إسلام ويب

لباب النقول في أسباب النزول [3]للشيخ : عبد الحي يوسف

  •  التفريغ النصي الكامل
  • لقد جعل الله عز وجل القرآن الكريم كتاب هداية، فقد بين فيه أصول الدين وفروعه، وتناول القرآن الكريم قسطاً كبيراً من القواعد والأصول التي تقرر بها الأحكام، ومن ذلك نزول آياته على وقائع حادثة معينة تبياناً وإرشاداً، وقد يكون للواقعة والسبب الذي نزل بشأنه النص القرآني صور، وللعلماء فيها كلام عظيم وتفصيلات مهمة.

    1.   

    حالات تعدد الروايات في سبب النزول وكيفية التعامل معها

    تقدم معنا الكلام في أنه إذا روي أكثر من رواية حول سبب نزول آية واحدة من كتاب الله فهذا الأمر لا يخلو من إحدى حالات أربع:

    الحالة الأولى: أن تكون إحدى الروايتين صحيحة والأخرى ليست كذلك، ومثال هذا سبب نزول قول الله عز وجل: مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى[الضحى:3]، فهناك رواية صحيحة بأن امرأة من شياطين قريش -وهي العوراء أم جميل - قالت: يا محمد! ما أرى شيطانك إلا قد ودعك. فأنزل الله هذه الآية.

    وهناك رواية عند الإمام الطبراني في قصة دخول الجرو وموته تحت سرير رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع أننا لو أثبتنا هذه الرواية لا يكون هناك تعارض.

    الحالة الثانية: أن تكون الروايتان صحيحتين، ولكن يمكن الترجيح بينهما، كحديث ابن مسعود رضي الله عنه في قصة مرور النبي صلى الله عليه وسلم على نفر من اليهود وسؤالهم إياه عن الروح، ورواية ابن عباس أن السائلين هم المشركون، وأنهم سألوا بإيعاز من اليهود.

    فنقدم الرواية الأولى؛ لأن ابن مسعود أقدم إسلاماً من ابن عباس ، ويحمل ذلك على أنه قد رأى هذه الحادثة، أما ابن عباس رضي الله عنه فقد رويت له رواية.

    الحالة الثالثة: أن تكون الروايتان صحيحتين، ولكن لا يمكن الترجيح بينهما، ويمكن أن تكون الآية قد نزلت فيهما، ومثال ذلك آيات اللعان، فقد قيل: إن سبب نزولها أن هلال بن أمية الواقفي رمى زوجته بـشريك بن سحماء ، وقيل: بل الرامي هو عويمر العجلاني ، والروايتان صحيحتان، فنقول: لا تعارض، وتحمل الروايتان على أن الرمي حصل من هذا ومن هذا؛ فنزلت الآيات فيهما.

    الحالة الرابعة: استواء الروايتين -أو الروايات- في الصحة وعدم إمكان الترجيح بينهما، وعدم إمكان القول بأن الآية قد نزلت فيهما، ومثاله قول الله عز وجل: وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ[النحل:126]، قيل: نزلت عقيب أحد، وقيل: نزلت يوم الفتح، وما بين أحد والفتح خمس سنوات، ولذلك لا سبيل إلى القول بأن الآية قد نزلت في الأمرين جميعاً، إلا أن يحمل ذلك على تعدد أو تكرر النزول، أي أنها نزلت مرة بعد مرة.

    1.   

    عموم اللفظ وخصوص السبب

    إن موضوع عموم اللفظ وخصوص السبب أشبه بعلم الأصول أكثر من شبهه بعلوم القرآن، فقد اعتنى به الأصوليون في مبحث العام والخاص.

    وإذا كان هناك أربع حالات أو أربع صور في تعدد الروايات في سبب النزول، فإن لقضية عموم اللفظ وخصوص السبب أربع صور أيضاً:

    الصورة الأولى: أن يكون كل من السبب واللفظ النازل عليه خاصاً.

    الصورة الثانية: أن يكون كل من السبب واللفظ المنزل عليه عاماً.

    وهاتان الصورتان لا خلاف فيهما بين أهل العلم.

    الصورة الثالثة: أن يكون السبب عاماً واللفظ النازل عليه خاصاً.

    الصورة الرابعة: أن يكون السبب خاصاً واللفظ النازل عليه عاماً، فهاتان الصورتان محل خلاف بين أهل العلم، والذي عليه جمهور العلماء أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

    مثال عموم اللفظ وخصوص السبب

    مثال كون اللفظ عاماً والسبب خاصاً أن إحدى النساء جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم -واسمها خولة بنت ثعلبة - تشكي زوجها فقالت: يا رسول الله! كان صدري له سقاء، وبطني له وعاء، وحجري له حواء، حتى إذا كبر سني ورق عظمي ظاهر مني، إلى الله أشكو.

