إسلام ويب

ديوان الإفتاء [761]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
    1.   

    قلع الضرس للصائم وشكه في ابتلاع بعض الدم

    بسم الله الرحمن الرحيم.

    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

    أما بعد:

    إخواني وأخواتي! مرحباً بكم في حلقة هذا اليوم السابع والعشرين من رمضان، أسأل الله أن يتقبل منا ما مضى، وأن يبارك لنا في ما بقي، وأن يجعلنا من خير عباده الصائمين، ومن خير عباده القائمين، ومن خير عباده الداعين، ومن خير عباده التائبين، إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    السؤال: تم خلع ضرس لي وأحس كأني بلعت بعض الدم، هل ذلك يفطر؟

    الجواب: طالما أنه غلبة فلا يفطر، ثم إنك تحس مجرد إحساس وليس عندك يقين، والأصل بقاء الصوم، واليقين لا يزول بالشك.

    1.   

    ترك غسل الرجلين في الوضوء

    السؤال: ما حكم من توضأ ولم يغسل رجله أثناء الوضوء؟

    الجواب: لا شك بأنه لا يصح، فلا بد أن يغسل رجله؛ لأن غسل رجله فريضة باتفاق المسلمين، قال الله عز وجل: وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ[المائدة:6]، وعلى قراءة الجر: (وأرجلِكم إلى الكعبين)، إما أن يكون جراً على المجاورة، وإما أن يكون المقصود بذلك المسح على الخفين بالشروط المعروفة.

    وأما الرجل فلا بد من العناية بغسل موضع الفرض كله، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ويل للأعقاب من النار)، وفي لفظ: ( ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار )، فالإنسان يعتني ببطن القدم ويعتني بالعقب، وهو آخر القدم، ويعتني كذلك بالعرقوب، وهو العصب الذي يربط القدم بالساق، ويعتني بكعبيه: وهما العظمان الناتئان عند مفصل القدم، ويعتني كذلك بأن يخلل أصابع رجليه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال للقيط بن صبرة رضي الله عنه: ( وخلل بين الأصابع )، فالعناية بغسل الرجل لا بد منها، ( وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يصلي وفي قدمه أثر لمعة لم يصبها الماء، فأمره بأن يعيد الوضوء والصلاة ).

    1.   

    استخدام الزيت للشعر في حق الصائم

    السؤال: هل الزيت للشعر في نهار رمضان يفطر؟

    الجواب: لا يفطر.

    1.   

    دخول المسبوق مع إمام التراويح بنية العشاء، وأثر القيء غير العمد على الصوم

    السؤال: ما حكم القيء مع السواك دون عمد، وصلاة مسبوق في التراويح بنية العشاء؟

    الجواب: لا حرج في أن يدخل من جاء متأخراً مع من يصلون التراويح بنية العشاء، ويقوم فيكمل بعد سلام الإمام.

    أما القيء دون عمد فإنه لا يفسد الصيام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من ذرعه القيء فلا شيء عليه، ومن استقاء فليقض ).

    1.   

    رسم ذوات الأرواح بشكل قصص مفيدة للأطفال

    السؤال: هل رسم الأرواح في شكل قصص مفيدة للأطفال يجوز؟

    الجواب: نعم، فإن الأطفال يترخص لهم ما لا يترخص للكبار، فلا حرج بأن تجعل هذه الرسوم للأطفال، بل حتى المجسمات فإن الشريعة رخصت فيها للصغار.

    1.   

    مصافحة المرأة للرجل الأجنبي

    السؤال: ما حكم الشرع في مصافحة المرأة للرجل، هل هي حرام؟

    الجواب: السنة بين الرجال والنساء هي السلام من غير مصافحة، وهكذا كان هدي نبينا صلى الله عليه وسلم وأصحابه معه.

    1.   

    ما يترتب على من علمت بخروج أختها من بيت زوجها بغير إذنه

    السؤال: أختي خرجت من بيت زوجها بغير إذنه، فحدثتني أنا وأختها، فهل علي ذنب إذا ما حدثت زوجها وأخاها؟

    الجواب: أنت لا تحدثي زوجها، وإنما عظيها وقولي لها قولاً بليغاً؛ لأن هذا حرام، وهذا يتنافى مع حقوق الزوجية، وأن نبينا صلى الله عليه وسلم نهى عن خروج المرأة بغير إذن زوجها، وأن الله قال: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ [الأحزاب:33] ونحو ذلك، لكن لو حدثت زوجها، فيكون في هذا إفساد، فأنتِ عظيها وتكلمي معها وتهدديها بأنك لن تسكتي على هذا الأمر فيما بعد.

    1.   

    لبس البنطال للرجل والمرأة

    السؤال: ما حكم لبس البنطال؟

    الجواب: إذا كان رجلاً فلبس البنطال الآن جرى عليه العرف، والملابس كما مضى الكلام مراراً مردها إلى العرف فيما لا يخالف الشرع، فالشرع حرم على الرجال لبس الحرير، وحرم على الرجال التحلي بالذهب، وحرم على الرجال التشبه بالنساء، وحرم على الرجال التشبه بالكفار، وحرم على الرجال إبداء العورة وما إلى ذلك، وبالنسبة للبنطال الآن لم يعد زياً خاصاً بغير المسلمين، بل هو مشاع، يلبسه المسلم وغير المسلم، لكن الإنسان لو جعل بنطاله فضفاضاً، فهو أفضل وأطيب.

