اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أحوال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان [2] للشيخ : عبد الحي يوسف


أحوال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان [2] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يفرح بقدوم رمضان، ويستقبله بصيام جزء من شعبان، ويتحرى رؤية هلاله، ويبشر أصحابه بقدومه عليهم، ويعلمهم أركانه ومفسداته.
مفسدات الصوم
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، كما يحب ربنا ويرضى، وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد، عدد ما ذكره الذاكرون الأخيار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد، ما اختلف الليل والنهار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى المهاجرين والأنصار.سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا علماً نافعاً، وارزقنا عملاً صالحاً، ووفقنا برحمتك لما تحب وترضى. أما بعد:فقد تقدم معنا الكلام في بعض الأحكام المهمة، المستنبطة من آيات الصيام في سورة البقرة، وعرفنا أن صيام رمضان فرض بالكتاب والسنة والإجماع.وعرفنا أن هذه الفريضة قد نزلت في شعبان من السنة الثانية من الهجرة، وقد أجمع أهل العلم على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صام تسع رمضانات.وعرفنا بأن هذه الفريضة قد فرضت على التدرج، ومرت بأطوار، فقد كان صيام عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر فرضاً، ثم نسخ ذلك بصيام رمضان على التخيير، فكان من شاء صام ومن شاء أطعم، ثم أنزل الله عز وجل قوله: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمْ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ [البقرة:185]، فصار الصوم لازماً لكل قادر. ثم إن الرجل كان له أن يأكل ويشرب مالم ينم، فإذا نام لم يحل له أن يطعم ولا أن يشرب إلا إذا غربت شمس اليوم الذي يليه، حتى أنزل الله عز وجل قوله: أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ [البقرة:187]. وعرفنا بأن الصوم لا يجب إلا على من توافرت فيه شروط خمسة، وهي: بلوغ، وعقل، وقدرة، وإقامة، ونقاء من دم حيض أو نفاس.وأن الصوم لا يصح إلا بشرطين، وهما: الإسلام، وكون اليوم الذي يصام فيه هو من الأيام التي يصح صومها. وينبغي أن نعلم بأن هذه الآيات المباركة قد تعرضت لمفسدات الصيام، وذكرت أصولها الثلاثة، وهي: الجماع، والأكل، والشرب.ومن هنا نقول: بأن مفسدات الصيام تتمثل في عدة أمور:المفسد الأول: الجماع، وهذا بإجماع العلماء؛ فقد جاء في حديث الأعرابي أنه: ( لما أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخمش وجهه، وينتف شعره، ويقول: هلكت وأهلكت، قال: وما ذاك؟ قال: وقعت على أهلي وأنا صائم، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بالكفارة، وهي: عتق رقبة، أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً). وهذه الكفارة على التخيير عند علمائنا المالكية رحمهم الله.المفسد الثاني: تعمد إخراج المني، فمن أخرج منياً وهو صائم فقد فسد صومه، وقد يكون إخراج المني عن طريق العبث، أو بإدامة فكر، أو بإدامة نظر، وهذا كله مفسد للصيام، وموجب للقضاء والكفارة؛ لأنه في معنى الجماع، فحكمهما واحد.المفسد الثالث: تعمد إخراج المذي، فلو أن إنساناً أدام نظراً، أو أدام فكراً حتى أمذى فقد فسد صومه، ووجب عليه قضاء ذلك اليوم؛ لأن خروج المذي مرحلة من مراحل قضاء الشهوة، وهي مما يتنافى مع الصيام؛ ولذلك يتأكد في حق كل صائم أن يغض بصره عما حرم الله عز وجل، وأن يديم فكره فيما يحبه الله ويرضاه.