إسلام ويب

ديوان الإفتاء [227]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • يذكر العلماء المسح على الخفين في باب الوضوء لكون الخفان في أعضاء الوضوء، وقد شرع الله المسح في كتابه وفي سنة رسوله وأجمعت الأمة على ذلك، ومقداره ثلاثة أيام بلياليهن للمسافر ويوم وليلة للمقيم، وقد اشترط أهل العلم شروطاً للمسح على الخفين، وبينوا صفة المسح وابتدائه.

    1.   

    أحكام المسح على الخفين

    الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، كما يحب ربنا ويرضى، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد البشير النذير، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين.

    سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم.

    أما بعد:

    سبب ذكر المسح على الخفين في باب الوضوء

    إخوتي وأخواتي! سلام الله عليكم ورحمته وبركاته، ومرحباً بكم في حلقة جديدة من ديوان الإفتاء، والكلام في صدر هذه الحلقة يتناول المسح على الخفين، وعلماؤنا رحمة الله عليهم دائماً يذكرون المسح على الخفين، وعلى الجوربين، وعلى العمامة، وعلى الجبيرة، وعلى العصابة، في أبواب الوضوء؛ باعتبار أنها متعلقة بأعضاء الوضوء؛ لأنه قد مضى معنا الكلام في أن الأعضاء المذكورة في القرآن أربعة في قول ربنا جل جلاله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ[المائدة:6]، فالرجلان يتعلق الكلام عليهما بالكلام عن المسح على الجوربين والخفين، والكلام على مسح الرأس يتعلق به الكلام على المسح على العمامة سواء كانت محنكة ذات ذؤابة أو لم تكن كذلك، ثم الكلام في المسح على العصابة، والجبيرة يعم هذه الأعضاء كلها، فقد تكون العصابة على الرأس، وقد تكون الجبيرة على اليد أو اليدين، أو الرجل أو الرجلين.

    مشروعية المسح على الخفين

    بالنسبة للمسح على الخفين نقول: هو مشروع بالكتاب والسنة والإجماع.

    أما الكتاب فقول الله عز وجل: وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ[المائدة:6]، هذه قراءة الجر قرأ بها أبو عمرو بن العلاء البصري ، و حمزة بن حبيب الزيات ، فقراءة الجر مؤولة على أنها في المسح على الخفين.

    وأما السنة فقد ثبت من حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فتوضأ، ( قال: فأهويت لأنزع خفيه، فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين، ومسح عليهما ).

    وكذلك حديث جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه أنه قال: ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بال ثم توضأ فمسح على خفيه ) قال الأعمش : قال إبراهيم النخعي رحمه الله: كان يعجبهم حديث جرير هذا؛ لأن إسلام جرير كان بعد نزول المائدة، وفي رواية شهر بن حوشب رحمه الله قال: قلت لـجرير : أكان ذلك قبل نزول آية المائدة أم بعدها؟ فقال جرير: ما أسلمت إلا بعدما نزلت المائدة، بمعنى أن بعض الناس قالوا: بأن المسح على الخفين منسوخ بآية المائدة، فحديث جرير رضي الله عنه ينفي هذا الاحتمال؛ لأنه رضي الله عنه ما أسلم إلا بعد نزول المائدة، وقد ثبت في الحديث الصحيح بأن جريراً رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجله ويوقره، يقول رضي الله عنه: ( لما دنوت من المدينة لبست حلتي، وأنخت راحلتي، ودخلت المسجد، فرمقني الناس بأبصارهم، فقلت لهم: هل ذكرني رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: نعم ذكرك بخير ذكر، فقال: يدخل عليكم رجل من خير ذي يمن عليه مسحة ملك ) رضي الله عنه وأرضاه.

    وكذلك المسح على الجوربين مشروع بالإجماع، قال الحسن البصري رحمه الله: روينا المسح على الجوربين عن سبعين صحابياً، ذكر هذا الحافظ ابن حجر رحمه الله في فتح الباري، ولذلك المسح على الخفين ثابت بالتواتر وبعض علمائنا رحمهم الله أدخله في أبواب العقائد؛ لأن فيه رداً على الرافضة الذين أنكروا المسح على الخفين.