    أما بالنسبة للمرأة فإذا كانت تلبس البنطال الخاص بالنساء تحت العباءة، فلا حرج في ذلك؛ لأنه أبلغ في الستر.

    1.   

    قراءة القرآن من الموبايل في قيام الليل

    السؤال: هل يجوز قراءة القرآن من الموبايل في قيام الليل؟

    الجواب: نعم يجوز، لكن لا يكون هناك حركة كثيرة.

    1.   

    تحجيج الأقارب من مال الزكاة

    السؤال: هل يجوز أن أحجج أحد أقربائي من مال الزكاة؟

    الجواب: لا يجوز، مال الزكاة للفقراء والمساكين والأصناف الثمانية الذين ذكرهم الله في كتابه: لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60]، فالزكاة تعطى للفقير، أما أن تحجج بها أحد الناس فلا، الحج واجب على المستطيع وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا [آل عمران:97].

    1.   

    الغسل من إناء الاستحمام بالصابون بعد غسله بالماء

    السؤال: ما حكم الغسل من إناء الاستحمام بالصابون بعد غسله بالماء؟

    الجواب: ليس هناك مانع.

    1.   

    نمص الحواجب واستعمال الكريمات المفتحة للبشرة لغير المتزوجة

    السؤال: ما حكم الشرع في نزع (نمص) الحواجب واستعمال الكريمات للتفتيح للفتاة غير المتزوجة؟

    الجواب: لا المتزوجة ولا غير المتزوجة، لا يجوز النمص؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم: ( لعن النامصة والمتنمصة ) وكذلك كريمات تفتيح الوجه، أطباء الأمراض الجلدية الكبار قالوا: بأنه مسبب لسرطان الجلد، فلا يجوز استخدامها لا للمتزوجة ولا لغير المتزوجة، وكل إنسان يرضى بما قسم الله عز وجل، من خلقه الله أبيض، ومن خلقه أحمر، ومن خلقه أسود، ومن خلقه أزرق، ومن خلقه أخضر وأصفر على اختلاف الألوان التي يقولها الناس.

    1.   

    نسيان الإنسان سجدة في صلاة الفريضة

    السؤال: إذا نسي الإنسان سجدة في صلاة الفريضة هل يعيد صلاته أم يسجد للسهو؟

    الجواب: إذا كان بالقرب منها يأتي بالسجدة التي نسيها، ويأتي بالركعة التي نسي فيها السجدة ثم يسجد للسهو، أما إذا طال الفصل فلا بد أن يعيد الصلاة؛ لأن السجود ركن، ولا يجبره سجود السهو.

    المتصل: أنا يا شيخ! في رمضان عن طريق التفكير خرج مني مذي، وقمت واستغفرت، وواصلت الصوم، فما الحكم في ذلك؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي عدة أسئلة:

    السؤال الأول: أختي وضعت قبل شهرين أو شهرين ونصف، ففي أول رمضان نزل منها دم لونه بني، وواصلت الصيام، فما الحكم، وهناك قريبة في آخر رمضان أيضاً نزل لها نفس الشيء، فهي متشككة هل هي دورة نازلة وإلا استحاضة؟

    السؤال الثاني: في حالة الاستخارة هناك من يستخير مرة أو مرتين، فهل يصح له أن يستخير أكثر من مرة؟ وكم الحد الأقصى؟

    السؤال الثالث: فيما يتعلق بالصلاة سمعت شخصاً يقول: إنه يتفل على اليسار ثلاث مرات، فأنا أريد أن أعرف متى أعملها؟ قبل التكبيرة أو بعد التكبيرة، وإلا أصلاً الكلام هذا لا يصح؟

    السؤال الرابع: حديث: ( الخير كله في يديك، والشر ليس إليك )، أريد أن أعرف معناه.

    السؤال الخامس: أريد أن أعرف تفسير قوله تعالى: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14].

    السؤال السادس: أريد أن أعرف معنى: مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ [النساء:79]؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: يا شيخ ابني عمره أقل من سنتين، ويكون لابساً الحفاظ، فبعض الأحيان يكون فيه بول، وأمه تصلي بالبيت، وفي أثناء الجلوس يجلس على رجليها وهو لابس الحفاظ، فما حكم الصلاة؟

    السؤال الثاني: بالنسبة للفرش والسرير، لما يبول على السرير نصب عليه ماء؟ أو يكفي صب الماء على البول في الطهارة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: في أمر يؤرقني جداً، وأحب أن أسمع إجابة شافية منك، وهو في مسألة الصلاة، أنا أعرف رجلاً وقد صار مفرطاً في الصلاة، بالرغم أنه كان متديناً جداً، وعلاقته بالجامع لا تنقطع، لكن الآن يقطع الصلاة، فيصلي يوماً مثلاً، ويغيب خمسة أيام، ويصلي جمعة ويغيب جمعة وهكذا، وظهرت الظاهرة هذه عنده بالرغم أنه كان متميزاً في دراسته.