    فقولها: (كان صدري له سقاء) أي: يسقي أولاده، (وكان بطني له وعاء) أي: حاملة لأولاده، (وكان حجري له حواء) أي يضم أولاده.

    وكان من عادة أهل الجاهلية أن الواحد منهم إذا غضب من امرأته يقول لها: أنت علي كظهر أمي. يعني: أنت حرام علي كحرمة أمي. فتبقى المسكينة معلقة إلى أن يرضى الزوج فيرجع إليها.

    فزوجها أوس بن الصامت رضي الله عنه كان فيه حدة، فحصل بينهما كلام فقال لها: أنت علي كظهر أمي. فجاءت تشكو، ومما قالت في شكواها: وعندي منه أولاد إن ضممتهم إليه ضاعوا وإن ضممتهم إلي جاعوا. وهذه قسمة معروفة فعلاً، فالأم لو أخذت الأبناء فمن أين ستؤكلهم؟ ولو أبقتهم لصاحبها سيتزوج ويأتي لهم بشيطانة تعكر عليهم صفوهم.

    وكان الرسول صلى الله عليه وسلم ساكتاً والمرأة تلح في السؤال، والسيدة عائشة رضي الله عنها كانت جالسة في ناحية من البيت، وكانت بعد ذلك تقول: سبحان من وسع سمعه الأصوات! إني لأسمع حديثها ويخفى علي بعضه، فسمعها الله من فوق سبع سماوات وأنزل: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ[المجادلة:1] إلى أن بين الكفارة بقوله تعالى: وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ[المجادلة:3]، فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا[المجادلة:4]، وهذه مشكلة تحصل اليوم كثيراً، فبعض الرجال ممن لا عقول لهم إذا حصل بين الواحد منهم وبين المرأة خلاف في لقيمات أو في شيء تافه قال لها: أنت حرام علي مثل أمي، وهذا ذنب وإثم؛ لأن الله تعالى قال: وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا[المجادلة:2]، فكيف تصير امرأتك أمك؟! وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ اللَّائِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ[الأحزاب:4] إلا أن يقصد أنه في الاحترام يعاملها مثل أمه فهذا أمر آخر، أما أن الزوجة تحرم عليك كحرمة أمك فهذا زور، ومن قال ذلك فهو آثم تلزمه الكفارة، وليس له أن يعتبر ذلك أمراً عادياً إذا ذهب غضبه، بل عليه ألا يقربها إلا بعد عتق رقبة، والآن ليس هناك رقاب، فيبقى الصيام، ولكن الواقع أن كثيراً من الناس لا يلتزمون بهذا، فتجد أحدهم يرمي الكلمة ثم يقول: لقد اتفقنا!

    فهذه الآيات عند كثير من المسلمين حبر على ورق لا يفكر فيها إلا القليل منهم.

    فالسبب في هذه القصة خاص برجل معروف اسمه أوس بن الصامت وامرأة معروفة اسمها خولة بنت ثعلبة ، لكن اللفظ عام؛ لأن ربنا قال: وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا[المجادلة:3] ولفظ (الذين) من ألفاظ العموم، لذلك قال العلماء: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

    مثال خصوص اللفظ وخصوص السبب

    وأما كون السبب خاصاً واللفظ خاصاً فمثاله أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان جالساً في المسجد فجاءت امرأة فقالت: يا رسول الله! إني وهبت لك نفسي. فهذه المرأة الصالحة الطيبة الفاضلة رضي الله عنها كانت تفكر في مستقبلها في الآخرة، فهي تعرف أنها لو تزوجت بالرسول صلى الله عليه وسلم فلن يسكنها في قصر، بل في حجرة من طين، وستمر عليها الأيام لا يوجد فيها سوى تمر وماء، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يمر عليه الهلال والهلال والهلال ولا يوقد في بيته نار، وليس لهم طعام إلا الأسودان: التمر والماء.

    فهذه المرأة قالت: (وهبت لك نفسي) من أجل أن تكون من بعد زوجته في الجنة، فهي في الدنيا ستعيش سنين في الشظف، ثم بعد ذلك ستنتقل إلى جنة عرضها السماوات والأرض، فلما قالت ذلك صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم النظر فيها وصوبه، ثم سكت عليه الصلاة والسلام، يقول الصحابة: (حتى أشفقنا عليها من طول القيام)، فوجد أحد الصحابة فرصة عظيمة، وعرف أن هذه المرأة صالحة ولن تكلفه كثيراً؛ لأن التي تأتي وتهب نفسها لا تريد دنيا، فقال: يا رسول الله! زوجنيها. فقال عليه الصلاة والسلام: (ابذل لها شيئاً) أي: ادفع لها مهراً، فمشى ثم رجع فقال: يا رسول الله! ما عندي إلا إزاري، فقال: (وما تصنع بإزارك؟! اذهب فالتمس ولو خاتماً من حديد) فذهب ثم جاء فقال: ما وجدت شيئاً، فقال عليه الصلاة والسلام: (هل معك شيء من القرآن؟ فقال: نعم معي كذا وكذا وكذا، حتى عد عشرين فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: اذهب فقد زوجتكها بما معك من القرآن)، فأنزل الله عز وجل: وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ[الأحزاب:50].

