اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الوصايا - باب إذا أوصى لعشيرته الأقربين - إذا مات الفجأة هل يستحب لأهله أن يتصدقوا عنه للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الوصايا - باب إذا أوصى لعشيرته الأقربين - إذا مات الفجأة هل يستحب لأهله أن يتصدقوا عنه - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد حث الإسلام على الإحسان إلى الأقارب، وإذا أوصى شخص لعشيرته الأقربين تناولت الوصية كل من يدخل تحت هذا الاسم، وأما الميت فيستحب لأهله أن يتصدقوا عنه، سواء مات فجأة أو غير فجأة.
إذا أوصى لعشيرته الأقربين

 تراجم رجال إسناد حديث عائشة في إنذاره صلى الله عليه وسلم عشيرته الأقربين
قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم].هو إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن راهويه الحنظلي المروزي، وهو ثقة، فقيه، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة، إلا ابن ماجه.[أنبأنا أبو معاوية].هو محمد بن خازم الضرير الكوفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن هشام وهو: ابن عروة].وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن أبيه].وهو عروة بن الزبير، وهو ثقة، فقيه، من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عائشة].هي أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق رضي الله تعالى عنها وأرضاها، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
إذا مات الفجأة هل يستحب لأهله أن يتصدقوا عنه

 تراجم رجال إسناد حديث: (هل ينفعها أن أتصدق عنها ...)
قوله: [أنبأنا الحارث بن مسكين].الحارث بن مسكين المصري، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.[عن ابن القاسم عن مالك].وقد مر ذكرهما.[عن سعيد بن عمرو بن شرحبيل].هو سعيد بن عمرو بن شرحبيل بن سعيد بن سعد بن عبادة عن أبيه عن جده، جاء عند المزي في تحفة الأشراف ذكره من مسند سعد، وذكره من مسند سعيد عن أبيه، وسعيد صحابي صغير، وأما سعد فهو صحابي معروف وهو سيد الخزرج؛ لأن الأوس والخزرج هما قبيلتا الأنصار، وسيد الأوس: سعد بن معاذ الذي استشهد يوم الخندق، ومات بسبب الجراح التي حصلت له، وكان يعوده النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد وكان في الخيمة، وبعد ذلك سأل الله عز وجل إذا لم يبق شيء يحصل فيه مقاتلة للمشركين أنه يفجر هذا الجرح، فانفجر جرحه، ومات بسببه، فكان شهيداً رضي الله تعالى عنه وأرضاه، وهو كذلك الذي حكم في بني قريضة، وأما سعد بن عبادة فهو سيد الخزرج، وقد عاش بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الذي همت الأنصار أن يجعلوه خليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لما اجتمعوا في السقيفة، وأرادوا أن يؤمروه حتى جاءهم المهاجرون وأخبروهم أن الأمر في قريش، وعند ذلك اتفقوا على بيعة أبي بكر رضي الله تعالى عنه وأرضاه.وسعيد بن عمرو بن شرحبيل بن سعيد بن سعد بن عبادة ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده، وأما أبوه فهل هو أبوه القريب الذي هو: عمرو بن شرحبيل وهو مقبول، أخرج حديثه النسائي، أو أنه سعيد الصحابي الصغير، أخرج حديثه النسائي وابن ماجه، أما سعد بن عبادة، فقد أخرج حديثه أصحاب السنن الأربعة.وهذا الحديث جاء بطرق أخرى في قصة سعد وتصدقه عن أمه وهي ثابتة، ومنها ما سيأتي، فالحديث هذا ثابت كما أن غيره مما سيأتي ثابت.
الأسئلة

 الأشياء التي تفعل للميت
السؤال: بالنسبة للأشياء التي تفعل عن الميت لو ذكرتموها مرة ثانية؟الجواب: الأشياء التي وردت بها السنة: الصدقة، والحج، والعمرة، وكذلك الدعاء، والاستغفار، وكذلك الصوم الواجب عن الميت يعني: سواء كان فرضاً فرضه الله الذي هو شهر رمضان، أو نذر نذره على نفسه، فإنه يؤدى عنه، هذا هو الذي وردت به السنة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، وما عداها قاسه بعض العلماء، والأولى الاقتصار على ما ورد. مداخلة: يريد أن يحج عنه حجاً نفلاً؟الشيخ: يجوز، ما دام أنه ثبت بالنيابة في الأصل، فيجوز سواء حج عنه فرضاً أو حج عنه نفلاً. مداخلة: بالنسبة للأضحية تدخل في الصدقة أو أنه شيء خاص؟الشيخ: الأضحية يمكن أن تدخل؛ لأنه ورد دخولها في العموم، في أضحية الرسول عن أمته عن من لم يضح من أمته، ومن المعلوم أن من لم يضح من أمته فيهم الأحياء وفيهم الأموات، فهذا يدل في الجملة على أنه يضحى عن الأموات، والأضحية صدقة، ويضاف إلى كونها صدقة أنها قربة، وهي سفك الدم تقرباً إلى الله عز وجل.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الوصايا - باب إذا أوصى لعشيرته الأقربين - إذا مات الفجأة هل يستحب لأهله أن يتصدقوا عنه للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net