    المهم نقصت الأمور هذه كلها دينياً ودراسياً، وظهر أنه مثل العين أو أنه جن متلبس به، أو سحر، المهم ليس طبيعياً، وعملية قطعه الصلاة مؤرقة جداً، ومتعبة نفسياً، ولا تجعله حتى يتواصل في حياته جيداً، وأظن أن هذا غضب رباني عليه فهل الموضوع سببه عين أو غيره، وهل يعاقب على تقصيره، مع أنه دائماً يتذكر حديث: ( أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة

    السؤال الثاني: يا شيخ عبد الحي ! هناك حديث بمعنى: ( أن الأعمال لا ترفع لقاطع رحم، وعاق، ومشاحن )، فهل الشحناء معناها إذا واحد ظلم من أحد، وأصبحت العلاقة -بسبب الظلم- ليس فيها ود بينهما وهكذا، وإذا سلم عليه وعمل الواجب، هل يدخل هذا في الشحناء؟

    الشيخ: طيب أجيبك إن شاء الله، شكر الله لك.

    المتصل: عندي عدة أسئلة:

    السؤال الأول: إذا شخص دخل الجامع ووجد أناساً يصلون فدخل معهم يصلي صلاة العشاء، فظهر أنهم يصلون صلاة التراويح فما الحكم؟

    السؤال الثاني: أسأل عن الشخص الذي ما صلى الوتر بعد العشاء؟

    السؤال الثالث: عن لعبة كرة القدم، هناك أشخاص يتشاركون في جمع المال، ويلعبون المباراة، والفائز يحصل على المال، هل يجوز الانتفاع بهذا المال أم يتصدق به؟

    الشيخ: طيب، أبشر.

    المتصل: عندي سؤال عن شركة اتصالات (إم تي إن)، أخرجوا الليلة دعاية فيها سورة من المصحف، الصفحة مائة وسبعة في المصحف، وقد ذهبت أشتري شريحة فوجدتها مطبوعة بكميات كبيرة عندهم، ونحن عندهم قلت لهم: يا أخي! البطاقة هذه تلقى في الأماكن العامة، وفي محل الأوساخ، وسلات المهملات وفيها ثمان أو تسع آيات، وقد لقينا بعضها في السلة في المركز ذاته، فقلت لهم: هذا لا يصح، هذا قرآن، وهو عندهم في المكتب بكميات كبيرة وتوزع دعاية للشركة أحدث التطبيقات العربية والإسلامية فقط من (إم تي إن) بلير، فما حكم هذا؟

    الشيخ: طيب، خير إن شاء الله.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: إذا بنى الإنسان بيتاً جديداً أو معرساً جديداً فإن أناساً يقولون له: لا بد أن تقرأ القرآن كله في البيت الجديد، فهل هذا صحيح؟

    السؤال الثاني: دفع زكاة الفطر لطالب القرآن يصح أو لا يصح؟

    الشيخ: أبشر إن شاء الله، جزاك الله خيراً.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: جاءني مرض وعندنا خلوة في المحلة وليست بعيدة، لكن المسجد بعيد قليلاً وأتأخر في بعض الأوقات، فما الحكم؟

    السؤال الثاني: في أغلب الأحيان أصلي قاعداً، وفي الصلاة الرباعية أصلي ركعتين قائماً والأخيرات أصليهن قاعداً، وجزاك الله خيراً.

    الشيخ: وإياك.

    المتصل: لو أن الشخص عنده قطعة أرض، وبقيت معه عدة أشهر ثم باعها، فهل عليها زكاة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: حلاقة الذقن هل هي حرام أو حلال، ومن الناس من يقول: التحليق حرام وهكذا؟

    السؤال الثاني: ما حكم زراعة الشعر؟

    السؤال الثالث: المرأة لما تكون حاملة تتوجع من بطنها، فهل يكتب لها عزيمة بالإخلاص وغيرها؟

    الشيخ: طيب، شكراً.

    1.   

    ما يترتب على خروج المذي من الصائم بسبب التفكر

    السؤال: أخونا سعد من السعودية يقول: بأنه تفكر فأمذى في نهار رمضان، فماذا عليه؟

    الجواب: عليك القضاء، فالمذي: إذا خرج بسبب إدامة نظر، أو إدامة فكر، فإنه يفسد الصوم، ويوجب القضاء، هذا مذهب مالك رحمه الله. أما إذا خرج غلبة، يعني بغير اختيار من الإنسان فإنه لا يؤثر على صحة الصوم.

    1.   

    المراد بقوله تعالى: (ما أصابك من حسنة فمن الله...)

    السؤال: رباب من الخرطوم سألت عن تفسير قول ربنا جل جلاله: مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ [النساء:79]؟

    الجواب: هذه الآية جاءت رداً على المنافقين، قال الله عنهم: وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلاءِ الْقَوْمِ لا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا * مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ [النساء:78-79].

    فالحسنة والسيئة هاهنا مراد بها النعمة والنقمة، أو الخير والشر، وليس المراد بالحسنة العمل الصالح، والسيئة العمل الطالح، والحسنة: تطلق على المطر، ونماء الزرع، ودرور الضرع، وحصول الخير، ورغد العيش، وكثرة المال، وما إلى ذلك، والسيئة: تطلق على الجدب، والقحط، والمرض، وحصول الأشياء التي يعدها الناس شراً، وهذا في القرآن بهذا الإطلاق كثير، كما في قول الله عز وجل: وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ [الرعد:6]، وكما في قول الله عز وجل: وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ * فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَى وَمَنْ مَعَهُ [الأعراف:130-131].

