إسلام ويب

صفحة الفهرس - إني لأرجو ألا تعجز أمتي عند ربها أن يؤخرهم نصف يوم, قيل لـسعد: وكم نصف ذلك اليوم؟ قال: خمسمائة سنة