اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [463] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [463] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
استعمال جلود النمور والسباع مما بينت الشريعة الإسلامية تحريمه، وذلك لما فيه من السرف والخيلاء، واستعمال الأعاجم له، إضافة إلى أن هذه الجلود الميتة مذكاها كميتتها، وأيضاً من أسباب ابتعاد الملائكة عن الرفقة الذي يصحبهم جلد النمور وغيرها من الأحكام التفصيلية.
جلود النمور والسباع

 تراجم رجال إسناد حديث نهى عن جلود السباع)
قوله: [ حدثنا مسدد بن مسرهد أن يحيى بن سعيد ]. يحيى بن سعيد القطان ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ وإسماعيل بن إبراهيم ].إسماعيل بن إبراهيم ابن علية ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن سعيد بن أبي عروبة ]. سعيد بن أبي عروبة ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن قتادة ].قتادة ، مر ذكره.[ عن أبي المليح بن أسامة ].أبو المليح بن أسامة وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن أبيه ].وهو صحابي أخرج له أصحاب السنن.
الأسئلة

 حكم الخلافة الملكية
السؤال: جاء في الحديث: (ستكون بعدي الخلافة ثلاثون عاماً ثم يكون بعدها الملك)، فهل الملك من شريعتنا، وهل هو جائز؟الجواب: هذا جاء في حديث سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (خلافة النبوة بعدي ثلاثون سنة، ثم يؤتي الله ملكه من يشاء)، وأيضاً: جاء في بعض الأحاديث أن هؤلاء الذين وصفوا بأنهم ملوك أيضاً خلفاء، حيث جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم : (لا يزال أمر الناس ماضياً ما وليهم اثنا عشر خليفة)، فإن ثمانية من هؤلاء الاثني عشر هم من الملوك، ومع ذلك وصفوا بأنهم خلفاء، والمعلوم أن المقصود في الشريعة حصول الولاية، وتكون باتفاق أهل الحل والعقد، وتكون بعهد الخليفة إلى خليفة بعده، وتكون بالتغلب والقهر والغلبة، ويلزم في كل ذلك السمع والطاعة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [463] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net