    ففي هذه المواضع الحسنة والسيئة مراد بها الخير والشر، وهؤلاء المنافقون إذا أصابتهم حسنة بأن نما الزرع، ودر الضرع، وأمطرت السماء وأنبتت الأرض، قالوا: هذه من عند الله، وإذا أصابتهم سيئة فجف الزرع، وجف الضرع، ومات الزرع، وأمسكت السماء، وأجدبت الأرض، قالوا: هذا من شؤم محمد، قال الله: قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ [النساء:78]، أي: كله بإيجاده وخلقه وتقديره جل جلاله، فالحسنة والسيئة كلها من الله، والمطر والجدب، والصحة والسقم، والعسر واليسر، والرخاء والشدة، والضيق والسعة، كله من الله: قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلاءِ الْقَوْمِ لا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا * مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللهِ [النساء:78-79]، تفضلاً وعطاءً ورحمة منه جل جلاله: وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ [النساء:79]، أي: عقوبة على ذنب اقترفته.

    ولذلك الإنسان العاقل إذا حصل له شيء، فإنه يراجع نفسه، وكان بعض الصالحين يقول: إني لأجد أثر معصية الله في خلق دابتي وامرأتي.

    والله تعالى قال: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ [الشورى:30]، وقال سبحانه: أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ [آل عمران:165].

    يعني: الله عز وجل ما يبتدئ عبده بالشر، وإنما يكافئه على الشر.

    1.   

    المقصود بحديث: (والشر ليس إليك)

    الشيخ: معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لبيك وسعديك، والخير كله في يديك، والشر ليس إليك ).

    (الشر ليس إليك) يعني: لا ينسب إلى الله ابتداء، فالشر من الله سبحانه وتعالى خلقاً وإيجاداً وتقديراً، لكنه سبحانه وتعالى لا يبادئ عبده بالشر، وإنما يكافئه على الشر، وهذا أيضاً في قول ربنا: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الأنفال:53]، فالله عز وجل لا يغير النعمة التي عندك يا أيها الإنسان إلا إذا غيرت ما أنت فيه من استقامة إلى اعوجاج، ومن طاعة إلى عصيان، فلا ينتقل عبد عما يحبه الله إلى ما يكره إلا انتقل الله له عما يحب إلى ما يكره.

    1.   

    المراد بقوله تعالى: (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)

    الشيخ: قول ربنا: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]، كَلَّا بَلْ رَانَ [المطففين:14] هذه عند حفص فيها سكت: كَلَّا بَلْ رَانَ)) ومعناه أنه سكوت من غير تنفس، وهناك قال: وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ [القيامة:27] والسكت هنا قيل: لئلا يشتبه (بل ران) مع مثنى بر، وهناك قيل: حتى لا تشتبه (من راق) مع المراق الذي يبيع المرق، ولذلك قوله: وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ [القيامة:27]، أي: من الذي يرقى بهذه الروح، وهنا قال: بَلْ رَانَ [المطففين:14]، الرين: هو الغطاء الذي يكون على القلب -والعياذ بالله- من كثرة المعاصي، وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الإنسان إذا عصى ( تنكت في قلبه نكتة سوداء )، ثم نكتة سوداء، ثم نكتة سوداء كلما عصى ( حتى تكون القلوب على قلبين: أبيض مثل الصفا، لا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض، وأسود مرباد كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً، ولا ينكر منكراً، إلا ما أشرب من هواه ) عياذاً بالله، فهذا هو الران الذي على القلوب، وهو أظهر ما يكون في قلوب الكفرة والعياذ بالله، كما قال أهل التفسير: وصف الله قلوب الكفار بعشر صفات: بالإنكار، والانصراف، والغشاوة، والقسوة، والرين، والمرض، والموت، والحرج، وهذا كله في القرآن: ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً [البقرة:74]، فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ [الزمر:22] ووصفها الله بالانصراف: ثُمَّ انصَرَفُوا صَرَفَ اللهُ قُلُوبَهُمْ [التوبة:127]، وبالإنكار: قُلُوبُهُمْ مُنكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ [النحل:22]، وبالطبع: بَلْ طَبَعَ اللهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا [النساء:155]، ووصفها الله بالرين: كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [المطففين:14]، ووصفها الله عز وجل بالزيغ: فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللهُ قُلُوبَهُمْ [الصف:5]، ووصفها بالمرض: فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللهُ مَرَضًا [البقرة:10]، ووصفها بالموت: أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا [الأنعام:122] ووصفها بالحرج: فَمَنْ يُرِدِ اللهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا وفي قراءة حرِجا: كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ [الأنعام:125].

    1.   

    موضع التفل أثناء الصلاة

    الشيخ: التفل عند حصول الوسوسة في أثناء الصلاة؛ لأن عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه: ( شكا إلى النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم وقال له: بأن الشيطان لبس علي صلاتي، حتى ما أدري كم صليت، فقال له عليه الصلاة والسلام: ذاك شيطان يقال له: خنزب، فإذا أحسسته في صلاتك فاتفل عن يسارك ثلاثاً، واستعذ بالله، قال عثمان : ففعلت ذلك فأذهبه الله عني ).

