اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه الصلاة أحكام صلاة الجمعة [1] للشيخ : عبد الحي يوسف


فقه الصلاة أحكام صلاة الجمعة [1] - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
إن يوم الجمعة يوم عظيم في الإسلام، هدى الله إليه المسلمين في حين أن اليهود والنصارى ضلوه، وشرع الله فيه صلاة الجمعة، وهي ركعتان قبلهما خطبتان، وهي واجبة عيناً على كل ذكر حر مكلف مستوطن خالٍ من الأعذار، ووقتها كوقت الظهر، وقد ذكر العلماء في سبب تسميتها بهذا الاسم عدة أقوال، كما أنه قد حصل خلاف في العدد الذي تنعقد به صلاة الجمعة.
مقدمة في فضل يوم الجمعة
بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين، كما يحب ربنا ويرضى، وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد ما ذكر الذاكرون الأخيار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ما اختلف الليل والنهار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى المهاجرين والأنصار.أما بعد:فالكلام هنا إن شاء الله يتناول الأحكام المتعلقة بصلاة الجمعة، ويوم الجمعة هو خير أيام الأسبوع؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها، وفيه تقوم الساعة، ما من دابة إلا وهي مصيخة يوم الجمعة حذراً من قيام الساعة)، وقال النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً: (خير يوم طلعت عليه الشمس يوم عرفة)، والجمع بين الحديثين هو كما قال ابن القيم رحمه الله: بأن يوم الجمعة خير يوم باعتبار الأسبوع، ويوم عرفة خير يوم باعتبار السنة.وثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: (نحن الآخرون الأولون يوم القيامة بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا وأوتيناه من بعدهم، وهذا اليوم الذي فرض الله عليهم فضلوا عنه وهدانا الله إليه، والناس لنا فيه تبع، اليهود غداً والنصارى بعد غد).إذاً: فقد فرض الله على اليهود والنصارى تعظيم يوم الجمعة لكنهم ضلوا عنه، فعوقب اليهود بالسبت وعوقب النصارى بالأحد، وهدانا الله معشر أمة محمد صلى الله عليه وسلم لعبادته في هذا اليوم العظيم، وقد أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بأجر كبير لمن استوفى شروط الجمعة وأتى بسننها وآدابها، فقد ثبت عنه في الحديث أنه قال: (من غسل يوم الجمعة واغتسل، وبكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فأنصت كان له بكل خطوة يخطوها أجر صيام سنة وقيامها، وذلك على الله يسير)، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من تطهر يوم الجمعة بأحسن ما يجد من طهر، ثم لبس من أحسن ثيابه، ثم مس من طيبه أو طيب بيته، ثم خرج إلى المسجد فلم يفرق بين اثنين، ثم صلى ما كتب الله له أن يصلي، ثم إذا خرج الإمام جلس فاستمع وأنصت غفر له ما بين الجمعة والجمعة وزيادة ثلاثة أيام، وذلك أن الله يقول: مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا[الأنعام:160]).فيوم الجمعة ثوابه عظيم، وأجره كبير، وحري بالمسلم أن يعرف الأحكام المتعلقة بهذه الفريضة؛ حتى يأتي بها على الوجه الأتم الأكمل، والكلام عن هذه الفريضة العظيمة ينحصر في عدة مسائل نذكرها تباعاً.
 

حكم صلاة الجمعة
يقول المالكية رحمهم الله: الجمعة فرض عين على المكلف الذكر الحر المقيم الخالي من الأعذار التي تمنع شهود الجمعة، وفرض العين: هو الذي يثبت على كل مسلم استقلالاً لا يغني فيه أحد عن أحد، لكن هذه الفرضية متوجهة لمن توافرت فيه ستة شروط من المكلفين، وكلمة المكلف تعني: من توافرت فيه صفتا البلوغ والعقل، فهذان شرطان، والمالكية أجملوهما في شرط واحد فبدلاً من أن يقولوا: الجمعة فرض عين على البالغ العاقل، قالوا: الجمعة فرض عين على المكلف، أي: البالغ العاقل.وقد جاء في هذا حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (رفع القلم عن ثلاث..) وعد منهم الصبي والمجنون.
