إسلام ويب

ديوان الإفتاء [238]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لا يوجد عرض

    1.   

    الفروق بين هيئة صلاة الرجل والمرأة

    الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.

    السلام عليكم ورحمة الله.

    إخوتي وأخواتي! أسأل الله عز وجل أن يتقبل منا أجمعين، وأن يجعلنا من شهود ليلة القدر، وأن يعيننا على ذكره وشكره، وحسن عبادته، مرحباً بكم وبأسئلتكم عبر هاتف البرنامج، ومرحباً بأسئلتكم عبر الشريط الأخضر على هاتف سوداني، أسأل الله أن يعينكم على حسن السؤال، وأن يسددني في الجواب، ونعوذ بالله من أن نتكلف ما لا نحسن، أو نقول على الله ما لا نعلم.

    وأبدأ بالأسئلة التي وردت عبر هذه الرسائل.

    السؤال: أخونا ياسر علي أحمد من أم درمان دار السلام: هل المرأة تقبض في صلاتها كالرجل؟

    الجواب: نعم يا ياسر ! المرأة كالرجل كلاهما مأمور بقوله صلى الله عليه وسلم: ( صلوا كما رأيتموني أصلي )، ولا تخالف المرأة الرجل إلا في أمور يسيرة من الصلاة، ومنها أن جهرها دون جهر الرجل، فإن جهر الرجل أدناه أن يسمع من يليه، ولا حد لأعلاه، وأما المرأة فأدنى جهرها أن تسمع نفسها، وأعلى جهرها أن تسمع من يليها، ومن ذلك أيضاً أن الرجل في السجود يستحب له أن يجافي عضديه عن جنبيه، وبطنه عن فخذيه، أما المرأة فإنها يستحب لها أن تتضام؛ لأن ذلك أستر لها، لكن فيما سوى ذلك فالمرأة والرجل في الصلاة سواء.

    1.   

    الواجب على من أدرك إمام الجمعة في التشهد

    السؤال: أبو علي من بور سودان يقول: كيف أكمل صلاة الجمعة إذا أدركت الإمام في التشهد الأخير؟

    الجواب: يا أبا علي ! إذا وجدت الإمام في التشهد الأخير فأكملها ظهراً، صل أربع ركعات كصلاة الظهر تماماً، ولا تتأخر عن صلاة الجمعة ولا عن غيرها؛ لأن نبينا صلى الله عليه وسلم قال: ( ما يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله ).

    1.   

    استخدام الكريمات المبيضة للبشرة

    السؤال: أما سوسن فهي تسأل عن الكريمات المبيضة للجسم، يعني: الكريمات التي تجعل لون البشرة أبيض؟

    الجواب: سألنا في ذلك أطباء الأمراض الجلدية، فجزموا بأن هذه الكريمات المبيضات ضارات غير نافعات، حتى إن الفتاة أو المرأة لو أدمنت استخدامها، فإنه بعد حين تظهر الشعيرات الدموية من وراء الجلد، وفي هذا تشويه ما بعده تشويش؛ ولذلك أنا أريد أن أقول لأخواتنا: ما خلق الله شيئاً أجمل من الإنسان، والجمال الطبيعي والزينة الطبيعية ليس هناك أفضل منها، ولا مانع بأن تتزين المرأة لزوجها في حدود الشرع، كأن تكتحل، وتختضب وتتطيب، ولا بأس كذلك من أن تستعمل بعض الأشياء الغير ضارة مما تتزين به لزوجها.

    1.   

    نصاب الزكاة بالعملة السودانية

    السؤال: أخونا الهمام من الجرافة يقول: ما هي قيمة الزكاة بالعملة السودانية، وما قيمة الزكاة في مائة ألف جنيه؟

    الجواب: أما النصاب يا همام فقد سبق ذكره بأن النصاب لهذا العام أربعة آلاف وثلاثة وستون جنيهاً، فكل من ملك هذا القدر من المال أو ما زاد عليه، فقد وجبت عليه الزكاة.

    أما الزكاة في مائة ألف فإنها ربع عشرها، بمعنى أنه يخرج منها ألفين وخمسمائة جنيه، وإخراج مائة ألف هذا في ما إذا كانت العملة الجديدة، أما العملة القديمة فليس فيها زكاة، والعلم عند الله تعالى.

    المتصل: أنا مبتلاة بالوسوسة في الصلاة وفي العبادات، فإذا جئت أكبر تكبيرة الإحرام أكون لست مستحضرة للنية، فأحلف أني لا أعيدها، وهكذا غيرها من العبادات، فهل بتكرر اليمين تكرر الكفارات؟ فما فائدة الصلاة؟

    السؤال: عندنا زوجة أخينا كانت مؤشرة مع أبيها وأمها وأخواتها مسافرين لأداء العمرة، ثم حصل ظرف لزوجها وأبيها فتعطلا عن السفر معهم، وسافرت مع أمها وأخواتها، وهي أول عمرة لها فما الحكم؟

    الشيخ: طيب أبشري.