    والتفل: نفخ من غير ريق على اليسار، ثم يستعيذ بالله من الشيطان فيذهبه عنه.

    1.   

    تكرار صلاة الاستخارة

    السؤال: الاستخارة هل تتكرر؟

    الجواب: لا مانع من تكرارها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دعا كرر الدعاء ثلاثاً، فلا مانع من أن يكرر الإنسان الاستخارة ثلاث مرات.

    1.   

    خروج إفرازات بنية ممن وضعت قبل شهرين

    الشيخ: أختك التي وضعت قبل شهرين، ثم جاءها لون أو أفرزت شيئاً بني اللون، فأقول: بأنه إذا كان في أيام عادتها فهو حيض، وإذا لم يكن في أيام عادتها فلا تلتفت إليه، فهي في أيام معلومة في الشهر تأتيها حيضتها، فإذا جاء هذا اللون البني بعدما وضعت وتعلت من نفاسها في الأيام المعلومة لعادتها فينبغي لها أن تدع الصلاة والصيام، وإن جاءت في غيرها فلا تبالي بها.

    1.   

    جلوس الطفل على رجل أمه وهي تصلي وفي حفاظته بول

    السؤال: أخونا عبد الغفار من السعودية، ذكر أن له طفلاً دون السنتين، وأسأل الله أن ينبته نباتاً حسناً، وأن يصلحه وأن يجعله قرة عين لوالده، يقول: هذا الطفل يلبس الحفاظ، يعني: ما يسمونه بالبامبرز أو كذا، ثم يأتي وأمه تصلي فيجلس على رجليها، فما حكم صلاتها؟

    الجواب: ما أطيب هذا، لا مانع، ولو كان الحفاظ مليئاً بالبول وبغير البول لا مانع؛ لأن الشيء في معدنه لا حكم له، فطالما أن الشيء ما خرج ولا يسري إلى ثياب الأم، فلا حرج من جلوسه على فخذ أمه، أو على رجلي أمه وهي تصلي، والحمد لله، وهنا النجاسة ما تسري.

    1.   

    كيفية تنظيف الفرش والسرر من بول الغلام

    الشيخ: إذا بال الطفل على السرير، فإذا كان غلاماً دون السنتين ولم يطعم إلا اللبن، فإننا نكتفي بنضحه (رشه)، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين جيء له بغلام ليبرك عليه فبال، فأراد أهله أن يأخذوه، يعني: كأنهم تحرجوا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( دعوه، ثم دعا بماء فنضح ثوبه، وقال: ينضح من بول الغلام، ويغسل من بول الجارية ).

    وحقيقة الآن يصعب أن يكون طفل بلغ السنة ولم يطعم، فالآن من عمر ثلاثة أشهر يطعمون الغلام السيريلاك والبيبيلاك وغيرها من الأغذية التي فيها القمح، وفيها التمر، وفيها العسل وما أشبه ذلك؛ ولذلك نقول: إذا بال على السرير، فلا بد أن يغسل المكان، سواء بال على سرير أو غيره.

    1.   

    ما يطلب من الصاحب تجاه صاحبه الذي انتكس عن المحافظة على الصلاة والتميز في الدراسة

    الشيخ: أخونا هشام من بحري شكر الله له تحيته، وأسأل الله أن ينفعني وإياه، وأن يعلمني وإياه، وأن يتوب علينا جميعاً.

    وقد قال: بأن له صاحباً كان في الجامعة متميزاً، وكان على الصلاة محافظاً، ثم انتكس في هذا كله؟

    فأقول: يا هشام ! بالنسبة للصلاة ربنا قال: وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ * الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ [البقرة:45-46]، يا أخي الكريم! الصلاة الإنسان لا بد أن يعود عليها من الصغر؛ ولذلك أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن ندرب عليها أولادنا منذ أن يكونوا في السابعة من أعمارهم، فلا بد للذكر والأنثى أن يدرب على الصلاة ويعود عليها، فإذا بلغ العاشرة يعاقب إذا قصر فيها؛ لأنه إذا ما عود عليها وهو صغير ففي الكبر يكون فيها مشقة، فصاحبك هذا مطلوب منك أمور تجاهه:

    أولاً: أن تكثر من الدعاء له بأن يأخذ الله بيده، وأن يتوب عليه، وأن يجعله من المؤمنين الذين هم على صلاتهم يحافظون.

    ثانياً: تذكيره باستمرار وتشجيعه، وسوقه إلى المسجد سوقاً، وهذا يحتاج إلى نوع من المعاناة والمتابعة منك، ولكن أبشرك بأنه لو استقام على أمر الله، وبدأ يحافظ على الصلاة، فسيكون في ميزان حسناتك.

    ثالثاً: لا مانع من الرقية الشرعية، تقرأ عليه أنت، ويقرأ هو على نفسه إن كان ثمة عين، أو سحر يذهب بإذن الله، فهذه أمور ثلاثة، وإذا كان ما يستمع إلى الموعظة منك يا هشام فاستعن بالمواعظ البليغة، وهي موجودة في أشرطة الكاسيت، وفي الأسطوانات المدمجة، وفي المواقع في شبكة الإنترنت: موقع طريق الإسلام، وموقع الشبكة الإسلامية، وموقع المشكاة وغيرها، وهناك مواعظ وخطب -إن شاء الله- قد تأتي أكلها وتسهم في انتشال هذا الأخ مما هو فيه.

