا يسمون بأسماء أنبيائهم وصالحيهم)؟ يعني: مثلما أن المسلمين الآن أكثر اسم عندهم محمد, فلا يكاد يخلو بيت من محمد, فيسمون باسم النبي صلى الله عليه وسلم, ومن لم يسم محمداً سمى أحمد أو سمى محموداً أو سمى حامداً.. أو نحو ذلك من الأسماء التي هي للنبي عليه الصلاة والسلام.

    فأقول: بأن هارون كان أخاً لـمريم وليس هو هارون بن عمران الذي هو أخو موسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام.

    صيام من صامت قبل أن تغتسل بعد الطهر من الحيض

    الشيخ: أما أماني من أم درمان فقد قالت بأن أختها صامت بلا اغتسال.

    نقول: الصوم ليس مرتبطاً بالاغتسال, الصوم يصح بلا اغتسال, فلو أن امرأة حائضاً طلع عليها الفجر وقد طهرت ولكن لم تغتسل فصومها صحيح, لكن أقول: بأن هذه التي ما اغتسلت ما صلت, وإذا ما صلت فقد أثمت, وارتكبت وزراً عظيماً, فإن: (من ترك صلاة مكتوبةً متعمداً فقد برئت منه ذمة الله), فالواجب على الحائض متى ما طهرت أن تبادر بالاغتسال, من أجل أن تؤدي ما افترض الله عليها.

    قضاء الصوم والإطعام عمن ولدت قبل رمضان وتوفيت بعده بشهرين

    الشيخ: ثم تذكر بأن أمها رحمة الله عليها ولدت أختها قبيل رمضان, ثم توفيت بعيد رمضان بشهرين, وهذا الكلام قبل خمس عشرة سنة؟

    فأقول: ليس على الوالدة شيء؛ لأنها ما تمكنت من القضاء أصلاً, لكن لو أطعمتم عنها فهو حسن, يعني: لو أخرجتم عنها اثنين وعشرين كليو ونصفاً من دقيق أو من تمر، فذلك يكون في ميزان حسناتها.

    الدعاء الجماعي بعد الصلاة

    الشيخ: أما أخونا محمد من نهر النيل, فقد سأل: عن الدعاء الجماعي بعد الصلاة.

    فأقول: الدعاء الجماعي بعد الصلاة ليس من السنة, لكن لو فعل أحياناً من باب التعليم أو لوجود سبب، مثلاً أن يكون أحد الناس مريضاً، أو توفي شخص من أهل المسجد فندعو له، فلا حرج في ذلك إن شاء الله, أما أن نجعلها سنة، بعد كل صلاة لا بد أن ندعو فهذا خلاف السنة, وقد قال عليه الصلاة والسلام: (صلوا كما رأيتموني أصلي).

    الحلف بغير الله

    الشيخ: وأما الحلف بغير الله فهو حرام يا محمد ! لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم), وقال: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت), فلا يجوز لك أن تحلف بغير الله ولو كان عظيماً, فلا تحلف بالكعبة، ولا تحلف بالنبي صلى الله عليه وسلم, ولا تحلف بواحد من الأنبياء, ولا بواحد من الملائكة, ولا بواحد من الصحابة: (من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت), احلف بالله كأن تقول: والله, أو بالله، أو تالله، أو ورب الكعبة، أو والذي نفسي بيده.. أو تحلف بصفة من صفات ربنا كأن تقول: أقسم بجلال الله, وبعزة الله, وبقدرة الله.. ونحو ذلك.

