اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , ديوان الإفتاء [550] للشيخ : عبد الحي يوسف


ديوان الإفتاء [550] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)

فضل كلمة (لا إله إلا الله)
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله رب العالمين, حمداّ كثيراً طيباً مباركاً فيه, كما يحب ربنا ويرضى, وكما ينبغي لجلال وجهه, وعظيم سلطانه, عدد خلقه، ورضا نفسه, وزنة عرشه، ومداد كلماته.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد ما ذكره الذاكرون الأخيار, وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد ما اختلف الليل والنهار, وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى المهاجرين والأنصار.أما بعد: إخوتي وأخواتي! سلام الله عليكم ورحمته وبركاته, ومرحباً بكم في حلقة جديدة من ديوان الإفتاء, أسأل الله عز وجل أن يعلمنا علماً نافعاً, وأن يرزقناً عملاً صالحاً, وأن يوفقنا لما يحب ويرضى. ومرحباً بكم وبأسئلتكم واتصالاتكم.وفي بداية هذه الحلقة أذكر بأن أفضل كلمة نطق بها عبد من عباد الله هي كلمة (لا إله إلا الله), وهي الكلمة التي بعث الله بها الأنبياء والمرسلين, وأنزل بها الكتب، ومن أجلها خلق الله الجنة والنار, وانقسم الناس بها إلى فريقين, فريق في الجنة وفريق في السعير.وهذه الكلمة المباركة أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن نكثر منها, وأن نرددها إذا أصبحنا وإذا أمسينا, وأخبرنا أن (من قال: لا إله إلا الله, وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير, مائة مرة, كتبت له مائة حسنة, ومحيت عنه مائة سيئة, وكانت له عدل عشر رقاب, وكانت حرزاً له من الشيطان حتى يمسي, ولم يأت أحد بمثل ما أتى به إلا رجلاً قال مثل ما قال أو زاد).وأخبرنا أن: ( من قالها عشر مرات فكأنما أعتق أربعة أنفس من ولد إسماعيل ).وعلمنا صلوات ربي وسلامه عليه أن نقول هذه الكلمة بعد الباقيات الصالحات, إذا قال قائلنا: ( سبحان الله والحمد لله والله وأكبر, ثلاثاً وثلاثين، فإنه يقول تمام المائة: لا إله إلا الله, وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير, فتغفر له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر ), وعلمنا أن نقولها عشراً بعد صلاة الصبح, وبعد صلاة المغرب, فيفتتح بها العبد يومه وليلته.وعلمنا عليه الصلاة والسلام أن ( من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ).إخوتي وأخواتي! هذه الكلمة المباركة قد دعا إليها الأنبياء والمرسلون جميعاً, صلوات الله وسلامه عليه، كما قال ربنا جل جلاله مخاطباً نبيه عليه الصلاة والسلام: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ[الأنبياء:25]، وقال سبحانه: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ المُكَذِّبِينَ[النحل:36], وهذه الكلمة المباركة لها شروط وهي: العلم واليقين والقبول والانقياد فادر ما أقول والصدق والإخلاص والمحبه وفقك الله لما أحبه وهذه الشروط يأتي بيانها تفصيلاً إن شاء الله تعالى.
 

الأسئلة
المتصل: عندي سؤالان: السؤال الأول: أمي تصلي صلاة الجمعة أو صلاة التراويح مع التلفزيون مباشرة، فما حكم هذا العمل؟السؤال الثاني: صيام الست من شوال, هل يمكن أن نبدأها من ثاني يوم العيد مباشرة؟ الشيخ: نجيبك إن شاء الله.المتصل: عندي ثلاثة أسئلة:السؤال الأول: في غسل الجنابة أو الحيض, هل يمكن أن أستحم بواسطة الدش؟السؤال الثاني: نحن في منزل كبير, وأنا لا أريد أن أسمع الأغاني، وفي بيتنا يفتحون الأغاني، فماذا أفعل؟السؤال الثالث: أنا حلمت قبل سنة بناقة، فأريد أن أعرف تفسير هذا الحلم؟الشيخ: شكراً لك, نجيبك إن شاء الله.المتصل: عندي سؤالان: السؤال الأول: أسأل يا شيخ عن شخص كان لا يصلي, ثم تاب إلى الله، وأصبح الآن يصلي, فالصلوات التي فاتت كيف يؤديها؟السؤال الثاني: بالنسبة للصفوف في المسجد في الصلاة, نجد الناس يأتون قبل زمن الصلاة, فيجلس الشخص ويكمل الصف الأول, وهكذا الذي بعده ثم الذي بعده, ويأتي شخص متأخر ويضايق الناس في الصفوف, فهل هذا يعتبر تفسحاً في المجالس؟الشيخ: جزاك الله خيراً، نجيبك إن شاء الله.المتصل: عندي عدد من الأسئلة:السؤال الأول: بعض الناس يجعلون الحبة السوداء في تميمة، ويضعونها في عنق الأطفال لدفع العين، أو يدفنون التميمة في أساس البيت لدفع العين أيضاً، ويقولون: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الحبة السوداء علاج، فهل عملهم هذا صحيح؟السؤال الثاني: أسأل عن حكم القيام للأستاذ هل هو حرام، وإذا كان في نية الأستاذ أنه استعداد للحصة الثانية فقط، فما حكم هذا القيام؟السؤال الثالث: أسأل عن وقت القيلولة, هل هو بعد الظهر أم قبل الظهر؟الشيخ: نجيبك إن شاء الله.
 الذهاب بالزوجة والأولاد لأداء الحج
الشيخ: لا يجب عليك أن تحجج زوجتك ولا أولادك؛ لكن لو أنك ذهبت بزوجك وعيالك إلى الحج فلك أجر عظيم, ولك أجر المعاشرة بالمعروف وإدخال السرور عليهم.أسأل الله عز وجل أن ييسر لنا جميعاً حج بيته الحرام, وزيارة نبيه عليه الصلاة والسلام, وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, والحمد لله في البدء والختام, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , ديوان الإفتاء [550] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net