    شروط المسح على الخفين

    إخوتي وأخواتي! المسح على الخفين له شروط، هذه الشروط بعضها يتعلق بالخفين، وبعضها يتعلق بالماسح، وبعضها يتعلق بالوقت، أما الخفان فقد اشترط المالكية رحمهم الله أن يكون الخفان من جلدٍ طاهرٍ مخروز ساتر لمحل الفرض، يمكن تتابع المشي فيه عادةً، وأن يلبس على طهارة، بمعنى: أنه يلبسهما بعد وضوء، وألا يكون عاصياً للبسهما، ولا مترفهاً، ومعنى: ألا يكون عاصياً، أي: ألا يكون الخفان مثلاً مسروقين، أو مغصوبين، أو يكون عاصياً بلبسهما بمعنى أنهما مما لا يحل لبسه، كما لو كانا من جلد ميتة لم يدبغ مثلاً، فلا بد أن يكون الخفان من جلد طاهر مخروزٍ ساترٍ لمحل الفرض يمكنه تتابع المشي فيه عادةً، وألا يكون اللابس عاصياً، ولا مترفهاً، وأن يلبسهما على طهارة.

    مدة المسح على الخفين

    ثم إنه لا بد من التقيد بالمدة، ففي صحيح مسلم من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: ( جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم للمقيم يوماً وليلة، وللمسافر ثلاثة أيام بلياليهن )، وأيضاً من حديث صفوان بن عسال رضي الله عنه قال: ( وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم للمقيم يوماً وليلة، وللمسافر ثلاثة أيام بلياليهن، وأمرنا ألا ننزع خفافنا إلا من جنابة، لكن من بول ونوم وغائط )، بمعنى: أن الإنسان ما ينزع خفيه لأنه أصابه حدث أصغر كبول أو مظنة حدث كنوم، أو الحدث كالغائط، فلا ينزع الخف لا من بول ولا من نوم ولا من غائط، لكن ينزعه إذا أصابته الجنابة، ولا يصح المسح على الخفين من الحدث الأكبر، بل لا بد من أن يعم الماء البدن كله من قدمه إلى رأسه.

    إخوتي وأخواتي! الخفان ليسا مستعملين في هذه البلاد، وما رأينا واحداً يلبسين خفين، بل الخفاف يستعان بها بالبلاد ذات البرد الشديد؛ لأن الأقدام تستفيد منها دفئاً وسخونة.

    حكم المسح على الجوربين

    لكن في بلادنا بعض الناس خاصة ممن يلبسون الملابس الإفرنجية، وطبيعة عملهم تقتضي ذلك، قد يلبسون أحذية، ومع الأحذية جوارب، فهل يصح المسح على الجوربين أو لا؟ الحديث رواه الإمام الترمذي وقال: حسن صحيح عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه: ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فمسح على النعلين والجوربين )، وهذا الحديث الحفاظ الكبار كـأحمد بن حنبل و يحيى بن معين ، و علي بن المديني ، و عبد الرحمن بن مهدي ، و أبي الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري رحمة الله على الجميع قد ضعفوه، وكما قال الإمام النووي رحمه الله: الواحد منهم مقدم على الترمذي ، يعني: أحمد و مسلم و عبد الرحمن بن مهدي ، و يحيى بن معين هؤلاء الواحد منهم مقدم على الترمذي لو انفرد، فكيف بهم وقد اجتمعوا على تضعيف هذا الحديث في مقابل قول الترمذي رحمه الله: بأنه حسن صحيح، لكن بعض العلماء قال: الجوربان كالخفين في المعنى؛ لأن القدم مثلما تستفيد من الخفين دفئاً وسخونة ووقاية، كذلك تستفيد من الجوربين.

    والمالكية رحمهم الله قالوا: على فرض صحة هذا الحديث، فالجورب المقصود هو الذي يكون أسفله جلد، وأعلاه قطن أو صوف أو كتان، يعني: قيدوه بجورب مخصوص لا يستعمله الناس في أيامنا هذه، أو في بلادنا هذه، جوربان مخصوصان أسفلهما جلد، وأعلاهما قطن، أو صوف، أو كتان، أو غير ذلك من أنواع الأقمشة، لكن لو أخذنا قول بعض الصحابة رضي الله عنهم ( شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة غزوناها برداً وجدناه، فأمرنا أن نمسح على العصائب، والتساخين )، وكلمة التساخين: تشمل الجوربين، مثلما تشمل النعلين.

