اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه الصلاة أحكام صلاة الجماعة للشيخ : عبد الحي يوسف


فقه الصلاة أحكام صلاة الجماعة - (للشيخ : عبد الحي يوسف)
اختلف العلماء في حكم صلاة الجماعة، واتفقوا على أن صلاة الجمعة فرض عين، وهناك أعذار مسقطة للجمعة أو الجماعة، كالمطر والوحل والأمراض المنفرة والمؤذية، والخوف من ضرب، أو حبس أو قتل، واللباس المزري والمخل بالمرءوة، ومدافعة الأخبثين، وحضور الطعام مع الحاجة إليه والقدرة على تناوله، وفوات الرفقة في السفر، والريح الباردة الشاقة، وغلبة النعاس، وغيرها من الأعذار. ويسن للمسافر قصر الصلاة الرباعية والجمع بين الصلاتين.
حكم الجماعة والجمعة والأعذار المسقطة للجمعة والجماعة
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، حمداً كثيراً كما يشاء ربنا ويرضى، وكما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، عدد خلقه ورضا نفسه، وزنة عرشه ومداد كلماته.اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عدد ما ذكره الذاكرون الأخيار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد ما اختلف الليل والنهار، وصل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى المهاجرين والأنصار.أما بعد: فإن الجمعة آكد من الجماعة؛ لأن الجماعة قد مضى الخلاف في حكمها؛ فبعض أهل العلم يقول: بسنيتها، وبعضهم يقول: بوجوبها وجوباً كفائياً، وبعضهم يقول: بوجوبها وجوباً عينياً، أما الجمعة فلا خلاف بين أهل الإسلام أنها فرض عين، فإذا عذر الإنسان في ترك الجمعة، فمن باب أولى يعذر في ترك الجماعة.
 لا يعذر المجرم الهارب من الشرطة عن حضور الجمعة أو الجماعة
السؤال: المجرم إذا خشي أنه إذا خرج إلى الجمعة أو الجماعة أمسكت به الشرطة، هل يعذر في الترك؟ الجواب: لا يعذر؛ لأنه مطالب بحق من تعرض له بظلم، بخلاف الأول الذي هو الخوف من ضرب أو حبس، ومن باب أولى القتل إذا كان من سلطان ظالم ونحوه، فهذا معذور، لكن هذا الذي قتل، ولم يستطع أن يخرج إلى المسجد؛ لئلا يقبض عليه، فمثل هذا لا عذر له.
أحكام المسافر

 عدم جواز قصر الصلاة الرباعية لمن كان سفره محرماً
القصر في الصلاة الرباعية لا يسنُّ إلا لمن سافر سفراً مباحاً، كالتجارة مثلاً، أو سافر سفراً مستحباً أو واجباً، كصلة الرحم، ومن سافر سفراً محرماً فلا يجوز له أن يقصر، وأوضح مثال للسفر المحرم في هذا الزمان: سفر المرأة بغير محرم، كسيدات نساء الأعمال، فمن نساء الأعمال من تذهب إلى ماليزيا لحضور مؤتمر كذا، وتذهب إلى دبي لحضور مهرجان كذا وهي وحدها، فهذه لا تقصر، فمن سافر سفراً محرماً فلا يحل له أن يقصر، كسفر المرأة بغير محرم، ومن سافر ليقتل معصوماً، أو سافر ليبرم عقداً ربوياً، أو سافر للفواحش أجاركم الله، كأن يسافر لممارسة الخنا ويشرب المسكر، فلو فرض أنه يصلي فليس من حقه أن يقصر.ومن سافر سفراً واجباً كمن سافر لحجة الفريضة، أو لطلب العلم الواجب، فمن حقه أن يقصر، ومن سافر سفراً مستحباً، كمن سافر للحجة الثانية، فمن حقه أن يقصر، ومن سافر سفراً مباحاً للنزهة، كما قال تعالى: قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ[الروم:42] أو سافر للتجارة، أو سافر إلى الصين من أجل أن يستجلب بعض البضائع، فهذا من حقه أن يقصر.وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , فقه الصلاة أحكام صلاة الجماعة للشيخ : عبد الحي يوسف

http://audio.islamweb.net