    المتصل: لدي سؤالان:

    السؤال الأول: حصلت على إقامة من السعودية، فلما ذهبت لأخذ الإقامة قالوا لي: عمرك صغير، ولا يحق لك أخذ الإقامة، وأخرجت لنفسي جنسية بعمر كبير، وحلفت بالله أنه لا يوجد عندي جنسية، -ونسأل الله يتوب علينا- فأخرجت الجنسية، وكنت قد اشتريت الإقامة بأربعة عشر ألفاً؟

    السؤال الثاني: هناك شباب يتعاطون التتن (السفة) ثم يدخلون في الصلاة، فما الحكم؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    المتصل: عندي أربعة أسئلة:

    السؤال الأول: نحن نسافر في العيد من الخرطوم إلى كسلا لقضاء إجازة العيد، دون أن نحدد يوماً بالضبط للرجعة، فهل نقصر الصلاة أثناء الإقامة، أم أثناء السفر فقط؟

    السؤال الثاني: هل يجوز صيام الست من شوال كل جمعة وسبت لمدة ثلاثة أسابيع؟

    السؤال الثالث: قاطع الرحم قالوا: لا ترفع أعماله؛ فهل صلاته وصيامه تتوقف إذا لم يصل رحمه، ثم إذا وصل رحمه ترفع أو لا يستفيد منها؟

    السؤال الرابع: هل هناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( آل بيتي سفينة نوح من تمسك بهم نجا )، فهل لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وجود في هذا الزمان بالمعنى الذي قصده النبي صلى الله عليه وسلم؟

    الشيخ: طيب أبشر.

    1.   

    الوسوسة في تكبيرة الإحرام للصلاة والحلف على عدم إعادتها

    الشيخ: بالنسبة لأختنا أميرة سألت فقالت: إنها مصابة بالوسوسة في الصلاة، ويتبع هذا الوسواس أيمان مغلظة تحلف بها مرة بعد مرة أنها لا تعيد الصلاة، وتقول: ما حكم الكفارات؟

    فنقول: أنت حلفت على شيء واحد، وهو عدم إعادة الصلاة، فهذه الكفارات تتداخل، فليس عليك إلا كفارة واحدة، لكن الإشكال ليس في الكفارة يا أميرة ! وإنما الإشكال في الوسواس الذي تعانين منه، وهذا الوسواس اجتهدي في دفعه، وعلاجه يكون بأمور:

    أولاً: الدعاء، فأكثري من الدعاء، بأن يصرف الله عنك همزات الشياطين، وأن يجعل كيده في نحره.

    ثانياً: أكثري من قراءة آية الكرسي، فإنها أشد شيء على الشيطان.

    ثالثاً: هللي مائة إذا أصبحت، ومائة إذا أمسيت لتحرزي من الشيطان، قولي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة إذا أصبحت، ومائة مرة إذا أمسيت.

    رابعاً: عليك بطلب العلم من أجل أن تعرفي ما هي الصفة المسنونة للصلاة، ومن أجل أن تجتنبي هذا الوسواس.

    خامساً: أهملي هذا الوسواس ولا تلتفتي إليه.

    فإذا أتيت بهذه الأمور الخمسة إن شاء الله يكفيك الله شر هذا الوسواس لعنة الله عليه.

    1.   

    سفر المرأة لأداء العمرة مع أمها وأختها

    الشيخ: يا أسامة ذكرت أن أختك قد أشرت لتذهب إلى العمرة مع أمها وأختها، فأقول لك بأن سفر المرأة إلى العمرة مع الرفقة المأمونة إن شاء الله لا حرج فيه؛ لأن هناك من أهل العلم من يرى وجوبها وفرضيتها، وهناك من يرى أنها من السنن المؤكدة التي لا ينبغي الإخلال بها، فعلى كل حال لك مندوحة فيما قاله مالك و الشافعي من جواز خروج المرأة مع الرفقة المأمونة في حجة الفريضة، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: ويلحق به كل سفر واجب.

    1.   

    حلف اليمين الغموس لإخراج إقامة

    الشيخ: أما أنت يا من اتصلت من السعودية، وكنيت نفسك بـأبي سوسن ، وتذكر بأنك قد استخرجت إقامة، وتعرقلت إجراءاتك بسبب صغر السن؛ فلجأت إلى أن تحلف يميناً غموساً لاستخراج جنسية بسن أكبر.

    فأقول لك يا أبا سوسن يلزمك التوبة، تب إلى الله عز وجل من هذه اليمين التي هي من كبائر الذنوب، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في اليمين الغموس بأنها من أكبر الكبائر، وسميت غموساً لأنها تغمس صاحبها في نار جهنم، فتب إلى الله عز وجل وأكثر من الاستغفار، وربنا جل جلاله غفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى.

    1.   

    تعاطي التتن (السفة) والدخول بعده مباشرة في الصلاة

    الشيخ: أما ما ذكرته عن بعض الناس أنه مبتلى بتناول هذه المادة الخبيثة التي تسمى بالسفة، وأنه بعد ذلك يمصمص خشمه، ويدخل الصلاة؟

    فنقول: الصلاة صحيحة والسفة قبيحة، وله ثواب صلاته، وعليه إثم سفته، أما من ناحية أنها ناقضة فليست بناقضة، فمن توضأ ثم فأخذ فهذه السفة فلا ينتقض وضوءه.

    1.   