    تسمية النصرانية وغيرها من الملل ديناً

    الشيخ: وأما محمد من الخرطوم فقد سأل هل النصرانية دين؟

    فنقول: نعم النصرانية دين, واليهودية دين, والبوذية دين, والمجوسية دين, والزرادشتية دين, وكذلك من كانوا على الشرك ممن كانوا صابئة، أو ممن كانوا يعبدون الأوثان والأصنام, أو ممن كانوا يعبدون الكواكب.. هذه كلها أديان, لكنها أديان باطلة, والدليل على كونها أديان قول ربنا جل جلاله: لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ [الكافرون:6], وكذلك قول ربنا: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85], فهذه أديان باطلة لا يقبل الله منها شيئاً, وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني، ثم لا يؤمن بالذي جئت به إلا دخل النار).

    وتكذيب نبي تكذيب لجميع الأنبياء, كما قال سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا * أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا [النساء:150-151].

    سجود التلاوة بعد صلاة العصر

    الشيخ: أما أخونا النعيم من أم درمان, فقد سأل عن سجدة التلاوة بعد صلاة العصر.

    فنقول: اسجد ما لم تصفر الشمس, إذا اصطبغت الحيطان والأرض بصفرة الشمس فلا تسجد.

    صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح

    الشيخ: وأما محمد من الشمالية فقد سأل عن صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح.

    نقول: لا بأس؛ لأن الراجح من أقوال أهل العلم: أنه يجوز أن يأتم المفترض بالمتنفل.

    البسملة في الصلاة بين الجهر والإسرار والترك

    الشيخ: وأما البسملة في الصلاة فإنها لا تبطل بها الصلاة, قلتها أو لم تقلها, فلو قلتها وجهرت بها فلا حرج، ولو أسررت بها فلا حرج, ولو لم تذكر البسملة أيضاً فلا حرج؛ لأن الراجح عند مالك رحمه الله أنها ليست آية من الفاتحة ولا من صدر كل سورة, وإنما جيء بها للفصل بين السور وللتبرك بها: بسم الله, أي: أبتدئ القراءة بسم الله, أو: أفتتح بسم الله.

    وأما من ناحية السنة: فقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم و أبا بكر و عمر كانوا يفتتحون القراءة: بـ((الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)), وفي حديث أمنا عائشة : ( كان صلى الله عليه وسلم يفتتح الصلاة بالتكبير والقراءة: بـ((الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)) ).

    الاعتماد على سماع القرآن من الإذاعة وما يحصل من أخطاء نتيجة ذلك

    الشيخ: أما أختنا مواهب من نيالا، فقد ذكرت أن كثيراً من الأميين ومن لا يحسنون تلاوة القرآن يعتمدون على القرآن المسموع سواء كان من إذاعة الفرقان أو من غيرها.

    فنقول: أخونا الشيخ: الزين محمد أحمد حفظه الله, صاحب الصوت الندي، والأداء الجميل, والذي حببه الله عز وجل إلى الناس, وحبب قراءته إليهم, يقول: بأنه في الآية الثالثة والخمسين من سورة الأنبياء يقرأ: (بل قالوا وجدنا آبائنا لها عابدين), و(بل) لا توجد؛ لأن إبراهيم عليهم السلام سأل أباه وقومه: مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ * قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ[الأنبياء:52-53], ولكن هذا التسجيل من صلاة التراويح, فالشيخ ما كان يقرأ من مصحف، وإنما كان يقرأ من حفظه، ومعلوم بأن الإنسان أحياناً قد يسقط حرفاً أو قد يزيد حرفاً, أو قد يلتبس عليه الأمر إلا أن يلقن, وهذا حصل حتى للنبي صلى الله عليه وسلم, ( فقد كان يصلي بالناس فارتج عليه، فبعد الصلاة قال لـأبي : أصليت معنا؟ قال: نعم, قال: ما منعك أن تفتح علي), وكان الواجب قبل إذاعة هذه التلاوة أن تراجع من أجل أن يكمل الناقص ويحذف الزائد.. وما إلى ذلك.