    إذاً: يمكن أن يقال بجواز المسح على الجوربين، وقد قال بذلك جماعة من أهل العلم، لكن الجوربين اللذين يمسح عليهما لا بد أن يكونا ساترين لمحل الفرض، بمعنى أن يكون ساتراً من أخمص القدم إلى الكعبين، ولا يكونا مخرقين مقددين بحيث يبدو منهما ثلث القدم فأكثر، وبعض الناس قد يلبس جوارباً، لكن هذه الجوارب قد تمزقت من الأمام فبدت أصابعه، وأيضاً تمزقت من الخلف فظهر عقبه، ولربما ظهر كعباه، فهذا لا يصلح أن يمسح عليه، لكن إذا كان الجورب سليماً يمسح عليه، ولا بد أن يكون صفيقاً ولا يكون شفافاً من أجل أن يكون ساتراً، فالشفاف ليس بساتر، وألا يكونا محرمين، كما لو لبس الإنسان جوربين من حرير طبيعي مثلاً، فمثل هذا لا يمسح عليه لأنه عاصي، والعاصي لا يستفيد من الرخصة، فإذا كان الجوربان سليمين صفيقين، ولابسهما غير عاصٍ بلبسهما، يعني: لم يكونا مسروقين ولا مغصوبين، ولا هما من حرير مثلاً جاز له أن يمسح عليهما، يوماً وليلة، يعني: لو فرض بأن الواحد منا مثلاً قبل أن يخرج من بيته في الصباح توضأ وضوءاً كاملاً ثم لبس الجوربين، ثم بعد ذلك أحدث مثلاً في الساعة العاشرة، أو الساعة الحادية عشرة، فإذا جاء وقت صلاة الظهر، وأراد أن يتوضأ جاز له أن يمسح على هذين الجوربين.

    كيفية المسح على الخفين

    أما كيفية المسح فهو أن يأخذ الماء وينفضه من يده، ثم المالكية رحمهم الله يقولون: يمسح عليهما ظاهراً وباطناً، بمعنى أنه في رجله اليمنى يجعل باطن كفه اليمنى على ظاهر رجله، ويجعل باطن كفه اليسرى على أسفل رجله استدلالاً بحديث المغيرة ( أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح أعلى الخف وأسفله )، لكن الأحاديث الصحيحة تثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مسح إلا على ظاهر الخف، ففي الصحيح أن علياً رضي الله عنه قال: ( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أولى بالمسح من أعلاه، وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح على أعلى الخف )، يعني: علي رضي الله عنه يقول: لو كان الأمر أمر رأي واستمزاج، فالعقل يقول: بأن الذي يلامس الأذى أسفل الخف وليس أعلاه، فالمسح ينبغي أن يكون في الأسفل لكن رسول الله مسح على الأعلى، ونحن مأمورون بالاتباع والتسليم، ولذلك المالكية رحمهم الله قالوا: الواجب مسح أعلاه، ومسح الأسفل مستحب، لكن ينبغي أن يعيد في الوقت احتياطاً لو تركه.

    ونقول: الحديث الصحيح ثابت في أن النبي صلى الله عليه وسلم اقتصر في المسح على الأعلى، ولذلك لو أن الإنسان مسح على أعلى الخفين أو الجوربين فقد أتى بالسنة وما تعداها، ولا يلزمه أن يمسح على الأسفل.

    ابتداء وقت المسح على الخفين

    مدة المسح يوم وليلة للمقيم، بمعنى: هذا اليوم والليلة هل يبدأ من وقت الحدث، أو من وقت المسح؟ خلاف بين أهل العلم، والذي يظهر رجحانه والعلم عند الله تعالى بأن الوقت يبدأ من المسح؛ لأن الأحاديث قيدت بالمسح، وعلقت على المسح، فتحدثت عن المسح ولم تتحدث عن الحدث، ولذلك لو أن إنساناً مثلاً توضأ في الصباح الساعة السابعة قبل أن يخرج من بيته، ثم لبس جوربيه، ثم أحدث في العاشرة، ثم توضأ لصلاة الظهر في الواحدة، فيبدأ وقت المسح من حين مسح لا من حين أحدث، فيستغرق مسحه أربعاً وعشرين ساعة.

    الأمور التي يبطل بها المسح على الخفين

    المسح على الخفين ينتقض أولاً: بالجنابة، لو أنه أصابته جنابة وجب عليه أن يخلع خفيه ويغتسل غسلاً كاملاً.

    ثانياً: ينتقض المسح لو أنه أخرج إحدى قدميه، فلو أنه خلع الجورب من قدمه اليمنى أو من اليسرى فليبادر إلى خلع الأخرى، ويغسل رجليه، ويتوضأ وضوءاً كاملاً.

