إسلام ويب

صفحة الفهرس - فلنخرج إذاً, ودخل عليه الصلاة والسلام فلبس لأمته -يعني لبس عدة الحرب- فكأن المسلمين ندموا، فقالوا: يا رسول الله! لعلنا قد استكرهناك -يعني لعلنا أجبرناك- إن شئت بقينا, فقال عليه الصلاة والسلام كلمة عظيمة: ما كان لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه

مكتبتك الصوتية

البث المباشر

المزيد

من الفعاليات والمحاضرات الأرشيفية من خدمة البث المباشر

عدد مرات الاستماع

3007964600

عدد مرات الحفظ

720699038