    قصر الصلاة لمن سافر إلى محلة أهله

    الشيخ: عبد الرحمن اتصل وطرح أسئلة أربعة، يسأل عن قصر الصلاة، وأنه ذاهب إلى كسلا لقضاء عطلة العيد، فهل من حقه أن يقصر في الطريق فقط، أم بعد الوصول إلى محلة أهله؟

    أما قصرك في الطريق فلا خلاف فيه بين أهل العلم، فالسفر من الخرطوم إلى كسلا، يستغرق ست ساعات أو ثمان أو عشراً فلا مانع أن تقصر الصلاة حتى تتراءى لك بيوت البلد التي تقصد، وبعد ذلك يا عبد الرحمن اعمل بما يغلب على ظنك، فإذا غلب على ظنك أنك ستقيم أربعة أيام صحاح في كسلا، فلا بد أن تتم الصلاة بمجرد وصولك، بمعنى أنه إذا أعلن بأن عطلة العيد ستكون أيام الأحد والإثنين والثلاثاء، وأغلب الناس سيسافر من الخرطوم مثلاً يوم الخميس، بعد نهاية العمل غداً، فعلى الأقل سيمكث الجمعة يوماً كاملاً، ومثله السبت والأحد والإثنين والثلاثاء، أو سيتحرك يوم الثلاثاء من كسلا، فمثل هذا يتم، أما إذا كانت إقامتك دون الأربعة أيام فلك الحق أن تقصر في كسلا.

    1.   

    السنن الرواتب للمسافر

    السؤال: أحد الناس يسأل عن السنن الرواتب في السفر؟

    الجواب: من السنة ترك الرواتب في السفر، يعني: من السنة أنك تترك سنة الظهر، وتترك سنة المغرب، وسنة العشاء في السفر؛ لكن بالنسبة للرغيبة سنة الصبح، فالرسول عليه الصلاة والسلام ما كان يدعها في سفر ولا حضر.

    1.   

    صيام الست من شوال كل جمعة وسبت

    الشيخ: وأما سؤالك يا عبد الرحمن عن صيام ست من شوال لمدة ثلاثة أسابيع، كل جمعة وسبت، فلا حرج فيه، هذا مجزئ، وليس فيه كراهة إن شاء الله؛ لأنك ما أفردت الجمعة بالصيام؛ ولا أفردت السبت بالصيام؛ بل جمعت بينهما، وصمتها على ثلاثة أسابيع حتى أكملت ستاً، وهو كأنه وفقه الله يريد أن يغتنم العطلة؛ لأن هناك عطلة الجمعة والسبت فيريد أن يصوم جمعة وسبتاً .. جمعة وسبتاً .. جمعة وسبتاً، وهذا لا بأس به.

    1.   

    صلاة وصيام قاطع الرحم

    الشيخ: وأما صيام وصلاة قاطع الرحم، فهي داخلة تحت قول ربنا: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه [الزلزلة:7-8]، فله ثواب صيامه وصلاته، وعليه إثم قطيعة رحمه، والموفق هو الذي يصلي لله ويصوم، ويصل رحمه ما استطاع إلى ذلك سبيلاً.

    1.   

    حكم حديث: (آل بيتي سفينة نوح من تمسك بها نجا)

    الشيخ: أما قول: (آل بيتي سفينة نوح من تمسك بها نجا) فهذا لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن معشر المسلمين مأمورون بأن نحب آل بيت نبينا الأمين عليه من الله أفضل الصلاة وأتم التسليم، وأن نترضى عنهم، وأن نسلم عليهم، وأن نختم صلاتنا بقولنا: ( اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد )، أو نقول: ( اللهم صل على محمد، وعلى أزواجه وذريته، كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ).

    أما ما يريد أن يروج له بعض الناس من أن آل البيت يتابعون على كل حال، فهذا ليس بصحيح؛ بل آل البيت من يصح انتسابهم للنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، نحبهم بقدر ما فيهم من الإيمان والطاعة والبر.

    1.   

    أداء الوتر بعد تذكير الإمام أنه صلى التراويح ونسي الوتر

    السؤال: إدريس عثمان الحسن من كسلا الحلنقى يقول: صلينا التراويح ونسي الإمام الوتر، بعد تذكيره أتى به ما حكمه؟

    الجواب: الحمد لله، أتى بالوتر بعد أن نسيه جزاه الله خيراً، فليس عليه شيء.

    1.   

    صلاة العشاء سراً وسهواً

    السؤال: عادل من بحري: ما حكم من صلى العشاء سراً ساهياً؟

    الجواب: حكمه أن يسجد للسهو قبل السلام لأنه أنقص، ومن صلى السر جهراً ساهياً يسجد بعد السلام لأنه زاد.

    1.   

    حكم صندوق الجمعيات

    السؤال: أما معاوية من الجزيرة فيسأل عن الصندوق أحلال هو أم حرام؟

    الجواب: يا أخي قد أفتى بعض أجلة أهل العلم بأنه مباح، ولا حرج عليك لو أخذت بأقوالهم، الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمة الله عليه أفتى بالجواز، وهنا في هذا البرنامج أفتى أخونا الشيخ الدكتور محمد الأمين إسماعيل بالجواز، فما عليك حرج لو أخذت بقولهم.