    وإذا علم هذا بقي معنا الكلام عن المسح على العمامة، والمسح على العصابة، والمسح على الجبيرة، وقبل ذلك المسح على الدواء، وهذا يأتي الكلام عنه في الحلقة القادمة إن شاء الله.

    1.   

    الأسئلة

    المتصل: عندي أربعة أسئلة يا شيخنا:

    السؤال الأول: إذا توفي شخص ودفن بعد أيام من موته، فهل الحداد ثلاثة أيام يبدأ من يوم الموت وإلا من يوم الدفن؟

    السؤال الثاني: سجدت للسهو قبل السلام، ثم قمت وقرأت التشهد سهواً فأسجد ثانياً للسهو وإلا أسلم؟

    السؤال الثالث: كنت في صلاة القيام وأقرأ في السورة التي بعد الفاتحة، ففي الآية العاشرة من سورة البقرة تركت الآية إحدى عشرة واثنتي عشرة وقرأت ثلاث عشرة، ولما قرأت آية أربع عشرة انتبهت، فما عرفت هل أرجع للآيات وإلا أواصل؟

    السؤال الرابع: تحلل المسلم من حق الكافر كيف يكون إذا مات الكافر، يعني: إذا كان عنده حق للكافر وتوفي الكافر كيف تكون تسوية الحقوق بين الكافر والمسلم يوم الحساب؟

    المتصل: لدي سؤالان يا شيخ:

    السؤال الأول: يقول الله تعالى في محكم تنزيله: مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ[البقرة:261] إلى آخر الآية، هل كلمة (في سبيل الله) مقصورة على الجهاد أم على عموم الإنفاق؟

    السؤال الثاني: ما حكم استعمال المسبحة؟

    الشيخ: شكراً لك بارك الله فيك.

    المتصل: عندنا إمام قطع الصلاة أكثر من مرة بسبب أنه يأتيه اتصال على الموبايل؟

    الشيخ: طيب شكراً.

    المتصل: متى يقال دعاء الاستخارة هل بعد السلام أم قبل السلام؟

    الشيخ: طيب.

    تحديد وقت الإحداد على الميت

    السؤال: بالنسبة لأختنا إيمان من بور سودان سألت عن رجل مات، ثم دفن بعد أيام، فمتى يبدأ الإحداد بالنسبة لعامة الناس، وبالنسبة لزوجته؟

    الجواب: الإحداد يبدأ من الوفاة وليس من الدفن، منذ أن توفي الشخص فإن زوجته مأمورة بأن تحصي العدة، وأن تلزم الحداد، وكذلك لو أن بعض النساء من أهل بيته أرادت أن تحد عليه ثلاثة أيام أخذاً بالرخصة، فتبدأ من حين الوفاة، فما يحسب من الدفن، وإنما من حين الوفاة.

    قراءة التشهد سهواً بعد سجود السهو

    السؤال: تقول: بأنها سهت في صلاتها فسجدت قبل السلام، ثم قرأت التشهد سهواً؟

    الجواب: ليس فيه حرج؛ لأن بعض المذاهب قالوا: بأنه يقرأ التشهد ثانية بعد سجود السهو ولو كان قبلياً.

    سجود السهو لمن نسي آيات في صلاته

    السؤال: في صلاة القيام تركت آيتين هل تسجد للسهو؟

    الجواب: لا، وطالما أنه قد فات موضعها فلا يلزمها الرجوع، وصلاتها صحيحة، وهي داخلة في عموم فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ[المزمل:20].

    تحلل المسلم من حق الكافر المتوفي

    السؤال: مسلم كان لكافر عليه حق، وهذا الكافر مات كيف يتحلل منه؟

    الجواب: لا بد أن يدفع هذا الحق لورثة الكافر، ولا يعني أنه غير مسلم أننا نأكل حقه، بل المطلوب أن نؤدي أمانته، وهذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى مع الكفار المحاربين فإنه عليه الصلاة والسلام لما أراد الهجرة من مكة استخلف علياً رضي الله عنه ليرد الودائع إلى أهلها.