 أدلة وجوب صلاة الجمعة
ودليل الوجوب من القرآن قول ربنا الرحمن: يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ[الجمعة:9]، ومن الأدلة أن النبي عليه الصلاة والسلام شدد في النهي عن ترك الجمعة، فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (لينتهين أقوام عن الجمعات ودعهم أو ليكونن من الغافلين)، ومعنى ودعهم: تركهم، تقول: دع عنك هذا، أي: اتركه، وقال عليه الصلاة والسلام: (من ترك ثلاث جمع تهاوناً طبع الله على قلبه)، قال أهل العلم: أي: يصير الله قلبه قلب منافق؛ لأنه ترك الجمعة تهاوناً ثلاث مرات، وهذا الحديث يحذر مما وقع فيه بعض المسلمين الذين يختارون يوم الجمعة للنزهة فيترتب على ذلك تضييعها، وهذا فيه من الشر والفساد ما يحذرهم منه هذا الحديث: (من ترك ثلاث جمع تهاوناً طبع الله على قلبه)، فالمؤمنون يحافظون على الجمعة، والمنافقون يتهاونون بها، ولذا قال الله عز وجل عنهم: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ[المنافقون:5]، وهذه الآية نزلت في عبد الله ابن سلول لما انخذل بثلث الجيش يوم أحد -وكانت غزوة أحد يوم السبت في الخامس عشر من شوال- فعصى عبد الله بن أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجع بثلاثمائة من المقاتلين ثم بعد ذلك في يوم الجمعة خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليصعد على المنبر، وإذا بـعبد الله بن أبي يقول: يا معشر الأنصار هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكأنهم لا يعرفونه، مع أن الله قد قال عنهم: وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ[الأعراف:157].فلما قال ذلك بعدما صنع ما صنع يوم أحد قام في جمعة أخرى ليقول ما يقول فجذبوه من ثوبه وقالوا له: اجلس عدو الله فلست لهذا المقام أهلاً. فلا تستحق أن تنوه برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن تأمرنا بنصره وأنت الذي خذلته، فالمنافق -قاتله الله- ظهر نفاقه فخرج يتخطى رقاب الناس مغضباً وترك الصلاة فلقيه بعض الناس على الباب فقالوا له: ويلك! ما شأنك؟ قال: قمت لأشد أمر صاحبهم وأقويه فزجروني وكأني قلت: هجراً، فقالوا له: ويلك! ارجع يستغفر لك رسول الله، فقال: والله ما أريد أن يستغفر لي، فنزلت هذه الآية: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ[المنافقون:5].ولذلك قال العلماء: إن من الحكمة في صلاة الجمعة أن يقرأ الإمام في الركعتين بسورة الجمعة والمنافقون، فأما الجمعة؛ فلأن فيها قوله تعالى: إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ[الجمعة:9]، وأما المنافقون؛ فلأن من صفات المنافقين التهاون بالجمعة، وقد غلط من نسب إلى الإمام الشافعي أن الجمعة فرض كفاية، بل الجمعة فرض عين بإجماع المسلمين، وما قال الشافعي ولا غيره من أهل العلم رحمهم الله بأن الجمعة فرض كفاية على من توافرت فيه هذه الشروط، بأن يكون بالغاً عاقلاً ذكراً حراً مقيماً.
وقت صلاة الجمعة
إن وقت الجمعة كوقت الظهر؛ لأنها بدل عنها، وصلاة الظهر يدخل وقتها بزوال الشمس؛ لأن جبريل عليه السلام نزل على النبي صلى الله عليه وسلم بعد ليلة المعراج فصلى، ثم نزل فصلى، ثم نزل فصلى حتى صلى الصلوات الخمس، فصلى به الظهر حين زالت الشمس، وصلى به العصر حين صار ظل كل شيء مثله، وصلى به المغرب حين أفطر الصائم، وصلى به العشاء حين غاب الشفق، وصلى به الصبح حين طلع الفجر، ثم نزل فصلى به الظهر حين صار ظل كل شيء مثله، وصلى به العصر حين صار ظل كل شيء مثليه، وصلى به المغرب حين أفطر الصائم، وصلى به العشاء حين ذهب ثلث الليل الأول، وصلى به الصبح حين كادت الشمس أن تطلع، وقال له: يا محمد! الوقت ما بين هذين.