    حقيقة كون إبليس من الملائكة

    السؤال: هل كان إبليس من الملائكة؟

    الجواب: لا، ما كان من الملائكة طرفة عين, وقول ربنا جل جلاله: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ [البقرة:34], وقوله جل جلاله: فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ [الحجر:30-31], هذا استثناء منقطع, كما في قوله تعالى: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً [النساء:29], فالتجارة ليست أكلاً لأموال الناس بالباطل, وإنما المعنى: لكن أن تكون تجارة, فالاستثناء ها هنا منقطع, والدليل على أن إبليس ما كان من الملائكة أنه قال: خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ [الأعراف:12], والملائكة مخلوقون من نور, فلم يقل: خلقتني من نور, بل قال: خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ [الأعراف:12], والدليل أيضاً: أن الملائكة: لا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6], وأن الملائكة بأمره جل جلاله يعملون؛ ولذلك قال الحسن البصري : قاتل الله أقواماً زعموا أن إبليس من الملائكة, والله ما كان من الملائكة طرفة عين.

    مصافحة الرجال للنساء

    الشيخ: وأما أخونا عوض من الدامر, فقد سأل عن مصافحة النساء.

    فأقول: يا عوض ! -أحسن الله إليك- لا تصافح النساء, لا في رمضان ولا في غير رمضان, إلا العجوز التي انقطع عنها إرب الرجال فهذه قد رخص بعض أهل العلم في مصافحتها لأمن الفتنة, والأدلة قد سبق ذكرها مراراً، وأصرحها وأوضحها قول ربنا: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ [النور:30], فإذا منع النظر لأنه ذريعة إلى ما بعده, فمن باب أولى اللمس؛ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إني لا أصافح النساء), ولأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (لأن يطعن في رأس أحدكم مخيط من حديد، خير له من أن يمس امرأة لا تحل له).

    الواجب على المرأة التي تفطر في رمضان بسبب المرض

    الشيخ: أما الوالدة المريضة فنقول: إذا كان مرضها طارئاً يرجى زواله فعليها القضاء, وأما إذا كان مرضاً دائماً ففي هذه الحالة تلجأ إلى الإطعام, فتطعم عن كل يوم مسكيناً، لكل مسكين كيلو إلا ربعاً, يعني: سبعمائة وخمسين جراماً عن الشهر كله، وتبلغ اثنين وعشرين كيلو ونصفاً.

    تفسير قوله تعالى: (رب المشرقين ورب المغربين)

    الشيخ: أما أخونا إبراهيم من أم درمان, فقد سأل عن قوله تعالى: رَبُّ المَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ المَغْرِبَيْنِ [الرحمن:17]؟

    فنقول: قول الله عز وجل: رَبُّ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا[المزمل:9], أي: مشرق الشمس ومغربها, وقول الله عز وجل: رَبُّ المَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ المَغْرِبَيْنِ * فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ [الرحمن:17-18], أي: مشرقي الشمس والقمر, ومغربي الشمس والقمر, والله عز وجل رب المشارق والمغارب كما قال: فَلا أُقْسِمُ بِرَبِّ المَشَارِقِ وَالمَغَارِبِ [المعارج:40], أي: مشارق الشمس باعتبار اختلاف المنازل, فهي ثلاثمائة وستون منزلاً, يعني: في كل يوم الشمس لها مشرق غير مشرق اليوم الذي قبله, وكذلك لها مغرب غير مغرب اليوم الذي قبله, وكذلك القمر؛ فلذلك تجدون في كل يوم الشروق بعد صلاة الصبح يختلف, وكذلك بالنسبة لغروب الشمس يختلف, ونحن لما بدأنا رمضان كنا نفطر في السابعة والنصف إلا قليلاً, والآن نفطر تقريباً في السابعة وست عشرة دقيقة؛ فلذلك أقول: إن هذه التثنية والجمع بهذا الاعتبار، قال الله عز وجل: هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ [يونس:5], وقال: وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ [يس:38-40].

