إسلام ويب

صفحة الفهرس - بأن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في قباء، وكانوا يرونه من خيرهم، فقدموه للصلاة، فكان لا يصلي صلاةً إلا قرأ هذه السورة بعدما يقرأ سواها من القرآن، فقال له أصحابه: يا فلان! إنا نراك لا تصلي بنا صلاةً إلا قرأت هذه السورة، مع كونك تقرأ غيرها، فإن شئت فاقتصر عليها، وإن شئت فاقرأ سواها، فقال: لا، دعوني فلا أصلي بكم، وكرهوا أن يتركوه؛ لأنهم يرونه خيرهم، فشكوه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما سأله قال: يا رسول الله! إنها صفة الرحمن، وإني أحبها، فقال عليه الصلاة والسلام: حبك إياها أدخلك الجنة