    وكذلك لما أخذ مفتاح الكعبة من عثمان بن طلحة الحجبي رضي الله عنه، وكان ذلك قبل أن يسلم، وأراد العباس أن يجمع له نبيه صلى الله عليه وسلم بين السدانة والسقاية نزل قول الله عز وجل: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا[النساء:58]، فنادى النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن طلحة ودفع إليه المفتاح، وقال: ( خذوها بني شيبة خالدة تالدة، لا ينزعها منكم إلا ظالم )، فبالنسبة للإنسان الذي مات على الكفر لا بد أن يؤدى حقه، وإلا فإن الله عز وجل يأخذ له بحقه يوم القيامة، أما كفره فيحاسبه الله عليه، وقد بين نبينا صلى الله عليه وسلم بأنه تنتزع الحقوق يوم القيامة ( حتى يقتص للشاة الجلحاء من الشاة القرناء ).

    المقصود بقوله: (مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ..)

    السؤال: أختنا أم أيمن من الحصايصا سألت عن قول ربنا جل جلاله: مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ[البقرة:261]، وقالت: هل المقصود الجهاد؟

    الجواب: لا، بل سبيل الله عز وجل يشمل كل باب من أبواب الخير، فمن أنفق في عمارة المساجد، ومن أنفق في طباعة المصاحف، ومن أنفق في سقيا الماء، ومن أنفق في كفالة الأيتام، وفي إطعام الجياع، ومن أنفق في باب من أبواب الخير، فهذا كله داخل في هذا الوعد الرباني، بأن الله عز وجل يجزيه بالصدقة سبعمائة ضعف إلى أضعاف مضاعفة، والله يضاعف لمن يشاء، ويدل على ذلك السياق إلى أن وصل إلى قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ[البقرة:267] وقد نزلت؛ لأن بعض الناس كان يأتي بالقنو من التمر، فيعلقه في المسجد من أجل أن يأكل منه فقراء المهاجرين، فكان يعمد إلى الحشف وإلى سيئ التمر ورديئه، فالله عز وجل نهى عن ذلك.

    استعمال المسبحة في التسبيح

    الشيخ: استعمال المسبحة يا أم أيمن لا حرج فيه إن شاء الله إذا كان للعد والإحصاء، وقد اتفق المسلمون أجمعون على أن التسبيح بالأصابع أفضل؛ لأنها تشهد للإنسان يوم القيامة، ( اعقدوهن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات )، لكن لو أن الإنسان استعان بالمسبحة فلا حرج إن شاء الله، وقد ورد ذلك عن بعض الصحابة عليهم من الله الرضوان.

    بطلان الصلاة برنين الموبايل

    السؤال: أما جبريل من اللاماب سأل: هل تبطل الصلاة بالموبايل؟

    الجواب: لا يا أخي ما تبطل، الصلاة لها مبطلات معروفة، كالكلام الأجنبي عن الصلاة، وكذلك الأكل والشرب، والضحك، وكثرة الحركة، والنفخ وما أشبه ذلك من المبطلات التي سيرد ذكرها تفصيلاً إن شاء الله، لكن يا عباد الله ينبغي للناس ألا يؤذي بعضهم بعضاً، فلنحرص على أن نغلق تلك الأصوات، فنغلق جهاز الهاتف أو نجعله صامتاً لئلا نزعج إخواننا، ولئلا نذهب خشوع صلاتهم، ونبوء بآثامهم وأوزارهم، كما قال ربنا: وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ[العنكبوت:13]، فالإنسان بدلاً من أن يحمل وزراً خاصة بأن بعض الناس قد يضبط رنة الاتصال على بعض الأغاني، وبعض المقطوعات الموسيقية؛ فيشغل الناس في صلاتهم، وقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشوش بعضنا على بعض، فقال: ( أيها الناس! ألا كلكم مناجٍ ربه، فلا يجهرن بعضكم على بعض ).

    تحديد وقت دعاء الاستخارة في الصلاة

    قول الرجل لزوجته: اذهبي إلى بيت أبيك واعتبري الذي بيننا منتهياً

    السؤال: أنا سريع الغضب، قلت لزوجتي: اذهبي إلى بيت أبيك، واعتبري الذي بيننا انتهى، هل فيها شيء؟

    الجواب: نعم فيها شيء، إذا نويت طلاقاً وقع الطلاق، من قال لزوجته: الحقي بأهلك، أو قال لها: امشي بيت أبيك، أو قال لها: أنت خلية، أو أنت برية، أو أنت حرة، ونوى بذلك طلاقاً فإنه يقع طلاق، وهذا الذي يسميه علماؤنا طلاق الكنايات، أما إذا لم ينو طلاقاً، فلا حرج عليه، يعني: عائشة استأذنت الرسول صلى الله عليه وسلم أن تمرض في بيت أبويها، فقال: ( لا عليك أن تفعلي )، ومثله أيضاً قول كعب بن مالك رضي الله عنه لامرأته: الحقي بأهلك، لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم الثلاثة الذين خلفوا بأن يعتزلوا زوجاتهم رضوان الله عليهم أجمعين، فـكعب رضي الله عنه قال لامرأته: الحقي بأهلك، وما نوى بذلك طلاقاً، وما عدها النبي صلى الله عليه وسلم طلقة.

