اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب تمني الموت - باب الدعاء بالموت للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب تمني الموت - باب الدعاء بالموت - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
دلت السنة النبوية على أنه لا يجوز للإنسان أن يتمنى الموت لضر مسه؛ لأنه لا يدري أيهما خير له، فإن كان لابد فاعلاً فليقل: اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي.
كتاب الجنائز: باب تمني الموت

 حديث: (ألا لا يتمنين أحدكم الموت ...) من طريق رابعة وتراجم رجال إسناده
قال المصنف رحمه الله تعالى: [أخبرنا علي بن حجر حدثنا إسماعيل بن علية عن عبد العزيز (ح) وأخبرنا عمران بن موسى حدثنا عبد الوارث حدثنا عبد العزيز عن أنس رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا لا يتمنى أحدكم الموت لضرٍ نزل به، فإن كان لا بد متمنياً الموت فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني ما كانت الوفاة خيراً لي)].أورد النسائي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه من طريقٍ أخرى، وهو مثل ما تقدم، نهي عن تمني الموت، والإرشاد إلى الدعاء الذي يؤتى به إذا كان ولا بد سائلاً، فليكن بهذه الطريقة أو بهذه الكيفية التي هي خيرٌ له إن بقي حياً وإن مات. قوله: [أخبرنا علي بن حجر].هو ابن إياس السعدي المروزي، وهو ثقة حافظ، أخرج حديثه البخاري، ومسلم، والترمذي، والنسائي. [حدثنا إسماعيل بن علية].هو إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم المشهور بـابن علية، وعلية أمه، واشتهر بالنسبة إليها، وهو إسماعيل بن إبراهيم بن مقسم، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [عن عبد العزيز].هو عبد العزيز بن صهيب البصري، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن عبد العزيز (ح)، وأخبرنا عمران بن موسى].ثم قال: (ح) بعد عبد العزيز، (ح) وهذا حرف يدل على التحول من إسناد إلى إسناد، بمعنى أن النسائي مشى في الإسناد ثم قبل أن يصل إلى نهايته أتى بحرف (ح)، ثم رجع بإسناد آخر من جديد، يعني الذي بعد (ح) شيخ من شيوخه، ثم يتلاقى الإسنادان بعد ذلك ويتصلا، ويكون ملتقاهما قبل التحويل مفترقان، قبيل التحويل ملتقيان متفقان. [وأخبرنا عمران بن موسى].صدوق أخرج له الترمذي والنسائي وابن ماجه.[حدثنا عبد الوارث]. هو ابن سعيد بن ذكوان العنبري، وهو ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثنا عبد العزيز].هو ابن صهيب، عن أنس، ومعناه: أن تلاقي الإسنادين عند عبد العزيز، وذلك أن للنسائي فيه إسنادان إلى عبد العزيز، له وهو ثقةٌ، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[عن أنس]. وقد مر ذكره. والطريقان رباعيان.
الدعاء بالموت

 تراجم رجال إسناد حديث خباب: (لولا أن النبي نهانا أن ندعوا بالموت دعوت به)
قوله: [أخبرنا محمد بن بشار].هو الملقب بندار البصري، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. بل هو شيخ لأصحاب الكتب الستة، رووا عنه مباشرة وبدون واسطة. [حدثنا يحيى بن سعيد].هو يحيى بن سعيد القطان، وهو ثقة، ناقد، متكلم في الرجال جرحاً وتعديلاً، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة. [حدثنا إسماعيل].هو ابن أبي خالد الكوفي، وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [حدثني قيس]، هو ابن أبي حازم البجلي، وهو ثقة مخضرم، أخرج له أصحاب الكتب الستة. بل قيل عنه: هو الذي اتفق له أن يروي عن العشرة المبشرين بالجنة، قالوا: ولا يعلم شخص من التابعين أو من كبار التابعين روى عن العشرة مجتمعين إلا قيس بن أبي حازم هذا، وفي واحد منهم خلاف، هل سمع منه أو ما سمع منه؟ ولكن هذا هو الشخص الذي قيل فيه هذه المقالة، وهي: أنه اتفق له أن يروي عن العشرة المبشرين بالجنة رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم، وهو ثقة مخضرم، يعني: أدرك الجاهلية والإسلام، ولم يلق النبي صلى الله عليه وسلم.إذا قيل: روى له الجماعة، أو روى له أصحاب الكتب الستة، فلا فرق بينهما؛ لأن بعض العلماء في الاصطلاح يضيف إليهم الإمام أحمد، لكن المشهور، والذي ألفت كتب الرجال عليه فيما يتعلق بالكتب الستة، فإنهم يرمزون بالجماعة، لأصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 مدى صحة وسلامة الطريقة التيجانية
السؤال: فضيلة الشيخ! السلام عليكم ورحمة الله، ويعلمكم الشخص بأنه يحبكم في الله، ثم يقول: هل الطريقة التيجانية طريقة صحيحة وسليمة؟الجواب: نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من المتحابين فيه سبحانه وتعالى، وأن يوفقنا جميعاً لما يرضيه، أما الطريقة التيجانية وغير الطريقة التيجانية، فليس هناك طريقة فيها سلامة ونجاة إلا طريقة واحدة، وهي الطريقة التي كان عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن النسائي - كتاب الجنائز - باب تمني الموت - باب الدعاء بالموت للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net