إسلام ويب

صفحة الفهرس - رأى كأنه في روضة خضراء فسيحة، في وسطها عمود، في أعلاه عروة، فقيل له: ارقه، يعني اصعد على هذا العمود، فقلت: لا أستطيع، فجاء نصيف -أي: خادم- من خلفي فرفع ثيابي ثم رفعني فرقيت حتى نلت تلك العروة، فذكرتها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أما الروضة فروضة الإسلام وأما العمود فعمود الإسلام، وأما العروة فالعروة الوثقى، وستموت وأنت مستمسك بها

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

2995203038

عدد مرات الحفظ

717639831