المفسد الرابع: وصول شيء إلى الجوف، أي: إلى المعدة، أو إلى الأمعاء، سواء كان هذا الواصل مائعاً أو جامداً، وسواء وصل من أعلى أو وصل من أسفل، وهو ما يسمى باللبوس أو بالحقنة الشرجية، أو ما إلى ذلك، فهذا كله يعد من المفسدات.المفسد الخامس: من أكل شاكاً في غروب الشمس، فلو أن إنساناً شك: هل الشمس غربت أو لم تغرب؟ ثم بعد ذلك أقدم على الأكل ولم يبال فإن صيامه يكون فاسداً؛ لأن الأصل بقاء ما كان على ما كان، فالأصل بقاء النهار، ولا ينبغي للإنسان أن ينتقل عن هذا الأصل إلا بيقين، كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ( إذا أدبر النهار من هاهنا وأقبل الليل من هاهنا فقد أفطر الصائم )، أما لمجرد الشك بأن الشمس قد غربت فيبادر الإنسان إلى أن يطعم أو يشرب، فهذا صومه فاسد ويلزمه قضاؤه.المفسد السادس: وصول شيء مائع إلى الحلق، يعني: لم يصل إلى المعدة، ولا إلى الأمعاء، وإنما وصل إلى الحلق، وقد أشار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى هذا حين أوصى لقيط بن صبرة رضي الله عنه، فقال له: ( وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً )؛ فحذره عليه الصلاة والسلام من المبالغة في الاستنشاق حال الصيام؛ لأن ذلك ربما يؤدي إلى تسرب هذا الماء إلى الحلق، ومعلوم أن الحلق بوابة الطعام مباشرة؛ ولذلك ينبغي للإنسان أن يحتاط حال صيامه فلا يوصل مائعاً إلى حلقه. المفسد السابع: الأكل أو الشرب، فلو أن إنساناً طعم أو شرب فقد فسد صومه، فإن كان عامداً فعليه القضاء والكفارة عند الحنفية والمالكية؛ إلحاقاً لمتعمد الأكل والشرب بمتعمد الجماع.وأما إذا كان ناسياً، كمن أكل أو شرب ناسياً، وهذا يحصل كثيراً في أول رمضان، فقد اعتاد بعض الناس إذا قام من نومه أن يعمد إلى الثلاجة أو إلى القربة فيشرب منها، فلربما يقوم في أول يوم من رمضان بعد طلوع الفجر فيجري على عادته، ويذهب ويشرب، ثم بعد ذلك يتذكر أنه صائم؛ فهذا عند المالكية يلزمه القضاء، فمن أكل أو شرب ناسياً لزمه القضاء.أما عند جمهور العلماء فإنهم يقولون: لا قضاء عليه؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( من أكل أو شرب ناسياً فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه ).فرد المالكية -رحمهم الله- فقالوا: معنى الحديث: فليتم صومه. أي: إمساكه، فالصوم هنا صوم لغوي، فيتم إمساكه عن الطعام ويلزمه القضاء، واستدلوا بالقياس، فقالوا: نقيس الصوم على الصلاة؛ فالصوم ركنه الإمساك، والصلاة لها أركان معروفة، فلو أن إنساناً نسي ركناً من أركان الصلاة، فهل نقول له: أتم صلاتك؟ أم نقول له: لا بد أن تأتي بعين المنسي؟فمثلاً لو أن إنساناً في الصلاة نسي الركوع، وهوى إلى السجود مباشرة، معنى ذلك أنه فوت ركنين: فوت الركوع وفوت الرفع منه، نقول له: لا بد أن ترجع فتأتي بهما، فإن لم تفعل فلا بد أن تلغى هذه الركعة وتقيم أخرى مكانها، قالوا: فكذلك الصيام، ركنه الإمساك، فمن نسي هذا الركن فإنه لا إثم عليه، لكن يلزمه القضاء.ولكن يرد على هذا القياس -رغم وجاهته- الرواية الصحيحة في سنن البيهقي بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من أكل أو شرب ناسياً فليتم صومه، ولا قضاء عليه ولا كفارة )؛ فنص النبي صلى الله عليه وسلم على أنه: لا قضاء عليه ولا كفارة.والعلماء لا يفرقون بين قليل الطعام وكثيره في حق الناسي فلو أن إنساناً نسي فأكل سمكاً ودجاجاً ولحماً، ثم أتبعه فولاً وعدساً وبصلاً، فأكله كله ناسياً، فصومه صحيح، ولا قضاء عليه ولا كفارة، وكذلك من أكل عنبة أو زيتونة أو تينة فلا قضاء عليه ولا كفارة؛ إذ لا فرق بين قليل الطعام وكثيره.