    1.   

    سلام الإنسان على من وقع بينه وبينه شحناء بسبب ظلمه له

    الشيخ: الشحناء بينك وبين من حصل منه ظلم تجاهك، فأقول: كونك تسلم عليه هذا هو المطلوب، أن يكون بيننا السلام، فليس بالضرورة أن أكون حميماً مع الناس أجمعين، فبعض الناس أخالطه وأحادثه وأفضي إليه بمكنون نفسي، وأعرض عليه همومي، وبعض الناس إذا لقيته أسلم عليه فقط، هذا الذي بيني وبينه، وهكذا جرت سنة الله عز وجل.

    وأنا أرشدك يا أخي إلى العفو، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ثلاثة أقسم عليهن: ما نقص مال من صدقة، وما ظلم عبد مظلمة فعفا إلا زاده الله بها عزاً، وما فتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر ).

    1.   

    صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح

    السؤال: محمود سأل عن صلاة العشاء خلف من يصلي التراويح ما حكمها؟

    الجواب: لا بأس.

    1.   

    وقت قضاء الوتر وكيفيته

    الشيخ: إذا نام الإنسان أو نسيها فإنه يشرع له أن يصلي الوتر ويقضيه ما بين طلوع الشمس إلى زوالها ويقضيه شفعاً، هذا الثابت عن نبينا صلى الله عليه وسلم: ( كان يوتر بإحدى عشرة ركعة، فإذا نام كان يصلي من النهار ثنتي عشرة ركعة )، وبعض الصحابة كان يقضيه بعد طلوع الفجر، أي: قبل صلاة الفجر.

    1.   

    جمع المال بالتساوي من فريقي كرة القدم على أن يأخذه الفائز منهما

    الشيخ: ما يفعله بعض الشباب يا محمود من أنهم يجمعون مالاً من بعضهم بعضاً، يعني: فريق مكون من أحد عشر رأسا، يقابله فريق آخر فيجمعون المال بالتساوي من الاثنين والعشرين لاعباً ثم بعد ذلك الفريق الفائز يأخذ المال؟

    أقول: هذا هو عين القمار، هذا هو الميسر الذي حرمه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولا سبيل إلى جواز هذه المعاملة إلا بأن يوجد محلل، والمحلل هو طرف ثالث غير المتنافسين أو المتسابقين، يقول لهم: العبوا ومن فاز منكم سأسقيه عصيراً، أو سأطعمه الليلة عشاء مثلاً، فهذا لا مانع منه، ( فإن النبي صلى الله عليه وسلم سابق بين الخيل المضمرة من مسجد بني زريق إلى ثنية الوداع )، وكانت الجائزة منه عليه الصلاة والسلام، فلا تكون الجائزة من المتباريين أو المتسابقين، ومثله أيضاً ما يفعله الأولاد الذين يلعبون البلياردو والمهزوم يدفع، والفائز يخرج ولا عليه شيء، فلا يجوز هذا، وهو عين القمار.

    1.   

    تصوير صفحة من كتاب الله وجعلها إعلاناً لشركة اتصالات (إم تي إن)

    الشيخ: أخونا عماد الدين من أمبدة ذكر أن إحدى شركات الاتصالات صورت صفحة من كتاب الله الكريم وجعلته إعلاناً للشركة، وأنا أضم صوتي إلى صوت عماد الدين، وأخاطب إخواننا في شركة (إم تي إن) بأن هذا العمل لا يجوز؛ لما فيه من امتهانٍ للقرآن، واستخدام له في غير ما أنزل له، ثم إن هذه الأوراق فعلاً كما قال الأخ، وقد رأى ذلك رأي عين بأنها ترمى في السلال، ولربما تلقى على الأرض فتطؤها الأقدام، ونحن مأمورون بأن نعظم كلام الله: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ [الحج:30]، ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32]؛ ولذلك نعظم كلام الله فلا نمسه إلا على طهارة، ولا نضعه على الأرض، ولا ندوسه بالأقدام، ولا نلقيه مع القاذورات والمهملات، وإنما كتاب الله أجل وأرفع وأعظم وأكرم، ولذلك حتى المصحف لو تمزق أو صار بالياً، لا يرمى كما ترمى علب الصلصة وعلب العصير والأوراق التي لا قيمة لها، وإنما هذا المصحف في مكان مغلق يحرق، ونتأكد بأنه ما تطاير منه شيء، حتى يصير رماداً، ثم نصب عليه ماء حتى يذوب، ثم ندفنه في مكان طاهر، هذا كله من باب صيانة كلام ربنا جل جلاله عن الابتذال.