    1.   

    مقدار ما تدرك به ليلة القدر

    السؤال: أخونا مصطفى يوسف يقول: هل إدراك جزء من ليلة القدر يعتبر ألف شهر؟

    الجواب: يا أخي! فضل الله واسع، لا تحجر واسعاً، وقد قال بعض سلفنا: من صلى ركعتين فقد أخذ بحظه من ليلة القدر، لكن الأجر على قدر النصب، والموفق هو الذي يجتهد في العبادة في هذه الليالي المباركة ما لا يجتهد في سائر سنته؛ لأن لله عز وجل في هذه الليلة خواص ومن حرم خيرها فقد حرم.

    1.   

    الحالات التي يترك فيها السلام

    السؤال: أبو محمد هل هنالك أوضاع لا يجوز فيها السلام أو الرد؟

    الجواب: نعم، فلا يجوز السلام على من كان يقضي حاجته في الخلاء، ولا يجوز السلام على من كان يقرأ قرآناً، ولا يجوز السلام على من كان في الصلاة، وحين نقول: لا يجوز، فليس معناه أنه حرام، وإنما من باب الكراهة، فمن كان يقضي حاجته، ومن كان يصلي، ومن كان يقرأ قرآناً، ومن كان يدعو فإننا لا نسلم عليه، وكذلك من كان مقيماً على معصية، ووجدنا أن ترك السلام عليه يردعه فإننا لا نسلم عليه، فبعض الناس مثلاً تجده جالساً على قارعة الطريق، والناس في الطريق للمسجد وكذا وهو يمسك خرطوماً يرش الماء قدام الباب، أو مثلاً تجده -نسأل الله العافية وهو كبير في السن- جالساً يلعب (ضمنة)، أو يلعب مثلاً (كتشينة)، والأذان يؤذن والناس في الطريق، وهو جالس لا يستحي من الله ولا من الناس، أو تلقاه آخذاً شيشة وجالساً أمام البيت، فمثل هذا لو علم بأن ترك السلام عليه يردعه ويريه ما هو عليه من سوء فإنه يترك السلام عليه.

    1.   

    التكبير الجماعي في صلاة العيد

    السؤال: عمر يسأل عن حكم التكبير الجماعي في صلاة العيد؟

    الجواب: لا بأس يا أخي! فإن أعيادنا معشر المسلمين مقيدة بالعبادة بالذكر، فأعيادنا الثلاثة عيد الفطر وعيد الأضحى، وعيد الجمعة، كلها أعياد عبادة، ومرتبطة بعبادات، عبادة الصيام يعقبها عيد الفطر، عبادة الحج يعقبها عيد الأضحى، وكذلك الاجتهاد في العشر الأوائل من ذي الحجة، وكذلك الجمعة عبادة، وأعيادنا ليست أعياد مجون ولهو وتمرد على الله عز وجل، وإنما أعيادنا تكبير وتهليل ودعاء وموعظة وصدقة، وإدخال للسرور على الأهل، وتبادل للتهاني، وصلة للأرحام؛ ولذلك يستحب لك التكبير منذ أن يرى الهلال، منذ أن يقال: غداً عيد، كما قال ربنا: وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:185]، فنكبر، وفي صباح العيد كذلك نخرج من بيوتنا مكبرين، ثم بعد ذلك نجلس في المصلى مكبرين، ولا بأس بأن نكبر تكبيراً جماعياً.

    المتصل: عملت عملية إجهاض، وصمت أربعة أيام وأنا نظيفة وطاهرة وصليت كذلك، ففي اليوم الرابع جاءني دم فاغتسلت وصليت وواصلت اليوم، وكان زوجي رافضاً لصيامي؛ لأني لابد أن أتناول بعض الدواء، علماً أن زوجي صيدلي؟

    الشيخ: طيب! بارك الله فيك أجيبك إن شاء الله.

    المتصل: ولو توضأت عدة مرات وصليت؟ أنا في الليل أحلم، يعني: أحلم في الليل أنني لست طاهرة؛ والمشكلة أنني أحلم كثيراً ولو توضأت عدة مرات وصليت؟

    الشيخ: نجيبك إن شاء الله.

    1.   

    صفة غسل الجنابة

    السؤال: أخونا محمد يسأل: كيف نغتسل غسل الجنابة؟

    الجواب: غسل الجنابة فيه ركنان: النية، وتعميم البدن بالماء؛ فلو أنك نويت بقلبك رفع الحدث، ثم عممت بدنك بالماء فهذا هو غسل الجنابة المجزئ، وأما إذا أردت صفة الكمال، فاصنع كما كان يصنع نبينا سيد الرجال عليه الصلاة والسلام، حيث إنه كان يبدأ فيغسل يديه ثلاثاً، ثم يفرغ بيمناه، فيغسل ذكره ثلاثاً، ثم يتوضأ وضوء الصلاة، ثم يغسل يديه صلى الله عليه وسلم في الإناء، فيخلل شعره حتى يرى أنه قد أروى بشرته، ثم يحثو ثلاث حثيات على رأسه عليه الصلاة والسلام، ثم يفيض الماء على ميامنه، ثم على مياسره، فهذه هي صفة الكمال والعلم عند الله تعالى.

    1.   