    لكن لو أن الإنسان قال لامرأته: الحقي بأهلك، أو امشي بيت أبيك، والذي بيننا انتهى، ونوى بذلك طلاقاً فإنه يقع طلاق، والخلاصة بأن الأمر راجع إلى نيتك أيها السائل.

    فسق المتكلم بالكلام البذيء

    السؤال: يقول: أنا يا شيخ! أقول كلاماً بذيئاً أأكون كافراً؟

    الجواب: لا، بل تكون فاسقاً، التكلم بالكلام البذيء الذي لا يليق هذا فسق، فإن المسلم مطالب بأن يصون لسانه، ( ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء )، و( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) تذكر قول ربنا جل جلاله: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [ق:18]، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم: ( أربعة يؤذون أهل النار على ما بهم من أذى -من بينهم كريه الرائحة- فيقول أهل النار: ما بال الأبعد قد آذانا، فيقول عن نفسه: إن الأبعد كان ينظر إلى كل كلمة قذعة خبيثة فيستلذها كما يستلذ الرفث ) نسأل الله العافية، فيا أخي! صن لسانك عن البذاءة، وجاهد نفسك، وكلما أردت أن تتكلم بكلمة بذيئة اذكر الله عز وجل، فذكر الله تجده يوم القيامة في صحيفة حسناتك، قل: لا إله إلا الله، وأما الكلام البذيء ستجده في صحيفة سيئاتك.

    أكل حقوق الآخرين ممن يظهر منه الصلاح والمواظبة على الطاعات

    السؤال: ما رأي الدين في شخص حافظ للقرآن يحج كل عام، ويأكل حقوق الآخرين؟

    الجواب: ما أدراك أنه حافظ للقرآن يا أخي، هذه بعيدة، لكن على كل حال لو وجد هذا الصنف من الناس فلن يغني عنه حفظه للقرآن ولا حجه كل عام، فإن حفظ القرآن وحج البيت الحرام هذا نفعه قاصر على من فعله، أما أكلك لحقوق الآخرين فهذا ضرر متعدٍ، والنبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بأن نؤدي الحقوق إلى أهلها قبل ألا يكون دينار ولا درهم، وإنما القصاص بالحسنات والسيئات، فهؤلاء الذين أكل حقوقهم يوم القيامة سيأخذون حسنات حجه، وحسنات قراءته للقرآن، ويخرج صفراً، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: ( أتدرون من المفلس؟ قالوا: من لا درهم له ولا دينار، قال: المفلس من يأتي يوم القيامة بصلاة، وصيام، وصدقة، ويأتي وقد شتم هذا، وضرب هذا وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، فيأخذ هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإذا فنيت حسناته وبقي من حقوقه انطرح عليه من سيئاته ثم طرح في النار ) نسأل الله السلامة.

    المتصل: الحيض بالنسبة للنفساء كيف يكون؟

    الشيخ: طيب أجيبك إن شاء الله، شكر الله لك.

    المتصل: يا شيخنا! أسأل: في قوله تعالى: (غلبت الروم) الروم هل هم يهود وإلا نصارى؟ وفي آخر السورة: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً[الروم:54]، وأسأل عن آية: أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ [التوبة:109] وجزاكم الله خير الجزاء، والآية هذه مع عشرة كيف؟ وأنتم خمسة في المجلس التشريعي.

    الشيخ: طيب شكراً شكراً.

    المتصل: زوجي تزوج الثانية ولا يعطيني حقي وأنا بعيدة منه ويظل معها ستة أشهر وقد رضيت، وأحياناً يجلس عندها سنة والآن جلس عندها سنة ونصف، وإذا قلت له: ما عندي مصاريف يغضب، وقد أرسلت له رسالة بالموبايل قلت له: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ [إبراهيم:42]، فقال لي أنت ستطلقين، قلت له: طيب أنا أطلق، فما الحكم؟

    الشيخ: طيب إن شاء الله أجيبك شكراً.

    المتصل: يا شيخ! معنى آية: وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ [يس:38]؟

    الشيخ: طيب.

