إسلام ويب

صفحة الفهرس - لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوا الله عز وجل فأعطى كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عنده، إلا كما ينقص المخيط إذا غمس في البحر