    ما يلزم من ذهب لشراء شيء لشخص فمات المشترى له

    السؤال: هشام يسأل سؤالاً هو من العجب العجاب يقول: أنا ذهبت أشتري شيئاً لشخص فمات الشخص، فماذا أفعل؟

    الجواب: تدعو له بالمغفرة والرحمة يا هشام ! والشيء الذي اشتريته له تدفعه لورثته، يعني: طالما أن المال ماله فالشيء الذي اشتريته تدفعه لورثته، وما هناك شيء إن شاء الله.

    1.   

    شرب الصائم بعد الأذان الأول

    السؤال: أما سحر من مدني فتقول: يا شيخ! الأذان الأول الساعة الخامسة، وأنا شربت الساعة الخامسة وعشر دقائق، والأذان الثاني الساعة الخامسة والثلث، فما حكم صيامي؟

    الجواب: صيامك صحيح وليس فيه شيء، فلو شربت إلى الخامسة والثلث فما عليك شيء وصيامك صحيح؛ لقول ربنا جل جلاله: وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ [البقرة:187].

    1.   

    نصيحة لامرأة أجهضت تسع مرات

    السؤال: أنا أم محمد من الجنينة أجهضت تسعة إجهاضات ولم أعرف السبب يا شيخ؟!

    الجواب: يا أم محمد اعلمي بأن الله عز وجل يبتلي عبده بما شاء، ( فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط )، والمطلوب منك يا أم محمد أن ترضي بقضاء الله وقدره، وأن تكثري من الاستغفار، فإن الاستغفار مجلبة للخير كله، فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا [نوح:10-12]، وعليك كذلك بالأخذ بالأسباب بأن تراجعي الطبيب الحاذق من أجل أن يعرف إن كان ثمة علة فيتم علاجها إن شاء الله، أسأل الله أن يرزقك ذرية صالحة، وأن يعوضك خيراً إنه أرحم الراحمين وأكرم الأكرمين.

    1.   

    الحلم في المنام بشيء لا يعرف

    الشيخ: أما أم محمد من مدني، فهي تقول: إنها تحلم بشيء لا تدري ما هو؟

    فنقول: إذا كنت لا تدرين ما هو؛ فكيف أدري أنا يا أم محمد غفر الله لي ولك؟! وأما الهاتف الذي تسمعينه يقول لك: أنت غير طاهرة فلا تشتغلي به؛ فلعل هذا من رجز الشيطان لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ [المجادلة:10].

    1.   

    الصلاة خلف رجل ينكر عذاب القبر وعلامات الساعة

    السؤال: حيدر من عطبرة يقول: بأن رجلاً يصلي بالناس وينكر عذاب القبر وعلامات الساعة؟

    الجواب: هذا الرجل لا خير فيه، وما ينبغي الصلاة من ورائه؛ لأن قوله بأن عذاب القبر ليس في القرآن جهل منه بالقرآن؛ فعذاب القبر مذكور في القرآن في مواضع عدة، كقول ربنا الرحمن: وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُوا أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ * وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ... [الأنعام:93-94]، الآية، وكذلك قوله جل جلاله في الأنفال: وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الأنفال:50]، وكقوله عن مؤمن من آل فرعون: فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ [غافر:45-46]، وكقوله سبحانه: وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ [السجدة:21]، فسرها ابن عباس رضي الله عنهما بأنها عذاب القبر، وكذلك قوله في خواتيم الطور: وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَلِكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [الطور:47].

    وأما السنة فقد تواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في إثبات عذاب القبر من رواية البراء بن عازب ، و أبي هريرة و زيد بن ثابت و عبد الله بن عباس وغيرهم رضوان الله عليهم، حتى قال الإمام المبجل أحمد بن حنبل : عذاب القبر حق لا ينكره إلا زنديق مبتدع.

    وأما إنكاره علامات الساعة فأنكر من إنكاره عذاب القبر، وإلا فماذا هو صانع بقول ربنا: فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا [محمد:18]، وماذا هو صانع بقول ربنا: هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا [الأنعام:158]، فهذا الإنسان حقيقة ينبغي أن يبين له الحق، وأن تقام عليه الحجة فإن أصر فإنه يرفع أمره إلى الجهة المسئولة عن المساجد في عطبرة من أجل أن تحول دون انتشار شره بين المسلمين؛ لأنه ربما يلبس على بعض الناس بزخرف القول.

    1.   

    التحديث بالنكات

    الشيخ: وأما النكات يا حيدر فاعلم أن نبينا صلى الله عليه وسلم قال: ( ويل له، ثم ويل له، ثم ويل له الذي يتحدث فيكذب ليضحك الناس )، يقول لك: مرة واحد كذا كذا كذا، أو هناك واحد أو اثنان، لكنه يستدر الضحكات من الناس، وهذه النكات أحياناً تلقي العداوة والبغضاء حين تكون عن بعض الأجناس، أو بعض القبائل أو ما أشبه ذلك.

    1.   

