إسلام ويب

صفحة الفهرس - أترضى أن يكون لك مثل ما كان لملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت يا رب! فيقول الله عز وجل: فإن لك هذا ومثله ومثله ومثله ومثله، فيقول في الخامسة: رضيت يا رب! فيقول الله عز وجل: لك هذا وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهت نفسك وقرت عينك