    مثال آخر لخصوص اللفظ وخصوص السبب

    ومثال ذلك أيضاً أنه لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش ودعا الصحابة إلى الطعام ثم أكلوا من الطعام، ثم مكثوا يتحدثون، كانت الحجرة ضيقة، وكانت زينب رضي الله عنها قد جعلت وجهها للحائط، فقال أحد الصحابة: إن مات رسول الله صلى الله عليه وسلم نكحت بعده عائشة .

    فلو أن هذا الرجل في بيتك وقال هذا الكلام وبلغ سمعك فماذا أنت صانع؟! لعله لا يخرج من بيتك حياً، مع أن الذي قيل في بيته هذا الكلام هو سيد البشر صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك ما تغير صلى الله عليه وسلم تجاه هذا الصحابي، ولا قال شيئاً، وأنزل الله سبحانه: وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا[الأحزاب:53]، فهنا السبب خاص واللفظ خاص، فهذه حالة خاصة، وإلا فإن غير رسول الله صلى الله عليه وسلم لو مات جاز أن تتزوج امرأته من بعده.

    مثال خصوص السبب وعموم اللفظ

    وأما كون السبب خاصاً واللفظ عاماً فمثاله قول الله عز وجل: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا * أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ[النساء:51-52]، فهذه الآية سبب نزولها أن جماعة من المشركين جاءوا إلى اليهود، فبدأ اليهود يحرضونهم على حرب الرسول صلى الله عليه وسلم، فقالوا لهم: يا معشر اليهود! أنتم أهل العلم بالكتاب الأول، نسألكم بالله: أديننا خير أم دين محمد؟ واليهود كانوا يعرفون أن المشركين كانوا يعبدون الأصنام ويسجدون لها ويطوفون حولها، فالمسألة لا تريد اجتهاداً، لكن اليهود على عادتهم في التحريف قالوا لهم: وما دينكم؟ فقالوا: نحن ننحر الكوماء، -والكوماء الناقة الكبيرة- في الشتاء، ونطعم الحاج، ونقري الضيف. فقال لهم اليهود: لا والله، دينكم خير من دين محمد. فهنا سبب خاص، ونزلت الآية عامة في الذين أوتوا نصيباً من الكتاب، وحكم الله عليهم باللعنة فقال: أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا[النساء:52].

    وقد رجح السبكي تقي الدين رحمه الله تعالى في جمع الجوامع أن هذه مرتبة متوسطة، فهي دون السبب وفوق التجرد.

    1.   

    الأسئلة

    سبب تسمية سورة غافر بسورة المؤمن

    السؤال: لماذا سميت سورة غافر بسورة المؤمن؟

    الجواب: لأن فيها خبر مؤمن آل فرعون، كما في قوله عز وجل: وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ[غافر:28]، وسور القرآن بعضها لها أكثر من اسم، مثل الفاتحة، فإن أسماءها كثيرة، منها: الفاتحة، وأم الكتاب، وأم القرآن، والكافية، والشافية، والسبع المثاني، والقرآن العظيم، والأساس، وغير ذلك.

    وسورة التوبة تسمى التوبة، وبراءة، والفاضحة، والبحوث، والمزلزلة، والمقشقشة، والمدمدمة.

    والبقرة وآل عمران تسميان الزهراوين.

    تقسيم إرث من مات عن أختين وابني عم

    السؤال: مات رجل عن أخت شقيقة ورجلين من أبناء عمه، فما نصيب كل منهم من الميراث؟

    الجواب: الأخت الشقيقة لها النصف والباقي لابني عمه إن لم يكن هناك ذكر أقرب منهما.

    حكم بث الأصوات الموسيقية في ميكرفون المسجد

    السؤال: مؤذن أحد المساجد يضع الراديو بالقرب من الميكرفون لينقل أذان المغرب في رمضان ويفطر بعيداً عن المسجد مع أهله وجماعته، لكن بعدما ينتهي الأذان يعقبه موسيقى يسمونها موسيقى الإفطار تسبب إزعاجاً لأهل القرية، فما حكم هذا؟

    الجواب: هذه -والله- مصيبة، وأذكر أنه كان لنا درس في مسجد، وكان جهاز الصوت التابع للمسجد فيه شيء من الخراب، فحانت مني سكتة فدخلت الإذاعة على الخط بسبب الجهاز، وكان الذي في الإذاعة مباراة كرة، فقال المذيع: باركومبا يطلع بالكورة. وكان هذا في المسجد على ملأ من الناس، وما أدري أباركومبا مازال حياً أم مات.

