اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الخيل – (باب تأديب الرجل فرسه) إلى (باب إضمار الخيل للسبق) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الخيل – (باب تأديب الرجل فرسه) إلى (باب إضمار الخيل للسبق) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
الاهتمام بالخيل وإعدادها للجهاد في سبيل الله أمر حث عليه الشرع، فشرع تأديب الخيل، وتضميرها، والمسابقة عليها. وحذر في المقابل من كل ما يوحي بالتهاون بها أو يؤدي إلى قطع نسلها، ومن ذلك إركاب الحمير عليها.
تأديب الرجل فرسه

 تراجم رجال إسناد حديث عقبة بن عامر في تأديب الرجل فرسه
قوله: [أخبرنا الحسن بن إسماعيل بن مجالد].الحسن بن إسماعيل بن مجالد، ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[عن عيسى بن يونس].هو: عيسى بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر].وهو: عبد الرحمن بن زيد بن جابر، أي: أكثر ما يطلق عليه: عبد الرحمن بن زيد، ويقال له: عبد الرحمن بن يزيد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن أبي سلام الدمشقي].أبو سلام الدمشقي، هو: ممطور الأسود الحبشي، وهو ثقة يرسل، وحديثه أخرجه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن خالد بن يزيد الجهني].خالد بن يزيد الجهني، مقبول، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.[عن عقبة بن عامر الجهني].صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.والإسناد فيه: خالد بن يزيد الجهني، وهو مقبول، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي، والألباني ضعف هذا الحديث، ولعله بسبب خالد هذا، وأما ما جاء فيه من ذكر اللهو، فقد جاء من غير هذا الطريق، ومن غير هذا الوجه الذي هو ذكر الأمور الثلاثة.ثم فيما يتعلق ببعضه، له شواهد مثل الرمي، والأمر بالرمي، وكذلك فيما يتعلق بالركوب فيه ما يشهد له، ومن ذلك ما جاء في نص الحديث الذي جاء ما يدل عليه من وجه آخر، وهو تأديب الرجل فرسه؛ لأن هذا يتعلق بالركوب.
دعوة الخيل

 تراجم رجال إسناد حديث أبي ذر في دعوة الخيل
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].هو: عمرو بن علي الفلاس، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة، رووا عنه مباشرة وبدون واسطة.[عن يحيى].هو: يحيى بن سعيد القطان، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن عبد الحميد بن جعفر].عبد الحميد بن جعفر، وهو صدوق، ربما وهم، أخرج له البخاري تعليقاً، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن يزيد بن أبي حبيب].هو: يزيد بن أبي حبيب المصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن سويد بن قيس].هو: سويد بن قيس التجيبي المصري، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[عن معاوية بن حديج].معاوية بن حديج، صحابي صغير، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، وأبو داود، والنسائي.[عن أبي ذر].وهو: جندب بن جنادة الغفاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
التشديد في حمل الحمير على الخيل

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عباس في النهي عن إنزاء الحمير على الخيل
قوله: [أخبرنا حميد بن مسعدة].حميد بن مسعدة، صدوق، أخرج حديثه مسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن حماد].حماد، هو: ابن زيد، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن أبي جهضم].أبي جهضم، هو: موسى بن سالم، وهو صدوق، أخرج حديثه أصحاب السنن الأربعة.[عن عبد الله بن عبيد الله بن عباس].عبد الله بن عبيد الله بن عباس، ثقة، أخرج حديثه أصحاب السنن الأربعة.[عن ابن عباس].هو: عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، وأحد العبادلة الأربعة من أصحابه الكرام، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
علف الخيل

 تراجم رجال إسناد حديث: (من احتبس فرساً في سبيل الله إيماناً بالله وتصديقاً لوعد الله كان شبعه ... حسنات في ميزانه)
قوله: [قال الحارث بن مسكين قراءة].الحارث بن مسكين، ما قال: أخبرنا الحارث بن مسكين، النسائي له مع الحارث بن مسكين حالتان: حالة تراضي، ووئام، ووفاق، وكان أذن له بأن يسمع منه، فكان يعبر عما حصل في تلك الحال بقوله: أخبرنا، وفي بعض الحالات حصل بينه وبينه وحشة، فكان يمنعه من الجلوس في درسه وفي مجلسه، فكان يأتي من وراء الستار، ويسمع، ويعبر عن ذلك بقوله: الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع، ما يقول: أخبرنا؛ لأنه ما قصد إخباره، وما أراد إخباره، وإنما كان يفعل ذلك من غير علمه ومن غير رضاه، فكان يميز بين ما سمعه منه في حال التراضي بينهما وجلوسه، في حلقته فيقول: أخبرنا، وبين الشيء الذي كان يأخذه وهو وراء الستار، ولم يكن يريد الحارث أن يأخذ عنه، يقول: الحارث بن مسكين قراءة عليه وأنا أسمع، والحارث بن مسكين مصري، ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي.[عن ابن وهب].هو: عبد الله بن وهب المصري، ثقة، فقيه، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن طلحة بن أبي سعيد].طلحة بن أبي سعيد، ثقة، أخرج حديثه البخاري، والنسائي.[عن سعيد المقبري]. هو: سعيد بن أبي سعيد المقبري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن أبي هريرة].هو: عبد الرحمن بن صخر الدوسي صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأكثر أصحابه حديثاً عنه عليه الصلاة والسلام.
غاية السبق للتي لم تضمر

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عمر في غاية السبق للخيل التي لم تضمر
قوله: [حدثنا قتيبة].قتيبة، مر ذكره.[عن الليث].الليث، مر ذكره.[عن نافع].نافع، هو: مولى ابن عمر، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن ابن عمر].وهو: عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما، أحد العبادلة الأربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا الإسناد من رباعيات النسائي التي هي أعلى ما يكون عنده؛ لأن أعلى ما يكون عند النسائي الرباعيات، يكون بين النسائي فيها وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة أشخاص، وهنا: قتيبة، والليث، ونافع، وابن عمر، أربعة أشخاص.
إضمار الخيل للسبق

 تراجم رجال إسناد حديث ابن عمر في إضمار الخيل للسبق من طريق أخرى
قوله: [أخبرنا محمد بن سلمة].هو: محمد بن سلمة المرادي المصري، ثقة، أخرج حديثه مسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[و الحارث بن مسكين].والحارث بن مسكين، مر ذكره.[عن ابن القاسم].هو: عبد الرحمن بن القاسم، صاحب الإمام مالك، ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأبو داود في المراسيل، والنسائي.[عن مالك بن أنس].وهو إمام دار الهجرة، إمام مشهور من أئمة أهل السنة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن نافع عن ابن عمر].وقد مر ذكرهما.
الأسئلة

 حضور مائدة الطعام مع وجود الرافضة فيها
السؤال: هل يجوز حضور مائدة طعام يحضرها بعض الرافضة، مع العلم بأن عدم الحضور يغضب الداعي؟الجواب: الابتعاد عن الرافضة مطلوب، ومن الخير للإنسان أن لا يكون له علاقة بالرافضة إلا إذا ابتلي بهم، وحصل ابتلاء بهم، فالإنسان يبغضهم، ولا ينبسط لهم؛ لأنهم من أبعد الناس عن الحق والهدى، وأشد الناس عداوة لأهل السنة والجماعة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الخيل – (باب تأديب الرجل فرسه) إلى (باب إضمار الخيل للسبق) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net