    حقيقة القرابة بين الإمام مالك والصحابي أنس بن مالك

    السؤال: أخونا عثمان من تمبول يقول: أفدنا عن الإمام مالك هل هو ابن أنس بن مالك ؟

    الجواب: أقول: لا يا عثمان ! فإن أنس بن مالك بن النضر نجاري خزرجي أنصاري خدم رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين منذ قدم المدينة إلى أن توفاه الله، وهو رجل مبارك، وأما مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر الأصبحي الحميري عالم المدينة الرجل المبارك الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: ( يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل فلا يجدون أعلم من عالم المدينة )؛ فليس بينه وبين أنس بن مالك الأنصاري الخزرجي النجاري إلا صلة العلم، وصلة الإسلام، أما من ناحية النسب فلا، وهما أيضاً جاران في البقيع.

    1.   

    فدية الصوم لمن أفطر لكبر أو مرض

    السؤال: عبد المنعم يقول: سؤالي عن فدية الصوم؟

    الجواب: الإنسان إذا أفطر ولا يستطيع الصوم لكونه شيخاً كبيراً، أو مريضاً زمناً فإنه ينتقل إلى الفدية بإطعام مسكين عن كل يوم، لكل مسكين سبعمائة وخمسون جراماً من قمح أو تمر، يعني: يخرج عن الشهر كله اثنين وعشرين كيلو ونصف، ولو أنه صنع طعاماً ودعا إليه المساكين، كما كان يصنع أبو حمزة أنس بن مالك فإنه يجزئه إن شاء الله.

    1.   

    صيام من يصلي الفجر مع الظهر

    السؤال: أبو عبد الله من كسلا؛ إنسان صائم لا يصلي الفجر إلا مع الظهر، ما حكم صومه؟

    الجواب: يصلي الفجر مع الظهر، لا شك أن هذا الإنسان على خطر عظيم، وشر كبير، والصلاة آكد من الصيام؛ لأنها فرض الله ذي الجلال والإكرام، ومثل هذا الإنسان بعض أهل العلم يقول: هذا الذي يتعمد أن يترك الصلاة حتى يخرج وقتها يجعله كافراً كفراً أكبر مخرجاً من الملة، وعلى هذا القول: فإن صيامه مردود عليه.

    وبعض أهل العلم يقول: هو ليس كافراً كفراً أكبر؛ بل هو مسلم عاصٍ، وعليه فله أجر صيامه، وعليه وزر ترك الصلاة.

    1.   

    العطور المحتوية على كحول

    السؤال: يقول: هل العطور المحتوية على الكُحُول حرام ونجسة أم لا؟

    الجواب: هذا السؤال مطروح من قديم، والذي يظهر والعلم عند الله تعالى بأن الخمر ليست نجسة نجاسة عينية، وإنما نجاستها معنوية كنجاسة الميسر والأنصاب والأزلام، وكنجاسة المشركين، أما نجاسة عينية فلا؛ ولذلك لا حرج إن شاء الله في استعمال العطور المحتوية على الكُحُول.

    1.   

    المديح باستعمال الطار

    السؤال: ما حكم المديح باستعمال الطار؟

    الجواب: ما ينبغي؛ بل من أراد أن يمدح النبي صلى الله عليه وسلم فليمدحه بصوته دون استعمال آلة؛ لئلا يفقد الأمر وقاره، والله تعالى أعلم.

    المتصل: لدي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أنا أشتري ذهباً ولكن أدفع جزءاً من المبلغ وأترك الباقي ديناً؟

    السؤال الثاني: ما حكم رفع اليدين في الصلاة، يعني: في القنوت هناك جزء من الناس يرفع يديه، والجزء الثاني ما يرفع؟

    السؤال الثالث: هل سجود السهو قبل السلام أو بعد السلام. وهل فيه تشهد؟

    الشيخ: طيب أبشري.

    1.   

    شراء الذهب ديناً

    الشيخ: يا منال آدم من كسلا، لا يجوز أن تشتري ذهباً إلا نقداً، الذهب ما يجوز شراؤه نسيئة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم عده من الأصناف الربوية، فثبت عنه أنه قال: ( لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الفضة بالفضة إلا مثلاً بمثل، ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا غائباً منها بناجز )، فلا يجوز أن آخذ الذهب، وأدفع جزءاً من المال، والجزء الآخر يكون ديناً؛ فهذا لا يصح.

    1.   

    السنن الرواتب

    الشيخ: وأما سؤالك يا محمد عن السنن الرواتب فهي ثنتا عشرة ركعة: تصلي قبل الظهر أربعاً، وبعده اثنتين، وبعد المغرب اثنتين، وبعد العشاء اثنتين، وقبل الصبح اثنتين، فالمجموع ثنتا عشرة ركعة.

    1.   

    حكم تعاطي (البانجو)

    الشيخ: البانجو حرام باتفاق كلمة علماء الإسلام؛ لأن المخدرات عموماً، وهي التي تذهب العقل دون الحواس ثبت ضررها يقيناً؛ فلا يجوز استخدام البانجو ولا الأفيون ولا الحشيش، ولا الهروين ولا الكوكايين، ولا حبوب الهلوسة، فلا تجوز هذه الأشياء كلها؛ لأن فعلها كالخمر بل أشد، والوالد رحمة الله عليه أراد خيراً حين زجرك، وقال لك: أنا لن أعفو عنك لو تناولته مرة ثانية؛ فمطلوب منك يا محمد بعد أن تبت والحمد لله رب العالمين، أن تثبت على هذه التوبة، ومن الثبات أن تفارق أولئك القوم، ولا تتخذ خليلاً من هؤلاء الحشاشين، فإنهم يجرونك إلى المعصية جراً، ويؤزونك عليها أزاً، ولكن اتخذ أصحاباً أطهاراً أخياراً طيبين، وطالما أنك تبت فإن شاء الله ربنا كفيل بأن يرضي عنك أباك، وأكثر من الدعاء لأبيك بالمغفرة والرحمة.