    فما من شك أن هذا الرجل منتهك لحرمة بيت الله؛ لأن المعازف محرمة، ويعظم البلاء حين يأتي بها إلى الجامع، وعن طريق الميكرفون يعمم الشر على الناس، فهذا الرجل ينصح؛ لأن فعله هذا هو من الشر بمكان عظيم، وخير له ألا يؤذن أصلاً من أن يحدث هذا؛ لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.

    معنى الاستعاذة بالله تعالى من الحور بعد الكور

    السؤال: نحن نعوذ بالله من الحور بعد الكور، فما معنى ذلك؟

    الجواب: الاستعاذة بالله تعالى من الحور بعد الكور معناها الاستعاذة به من النقصان بعد الزيادة، لذلك كان من دعائه صلى الله عليه وسلم: (اللهم أعطنا ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا).

    حكم قول (سبحانك) ونحوه عند ذكر تمجيد الله في دعاء القنوت

    السؤال: في دعاء القنوت يقول بعض الناس عند سماع تمجيد الله: سبحانك، فما صحة ذلك؟

    الجواب: هذا مما تلقاه الناس عن إخواننا المصريين، وتجد بعضهم إذا وصل الإمام إلى قوله: فإنك تقضي ولا يقضى عليك .... إلخ يقولون: حقاً إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، يا ألله، وهذه سمعوها من الإذاعة المصرية ولكنها ليست سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة ولا عن التابعين، ولا قال بها أحد من الأئمة، فالذي ينبغي هو أن تؤمن فقط، لا أن تخترع كلمات من عندك.

    حكم طلب ما بعد الأمر بـ(قل) في القرآن الكريم

    السؤال: عند سماع تلاوة القرآن يمر القارئ بطلب مقدم بـ(قل) فهل للسامع أن يطلب ما بعد الأمر إن كان طلباً أو استعاذة؟

    الجواب: لا، فهل في نحو قوله تعالى: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ[الإخلاص:1] أقول: هو الله أحد؟! وفي قوله تعالى: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ[الكافرون:1] أقول: يا أيها الكافرون؟! ليس ذلك مقصوداً، وإنما (قل) خوطب بها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.

    وقت إمساك الصائم عن المفطرات

    السؤال: متى يكون الإمساك في حق الصائم عن المفطرات، هل مع بداية الأذان أم قبل أن يقول المؤذن: الصلاة خير من النوم؟

    الجواب: إذا أذن المؤذن فأمسك عن الأكل، وإن كان في فمك شيء فأخرجه، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (إن بلالاً يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم)، أي: إذا قال ابن أم مكتوم : الله أكبر فأمسكوا.

    وقد جاءتنا فتاوى جديدة يقول قائلها: يجوز الأكل إلى أن يقول المؤذن: الصلاة خير من النوم، والعجب أننا رأينا أحد الناس يمر في المساجد يقول للناس: يجوز الأكل إلى الإقامة!

    وهذه فوضى في الفتاوى، فقد صار كل إنسان يفتي بما يخطر على باله، وينبغي أن يكون على الفتوى محتسبون كما أن على الخبازين محتسبين، فالمخابز يجري عليها تفتيش وأصحاب السمكرة وغيرهم من أصحاب المهن عليهم مفتشون يتابعونهم إلا الفتوى، فأي إنسان يمكن أن يقوم في المسجد ويتكلم ويفتي ويشرع ويضل عباد الله عز وجل، وهذا من الشر العظيم، ونسأل الله أن يتوب علينا أجمعين.

    حكم الذهاب لأداء العمرة حال الاستدانة

    السؤال: أنا تاجر وأريد الذهاب للعمرة إن شاء الله، علماً بأنني على مدار السنة دائن مدين، هل يجوز لي الذهاب؟

    الجواب: إذا كانت الديون مؤجلة فاذهب ولا حرج، وإذا كانت الديون قد حان وقت سدادها فاستأذن من أصحابها.

    حكم أداء صلاة العشاء في المسجد أثناء صلاة الناس التراويح

    السؤال: ما حكم الصلاة في المسجد في جماعة أثناء التراويح؟

    الجواب: هذا أقل أحواله الكراهة، فمن جاء بعد صلاة العشاء فإنه يدخل مع الإمام في التراويح بنية العشاء، ولا حرج في ذلك؛ لأنه يصح أن يصلي المفترض خلف المتنفل.