    قراءة القرآن سراً

    السؤال: ما حكم قراءة القرآن سراً؟

    الجواب: أنت مأجور إذا حركت لسانك وشفتيك, أما القراءة هكذا بالنظر فهذه ليست قراءة وإنما حديث نفس؛ ولذلك حرك لسانك وشفتيك, والأفضل إن استطعت أن ترتل القرآن ترتيلاً.

    صيام من غلبه القيء

    السؤال: من استفرغ وهو صائم, وقد غلبه القيء هل يصح صومه؟

    الجواب: صومه صحيح, فلو أن إنساناً قاء غلبةً وقهراً فصومه صحيح, أما من تعمد القيء فهذا هو الذي يبطل صومه, قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من ذرعه القيء فلا قضاء عليه, ومن استقاء فليقض ).

    تأثير خروج الدم على صحة الصيام

    الشيخ: أما خروج الدم فلا يبطل الصيام.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: لو جلست بعد صلاة الفجر للذكر، فجاءت امرأة تتكلم معي، أو جاءتني كحة، أو تكلم معي رجل ورددت عليه، ثم جلست إلى الشروق وصليت ركعتين، فهل يكون لي أجر حجة وعمرة، أم يفوت الأجر؟

    السؤال الثاني: الأربع التي تصلى قبل الظهر، هل تصلى متواصلة، أم اثنتين اثنتين؟ وإذا كان قبل الظهر أربع ركعات فبعدها تكون أربعاً أم اثنتين؟

    الشيخ: طيب. أبشري إن شاء الله.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: يا شيخنا أسأل عن قراءة: ((قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ)) بعد كل ركعتين من التراويح، ما حكم ذلك؟

    السؤال الثاني: أسأل عن قراءة آية: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ[البقرة:183] بعد العشاء، هل هي بدعة، أم شيء حسن؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: صلاة التراويح تكون اثنتين اثنتين؛ فإذا كان الرجل المؤتم يصلي العشاء، فهل يسلم ويقوم يقضي، أو ينتظر الإمام حتى يقوم، وبعد ذلك يصلي؟

    السؤال الثاني: بالنسبة للإطعام, هل يكون كل الوجبات، أم يكفي وجبة واحدة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: يا شيخ لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أسأل عن السواك بالمعجون في رمضان؟

    السؤال الثاني: البارحة يا شيخ! كنت أصلي بالناس التراويح، وقمت وأتيت بركعة واحدة ونسيت الركعة الثانية وجلست فقال الناس: سبحان الله سبحان الله, فقمت وأتيت بالركعة الثانية لكن ما سجدت سجود السهو, فهل الحالة هذه فيها سجود سهو؟

    الشيخ: طيب. إن شاء الله.

    المتصل: ولد أختي يا شيخ عبد الحي ! لديه أفلام غير شرعية في تلفونه, وأنا قبضته المرة الأولى والمرة الثانية, وأنذرته فقال: والله العظيم مرة أخرى لن أعمل ذلك, فقمت قلت له: أنا لن أفضحك إن شاء الله، فقط مرة ثانية أريدك أن تتوب, فحلف لي قال: والله العظيم أنا تبت، وبعد عدة أيام قبضته, فوجدت الأفلام في التلفون فكلمت الوالد، فقال لي: بع التلفون فأخذت التلفون فبعته بسبعة وثلاثين، وسعره أربعمائة جنيه، فقام ولد أختي يطالبني بالتلفون أو بقيمته، وأنا غبنت في بيعه، فهل عليّ شيء؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا عندي تليف في السنة هذه, يعني: لا أصوم، أكون مريضة راقدة في البيت, فأعطوني شغالة مسيحية معي, وهي تعمل الأكل، فأريد أن أعرف هذا الأكل هل فيه شيء؟

    السؤال الثاني: في الكفارة التي في الصيام، هناك طفلة يتيمة عمرها اثنتا عشرة سنة, وهي شغالة في البيت, هل يجوز أن أعطيها الكفارة؟

    السؤال الثالث: ولد أختي يصوم ولا يصلي، إلا صلاة العصر قبل المغرب فهل صومه صحيح؟

    الشيخ: طيب، أبشري.