 

أركان الصيام
والصوم له ركنان: الركن الأول: النية، وهي تدخل في سبعين باباً من أبواب العلم، وتكفي فيها نية الليلة الأولى في كل صوم متتابع. والصوم المتتابع؛ كصوم رمضان وصوم الكفارات؛ ككفارة اليمين -مثلاً- إذا تابع الإنسان فيها الصيام، أو كفارة القتل الخطأ الذي قال الله فيها: فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ [النساء:92]، أو كفارة الظهار، فكل صوم متتابع تكفي فيه نية الليلة الأولى؛ قالوا: لأنه عبادة واحدة وقد فرقت أجزاءً، وهي مثلاً: كصلاة العشاء فهي صلاة واحدة، وعبادة واحدة، ولكن قسمت إلى ركعات، فالإنسان لا ينوي في كل ركعة منها؛ وإنما ينوي مرة واحدة في بداية الصلاة، وقالوا: كذلك صوم رمضان عبادة واحدة تكفي الإنسان فيه نية الليلة الأولى، ولكن يستحب تجديدها في كل ليلة، وهذه النية لا تكون مجزئة إلا إذا وقعت قبل الفجر، أو في أي جزء من الليل، فإذا نوى الإنسان مرة واحدة أجزأته تلك النية؛ لقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من لم يجمع النية من الليل فلا صوم له ).فقوله: (من لم يجمع النية) والإجماع معناه: العزم؛ كما في قول الله عز وجل: فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفّاً [طه:64]، فقوله: ( من لم يجمع النية من الليل فلا صوم له )، ومعنى ذلك: أنه لا بد من تبييت النية من الليل. وهذه النية مطلوبة عند المالكية في صوم الفريضة وفي صوم التطوع أو في صوم النافلة، فلا بد من تبييتها من الليل.ويرد عليهم حديث أمنا عائشة رضي الله عنها: ( أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دخل عليها يوماً فقال: هل من طعام؟ فقالت: لا. قال: فإنني اليوم صائم ). فهذا الحديث يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يبيت نية الصيام من الليل، وإلا لو كان نوى الصيام من الليل لما سأل عن الطعام، فالمالكية رحمهم الله يقولون: ليس الأمر كذلك، بل قوله صلى الله عليه وسلم: ( فإنني اليوم صائم )، معناه: إنني مستديم صيامي. أي أنه يخبر عليه الصلاة والسلام كما هو كائن؛ مثل: لو كنت صائماً صيام تطوع، فيدعوك بعض الناس إلى إفطار أو شاي، فتقول لهم: إنني اليوم صائم، فليس معناه هذا أنك نويت الآن الصيام؛ وإنما معناه: أنك ابتدأت الصيام من الفجر، لكنك الآن تخبر عما هو كائن.فقال المالكية: إنما سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الطعام، لأنه كان يتفقد شئون أهله! فيقول لهم: هل عندكم من طعام تأكلونه؟ مثلما أنك في رمضان -مثلاً- تكون صائماً، ثم تأتي أهلك فتقول لهم: هل من طعام؟ وتقصد طعاماً للأولاد، هل عندكم عيش؟ وأنت لا تريد بذلك السؤال لنفسك؛ وإنما تريده لأولادك.وأنا أقول هذا الكلام من أجل أن نعرف أن فقهاءنا -رحمهم الله- إذا اختلفوا فإن اختلافهم إنما هو اختلاف فهم، وليس اختلاف شهوة، أو لمجرد الخلاف، وإنما لهم نظر في كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهم فهم واجتهاد، ولكل وجهة هو موليها، ولا يخفى عليكم أن تأويل المالكية - رحمهم الله - بعيد، بل بعيد جداً؛ ولذلك جمهور العلماء قالوا في صوم التطوع: لا يشترط فيه تبييت النية من الليل، بل يجزئ أن ينوي الإنسان قبل الزوال. يعني مثلاً: واحد من الناس أصبح يوماً من أيام شعبان وقد شغل؛ فأخبر في الصباح بأن فلاناً قد مات -مثلاً-، فذهب إلى أهله معزياً، فوجد الجنازة لا تزال موجودة؛ فتبعها وصلى عليها إلى أن دفنها، ثم وجد أن الساعة قد صارت العاشرة صباحاً، وهو لم يشرب الشاي ولم يتناول ماءً ولا ذاق طعاماً، ولم يبق على غروب الشمس إلا وقتاً يسيراً، فقال: إذاً: اليوم أنا صائم. فعند الجمهور هذا صيامه صحيح؛ لأن صوم التطوع لا يشترط له تبييت النية من الليل.لكن النية لا بد فيها من الجزم والعزم، فلا يصلح للإنسان أن يكون شاكاً ويبيت على هذا الشك، بل يعزم على الصيام ويجزم.الركن الثاني من أركان الصيام: الإمساك عن المفطرات -التي مضى ذكرها- من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس.
 

التنبيه على مسائل في الاحتلام والجنابة والإكراه على الجماع لدى الصائم
بقي التنبيه على مسائل يسيرة:المسألة الأولى: عن الجماع إذا حصل فيه إكراه، أو لو أن إنساناً جامع امرأته وهي نائمة لا تشعر، فإنه ليس عليها سوى القضاء، وتلزمه هو كفارتان، كفارة عن نفسه، وهو مخير فيها بين الخصال الثلاث وهي: إما عتق أو صيام أو إطعام، أما كفارته عن زوجته فهو مخير فيها بين خصلتين وهي: إما إطعام أو عتق، أما الصوم فلا تصح فيه نيابة الحي عن الحي، يعني: لا يصوم حي عن حي.المسألة الثانية مما يلزم التنبيه عليه: أن الإنسان إذا أصابته جنابة بالليل، أي: جامع أهله، ثم نام ولم يغتسل، وطلع عليه الفجر في رمضان، فصومه صحيح؛ لأن أمنا عائشة رضي الله عنها قالت: ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح جنباً من جماع غير احتلام فيغتسل ويصوم ). فلا حرج لو طلع عليك الفجر وأنت جنب؛ فإن صومك صحيح.المسألة الثالثة من المسائل التي ينبه عليها وهي مما يكثر السؤال عنها في رمضان: من نام أثناء النهار فاحتلم، فإن صومه صحيح ولا شيء عليه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن القلم مرفوع عن النائم حتى يستيقظ.