ولذلك فالعلماء في كتب الفقه إذا بدءوا في بيان الأحكام فإنهم يبدءون بصلاة الظهر، وكذلك حين يذكرون الصلوات الخمس فإنهم يبدءون بالظهر ثم العصر ثم المغرب ثم العشاء ثم الصبح، وكثير من الناس يستغرب هذا، ولا غرابة في ذلك؛ لأن الظهر كانت أول صلاة صلاها جبريل برسول الله صلى الله عليه وسلم.فوقت الجمعة هو وقت الظهر، أما نهاية وقتها فبالغروب وهو الوقت الضروري؛ لأن الصلاة لها وقت اختياري ووقت ضروري، فالوقت الاختياري: إلى أن يصير ظل كل شيء مثله حين يدخل وقت العصر، ووقت العصر الاختياري: منذ أن يصير ظل كل شيء مثله إلى أن يصير ظل كل شيء مثليه، ومنذ أن يصير ظل كل شيء مثليه إلى أن تغرب الشمس، فذلك هو الوقت الضروري المشترك بين الظهر والعصر، فمن أخر الصلاة إلى هذا الوقت من غير عذر فهو آثم، فلو أن شخصاً نام عن صلاة العصر وهو يعلم بأن صلاة المغرب مثلاً في الساعة السادسة والنصف وخمس دقائق فضبط المنبه على السادسة لكي ينام من الرابعة إلى السادسة ، ثم قام وصلى في السادسة وعشر دقائق فهو آثم؛ لأنه أخر الصلاة إلى وقتها الضروري من غير عذر، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (تلك صلاة المنافق ينتظر حتى إذا كانت الشمس بين قرني شيطان قام فنقر أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلاً)، لكن أصحاب الأعذار كالمرأة الحائض إذا طهرت فإلى أن تغتسل سيكون ظل كل شيء مثليه فعليها أن تصلي الظهر والعصر، وكذلك المجنون إذا أفاق في هذا الوقت فعليه أن يصلي الظهر والعصر ولا حرج عليه، وكذلك لو أن إنساناً كان صبياً ثم احتلم فهو أيضاً معذور فيصلي في الوقت الضروري، ومثله الإنسان الذي نام لشدة التعب والإرهاق ولم يستيقظ إلا في الوقت الضروري وليست هذه عادته فيجوز له الصلاة في الوقت الضروري.لكن لو أن بعض الناس عنده عادة وهي أنه يضبط المنبه على الوقت الضروري في صلاة الصبح وقد علم بأن صلاة الصبح يدخل وقتها في الخامسة والنصف، وأن الشمس تشرق في السادسة وتسع وثلاثين دقيقة، فيضبط المنبه على السادسة والنصف ويقول: أقوم وأتوضأ في أربع دقائق ثم بعدها أصلي فأكون قد أديت الصلاة، فهذا إثم واضح.هذا بالنسبة لأعذار الأفراد، لكن هل يتصور ذلك في صلاة الجمعة بعذر جماعي تؤخر به الجمعة إلى الوقت الضروري؟ الجواب: نعم، فلو قدر الله أن عدواً دهم البلد فشغلنا بدفعه في يوم الجمعة، وما زلنا نقاومه حتى انجلت الغمة وزال الكرب ولم يبق إلا الوقت الضروري، ففي هذه الحالة نصلي الجمعة ثم نصلي العصر.فظهر بهذا أن وقت الجمعة يبدأ بزوال الشمس وينتهي بالغروب، لكننا نفرق بين الوقت الاختياري والوقت الضروري، والدليل على ذلك حديث أنس رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي الجمعة حين تزول الشمس).قال ابن العربي رحمه الله: اتفق العلماء عن بكرة أبيهم على أن الجمعة لا تجب حتى تزول الشمس، واتفقوا على أنه لو صلاها قبل الزوال لا تجزئه إلا ما روي عن أحمد بن حنبل رحمه الله، فهو يرى بأن وقت صلاة الجمعة هو وقت صلاة العيد أي: إذا طلعت الشمس وارتفعت قيد رمح، وذلك بعد طلوع الرمح بعشر دقائق إلى ربع ساعة، فعند الإمام أحمد يصح أن نصلي الجمعة في ذلك الوقت واستدل في ذلك بآثار مروية عن بعض التابعين، وهذا المذهب انقرض الآن، حتى الحنابلة لا نجدهم اليوم يصلون الجمعة قبل الزوال، ومما استدل به من الآثار قول بعض التابعين: صليت مع أبي بكر صلاة الجمعة في أول النهار، وصليت مع عمر حين كاد ينتصف النهار، وصليت مع عثمان حين كاد يذهب النهار، ولم ينكر أحد عليهم، لكن العلماء قالوا: إن هذا أثر لا يصح.والذي انعقدت عليه أقوال أهل العلم: أن الجمعة لا تصح إلا بعد زوال الشمس.