    1.   

    التصدق باللقطة من المال

    الشيخ: يا حليمة تقولين: بأنك تجدين مالاً فتتصدقين به.

    جزاك الله خيراً، هو في الغالب يكون مالاً لا خطر له، فهذا الذي تعطينه للسائلين غالباً يكون بمعدل جنيه وخمسين قرشاً وما أشبه ذلك مما لا يؤبه له.

    1.   

    الاستغفار أثناء الصلاة

    الشيخ: تقول: ما حكم من استغفر أثناء الصلاة؟

    نقول: ليس فيه شيء إن شاء الله، فصلاة التهجد صلاة نافلة، والاستغفار في أثنائها جائز.

    1.   

    النظر في مصحف الغير في صلاة القيام

    الشيخ: تقول: نظرت في كتاب جارتها أثناء التهجد؟

    نحن قلنا بأن حمل المصحف في التهجد أو في التراويح لا بأس به لكن بشروط:

    الشرط الأول: ألا تشوش على الإمام.

    الشرط الثاني: ألا تمتهن المصحف، يعني: لا تضعه على الأرض أو نحوه.

    الشرط الثالث: ألا تخرج عن هيئة الصلاة، فلا تكثر من الحركة وتقليب الصفحات، والنظر في كتاب الجار وما أشبه ذلك، وأنت قد فعلت ذلك فصلاتك صحيحة، طالما أنك ما استدبرت القبلة؛ لكن أجرك ناقص.

    1.   

    رفع اليدين في القنوت

    الشيخ: وأما منال فهي تسأل عن رفع اليدين في القنوت؟

    فأقول: هذا هو المطلوب؛ رفع اليدين في أثناء الدعاء عموماً، ومن ذلك القنوت؛ ولذلك يستحب للقانت والمؤمن، يعني: للإمام والمأموم أن يرفع اليدين في القنوت، ومن شاء أن يرفعهما مفرجتين، ومن شاء أن يرفعهما مضمومتين، ومن شاء أن يتقنع فليفعل، وكله وارد.

    1.   

    المراد بالصبغة في قوله تعالى: (صبغة الله)

    الشيخ: وأما سؤالك يا محمد بن الحاج يوسف عن قول ربنا: صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً [البقرة:138]، فالمقصود بالصبغة هنا الفطرة التي فطر الله الناس عليها، فطرهم على الإسلام، كما قال: ( خلقت عبادي حنفاء )، و( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه، أو يمجسانه، أو ينصرانه ).

    1.   

    وقت سجود السهو والتشهد له

    الشيخ: أما سجود السهو ففيه التشهد سواء كان قبل السلام أو بعده، هذا الذي عليه المالكية رحمة الله عليهم أجمعين.

    نرجع بعد ذلك إلى أسئلة الـ SMS :

    1.   

    خروج المني من الصائم

    السؤال: حكم الصوم عند خروج المني بتعمد أو بدون تعمد، هذا السؤال من سلوم من نهر النيل؟

    الجواب: يا سلوم! سلمك الله إذا خرج منك المني في النوم فلا شيء عليك؛ لأن النائم مرفوع عنه القلم، وإن خرج منك في اليقظة غلبة يعني: بغير إرادة منك فلا شيء عليك، أما إذا خرج منك بمباشرة يعني: باشرت زوجتك، أو خرج منك باستمناء، أي: بيدك، فعليك القضاء والكفارة، فتقضي مكان اليوم يوماً، وتكفر بصيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً، فالكفارة على التخيير.

    1.   

    صيام من نسي أن يغتسل من الجنابة

    السؤال: أنا كنت على جنابة في الليلة الماضية، ونسيت أن أغتسل، فما حكم الصيام؟

    الجواب: صيامك صحيح؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصبح جنباً من جماع فيغتسل ويصوم.

    1.   

    ما تلبسه المحدة ويجوز لها البقاء فيه

    السؤال: ما اللون الذي تلبسه الحابسة، وما حكم أن تحوم في بيتها؟

    الجواب: الحابسة لها أن تلبس ما شاءت من ثياب غير مصبوغة، يعني: تلبس أبيض، تلبس أسود، تلبس الرمادي الألوان الهادئة، لكن لا تلبس الألوان المصبوغة الفاقعة، ولها أن تحوم في بيتها كما تريد، فإن شاءت جلست في الغرفة، وإن شاءت خرجت إلى الفناء، كل هذا لا مانع منه، ولا صحة لما يفتريه بعض النسوة من أن الحابسة لا بد أن تجلس تحت سقف، يعني: بعض النسوان عندهن تحكم -سبحان الله- يقلن: أنت حابسة لا تقعدي في الحوش، بل لابد أن تقعدي تحت سقف، وربما تكون الحرارة مرتفعة فيشغلون لها مروحة في آخر درجة وتصاب بالتهاب والإثم على من أفتاها.