 

أحوال النبي صلى الله عليه وسلم قبل قدوم رمضان
فإذا عرفنا أركان الصيام ومفسداته، وعرفنا شروط وجوبه وصحته؛ فقد آن لنا بعد ذلك أن ندخل في موضوع عنوانه: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان.وهذا يشمل أربعة مواضيع وهي:الموضوع الأول: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم قبل قدوم رمضان، كيف كان يتهيأ لاستقبال هذا الشهر المبارك؟الموضوع الثاني: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع ربه في رمضان.الموضوع الثالث: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع أزواجه في رمضان.الموضوع الرابع: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم مع أمته في رمضان.وأبدأ بالموضوع الأول وهو: أحوال النبي صلى الله عليه وسلم قبل قدوم رمضان. ‏
 بيانه صلى الله عليه وسلم لأحكام الصيام
ومن أحواله صلوات الله وسلامه عليه قبل قدوم رمضان: بيانه لأحكام الصيام، لأن الناس سيدخلون في عبادة، وهذه العبادة لها أحكام وواجبات وأركان، كما لها شروط وسنن وآداب، ويلحقها مفسدات ومبطلات، فلا بد للناس أن يعرفوا هذه الأحكام قبل أن يتلبسوا بالعبادة، وهذا الكلام أوجهه لإخواننا من الدعاة، وأئمة المساجد، فإن من الحكمة أن يتناسب الحديث مع الزمان.فلا يأتي إنسان في مثل هذه الأيام- مثلاً- ويكلم الناس عن فضائل رجب؛ لأن رجب قد ذهب، ولا يكلمهم عن المولد النبوي، والأمور التي تحدث فيه، وما يتعلق بها من أحكام، فإن المولد قد مضى وذهب، وإنما المناسب في هذه الأيام أن نتكلم عن شيء يتعلق بالصيام، وهذه هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم المطردة، فلما كسفت الشمس في عهده صلى الله عليه وسلم، يوم مات ولده إبراهيم، قال بعض الناس: كسفت الشمس لموت إبراهيم ، وذلك بناءً على عقائد الجاهلية بأن الشمس لا تنكسف إلا لموت عظيم، فخرج صلى الله عليه وسلم يجر إزاره، وصلى بالناس ركعتين، في كل ركعة ركوعان، ثم قال لهم: ( أيها الناس! إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى الصلاة والصدقة، ثم قال: يا أمة محمد! لا أحد أغير من الله، وإن الله تعالى يغار أن يزني عبده أو تزني أمته)، فيحذرهم صلى الله عليه وسلم من المعاصي، فهذا الكلام مناسب لهذا المقام.وكذلك في صلاة الاستسقاء، يرشدهم إلى الاستغفار والتوبة والصدقة، ويقرأ عليهم قول الله عز وجل: اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً[نوح:10-11]، وهذا هو المناسب لهذا المقام كذلك.ولذلك قال علماؤنا: إذا دعي الإنسان إلى حفل نكاح -مثلاً- وطلب منه أن يقرأ القرآن فليس من المناسب أن يقرأ عليهم قوله تعالى: فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ [البقرة:230]. أو طلب منه موعظة قبل إجراء العقد، فيحدثهم عن أحكام الطلاق! ويقول: الطلاق: كذا وكذا! فالناس سيقولون له متعجبين: سبحان الله! من أين جاء هذا الإنسان؟ نحن في زواج ويحدثنا عن الطلاق! وقد (كان صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن، ويكره الطيرة).قالوا: ولو دعي إنسان لافتتاح مسجد، فليس مناسباً أن يذكر الناس بقوله تعالى: وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِرَاراً وَكُفْراً وَتَفْرِيقاً بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَاداً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ [التوبة:107]، بل عليه أن يذكرهم بقوله تعالى: إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ [التوبة:18].فنقول: المطلوب من العلماء والدعاة: أن يعنوا بتبصير الناس بالأحكام الشرعية المتعلقة بهذا الشهر الكريم قبل قدومه وفي أثناء الشهر، فنحن محتاجون أن نذكر الناس في زماننا هذا بأهمية المحافظة على الوقت في رمضان؛ لأن رمضان يتفلت من أيدي أكثر الناس، ويضيعونه في توافه الأمور وسفاسفها.ومطلوب منا: أن نذكر الناس بفضل تلك الليالي المباركة، ونذكرهم بأحكام الاعتكاف وسننه وآدابه، ثم بعد ذلك إذا أوشك الشهر على أن ينقضي نذكر الناس بأحكام زكاة الفطر.ولذلك تجد بعض الأئمة يذكر الناس بأحكام زكاة الفطر في صلاة العيد، ووقتها قد خرج ومضى، فلا بد للإنسان أن يتخير الكلام المناسب في الوقت المناسب.