    السنة القبلية للظهر عددها وكيفيتها

    الشيخ: الأخت بشرية من نهر النيل, تسأل عن السنة القبلية لصلاة الظهر.

    فأقول لها: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من صلى قبل الظهر أربعاً وبعده أربعاً، حرم الله جسده على النار), وهذا ثابت من حديث عنبسة بن أبي سفيان رضي الله عنهما, وأيضاً ثبت: ( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي قبل الظهر أربعاً وبعده اثنتين ), وثبت: ( أنه كان يصلي اثنتين قبله، واثنتين بعده ), وهذه الأربع نصليها مثنى مثنى, يعني: نصلي ركعتين ونسلم, وبعد ذلك نصلي ركعتين ونسلم.

    تأثير الكلام اليسير والكحة على الأجر المترتب على الجلوس للذكر بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس

    الشيخ: وأما الذكر بعد صلاة الصبح يا بشرية ! فقد جاء في الحديث: (من صلى الصبح ثم جلس فذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين, كان له أجر حجة وعمرة تامة تامة ), يجلس الإنسان للذكر, فلو انقطع الذكر لكلام يسير, مثلاً: إنسان سلم فرددت عليه السلام، أو إنسان سألك حاجة فقضيتها له فما فيه شيء إن شاء الله، والأجر يبقى لك, ومن باب أولى لو حصل لك كحة أو عطسة, فهذا لا يؤثر في هذا الأجر إن شاء الله.

    قراءة قوله تعالى: (كتب عليكم الصيام) بعد صلاة العشاء في رمضان وقراءة سورة الإخلاص بعد كل ركعتين من التراويح

    الشيخ: وأما محمد فقد سأل عن قراءة: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ[البقرة:183], بعد صلاة العشاء, وقراءة: قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ)), بعد كل ركعتين.

    فأقول: ليس ذلك من السنة, وما ينبغي للأئمة أن يفعلوه, بل كل إنسان يقرأ ما تيسر له من قرآن أو دعاء أو استغفار.

    كيفية إتمام العشاء في حق من دخل مع الإمام في ركعتي التراويح

    السؤال: خضر من السعودية قال: إذا كانت تصح صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح, فإذا سلم الإمام من ركعتي التراويح, هل يقوم فيكمل، أم ينتظر الإمام حتى يدخل في الركعتين اللتين بعدهما فيكمل أربعاً؟

    الجواب: بعد سلام الإمام يقوم فيأتي بركعتين, بالفاتحة سراً.

    حد الإطعام في كفارة اليمين وفي فدية الفطر

    الشيخ: وأما الإطعام فإنه يكفي وجبة واحدة مشبعة, سواء كان في كفارة اليمين، أو في فدية الإفطار، أو في غيرها من الكفارات.

    استخدام المعجون في نهار رمضان

    السؤال: وأما أخونا الدولب من شمال كردفان فقد سأل عن المعجون في نهار رمضان.

    الجواب: ليس فيه شيء، ففي حديث عامر بن ربيعة قال: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لا أحصي، يستاك وهو صائم ), ولا فرق بين السواك بالمعجون والسواك بالأراك.

    المشروع في حق من جلس للتشهد بعد الركعة الأولى من صلاة التراويح

    الشيخ: وأما كونك تصلي بالناس التراويح فأنت مأجور إن شاء الله, والإمامة من فروض الكفايات.

    يذكر أنه صلى ركعة واحدة وجلس, فسبح له الناس فقام فأتى بالثانية ولم يسجد للسهو.

    فأقول: كان مطلوباً منك أن تسجد للسهو سجوداً بعدياً؛ لأنك زدت الجلوس في غير موضعه, وحيث إنك لم تفعل فغفر الله لك, ونسأل الله القبول.