    1.   

    استغلال قانون العمل في الاستبداد على الموظفين

    السؤال: ما حكم استبداد رئيسك في العمل مستغلاً قانون العمل؟

    الجواب: الاستبداد ممنوع وغير مقبول لا من الرئيس، ولا من المدير، ولا من السفير، ولا من الوزير، ولا من الزوج، ولا من الزوجة؛ بل نحن المسلمين كما قال ربنا الرحمن الرحيم: وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [الشورى:38]، هذا على سبيل المدح، كما قال سبحانه: وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ [الشورى:38].

    1.   

    نوم البنت البالغة مع أختها أو صديقتها في سرير واحد

    السؤال: هل يجوز أن تنام البنت البالغة مع أختها وصديقتها البالغة في سرير واحد؟

    الجواب: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينام الرجل مع الرجل في لحاف واحد، وكذلك المرأة مع المرأة.

    1.   

    وقت القنوت في صلاة الفجر وكونه بين السر والجهر

    السؤال: القنوت في صلاة الصبح قبل الركوع أم بعد الركوع سراً أم جهراً؟

    الجواب: قال أهل العلم: وبأي فعلت فالصلاة صحيحة، ولو لم تفعل هذا كله فالصلاة صحيحة، يعني: لو لم تقنت فصلاتك صحيحة.

    1.   

    حلف الأم على ابنتها في عدم زيارتها لجدتها

    السؤال: أمي في حالة غضب أقسمت ومنعتني من زيارة بيت جدتي، فماذا عليها لكي أزورها؟

    الجواب: على أمك كفارة يمين، وأنت تذهبين لجدتك، والوالدة تكفر عن يمينها، ولا يجوز للوالدة أن تمنعك من زيارة الجدة؛ لأن هذه من قطيعة الرحم، وقطيعة الرحم حرام.

    1.   

    زكاة الذهب المشترى للزينة

    السؤال: ما هي زكاة الذهب المشترى للزينة؟

    الجواب: ما فيه زكاة.

    1.   

    زواج الرجل بمن زنى بها

    السؤال: ما حكم من تزوج بمن زنى بها وحملت منه، علماً بأن العقد كان أثناء الحمل؟

    الجواب: هذا قد سبق الجواب عنه.

    إخوتي وأخواتي! نتوقف عند هذا الحد، وإن شاء الله نواصل في لقاء الغد، أسأل الله عز وجل أن يوفقني وإياكم لما يحب ويرضى، وأن يختم لنا بالحسنى، والسلام عليكم ورحمة الله.

    1.   

    صيام المرأة بعد الإجهاض على الرغم من منع زوجها الصيدلي لها

    الشيخ: وأما بالنسبة لسؤال أختنا نهى اعلمي أنك مخطئة؛ لأنك صمت مع أن زوجك وهو رجل مشتغل بالطبابة لكونه صيدلياً، ويعرف تأثير الأدوية نهاك عن الصيام لعلم عنده، فكان الواجب عليك التقيد بما قال، وأما بالنسبة للصيام الذي صمتيه فهو صحيح إن شاء الله، والدم الذي رأيتيه بعد الطهر لا تأثير له؛ لأن هذا دم علة وفساد وليس دم نفاس؛ لأنك رأيت الطهر، ولا هو دم حيض؛ لأن ( دم الحيض أسود يعرف )، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، أو يعرف بمعنى أنه يسيل، أما هذه النقطة فلا تأثير لها في صحة صومك.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: يوجد رجل ينكر عذاب القبر ويقول: ما ورد في القرآن؛ ويقول بأن الساعة تأتي بغتة وأنها ليس لها علامات، فهل تجوز الصلاة وراءه؟

    السؤال الثاني: أسألك عن النكات، والرسول صلى الله عليه وسلم حذر من الكذب.

    الشيخ: سنجيب عليك إن شاء الله.

    المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:

    السؤال الأول: أنا أحياناً أجد مالاً في الطريق فأتصدق به مباشرة على أي شحاذ بنية صاحب المال الذي أضاعه.

    السؤال الثاني: في صلاة العشاء كان عندي حاجة أشغلتني فجعلتني أستغفر سهواً، وقلت: أستغفر الله العظيم في أثناء الصلاة.

    السؤال الثالث: في صلاة التهجد كانت بجانبي بنت فاتحة للمصحف؛ فنظرت في مصحفها فجأة؟

    الشيخ: طيب.

    المتصل: عندي سؤالان:

    السؤال الأول: أنا كنت أشرب بنجو، وأبي عرف هذا الأمر، وقام قال لي: هذا الشيء لو شربته مرة ثانية أنا لن أعفو عنك، وأموت عليك غضبان، وأنا قمت بعد فترة بعد ما توفي أبي وشربت، فهل ربنا سيغفر لي؟

    السؤال الثاني: أريد معرفة أجر صلوات التهجد، وصلاة الرغيبة وصلاة سنة الظهر بعد الظهر وقبل الظهر؟

    الشيخ: طيب أبشر إن شاء الله.