    صلاة المضطر إلى البصاق دائماً بسبب الغثيان

    السؤال: أختنا مودة من الجزيرة سألت بأن إنساناً دائماً يصاب بالغثيان، وهو يصلي، أو كما قالت (بالطمام)، ويضطر إلى البصاق فما الحكم؟

    الجواب: لا حرج إن شاء الله، نسأل الله العافية لكل مريض، والبصاق ليس مبطلاً للصلاة، ولا هو مكروه فيها، ويمكن للإنسان أن يكون معه منديل أو شيء يبصق فيه، أو إذا كان يصلي في غير فراش فيمكن أن يبصق تحت قدمه عن يساره ولا يؤثر ذلك في صحة الصلاة.

    أقل الطهر وأكثره بالنسبة للنفساء

    الشيخ: أخونا سليمان من الغابة سأل بالنسبة للمرأة النفساء؛ فنقول: متى ما انقطع الدم، متى ما رأت الطهر اغتسلت وصلت، وجاز وطؤها، ولا يتقيد هذا بالأربعين، أقصى النفاس وأكثره أربعون على ما قال به أكثر العلماء، لكن أدناه لا حد له، يعني: ممكن أن يكون النفاس أياماً معدودة، عشرة أيام، أو خمسة عشر يوماً أو عشرين يوماً على اختلاف عادة النساء في ذلك.

    المقصود يا أخانا سليمان بأن المرأة النفساء متى ما انقطع نفاسها ورأت الطهر وجب عليها أن تصلي، وجاز لزوجها أن يأتيها.

    المقصود بالروم في آية: (غلبت الروم)

    الشيخ: أختنا بثينة من العيلفون سألت عن تفسير قول ربنا جل جلاله: غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ[الروم:2-4]، الروم هم النصارى، الدولة النصرانية التي كانت في تخوم بلاد الشام، وكان عملاؤهم من العرب هم الغساسنة، وكان يقابلهم دولة الفرس، وهؤلاء كان عملاؤهم من العرب المناذرة، وهؤلاء الروم تحاربوا مع الفرس فغلبوا، وكان المسلمون يتمنون لو انتصر الروم لكونهم كتابيين، وأما الفرس فقد كانوا مجوساً عبدة النار، لكن الروم قد غلبوا فوجم المسلمون وفرح المشركون، فبشرهم الله عز وجل بهذه الآية، بأن الروم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين، يعني: من ثلاث إلى تسع سنوات، وقد كان ما أخبر الله به في القرآن.

    تفسير قول الله تعالى: (الله الذي خلقكم من ضعف ...)

    الشيخ: سؤالها عن قول ربنا جل جلاله في خواتيم السورة: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ [الروم:54] فتفسيرها ظاهر، الله عز وجل يبين الأطوار التي يمر بها الإنسان في حياته، فهو في أول أمره ضعيف، لا يمشي على قدمين، ولا يبطش بيدين، ولا يستطيع أن يأكل إلا أن تغذيه أمه، ولا يستطيع أن يتكلم، بل هو ضعيف في شأنه كله، ما عنده حيلة إلا البكاء، لربما يعاني مرضاً فلا يستطيع أن يبين ما يعاني منه، فقط يلجأ إلى البكاء، هذه حقيقة الضعف، ثم لم يزل يشتد يوماً بعد يوم حتى تحول الضعف إلى قوة، وبلغ أشده، ثم بعد ذلك إذا بلغ الأربعين، وهو تمام الأشد بعد ذلك يبدأ في الانحدار، وتبدأ مرحلة الكهولة، وتتحول القوة إلى ضعف، وما زال هذا الضعف يزداد يوماً بعد يوم حتى يبلغ مرحلة الشيخوخة، ولربما بعد ذلك يبدأ عقله وإدراكه في الضعف، وشهوته تقل يوماً بعد يوم، شهوة النكاح، شهوة الطعام، وغير ذلك، وسبحان الله يرجع كما كان طفلاً، يكون نومه لساعات طويلة، ويضعف سمعه، وإدراكه، ويتكدر مزاجه بأقل أمر، وذلك صنع الله جل جلاله.

    تفسير قوله تعالى: (أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان ...)