 أدلة وجوب صلاة الجمعة
ودليل الوجوب من القرآن قول ربنا الرحمن: يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ[الجمعة:9]، ومن الأدلة أن النبي عليه الصلاة والسلام شدد في النهي عن ترك الجمعة، فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: (لينتهين أقوام عن الجمعات ودعهم أو ليكونن من الغافلين)، ومعنى ودعهم: تركهم، تقول: دع عنك هذا، أي: اتركه، وقال عليه الصلاة والسلام: (من ترك ثلاث جمع تهاوناً طبع الله على قلبه)، قال أهل العلم: أي: يصير الله قلبه قلب منافق؛ لأنه ترك الجمعة تهاوناً ثلاث مرات، وهذا الحديث يحذر مما وقع فيه بعض المسلمين الذين يختارون يوم الجمعة للنزهة فيترتب على ذلك تضييعها، وهذا فيه من الشر والفساد ما يحذرهم منه هذا الحديث: (من ترك ثلاث جمع تهاوناً طبع الله على قلبه)، فالمؤمنون يحافظون على الجمعة، والمنافقون يتهاونون بها، ولذا قال الله عز وجل عنهم: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ[المنافقون:5]، وهذه الآية نزلت في عبد الله ابن سلول لما انخذل بثلث الجيش يوم أحد -وكانت غزوة أحد يوم السبت في الخامس عشر من شوال- فعصى عبد الله بن أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجع بثلاثمائة من المقاتلين ثم بعد ذلك في يوم الجمعة خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليصعد على المنبر، وإذا بـعبد الله بن أبي يقول: يا معشر الأنصار هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكأنهم لا يعرفونه، مع أن الله قد قال عنهم: وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ[الأعراف:157].فلما قال ذلك بعدما صنع ما صنع يوم أحد قام في جمعة أخرى ليقول ما يقول فجذبوه من ثوبه وقالوا له: اجلس عدو الله فلست لهذا المقام أهلاً. فلا تستحق أن تنوه برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن تأمرنا بنصره وأنت الذي خذلته، فالمنافق -قاتله الله- ظهر نفاقه فخرج يتخطى رقاب الناس مغضباً وترك الصلاة فلقيه بعض الناس على الباب فقالوا له: ويلك! ما شأنك؟ قال: قمت لأشد أمر صاحبهم وأقويه فزجروني وكأني قلت: هجراً، فقالوا له: ويلك! ارجع يستغفر لك رسول الله، فقال: والله ما أريد أن يستغفر لي، فنزلت هذه الآية: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ[المنافقون:5].ولذلك قال العلماء: إن من الحكمة في صلاة الجمعة أن يقرأ الإمام في الركعتين بسورة الجمعة والمنافقون، فأما الجمعة؛ فلأن فيها قوله تعالى: إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ[الجمعة:9]، وأما المنافقون؛ فلأن من صفات المنافقين التهاون بالجمعة، وقد غلط من نسب إلى الإمام الشافعي أن الجمعة فرض كفاية، بل الجمعة فرض عين بإجماع المسلمين، وما قال الشافعي ولا غيره من أهل العلم رحمهم الله بأن الجمعة فرض كفاية على من توافرت فيه هذه الشروط، بأن يكون بالغاً عاقلاً ذكراً حراً مقيماً.
العدد الذي تنعقد به الجمعة
وهذه مسألة عويصة بين العلماء.
 القول بأنها تنعقد بواحد
القول السادس: وهو قول شاذ: وهو أن الجمعة تنعقد بواحد، ودليل شذوذه أنه ما ثبت عن أحد من الصحابة رضوان الله عليهم أنه صلى الجمعة وحده، وإنما ثبت أن ابن مسعود رضي الله عنه صلى مع علقمة و الأسود صلاة الجمعة، وهو القول الذي رجحه ابن تيمية رحمه الله، وأما شخص واحد فلم يرد ذلك.وقد قال الحافظ ابن حجر رحمه الله، أمير المؤمنين في حديث سيد المرسلين: والراجح أن الجمعة لا تنعقد إلا بجماعة يصح أن يطلق على صلاتهم اسم الجمعة بأن يجتمعوا، وليس ذلك مقيداً بعدد معين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه الصلاة أحكام صلاة الجمعة [1] للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net