اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب عشرة النساء - تابع باب الغيرة للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب عشرة النساء - تابع باب الغيرة - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
فطر الله سبحانه وتعالى النساء على الغيرة من بعضهن، وقد كان هذا بين نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كانت عائشة تغار من نسائه الأخريات فكانت تستيقظ من نومها ولا تجد رسول الله بجوارها فتظن أنه خرج لبعض نسائه فإذا به صلى الله عليه وسلم يصلي أو يخرج لإجابة جبريل.
تابع الغيرة

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة في انطلاقها في إثر النبي حين خرج إلى البقيع من طريق ثالثة
قوله: [أخبرنا علي بن حجر].هو علي بن حجر بن إياس السعدي المروزي، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي.[أخبرنا شريك].هو شريك بن عبد الله النخعي القاضي، وهو صدوق كثير الخطأ، وقد أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن عاصم].هو عاصم بن عبيد الله العمري، وهو ضعيف، أخرج حديثه البخاري في خلق أفعال العباد، وأصحاب السنن الأربعة.
الأسئلة

 معنى: (ووضع رداءه، وبسط إزاره على فراشه) في حديث عائشة رضي الله عنها
السؤال: في أول حديث: قالت عائشة: (لما كانت ليلتي انقلب فوضع نعليه عند رجليه، ووضع رداءه، وبسط إزاره على فراشه) ما معنى ذلك؟الجواب: معنى أنه متهيئ للنوم، أو مستعد للنوم، وبعد ذلك: (ألا أخبركم بخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني)، أي: وعن خبري، المقصود بها: عن خبرها وقصتها، هذا المقصود حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم وعنها، أي: ما حصل لها وله، وما جرى منها، أخبركم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني، أو أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني.الوضع يمكن أنه وضع أي: رفع، وليس لازماً الوضع على الفراش، الوضع بدل ما يكون على كتفيه يتخلص منه، بأن يضعه سواءً على مشجب، أو في ناحية، أو على فراشه، وكما هو معلوم الإنسان يتخلى من ثوبه، أو ينزع ثوبه، هذا هو رفع الثوب، تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ [النور:58]، أي: تتخلصون منها، وترفعونها، وتضعونها في أماكنها على الأرض، أو على المشجب أو في أي مكان.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب عشرة النساء - تابع باب الغيرة للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net