اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر اختلاف ألفاظ الناقلين لخبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) إلى (باب ذكر الاختلاف على خالد بن معدان في خبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر اختلاف ألفاظ الناقلين لخبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) إلى (باب ذكر الاختلاف على خالد بن معدان في خبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
لقد ثبت من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يصوم شهراً كاملاً سوى رمضان، إلا أنه كان يصوم شيئاً من كل شهر، وكان يكثر الصوم في شعبان، ويتحرى صيام يوم الإثنين والخميس.
ذكر اختلاف ألفاظ الناقلين بخبر عائشة رضي الله عنها فيه

 حديث: (... والله إن صام شهراً معلوماً سوى رمضان...) من طريق سابعة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا أبو الأشعث عن يزيد، وهو ابن زريع حدثنا الجريري عن عبد الله بن شقيق أنه قال: (قلت لـعائشة رضي الله عنها: أكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصلي صلاة الضحى؟ قالت: لا، إلا أن يجيء من مغيبه، قلت: هل كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم له صوم معلوم سوى رمضان؟ قالت: والله إن صام شهراً معلوماً سوى رمضان حتى مضى لوجهه، ولا أفطر حتى يصوم منه)].ثم أورد النسائي حديث عائشة من طريق أخرى، وهو مثل ما تقدم تماماً. قوله: [أخبرنا أبو الأشعث].هو أحمد بن أحمد بن المقدام، وهو صدوق، أخرج له البخاري، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه.[عن يزيد وهو ابن زريع].ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا الجريري].هو سعيد بن إياس الجريري، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن عبد الله بن شقيق عن عائشة].وقد مر ذكرهما.
ذكر الاختلاف على خالد بن معدان في هذا الحديث

 تراجم رجال إسناد حديث: (كان رسول الله يصوم شعبان ورمضان...) من طريق ثانية
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي]هو الفلاس، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا عبد الله بن داود].هو الخريبي، وهو ثقة، أخرج له البخاري، وأصحاب السنن. وعبد الله بن داود الخريبي هذا نقل عنه الحافظ ابن حجر كلمة في فتح الباري يقول: ما في القرآن آية هي أشد على أصحاب جهم من قول الله عز وجل: وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ [الأنعام:19]، قال: فمن بلغه القرآن فكأنما سمعه من الله، قال: إن هذه الآية هي أشد آية على أصحاب جهم، الذين يؤولون الصفات، ويقولون: إن القرآن مخلوق، وأنه ليس كلام الله عز وجل، يقول: فمن بلغه القرآن فكأنما سمعه من الله.[حدثنا ثور].هو ثور بن يزيد، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، وأصحاب السنن.[عن خالد بن معدان].وقد مر ذكره. [عن ربيعة].هو ربيعة بن عمرو الجرشي، هو ثقة، أخرج حديثه أصحاب السنن الأربعة، وربيعة مختلف في صحبته، وثقه الدارقطني وغيره.[عن عائشة].رضي الله عنها، وقد مر ذكرها.وهناك طرق متعددة لمعرفة كون هذا صحابي، منها: أن ينص شخص على أنه صحابي، أو يقول عن نفسه: إنه صحابي، أو يشتهر بأنه صحابي. هذه الطرق التي يعلم بها، فإذا تحقق أنه صحابي يجزم، وإلا فإنه يكون من كبار التابعين.
الأسئلة

 حكم تقديم الزكاة قبل الحول
السؤال: هل يجوز تقديم الزكاة قبل الحول إذا بلغ النصاب، وإذا وجد من يحتاج إلى المال، وإذا جاء الحول؟ وهل تعتبر الأولى صدقة، وعليه زكاة أخرى؟الجواب: إذا كان قدمها يجوز التقديم، ولكن لا ينبغي للإنسان أن يتخلص من الحقوق أو من الأشياء بالزكاة، يعني: إذا جاءت حاجة يتصدق، والزكاة يفعلها بوقتها، أما كونه يقدمها من أجل أنه عندما يجيء محتاج، يعني: يروح يعطيه بدل ما يعطيه متبرعاً، أو يعطيه متنفلاً يكون إعطاؤه من الزكاة، هذا ما ينبغي من الإنسان، بل على الإنسان أن يخرج شيئاً غير الزكاة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب ذكر اختلاف ألفاظ الناقلين لخبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) إلى (باب ذكر الاختلاف على خالد بن معدان في خبر عائشة في التقدم قبل شهر رمضان) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net