    الضمان على من باع هاتف قريبه بسعر بخس بحجة استخدامه في المعصية

    الشيخ: أما أخونا الطاهر من الخرطوم فقد ذكر أن ابن أخت له يشاهد في جواله أفلاماً إباحية, وقد ضبطه متلبساً, فتهدده وتوعده، فحلف بأنه لن يفعل، وطلب منه أن يستره, وأنه يتوب إلى الله مما كان, ثم بعدها بأيام وجده على ذات المسلك القبيح, فانتزع منه الجوال وذهب به إلى السوق فباعه بسبعة وثلاثين جنيهاً, بينما سعره في الواقع أربعمائة جنيه, أي: أنه غبن غبناً فاحشاً, ويقول: بأنه يطالب بالعوض أو بالبديل، فماذا عليه؟

    أقول لك: يا الطاهر أولاً: أنت مأجور، جزاك الله خيراً, وأحسن إليك, وبارك فيك, وجعل ما قمت به في ميزان حسناتك, فأنت آمر بالمعروف ناه عن المنكر, ومانع للفساد، وقد أخذت على يد هذا السفيه الذي يعصي الله في رمضان, ونقول: ينبغي للآباء والأمهات أن يتابعوا أولادهم؛ لأن أسباب الفساد الآن صارت كثيرة, ويمكن للشاب أن يحمل في جواله المنكرات والقبائح, والناس لا يدرون, فأفضل طريقة أن نربي في الشاب الرقابة الذاتية, بأن نحثه على المحافظة على الصلوات المكتوبات, وأن يعلم بأن الله يسمعه ويراه، ولا يخفى عليه شيء من أمره.

    وأنت أحسنت صنعاً حين أبلغت من بيده الأمر من أبيه أو جده, وليس عليك ضمان هذا الجوال, بل لو أنك أتلفته وكسرته لما كنت مخطئاً, فوسيلة المعصية تتلف, فأنت بعته والآن يطالب بجوال تشتريه له من أجل أن يعيد الكرة, وهذا لا يصلح، بل ينبغي أن يحرم منه, من أجل أن يعرف أنه بدل نعمة الله كفراً, فالجوال نعمة من نعم الله, الإنسان يصل به أرحامه، ويتتبع أخبار إخوانه، ويتلقى الرسائل الطيبة، ويرسل الرسائل الطيبة, أما أن نجعله وسيلة لمعصية الله وتعدي حرماته, فهذا من تبديل نعمة الله كفراً.

    استخدام النصرانية لصناعة الطعام

    السؤال: أما السيدة أم رواء شفاها الله، فقد ذكرت بأنها مصابة بتليف, ولا تستطيع العمل في المطبخ، وعندها شغالة نصرانية تصنع الطعام, وتخرجه للناس, فهل الطعام هذا جائز؟

    الجواب: يجوز إن شاء الله والأجر لك, والرسول صلى الله عليه وسلم أكل من طعام يهودية.

    دفع كفارة الصيام ليتيمة تخدم في البيت

    الشيخ: وفدية الصوم تصلح لتلك الفتاة التي عمرها اثنتا عشرة سنة, فلو دفعتها إليها من أجل أن تطعم إخوانها فأنت مأجورة إن شاء الله.

    حكم من يصوم ولا يصلي

    الشيخ: أما الذي يصوم ولا يصلي, فقد استكمل الشر, وهو على خطر عظيم, وربنا جل جلاله توعد هؤلاء الذين يضيعون الصلاة، فقال: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا [مريم:59], والمطلوب منا أن نبذل له النصح, وأن نذكره بالله عز وجل.

    وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يهدي ضال المسلمين, وأن يأخذ بنواصينا إلى البر والتقوى, وأن يعيننا على اغتنام ما بقي من أيام رمضان, وأن يتوب علينا توبة نصوحاً ترضيه عنا, وأن يختم لنا بخير, وأن يجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.

    وألقاكم غداً إن شاء الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.