    وما زلت أذكر الناس بقصة العبد الصالح بشر بن الحارث، المعروف بـبشر الحافي رحمه الله، قيل له: كيف كانت بداية أمرك؟ يعني: كيف صرت إنساناً زاهداً عابداً عالماً فاضلاً؟ فقال: كنت رجلاً عياراً صاحب جاهلية، يعني: كان يمشي على هواه، قال: فجزت بالطريق يوماً، فإذا قرطاس ملقى، يعني: ورقة، والناس يدوسونها لا يهتمون بها ولا ينظرون إليها، فرفعتها فإذا فيها: بسم الله الرحمن الرحيم، قال: فاشتريت غالية بدرهمين، يعني: عطراً فاخراً، قال: ومسحت هذا القرطاس وطيبته، طيب البسملة باعتبار أنها من كلام الله، ثم قال: رفعتها في مكان عال، قال: فلما نمت هتف بي هاتف يا بشر بن الحارث! رفعت اسمنا وطيبته لأطيبن اسمك في الدنيا والآخرة، قال: ثم كان ما كان، فحول الله قلبه إلى الصلاح والاستقامة، أسأل الله أن يأخذ بنواصينا إلى الخير، وأن يحول قلوبنا إلى التقى، وأن يتوب علينا، ويعفو عنا، وأن يرحم ضعفنا إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    فيا إخواننا لا ينبغي لكم أن تجعلوا القرآن عرضة للامتهان والابتذال، أعيذكم بالله من ذلك.

    1.   

    قراءة القرآن لمن ابتنى بيتاً جديداً أو اتخذ عروساً

    السؤال: أخونا سعيد قال: بأن الإنسان إذا ابتنى بيتاً جديداً أو اتخذ عرساً، فإنه يقرأ القرآن في البيت، فهل هذا صحيح؟

    الجواب: هذا طيب يا أخي، فإن الإنسان إذا كان عنده بيت جديد يقرأ القرآن فيه؛ ( لأن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة )، والشيطان ينفر من ذكر الله؛ فلذلك الإنسان حتى إذا بنى بامرأة جديدة فإنه يبدأ بالدعاء، ويبدأ بالصلاة، فيصلي معها ركعتين، ويضع يده على ناصيتها ويدعو: ( اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه ).

    1.   

    إخراج زكاة الفطر لطالب القرآن

    الشيخ: زكاة الفطر تجوز لطالب القرآن ما دام فقيراً.

    1.   

    صلاة الرجل المريض في بيته إذا كان المسجد بعيداً

    الشيخ: أخونا عبد الهادي من الشمالية ذكر بأنه صاحب مرض، أسأل الله أن يعافيه، وأن يشفيه، وأن يجعل ما أصابه كفارة للذنوب والخطايا، ويقول: بأن المسجد بعيد قليلاً.

    يا عبد الهادي : لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، وتذهب إلى المسجد في حال قوتك وصحتك وعافيتك، وإذا كان ذلك شاقاً عليك فدين الله يسر، والحمد لله، وإذا علم الله منك أنك تحب السعي إلى المسجد فإنه يكتب لك الأجر لأنك عجزت عن ذلك.

    1.   

    صلاة المريض بعض الرباعية قائماً وبعضها جالساً

    الشيخ: يقول: بأني أصلي ركعتين قائماً فإذا تعبت جلست، أقول: أجمع أهل العلم على جواز أن يكون بعض الصلاة من قيام وبعضها من جلوس، فالعلماء مجمعون على جواز هذا؛ لأن الإنسان إذا كان صاحب عذر فإنه يصح له أن يفتتح صلاته قائماً، وإذا شعر بالتعب فإنه يجلس، ولا حرج عليه إن شاء الله.

    1.   

    زكاة الأرض التي باعها صاحبها بعد مرور شهرين من امتلاكه إياها

    السؤال: أخونا أبو كساوي من الجريف يسأل عن زكاة قطعة الأرض التي باعها بعدما مكثت عنده شهرين؟

    الجواب: لا زكاة إلا إذا حال الحول.

    1.   

    زراعة الرجل للشعر وحلاقته الذقن

    السؤال: بكري من مدني سأل عن حلاقة الذقن وزراعة الشعر؟

    الجواب: زراعة الشعر ممكن، لو أن إنساناً أصلع ويريد أن يعالج الصلع فلا مانع، واستدلوا على ذلك بقصة الرجل الأصلع الذي جاءه الملك فقال له: ( يا عبد الله! أي شيء أحب إليك؟ قال: أن يعطيني الله شعراً حسناً، فمسح الملك على رأسه فأعطاه الله شعراً حسناً، قال: له أي المال أحب إليك؟ قال: البقر، فأعطاه بقرة كوماء، وقال له: بارك الله لك فيها )، قالوا: فهذا يستدل به على جواز زراعة الشعر.

    وأما حلاقة اللحية فلا يجوز يا بكري، لا يجوز للإنسان أن يحلق لحيته، بأن يجزها جزاً بحيث يكون المكان أملس، هذا لا يجوز؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بتوفيرها وإيفائها وإكرامها.

    1.   

    القراءة على الحامل بالإخلاص وغيرها من أجل تيسير الولادة

    الشيخ: لا مانع من أن يقرأ على المرأة الحامل من أجل أن ييسر الله لها الولادة، ويدعى لها بالتيسير، لا مانع من هذا، فقد كان عبد الله بن عباس يقرأ: كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ [الأحقاف:35]، كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا [النازعات:46].

