اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب فضل السحور) إلى (باب تأويل قوله تعالى: وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض...) للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب فضل السحور) إلى (باب تأويل قوله تعالى: وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض...) - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
بيّن النبي صلى الله عليه وسلم فضل السحور، وأنه بركة، وأنه فرق بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، كما استحب تأخير السحور حتى يكون بينه وبين الفجر قدر ما يقرأ الرجل خمسين آية.
فضل السحور

 تراجم رجال إسناد حديث: (إنها بركة أعطاكم الله إياها فلا تدعوه)
قوله: [أخبرنا إسحاق بن منصور].هو الكوسج، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا أبا داود.[عن عبد الرحمن]. هو ابن مهدي البصري، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن شعبة].هو ابن الحجاج، شعبة بن الحجاج الواسطي ثم البصري، وهو ثقة، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.[عن عبد الحميد صاحب الزيادي].هو ابن دينار، عبد الحميد بن دينار صاحب الزيادي، وهو ثقة، أخرج حديثه البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي. [سمعت عبد الله بن الحارث].هو الأنصاري البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [يحدث عن رجل].يحدث عن رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا الرجل مبهم لم يسم، ومن المعلوم أن الجهالة في الصحابة لا تؤثر؛ لأنهم عدول بتعديل الله عز وجل لهم، وتعديل رسوله صلى الله عليه وسلم، والمجهول فيهم في حكم المعلوم؛ لأنهم عدول عرفوا أو لم يعرفوا، وذلك لتعديل الله عز وجل لهم، وتعديل الرسول صلى الله عليه وسلم، ولهذا يكتفي العلماء والمحدثون عندما يترجمون للأشخاص إذا كان رجل صحابيا، فإنهم ينصون على صحبته، يعنون بذلك أنه يكفيه شرفا، وفضلا، ونبلا أن ينسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن يقال: إنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجميع رجال الإسناد لا بد من معرفة أحوالهم إلا الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم، فإن معرفتهم لا تلزم، ولا تتعين؛ لأن المجهول فيهم في حكم المعلوم رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم.
دعوة السحور

 تراجم رجال إسناد حديث: (هلموا إلى الغداء المبارك)
قوله: [أخبرنا شعيب بن يوسف].ثقة، أخرج حديثه النسائي وحده.[حدثنا عبد الرحمن].هو عبد الرحمن بن مهدي، وقد تقدم. [عن معاوية بن صالح]. هو معاوية بن صالح بن حدير الحمصي، وهو صدوق له أوهام، أخرج حديثه البخاري في جزء القراءة، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة. [عن يونس بن سيف].مقبول، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي. [عن الحارث بن زياد].لين الحديث، وأخرج حديثه أبو داود، والنسائي أيضا.[عن أبي رهم].هو أحزاب بن أسيد، وهو ثقة، أخرج حديثه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه، أبو رهم، مشهور بكنيته، واسمه أحزاب بن أسيد.[عن العرباض بن سارية].صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحديثه عند أصحاب السنن الأربعة.
تسمية السحور غداء

 تراجم رجال إسناد حديث: (هلم إلى الغداء المبارك، يعني: السحور) من طريق ثالثة
قوله: [أخبرنا عمرو بن علي].هو عمرو بن علي الفلاس، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا عبد الرحمن].هو عبد الرحمن بن مهدي، وقد تقدم.[حدثنا سفيان].هو سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري، وهو ثقة، فقيه، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [عن ثور].هو ثور بن يزيد، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن خالد بن معدان].ثقة، يرسل كثيرا، وقد تقدم.
فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب

 تراجم رجال إسناد حديث: (إن فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحور)
قوله: [أخبرنا قتيبة].هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا الليث].هو الليث بن سعد المصري، وهو ثقة، فقيه، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن موسى بن علي].هو موسى بن علي بن رباح، وهو صدوق ربما أخطأ، أخرج حديثه البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة.[عن أبيه].هو علي بن رباح، علي وهو بالصغير، ويقال: عَلي، لكن المشهور أنه عُلي بالتصغير، ويقال: إنه كان يغضب منها، أي: كونه يقال له: عُلي وهو عَلي، لكن المشهور بأنه عُلي، فهو عُلي بن رباح، وهو ثقة، أخرج له البخاري في الأدب المفرد، ومسلم، وأصحاب السنن الأربعة كابنه.[عن أبي قيس].هو عبد الرحمن بن ثابت مولى عمرو بن العاص رضي الله عنه، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عمرو بن العاص].صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو صحابي مشهور، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.
السحور بالسويق والتمر

 تراجم رجال إسناد حديث زيد بن ثابت: (إني قد شربت شربة سويقٍ وأنا أريد الصيام، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: وأنا أريد الصيام، فتسحر معه ...)
قوله: [أخبرنا إسحاق بن إبراهيم ].هو ابن مخلد المشهور بـابن راهويه الحنظلي المروزي ، وهو ثقةٌ، وصف بأنه أمير المؤمنين في الحديث، وهو محدثٌ فقيه، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجه فإنه لم يخرج له شيئاً.[قال: أخبرنا عبد الرزاق ].عبد الرزاق بن همام الصنعاني ، ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [قال: أخبرنا معمر بن راشد ].هو معمر بن راشد البصري ثم اليماني، وهو ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة.[عن قتادة ].هو قتادة بن دعامة السدوسي البصري، وهو ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة أيضاً.[عن أنس ].هو أنس بن مالك رضي الله عنه، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخادمه، وأحد السبعة المشهورين بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
تأويل قول الله تعالى: (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض...)

 تراجم رجال إسناد حديث عدي بن حاتم في سؤاله عن الخيط الأبيض والأسود
قوله: [أخبرنا علي بن حجر ].هو علي بن حجر بن إياس السعدي المروزي ، ثقةٌ حافظ، أخرج حديثه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي . [قال: حدثنا جرير ].هو جرير بن عبد الحميد ، وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن مطرف ].هو مطرف بن طريف الكوفي، وهو ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن الشعبي ].هو عامر بن شرحبيل ، وهو ثقةٌ، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة. [عن عدي بن حاتم ].صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الصحابي المشهور، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.
الأسئلة

 الأولى بين تقديم الزواج أو طلب العلم
السؤال: إذا لم يستطع الإنسان أن يجمع بين الزواج وطلب العلم الشرعي، فأيهما يقدم وهو يستطيع أن يصبر؟الجواب: إذا كان يستطيع الزواج فلا ينبغي له أن يؤخره، والعلم يطلبه في أي وقت؛ لأن طلب العلم يكون في أي وقتٍ، لكن الزواج إذا سنحت له الفرصة لا ينبغي له أن يؤخره، وهو يعين على العلم، وليس سبباً في عدم تحصيل العلم، بل هو سببٌ في تحصيله، فمن أسباب تحصيل العلم أن الإنسان يكون متزوجاً، فيهدأ ولا ينشغل باله بالزواج، وبما يتعلق به.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الصيام - (باب فضل السحور) إلى (باب تأويل قوله تعالى: وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض...) للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net