اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [449] للشيخ : عبد المحسن العباد


شرح سنن أبي داود [449] - (للشيخ : عبد المحسن العباد)
اللبس نعمة من الله تعالى، ولكن نهى الإسلام عن التعري والتنكر لتلك النعمة، ووضحت السنة أحكاماً تخص الستر والنهي عن التعري وتوضح الحدود والضوابط المختصة بالعورات، ونبه المصطفى صلى الله عليه وسلم على المواطن التي مظنة التعري وعدم الستر، ومن ذلك الحمامات العامة التي فيها اختلاط بين الرجال والنساء، ويحصل فيها التعري والتكشف.
كتاب الحمام

 تراجم رجال إسناد حديث (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن دخول الحمامات…)
قوله: [ حدثنا موسى بن إسماعيل ].موسى بن إسماعيل التبوذكي ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا حماد ].حماد هو: ابن سلمة بن دينار البصري ثقة، أخرج له البخاري تعليقاً ومسلم وأصحاب السنن.[ عن عبد الله بن شداد ].عبد الله بن شداد صدوق أخرج له أصحاب السنن.[ عن أبي عذرة].أبو عذرة مجهول، أخرج له أبو داود والترمذي وابن ماجة .[ عن عائشة ].أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها الصديقة بنت الصديق، وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم.
الأسئلة

 القول بنسخ حديث دخول الحمام في حق الرجال على اعتبار صحة الحديث
السؤال: إذا كان الحديث الذي ذكره أبو داود محفوظاً فهو صريح في النسخ؟الجواب: معناه: أن النهي منسوخ في حق الرجال، والحديث لم يصح كما قاله الحافظ أبو بكر الحازمي رحمه الله، وهو إمام من الأئمة وله كتاب: (الاعتبار من الناسخ والمنسوخ من الآثار) وله: (شروط الأئمة الخمسة) وكتب أخرى، وهو من العلماء الذين ماتوا صغاراً، وقد برز في العلم واشتهر به، وتوفي وعمره خمس وثلاثون سنة، وقد قال فيه الذهبي -عندما ذكره فيمن يعتمد قوله في الجرح والتعديل-: وقد مات شاباً طرياً، عمره خمس وثلاثون سنة.فهو من المؤلفين ومن الحفاظ وممن يعول على قوله في الجرح والتعديل، وقد مات في سن مبكرة، ومثله من المعاصرين الشيخ حافظ الحكمي رحمة الله عليه، فإنه ملأ المكتبات بمؤلفاته النثرية والشعرية في العقيدة والحديث والمصطلح، وقد مات وعمره خمس وثلاثون سنة، سنه مثل سن الحازمي رحمهما الله تعالى.
تابع كتاب الحمام

 تراجم رجال إسناد حديث عبد الله بن عمرو في النهي عن دخول الحمام
قوله: [ حدثنا أحمد بن يونس ]أحمد بن يونس ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ ثنا زهير ]زهير بن معاوية ، ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ ثنا عبد الرحمن بن زياد بن أنعم ].هو عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الأفريقي ضعيف، أخرج له البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والترمذي وابن ماجة .[ عن عبد الرحمن بن رافع ]. وهو ضعيف، أخرج له البخاري في الأدب المفرد وأبو داود والترمذي وابن ماجة .[ عن عبد الله بن عمرو ]عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما، الصحابي الجليل، أحد العبادلة الأربعة من الصحابة، وحديثه أخرجه أصحاب الكتب الستة.
النهي عن التعري

 تراجم رجال إسناد حديث ( لا تكشف فخذك ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت )
قوله: [ حدثنا علي بن سهل الرملي ].علي بن سهل الرملي صدوق، أخرج له أبو داود والنسائي في عمل اليوم والليلة.[ حدثنا حجاج ].هو حجاج بن محمد المصيصي ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة.[ عن ابن جريج ].هو عبد الملك بن عبد العزيز ، ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ أخبرت عن حبيب بن أبي ثابت ].ثقة أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ عن عاصم بن ضمرة ].عاصم بن ضمرة صدوق أخرج له أصحاب السنن.[ عن علي ].هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه أمير المؤمنين، ورابع الخلفاء الراشدين الهادين المهديين، صاحب المناقب الجمة والفضائل الكثيرة، رضي الله عنه وأرضاه، وحديثه عند أصحاب الكتب الستة.
الأسئلة

 حكم ستر الركبة والسرة
السؤال: هل تدخل الركبة في العورة؟الجواب: الركبة هي الحد الفاصل بين الفخذ والساق، فإدخالها لا شك أنه الأولى، وإذا ظهرت فلا بأس إن شاء الله؛ لأنها هي الحد الفاصل، ولا يقال لها: فخذ، ولا يقال لها: ساق، وإنما هي فاصل بين الفخذ والساق، لكن كون الإنسان يسترها لا شك أنه أحوط، وكذلك السرة.

 اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة , شرح سنن أبي داود [449] للشيخ : عبد المحسن العباد

http://audio.islamweb.net