    وتتيسر الولادة بإذن الله.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا رجل أصلي الصلوات الخمس في الجامع، وبعدما نرفع من الركوع ونقول: سمع الله لمن حمده، أقول: حمداً كثيراً طيباً مباركاً، فهل يجوز أو لا يجوز؟

    السؤال الثاني: بعدما نرفع من السجود أقول: اللهم اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً، فهل يجوز أو لا يجوز؟

    الشيخ: طيب، شكراً.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: اشتريت بيتاً وسكنت فيه وما ذبحت فيه، فهل يجوز؟

    السؤال الثاني: عندي مولود وما سميت له، لكن ما استطعت أن أشتري شاتين فعملت له بليلة، فقال لي بعض الناس: هذا لا يكفي، فهل يجوز أو لا يجوز؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: الوالدة أفطرت لأنها لا تستطيع الصوم، فأخرجت فدية الصيام لمسكين واحد الشهر كله، فهل هذا يجزئ؟

    الشيخ: طيب.

    السؤال الثاني: الناس عند المقبرة تجدهم يتونسون بأمور الدنيا فأريد منك كلمة في ذلك.

    الشيخ: شكراً لك.

    1.   

    صنع بليلة بدلاً عن العقيقة في حال العجز

    الشيخ: بالنسبة لأخينا أبي مصطفى أقول: العقيقة مقيدة بالقدرة و لا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286].

    والآن الخروف صار سعره غالياً، لا يستطيع كثير من الناس أن يبتاع شاتين عندما يرزق بغلام، فلذلك فأنت شكرت نعمة الله بإطعام الناس بليلة، ومأجور إن شاء الله.

    1.   

    دخول البيت الجديد دون أن يذبح صاحبه

    الشيخ: يقول: إذا اشتريت بيتاً ولم أذبح، أقول: ليس الذبح واجباً ولا هو سنة، وإنما هو من باب شكر نعمة الله، فإنما إطعام الطعام عند حصول نعمة، فالإنسان إذا اشترى بيتاً، أو اشترى سيارة، لا مانع من هذا إن شاء الله.

    1.   

    قول المصلي عند الرفع من الركوع: ربنا لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه

    السؤال: أخونا زكي من أمبدة قال: إنه إذا رفع من الركوع يقول: سمع الله لمن حمده، ربنا لك الحمد، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه؟

    الجواب: نعم، هذه هي السنة، وهذا كلام صحيح، تقول: ربنا لك الحمد، أو تقول: ربنا ولك الحمد، أو تقول: اللهم ربنا ولك الحمد، ولو زدت: حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه لا بأس، ولو زدت ملء السموات وملء الأرض، وملء ما بينهما، وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، فأيضاً لا بأس.

    1.   

    قول المصلي بين السجدتين: اللهم اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً

    الشيخ: في الجلوس بين السجدتين لا تقل: اللهم اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً، وإنما قل: رب اغفر لي، رب اغفر لي، رب اغفر لي.

    هذا ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم، أو تقول: ( اللهم اغفر لي وارحمني وعافني واهدني وارزقني واجبرني وارفعني )، فمرة تفعل هذا ومرة هذا، وهي دعوة ما تركت شيئاً من خير الدنيا والآخرة.

    1.   

    إخراج فدية الصيام عن شهر رمضان لشخص واحد

    السؤال: بالنسبة لـعلاء الدين من جبل الأولياء، فقد سأل: أن الوالدة أخرجت فدية الصيام لشخص واحد؟

    الجواب: يجزئ إن شاء الله، هي لو سألت قبل أن تفعل لقلنا: أخرجيها لثلاثين مسكيناً، لكنها على كل حال تجزئها.

    1.   

    موانسة بعض الناس وضحكهم في المقابر

    الشيخ: الونسة في المقابر فعلاً هي من الأمور التي تتابع عليها الناس، وما كان ينبغي لهم ذلك؛ لأن المقابر موضع اتعاظ واعتبار لا موضوع تفكه وتندر، وضحك وقهقهة، فإن المقابر هي مساكن الآخرة، وكلنا ذاهب إليها، ولذلك ينبغي للإنسان في المقبرة أن يكون حزينا ًمتفكراً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجلس مع أصحابه وكأن على رءوسهم الطير، في أثناء حفر القبر لا يتكلمون، وإنما يجلسون يعتبرون ويتعظون.

    1.   

    غلبة خروج المذي في نهار رمضان

    السؤال: رجل مذاء، مهما حاول مدافعته ومنعه من الخروج فإنه لا يستطيع ما حكم صومه؟

    الجواب: إذا خرج غلبة فلا شيء عليك.

    1.   

    الشك في دخول شيء من الماء إلى الحلق أثناء التمضمض في نهار رمضان

    السؤال: كنت أتمضمض في نهار رمضان من بقايا السواك، وأشك أن شيئاً يسيراً من الماء تسرب إلى حلقي، فما حكم صومي؟

    الجواب: يا أخي! اليقين لا يزول بالشك، والأصل بقاء الصوم وصحته، فكونك تشك في أن شيئاً يسيراً من الماء تسرب إلى حلقك فلا يفسد صومك.

    وهو يقول: ما حكم صومي إذا احتطت، واعتبرت أن الماء فعلاً تسرب إلى الحلق؟

    لا يا أخي! ما تعتبر أن الماء فعلاً تسرب إلى حلقك، بل الأصل صحة الصيام، ولا ينتقل عن هذا إلا بيقين، أما مجرد الشك فلا قيمة له.

    أسأل الله أن يعلمنا علماً نافعاً، وأن يرزقنا عملاً صالحاً، وأن يجمعنا على الخير مرة بعد مرة، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى جميع المرسلين.

    والسلام عليكم ورحمة الله.