إسلام ويب

صفحة الفهرس - أن مرثد بن أبي مرثد الغنوي -وكان رجلاً شديداً وكان يحمل الأسارى من مكة إلى المدينة- قال: فدعوت رجلاً لأحمله، وكان بمكة بغي يقال لها: عناق وكانت صديقته، خرجت فرأت سوادي في ظل الحائط فقالت: من هذا؟ مرثد ؟ مرحباً وأهلاً يا مرثد انطلق الليلة فبت عندنا في الرحل، قلت: يا عناق إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حرم الزنا، قالت: يا أهل الخيام هذا الدلدل هذا الذي يحمل أسراءكم من مكة إلى المدينة، فسلكت الخندمة فطلبني ثمانية فجاءوا حتى قاموا على رأسي فبالوا فطار بولهم علي وأعماهم الله عني، فجئت إلى صاحبي فحملته فلما انتهيت به إلى الأراك فككت عنه كبلة، فجئت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقلت: يا رسول الله أنكح عناقاً؟ فسكت عني فنزلت: الزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ [النور:3]، فدعاني فقرأها علي وقال: لا تنكحها

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2996383385

عدد مرات الحفظ

717764245