إسلام ويب

صفحة الفهرس - لما غزا صلى الله عليه وسلم ديار طي هرب عدي بن حاتم الطائي ، وأسرت أخته سفانة، جيء بها أسيرة، وممسوكة مع الأسرى، فكلمت علي بن أبي طالب من أجل أن يكلم لها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لها: إن خرج إلى الصلاة فكلميه، فليس عنده حجاب ولا حرس، فقامت إليه فقالت له: أنا ابنة رجل كان يقري الضيف، ويكسب المعدوم، ويفك العاني، ويعين على نوائب الحق، فأطلقني. قال لها: من أنت؟ قالت: أنا ابنة حاتم الطائي . فقال عليه الصلاة والسلام: أطلقوها، فإن أباها كان يحب مكارم الأخلاق، ولو كان مسلماً لترحمنا عليه