اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب النكاح - (باب خطبة الرجل إذا ترك الخاطب أو أذن له) إلى (باب صلاة المرأة إذا خطبت واستخارتها ربها) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب النكاح - (باب خطبة الرجل إذا ترك الخاطب أو أذن له) إلى (باب صلاة المرأة إذا خطبت واستخارتها ربها) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
اهتم الإسلام بحقوق الآخرين واحترامها، ومراعاة مشاعرهم، ومن ذلك أنه عند خطبة الرجل لأي امرأة فإنه لا يجوز لأحد أن يخطب هذه المرأة إلا عند إعراض هذا الخاطب الأول عنها، أو إذنه لشخص آخر أن يخطبها، كل ذلك حفظاً لأخوة الإسلام.
خطبة الرجل إذا ترك الخاطب أو أذن له

 تراجم رجال إسناد حديث فاطمة بنت قيس: (... ومن خطبك؟ فقلت: معاوية ورجل آخر من قريش...)
قوله: [أخبرني حاجب بن سليمان].صدوق يهم، أخرج حديثه النسائي وحده.[عن حجاج].هو حجاج بن محمد، وقد مر ذكره.[عن ابن أبي ذئب].هو محمد بن عبد الرحمن بن المغيرة بن أبي ذئب، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن الزهري].هو محمد بن مسلم بن عبيد الله بن شهاب الزهري، وهو ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ويزيد بن عبد الله بن قسيط].ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن الحارث بن عبد الرحمن].وهذا معطوف على الزهري، يعني يروي عنه ابن أبي ذئب؛ لأن ابن أبي ذئب يرويه من طريقين: من طريق الزهري ويزيد بن عبد الله بن قسيط، ومن طريق خاله الحارث بن عبد الرحمن، وهو صدوق، أخرج له أصحاب السنن.[عن أبي سلمة].هو أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف المدني، وهو ثقة، فقيه، أحد فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم.[عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان].ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [أنهما سألا].والمقصود بهما: محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان، وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف.[سألا فاطمة بنت قيس].صاحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثها أخرجه أصحاب الكتب الستة، وقد مر ذكرها مراراً في هذا الحديث.
إذا استشارت المرأة رجلاً فيمن يخطبها، هل يخبرها بما يعلم؟

 تراجم رجال إسناد حديث فاطمة بنت قيس: (... فلما حللت ذكرت له أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباني ...) من طريق أخرى
قوله: [أخبرنا محمد بن سلمة].هو محمد بن سلمة المرادي المصري، وهو ثقة، أخرج له مسلم، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه.[والحارث بن مسكين].هو الحارث بن مسكين المصري، وهو ثقة، أخرج له أبو داود، والنسائي.[عن ابن القاسم]. هو عبد الرحمن بن القاسم صاحب الإمام مالك، ثقة، أخرج له البخاري، وأبو داود في المراسيل، والنسائي.[عن عبد الله بن يزيد].هو عبد الله بن يزيد المخزومي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن فاطمة بنت قيس].أبو سلمة بن عبد الرحمن، وفاطمة بنت قيس، قد مر ذكرهما.
إذا استشار رجل رجلاً في المرأة، هل يخبره بما يعلم؟

 تراجم رجال إسناد حديث: (... انظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئاً) من طريق أخرى
قوله: [أخبرنا محمد بن عبد الله بن يزيد].هو محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ المكي، ثقة، أخرج له النسائي، وابن ماجه.[عن سفيان].هو سفيان بن عيينة المكي، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن يزيد بن كيسان عن أبي حازم عن أبي هريرة].وقد مر ذكرهم.
عرض الرجل ابنته على من يرضى

 تراجم رجال إسناد حديث: (... فلقيت أبا بكر فقلت: إن شئت أنكحك حفصة...)
قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم].هو إسحاق بن إبراهيم بن مخلد بن راهويه المروزي الحنظلي، ثقة، ثبت، فقيه، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجه.[عن عبد الرزاق].هو عبد الرزاق بن همام الصنعاني اليماني، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن معمر]. هو ابن راشد البصري ثم اليماني، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة[عن الزهري].وقد مر ذكره.[عن سالم].هو سالم بن عبد الله بن عمر، وهو ثقة، فقيه، من فقهاء المدينة السبعة في عصر التابعين على أحد الأقوال الثلاثة في السابع منهم.[عن ابن عمر].وقد مر ذكره.[عن عمر].هو عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والخليفة الثاني من الخلفاء الراشدين المهديين، صاحب المناقب الجمة والفضائل الكثيرة، رضي الله تعالى عنه وأرضاه.
عرض المرأة نفسها على من ترضى

 تراجم رجال إسناد حديث: (أن امرأة عرضت نفسها على النبي صلى الله عليه وسلم ...) من طريق أخرى
قوله: [أخبرنا محمد بن بشار].الملقب بندار، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة. وهو ومحمد بن المثنى الذي في الإسناد السابق متماثلان في أمور كثيرة، اتفقا في سنة الولادة، وسنة الوفاة، وفي كثير من الشيوخ والتلاميذ، ولهذا قال الحافظ ابن حجر في التقريب: وكانا كفرسي رهان، وماتا في سنة واحدة، ولدا في سنة وماتا في سنة، وكل منهما من أهل البصرة، وهما متفقان في الشيوخ، وفي التلاميذ، ولهذا قال: وكانا كفرسي رهان، وكانت وفاتهما سنة اثنتين وخمسين ومائتين، أي: قبل وفاة البخاري بأربع سنوات، فهما من صغار شيوخ البخاري. [عن مرحوم عن ثابت عن أنس].وبقية الإسناد كالذي قبله.
صلاة المرأة إذا خطبت واستخارتها ربها

 تراجم رجال إسناد حديث: (كانت زينب بنت جحش تفخر على نساء الرسول...)
قوله: [أخبرنا أحمد بن يحيى الصوفي].هو أحمد بن يحيى بن زكريا الصوفي، وهو ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[عن أبي نعيم].هو الفضل بن دكين الكوفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهو مشهور بكنيته، ويأتي بكنيته كما هنا، ويأتي باسمه ونسبه فيقال: الفضل بن دكين، وأبو نعيم متقدم، والنسائي يروي عنه بواسطة كما هنا، وهو من كبار شيوخ البخاري، وقد اشتهر بهذه الكنية شخص آخر متأخر صاحب المؤلفات.. صاحب الحلية وغيرها، وهو: أبو نعيم الأصبهاني، وقد توفي سنة ثلاثين وأربعمائة، وأما هذا متقدم.[عن عيسى بن طهمان].صدوق، أخرج له البخاري، والترمذي في الشمائل، والنسائي.[عن أنس].هو أنس بن مالك رضي الله عنه، وقد مر ذكره.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب النكاح - (باب خطبة الرجل إذا ترك الخاطب أو أذن له) إلى (باب صلاة المرأة إذا خطبت واستخارتها ربها) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net