    الشيخ: سؤالها عن آية: أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ[التوبة:109] الله عز وجل ضرب هذا المثل للمؤمنين والمنافقين، أما المؤمنون الطيبون وعلى رأسهم نبينا عليه الصلاة والسلام وأصحابه فإنهم أسسوا بنيانهم ومسجدهم على تقوى من الله ورضوان من أول يوم، وأما المنافقون الذين أسسوا مسجد الضرار فما كان على تقوى ولا على رضوان، وإنما على شفا جرف هار، والجرف: هو الذي يكون على مقربة الشاطئ، أو قريباً من الماء، فهذا البنيان إذا أسس هناك سرعان ما ينهار ويسقط، فكذلك هؤلاء المنافقون الذين أسسوا مسجد الضرار على غير تقوى من الله ورضوان فإنه يوشك أن ينهار بهم في نار جهنم والعياذ بالله.

    حكم من ظلم زوجته الأولى فلما ذكرته عاقبة الظلم طلقها

    الشيخ: أم الحارث من الشمالية فرج الله همها ونفس كربها وأبدلها خيراً، شكت أن زوجها يغيب عنها سنة، وربما سنة ونصفاً منشغلاً بزوجته الثانية، وأنها لما ذكرته بالله، وبعثت إليه برسالة فحواها قول ربنا: وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ [إبراهيم:42] غضب غضبة مضرية ورد عليها بأنها طالق.

    أما كونه طلق، فهذا أمر آخر، لكن لا شك بأنه إذا كان الأمر كما أخبرت فإنه قد ظلمها حقها، وما اتقى الله عز وجل فيها، وما شرع ربنا الزواج بثانية أو ثالثة إلا بشرط العدل: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3]، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من كان له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل )، (فمال إلى إحداهما) ليس الميل القلبي فهذا لا بد منه، لكن الميل الحسي، ميل في النفقة، ميل في المبيت (فإنه يأتي يوم القيامة وشقه مائل) وهذا وعيد شديد، والجزاء من جنس العمل، فيا أمة الله اصبري على قضاء الله وقدره، وسلي الله أن يغنيك من فضله، فالله عز وجل قادر على أن يبدلك خيراً منه، وقادر على أن يصلح ما بينك وبينه، وسلي الله أن يختار لك الخير.

    تفسير قوله تعالى: (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم)

    الشيخ: أخونا محمد من المناقل، سأل عن قول ربنا جل جلاله: وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ [يس:38].

    هذه الآية بين فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الشمس في كل يوم إذا غربت تسجد عند العرش، وكما قال ربنا في القرآن: (والشمس والقمر يسجدان) فالشمس تسجد عند العرش فيؤذن لها بأن ترجع فتبدأ دورتها إلى أن تطلع في اليوم الذي يليه من المشرق، وهذه قدرة ربنا جل جلاله، ولا تعارض بين هذه الآية وما أثبته العلم الحديث من أن الأرض تدور، فالأرض تدور والشمس تجري، ولا تعارض بين الأمرين والعلم عند الله تعالى.

    حث الأئمة للمصلين على إغلاق الهواتف حال الصلاة

    الشيخ: طيب! أقول أيضاً بأن قضية بطلان الصلاة بالموبايل هذه التي سأل عنها أخونا جبريل من اللاماب ينبغي للأئمة أن ينبهوا بما يرونه مناسباً، يعني: ليس بالضرورة أن الإمام يقول كلمات محفوظة: استووا واعتدلوا، حاذوا بين المناكب والأقدام، لا، الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا طرأ طارئ على الناس ينبه عليه، يعني: مثلاً لما رأى صلى الله عليه وسلم رجلاً بادياً صدره من الصف قال له: استو يا فلان، وفي مرة أخرى، قال: يا فلان! أما تحسن أن تصلي؟ وفي مرة قال: ( لتسون بين صفوفكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم )، فينبه الإمام إذا رأى بأن هذه الظاهرة قد طغت على الناس، وهناك تشويش من هذه الأجهزة، فينبغي أن ينبه الناس ويقول لهم: أغلقوا الهاتف الجوال، في بعض البلدان ينبهون بأن تضع حذاءك وأمتعتك أمامك لكثرة السراق والمؤذين في المساجد، وأحياناً الإمام يقول: ( لينوا في أيدي إخوانكم )، أحياناً الإمام يقول: الصف يبدأ من خلف الإمام، فهذه الأحكام التي تتعلق بالصلاة لا بأس بأن ينبه عليها الإمام حيناً بعد حين.

    على كل حال نقف عند هذا الحد، أسأل الله أن يجمعنا على الخير مرة بعد مرة، وأن يتقبل منا صالح الأعمال، وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله في البدء والختام، والصلاة والسلام على خير الأنام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.