اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سورة المنافقون - الآية [9] للشيخ : عبد الحي يوسف


سورة المنافقون - الآية [9] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
حذر الله عباده المؤمنين من الانشغال بالأموال والأولاد عن ذكر الله تعالى، وخص الأموال والأولاد بالذكر لأنهما أعظم ما يميل إليه الإنسان، ثم بين الله العاقبة الوخيمة لمن فعل ذلك بأنه قد خسر ما عند الله من الفوز والفلاح والرحمة، وخسر نفسه وأهله وماله.
تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ...)
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، والسراج المنير، وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:فأسأل الله سبحانه أن يجعلني وإياكم من المقبولين.ومع النداء السادس والثمانين في الآية التاسعة من سورة المنافقون قول ربنا تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ [المنافقون:9].
 خطر الالتهاء عن ذكر الله تعالى
يقول الله عز وجل: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [المنافقون:9] الإشارة إلى اللهو عن ذكر الله بسبب الأموال والأولاد، أي: ومن يلهى عن ذكر الله. أي: يترك ذكر الله الذي أوجبه مثل الصلاة في الوقت، ويترك تذكر أوامر الله عز وجل ونواهيه، أي: بأن يلهى بأمواله وأولاده ويشتغل بالفاني ويعرض عن الباقي، ويقبل على العاجل وينسى الآجل.قال سبحانه: فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ [المنافقون:9] قصر ربنا جل جلاله صفة الخسران على الذين يفعلون ما نهوا عنه من الالتهاء بالأموال والأولاد والغفلة عن ذكر الله، وسماهم ربنا خاسرين؛ لأنهم باعوا الجليل الباقي بالحقير الفاني.أيها الإخوة الكرام! ينادينا ربنا جل جلاله بقوله: يا أيها الذين صدقوا الله ورسوله لا توجب لكم أموالكم ولا أولادكم اللهو عن ذكر الله، ولا يشغلكم الاهتمام بتدبير أمورهم والاعتناء بمصالحهم والتمتع بهم عن الاشتغال بذكر الله من الصلاة وسائر العبادات المذكرة للمعبود الحق جل شأنه، ومن يلهه ماله وأولاده عن ذكر الله فأولئك هم المغبونون حظوظهم من كرامة الله ورحمته تبارك وتعالى.فأمر ربنا جل جلاله عباده المؤمنين بكثرة ذكره ونهاهم عن أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذلك، وأخبرهم بأن من التهى بمتاع الحياة الدنيا وزينتها عما خلق له من طاعة ربه وذكره فإنه من الخاسرين، الذي يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة. وقد أثنى جل جلاله على آخرين بقوله: رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [النور:37-38].يقول سيد قطب رحمه الله تعالى: والأولاد ملهاة ومشغلة إذا لم يستيقظ القلب، ويدرك غاية وجوده، ويشعر أن له هدفاً أعلى يليق بالمخلوق الذي نفخ الله فيه من روحه فأودع روحه الشوق إلى تحقيق بعض صفاته الإلهية في حدود طاقته البشرية، وقد منحه الأموال والأولاد ليقوم بالخلافة في الأرض لا لتلهيه عن ذكر الله والاتصال بالمصدر الذي تلقى منه ما هو به إنسان.
فوائد من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ...)
وفي الآية الكريمة فوائد:منها: وجوب ذكر الله تعالى وعدم نسيان حقه جل جلاله بأداء ما افترض واجتناب ما نهى.ومنها: الحذر من أن يشغل الإنسان بماله وولده عن ذكر الله تعالى. ومنها: أن الاشتغال بالأموال والأولاد الذي لا يلهي عن ذكر الله ليس بمذموم وهذا هو مفهوم الخطاب. وفي قوله تعالى: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ [المنافقون:9] دليل على قول علماء أصول الفقه: النهي اقتضاء كف عن فعل. ومنها: أن من اشتغل بماله وولده عن ذكر الله تعالى فهو خاسر شقي، ومفهوم الآية: أن من شغله ما يهمه من أمر دينه الذي أمره سبحانه به، ونهاه عن إضاعته وتوعده عليه كفاه سبحانه أمر دنياه الذي ضمنه له، ونهاه أن يجعله أكبر همه وتوعده على ذلك، فما ذكره إلا من وجده في جميع أموره ديناً ودنيا، وتوجه إليه في جميع نوائبه، وأقبل عليه بكل همومه، وبذل نفسه له بذل من يعلم أنه مملوك مربوب، فقد أمر ربه على نفسه واتخذه وكيلاً فاستراح من المخاوف ولم يمل إلى شيء من المطامع فصار حراً.اللهم اجعلنا لك ذاكرين، لك شاكرين، لك مخبتين، لك مطواعين، إليك أواهين منيبين، اللهم تقبل توبتنا، واغسل حوبتنا، وأجب دعوتنا، وثبت حجتنا، وسدد ألسنتنا، واهد قلوبنا، واسلل سخائم صدورنا.والحمد لله أولاً وآخراً، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميع المرسلين.
 خطر الالتهاء عن ذكر الله تعالى
يقول الله عز وجل: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [المنافقون:9] الإشارة إلى اللهو عن ذكر الله بسبب الأموال والأولاد، أي: ومن يلهى عن ذكر الله. أي: يترك ذكر الله الذي أوجبه مثل الصلاة في الوقت، ويترك تذكر أوامر الله عز وجل ونواهيه، أي: بأن يلهى بأمواله وأولاده ويشتغل بالفاني ويعرض عن الباقي، ويقبل على العاجل وينسى الآجل.قال سبحانه: فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ [المنافقون:9] قصر ربنا جل جلاله صفة الخسران على الذين يفعلون ما نهوا عنه من الالتهاء بالأموال والأولاد والغفلة عن ذكر الله، وسماهم ربنا خاسرين؛ لأنهم باعوا الجليل الباقي بالحقير الفاني.أيها الإخوة الكرام! ينادينا ربنا جل جلاله بقوله: يا أيها الذين صدقوا الله ورسوله لا توجب لكم أموالكم ولا أولادكم اللهو عن ذكر الله، ولا يشغلكم الاهتمام بتدبير أمورهم والاعتناء بمصالحهم والتمتع بهم عن الاشتغال بذكر الله من الصلاة وسائر العبادات المذكرة للمعبود الحق جل شأنه، ومن يلهه ماله وأولاده عن ذكر الله فأولئك هم المغبونون حظوظهم من كرامة الله ورحمته تبارك وتعالى.فأمر ربنا جل جلاله عباده المؤمنين بكثرة ذكره ونهاهم عن أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذلك، وأخبرهم بأن من التهى بمتاع الحياة الدنيا وزينتها عما خلق له من طاعة ربه وذكره فإنه من الخاسرين، الذي يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة. وقد أثنى جل جلاله على آخرين بقوله: رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [النور:37-38].يقول سيد قطب رحمه الله تعالى: والأولاد ملهاة ومشغلة إذا لم يستيقظ القلب، ويدرك غاية وجوده، ويشعر أن له هدفاً أعلى يليق بالمخلوق الذي نفخ الله فيه من روحه فأودع روحه الشوق إلى تحقيق بعض صفاته الإلهية في حدود طاقته البشرية، وقد منحه الأموال والأولاد ليقوم بالخلافة في الأرض لا لتلهيه عن ذكر الله والاتصال بالمصدر الذي تلقى منه ما هو به إنسان.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سورة المنافقون - الآية [9] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net