تحققه عليه الصلاة والسلام من دخول شهر رمضان بالبينة
ومن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم قبل قدوم رمضان: أنه لم يكن يدخل في الصيام إلا ببينة، وهذه البينة: إما أن تكون رؤية للهلال، وإما أن تكون إكمالاً لشعبان ثلاثين يوماً؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا تصوموا حتى تروه، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له )، وفي اللفظ الآخر قال صلى الله عليه وسلم: ( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين ).فالنبي عليه الصلاة والسلام علق وجوب الصيام على واحد من علامتين: إما رؤية الهلال من شاهدين عدلين، وإما بإكمال عدة شعبان ثلاثين يوماً.وأحياناً كان عليه الصلاة والسلام يكتفي بالشاهد الواحد، كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما، وهو حديث صحيح قال: ( تراءى الناس الهلال فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم أني رأيته، فصامه وأمر الناس بصيامه)، فاعتماد على رؤية عبد الله بن عمر رضي الله عنهما؛ وصامه عليه الصلاة والسلام وأمر الناس بصيامه.وفي رواية أخرى: (تراءى الناس الهلال في سنة من السنوات، فجاء أعرابي فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه رآه، فقال له عليه الصلاة والسلام: أتشهد أن لا إله إلا الله؟ قال: نعم. قال: أتشهد أني رسول الله؟ قال: نعم، قال: يا بلال! أذن في الناس أن يصوموا غداً ).
 القائلون بالتوسط
ولذلك أقول: الآن بعض الناس توسطوا، فقالوا: يؤخذ بالحساب الفلكي في نفي الرؤية لا في إثباتها.فمثلاً: لو أن المتخصص بالحساب الفلكي قال: إن رمضان سيدخل ليلة كذا؛ فإننا لا نأخذ بهذا الكلام. ولكن لو أنهم قالوا: إن ليلة كذا يستحيل أن يرى فيها الهلال؛ ففي هذه الحالة نأخذ بكلامهم؛ لأنه قائم على معطيات صحيحة؛ وهي مثلما يقولون الآن في تقنية الحامض النووي.فالآن القول الذي أخذت به المجامع الفقهية: أن الحامض النووي يؤخذ به في إثبات النسب لا في نفيه. فمثلاً: لو أن شخصين تنازعا في بنوة ولد، وكل منهما يقول: هو ولدي، ففي هذه الحالة نلجأ إلى تقنية الحامض النووي من أجل أن نثبت بنوة هذا الولد لهذا الرجل أو ذاك.لكن لو أن رجلاً ذهب فأجرى فحصاً بـ(DNA)، أو الحامض النووي، ثم قال: ثبت بتقنية الحامض النووي أن فلاناً هذا ليس من صلبي؛ فأنا أنفيه، نقول له: الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( الولد للفراش )، فطالما أنه ولد على فراش الزوجية فهو ولدك رغم أنفك، فقد كان بإمكانك أن تلاعن زوجتك لما كانت حاملاً به، أما وقد ولد على فراشك فلا سبيل إلى نفيه.فتقنية الحامض النووي يؤخذ بها في إثبات النسب لا في نفيه، وهنا الحساب الفلكي يؤخذ به في نفي إمكانية الرؤية لا في إثبات دخول الشهر.
