اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سورة المائدة - الآية [94] للشيخ : عبد الحي يوسف


سورة المائدة - الآية [94] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
ابتلى الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين في عمرة الحديبية بالصيد وهم محرمون، فغشتهم الوحوش في الرحال، وكانوا متمكنين من صيدها أخذاً بالأيدي وطعناً بالرماح، كل هذا ليظهر الله علمه الأزلي بمن يخافه بالغيب ممن يعصيه، ويكون علماً مشاهداً، وواقعاً ملموساً.
تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد ...)
بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى جميع المرسلين.أما بعد:فأسأل الله سبحانه أن يجعلنا من المقبولين.ومع النداء التاسع والثلاثين في الآية الرابعة والتسعين من سورة المائدة، قول ربنا تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمْ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنْ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنْ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ [المائدة:94].
 المعنى الإجمالي للآية
ثالثاً: المعنى الإجمالي: هذه الآية تبيين لقوله تعالى في صدر السورة: غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، وقد كان الصيد أحد معايش العرب العاربة شائعاً عند الجميع منهم، مستعملاً جداً، فابتلاهم الله فيه مع الإحرام والحرم كما ابتلى بني إسرائيل ألا يعتدوا في السبت.ومعنى الآية: ليختبرنكم الله أيها المؤمنون! ببعض الصيد في حال إحرامكم كي يعلم الله أهل طاعته والإيمان به والمنتهين إلى حدوده وأمره ونهيه، ومن الذي يخاف الله فيتقي ما نهاه عنه ويجتنبه خوف عقابه.قال مجاهد رحمه الله: أنزلت هذه الآية في عمرة الحديبية، فكانت الوحش والطير والصيد تغشاهم في رحالهم لم يروا مثله قط فيما خلا، فنهاهم الله عن قتله وهم محرمون ليعلم الله من يخافه بالغيب. يعني: أنه تعالى يبتليهم بالصيد يغشاهم في رحالهم يتمكنون من أخذه بالأيدي والرماح سراً وجهراً لتظهر طاعة من يطيع منهم في سره وجهره كما قال سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ [الملك:12]، فمن اعتدى بعد هذا الإعلام والإنذار والتقدم (فله عذاب أليم) لمخالفته أمر الله وشرعه.
تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا ليبلونكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم ...)
إخوتي الكرام! في الآية الكريمة فوائد: أولها: أن الله تعالى يبتلي عباده بما شاء من التكاليف والأقدار كما قال سبحانه: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنْ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ[البقرة:155].ثانيها: مشروعية القسم لتأكيد الكلام ولو لم يطلب المخاطب ذلك.ثالثها: أن صيد البر للمحرم حرام، سواء في ذلك قليله وكثيره كبيره وصغيره.رابعها: أن بعض الصيد ينال باليد وبعضه بالآلة.خامسها: يفهم من دليل خطابها أنهم إن حلوا من إحرامهم جاز لهم قتل الصيد، وهذا المفهوم مصرح به في قوله تعالى: وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا [المائدة:2].سادسها: من حكم تشريع الأحكام أمراً ونهياً أن يظهر الله علمه للعباد فيمن يطيعه ومن يعصيه.سابعها: صيد البر للمحرم من التعدي على حدود الله.ثامنها: توعد المعتدي في ذلك الحكم بالعذاب الأليم.تاسعها: الثناء على من يخاف الله بالغيب.عاشرها: إثبات علم الله عز وجل.أسأل الله سبحانه أن ينفعنا بما نقول ونسمع، وأن يوفقنا لما يحب ويرضى، والحمد لله أولاً وآخراً.وصلى الله وسلم على النبي محمد وآله وصحبه وسلم.
 المعنى الإجمالي للآية
ثالثاً: المعنى الإجمالي: هذه الآية تبيين لقوله تعالى في صدر السورة: غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ [المائدة:1]، وقد كان الصيد أحد معايش العرب العاربة شائعاً عند الجميع منهم، مستعملاً جداً، فابتلاهم الله فيه مع الإحرام والحرم كما ابتلى بني إسرائيل ألا يعتدوا في السبت.ومعنى الآية: ليختبرنكم الله أيها المؤمنون! ببعض الصيد في حال إحرامكم كي يعلم الله أهل طاعته والإيمان به والمنتهين إلى حدوده وأمره ونهيه، ومن الذي يخاف الله فيتقي ما نهاه عنه ويجتنبه خوف عقابه.قال مجاهد رحمه الله: أنزلت هذه الآية في عمرة الحديبية، فكانت الوحش والطير والصيد تغشاهم في رحالهم لم يروا مثله قط فيما خلا، فنهاهم الله عن قتله وهم محرمون ليعلم الله من يخافه بالغيب. يعني: أنه تعالى يبتليهم بالصيد يغشاهم في رحالهم يتمكنون من أخذه بالأيدي والرماح سراً وجهراً لتظهر طاعة من يطيع منهم في سره وجهره كما قال سبحانه: إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ [الملك:12]، فمن اعتدى بعد هذا الإعلام والإنذار والتقدم (فله عذاب أليم) لمخالفته أمر الله وشرعه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , سورة المائدة - الآية [94] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net