اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [574] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [574] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
قد جاءت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ترشدنا إلى ما ينبغي على المسلم من تأدبة أذكار يقولها عند النوم، والحث على آداب وسنن يعملها المسلم عند نومه، وذلك أن النوم موت أصغر، فيكون آخر عهده من الدنيا إن توفاه الله في منامه أن يموت على طهارة وذكر الله عز وجل.
تابع ما يقال عند النوم

 طريق أخرى لحديث أبي الأزهر الأنماري وترجمة رجال إسنادها
[ قال أبو داود : رواه أبو همام الأهوازي عن ثور قال: أبو زهير الأنماري ] .أورد أبو داود طريقاً أخرى معلقة عن أبي همام الأهوازي واسمه محمد بن الزبرقان وهو صدوق ربما وهم، أخرج له أصحاب الكتب الستة إلا الترمذي .[ عن ثور ، قال: أبو زهير الأنماري ]. قال: أبو زهير بدل أبو الأزهر .
شرح حديث: (أن النبي قال لنوفل: اقرأ: قل يا أيها الكافرون ثم نم على خاتمتها...)
قال المصنف رحمه الله تعالى: [ حدثنا النفيلي حدثنا زهير حدثنا أبو إسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـنوفل : اقرأ: قل يا أيها الكافرون ثم نم على خاتمتها؛ فإنها براءة من الشرك) ].أورد أبو داود حديث نوفل الأشجعي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: (اقرأ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1]، ثم نم على خاتمتها؛ فإنها براءة من الشرك) وهذا يدل على مشروعية قراءة هذه السورة عند المنام، كما أن: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] ، و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ [الفلق:1]، و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ [الناس:1] أيضاً تقرأ، ومثل آية الكرسي أيضاً كما جاءت بذلك الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.وهذه السورة هي إحدى سورتي الإخلاص؛ ولهذا يقال لها ولـ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1]، سورتا الإخلاص؛ لأن سورة الكافرون تتعلق بتوحيد العبادة و قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [الإخلاص:1] تتعلق بتوحيد أسماء الله عز وجل وصفاته.فإذاً: سورة : قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [الكافرون:1] تتعلق بتوحيد العبادة؛ لأنها مشتملة على البراءة من الشرك.
 تراجم رجال إسناد حديث (من اضطجع مضجعاً لم يذكر الله تعالى فيه إلا كان عليه ترة يوم القيامة ... )
قوله: [ حدثنا حامد بن يحيى ].حامد بن يحيى ثقة، أخرج له أبو داود . [ حدثنا أبو عاصم ].هو الضحاك بن مخلد أبو عاصم النبيل وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة، وهو من كبار شيوخ البخاري ، الذين روى عنهم الثلاثيات التي هي من الأسانيد العالية عنده، وهي من طريق ثلاثة أشخاص أو أربعة من شيوخه، وأبو عاصم هذا أحدهم، وقد روى عنه جملة من الأحاديث الثلاثية؛ لأنه من أتباع التابعين، وكذلك مكي بن إبراهيم روى عنه بعض الثلاثيات ومحمد بن عبد الله الأنصاري روى عنه بعض الثلاثيات. [ عن ابن عجلان ].هو محمد بن عجلان المدني صدوق، أخرج حديثه البخاري تعليقاً، ومسلم وأصحاب السنن. [ عن المقبري ].وهو أبو سعيد المقبري وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب، وسعيد وأبوه كلاهما ثقتان.[ عن أبي هريرة ].أبو هريرة رضي الله تعالى عنه، وهو الصحابي الجليل أحد السبعة المعروفين بكثرة الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام، بل هو أكثر السبعة حديثاً على الإطلاق رضي الله عنه وأرضاه.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [574] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net