المطلوب من المسلم عند استقباله لشهر رمضان
إن الإنسان مطلوب منه أن يكون مع الجماعة؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم -والحديث في سنن الترمذي -: ( الصوم يوم تصومون، والفطر يوم تفطرون، والأضحى يوم تضحون )، فلابد أن يكون المسلم مع جماعة المسلمين، فلا يستقل برأي ولا ينفرد بحال، ولا يقول: أنا لا أصوم حتى أرى الهلال بنفسي، ولا يقول: لا آخذ برأي أحد؛ لأني لا أعتمد عليه، ولا أعول على مثل هذه الآراء.وختاماً أقول: بأنه مطلوب منا أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم، فنتهيأ لاستقبال رمضان أولاً: بتوبة نصوح؛ فنتوب إلى الله عز وجل من جميع الذنوب والخطايا، ونتهيأ لاستقبال رمضان بأن نضع برنامجاً، فكل واحد منا يضع برنامجاً لنفسه من الآن، عليك أن تضع خطة فمثلاً تقول فيها: كم صائماً سأفطر؟ لقوله صلى الله عليه وسلم: ( من فطّر صائماً فله مثل أجره. قالوا: يا رسول الله، ليس كلنا يجد ما يفطر به صائماً، قال: ولو على تمرة، ولو على مذقة لبن، ولو على جرعة ماء ).وأن تضع خطة وتقول فيها: كم مرة سأختم القرآن؟ ولا يكن همك أن تختم القرآن مرة، بل اختم القرآن مراراً.وكيف سيكون جودك في رمضان؟ ( فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن ) فكان يجود بطعامه وثيابه ووقته، ويجود بعلمه وبجاهه صلوات ربي وسلامه عليه، فكيف سيكون جودك أنت في رمضان؟ وكم ليلة ستعتكف من العشر الأواخر؟ أم أنك ستعتكف العشر كلها؟وكيف ستصل أرحامك في رمضان بنوالك، لا أقول: صلتك لأرحامك بالونسات والجلسات، وإنما كما ورد عنه عليه الصلاة والسلام: ( الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي الرحم ثنتان: صدقة وصلة ).فمن الآن عليك أن تضع خطة في هذا كله؛ من أجل أن تخرج بأكبر الأجر والثواب.أسأل الله عز وجل أن يبلغنا رمضان، وأن يعيننا على الصيام والقيام، والحمد لله في البدء والختام، وصلى الله وسلم وبارك على خير الأنام وعلى آله وصحبه الأعلام.
 القائلون بالتوسط
ولذلك أقول: الآن بعض الناس توسطوا، فقالوا: يؤخذ بالحساب الفلكي في نفي الرؤية لا في إثباتها.فمثلاً: لو أن المتخصص بالحساب الفلكي قال: إن رمضان سيدخل ليلة كذا؛ فإننا لا نأخذ بهذا الكلام. ولكن لو أنهم قالوا: إن ليلة كذا يستحيل أن يرى فيها الهلال؛ ففي هذه الحالة نأخذ بكلامهم؛ لأنه قائم على معطيات صحيحة؛ وهي مثلما يقولون الآن في تقنية الحامض النووي.فالآن القول الذي أخذت به المجامع الفقهية: أن الحامض النووي يؤخذ به في إثبات النسب لا في نفيه. فمثلاً: لو أن شخصين تنازعا في بنوة ولد، وكل منهما يقول: هو ولدي، ففي هذه الحالة نلجأ إلى تقنية الحامض النووي من أجل أن نثبت بنوة هذا الولد لهذا الرجل أو ذاك.لكن لو أن رجلاً ذهب فأجرى فحصاً بـ(DNA)، أو الحامض النووي، ثم قال: ثبت بتقنية الحامض النووي أن فلاناً هذا ليس من صلبي؛ فأنا أنفيه، نقول له: الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ( الولد للفراش )، فطالما أنه ولد على فراش الزوجية فهو ولدك رغم أنفك، فقد كان بإمكانك أن تلاعن زوجتك لما كانت حاملاً به، أما وقد ولد على فراشك فلا سبيل إلى نفيه.فتقنية الحامض النووي يؤخذ بها في إثبات النسب لا في نفيه، وهنا الحساب الفلكي يؤخذ به في نفي إمكانية الرؤية لا في إثبات دخول الشهر.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , أحوال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان [2] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net