مكتبتك الصوتية

مستخدم جديد

الاشتراك

كلمة السر أو رمز التفعيل

اسم المستخدم

كـلمـــة الســــر

الأكثر استماعا لهذا الشهر

1

سورة البقرة

308504

عبد الباسط عبد الصمد
2

سورة البقرة

62427

سعد الغامدي
3

آذان - عمر القزابري

35009

عمر القزابري
4

أذان بصوت- الشيخ ياسر ..

33822

ياسر الدوسري
5

كيف نستقبل رمضان؟

8454

محمد حسان
6

قصص الأنبياء - قصة ابر..

4772

طارق السويدان
7

دعاء القنوت - محمد الب..

4476

8

البوم روائع القصائد

4448

عبد الواحد المغربي
9

كيف نستقبل رمضان؟

3576

عائض القرني
10

بل الرفيق الأعلى

3011

خالد الراشد

اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض، ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض، ولك الحمد أنت رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، وقولك الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والساعة حق.

اللهم لك أسلمنا، وبك آمنا، وعليك توكلنا، وإليك أنبنا.

الحمد لله العظيم التواب، الغفور الوهاب، الذي خضعت لعظمته الرقاب، ولانت له الشدائد الصلاب، واستدلت بصنعته الألباب، غافرُ الذنب وقابلُ التوب شديدُ العقاب، ذو الطول، لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ [الرعد:30] .

الحمد لله الذي لم يزل جليلاً، الحمد لله وحسبي به كفيلاً، الحمد الله ذي الجلال والإكرام، الجبار الذي لا يرام، العزيز الذي لا يضام، القيوم الذي لا ينام، له الأسماء العظام، والأفعال الكرام، والمواعظ الجسام، والضياء والظلام.

الحمد لله الذي عز فارتفع، وذل كل شيء لعظمته وخضع، ذي الملك والملكوت، والعز والجبروت، الحي الذي لا يموت.

سبحان فارج الكربات! سبحان مغيث اللهفات! سبحان قاضي الحاجات! سبحان رب الأرض والسماوات! سبحان من لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ [الأنعام:103] ! سبحان من يتوفانا بالليل ويعلم ما جرحنا بالنهار! سبحان من سجدت لهيبته الجباه! سبحان من سبحت بحمده الأفواه! سبحان من تنزه عن الأضداد والأنداد والأشباه! سبحانك إنك على كل شيء قدير! سبحانك كل أمر عليك يسير! سبحانك كل عبد إليك فقير! سبحانك اللهم ما أرحمك! سبحانك اللهم ما أعظمك! سبحانك اللهم ما أكرمك! سبحانك اللهم ما أحلمك!

اللهم لك الحمد وأنت للحمد أهل، وأنت الحقيق بالمنة والفضل. اللهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن، اللهم لك الحمد أحسنت خلقنا، وبسطت رزقنا، وأظهرت أمننا، وللإسلام هديتنا، ورمضان بلغتنا، وعلى الصيام والقيام أعنتنا، ومن كل ما سألناك أعطيتنا، فلك الحمد كله، ولك الشكر كله، وإليك يرجع الأمر كله، لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، والحمد لله أولاً وآخراً، وظاهراً وباطناً.

وصلاة وسلاماً دائمين على خير البرية، وهادي البشرية، نبينا محمد، وعلى زوجاته وآله وأصحابه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

اللهم فكما جعلتنا بكتابك مصدقين فاجعلنا بتلاوته منتفعين، وبما فيه معتبرين، وإلى نذير خطابه مستمعين، ولأوامره ونواهيه خاضعين، وعند ختمه من الفائزين، ولك في جميع شهورنا ذاكرين، وإليك في جميع أمورنا راجعين.

اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأبصارنا جلاءً، ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا ممحِّصاً، وعن النار مخلِّصاً. اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنا به الظلل، وأسبغ علينا به النعم، وادفع به عنا النقم، واجعلنا به عند الجزاء من الشاكرين، وعند البلاء من الصابرين.

اللهم أنت أحق من ذكر، وأحق من عبد، وأنصر من ابتغي، وأرأف من ملك، وأجود من سئل، وأوسع من أعطى، أنت الملك لا شريك لك، والفرد لا ند لك، كل شيء هالك إلا وجهك، لن تطاع إلا بإذنك، ولن تعصى إلا بعلمك، تطاع فتشكر، وتعصى فتغفر، أقرب شهيد، وأولى حفيظ، القلوب لك مفضية، والسر عندك علانية، الأمر ما قضيت، والدين ما شرعت، وأنت الله لا إله إلا أنت الرءوف الرحمن، نسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السماوات والأرض أن تجيرنا من النار، وأن تفتح لنا أبواب الجنة دار القرار، برحمتك يا عزيز يا غفار!

إلهنا حضرنا ختم كتابك، وأنخنا مطايانا ببابك، ورفعنا أكف الضراعة إليك، وتوجهنا بقلوبنا إليك، فلا تبعدنا عن جنابك، ولا تطردنا من رحابك، فإن أبعدتنا فلا حول ولا قوة لنا إلا بك. إلهنا إنا قد دعوناك طالبين، ورجوناك راغبين. إلهنا فَجُدْ علينا بجزيل النعماء، وأسعفنا بتتابع الآلاء، وعافنا من نوازل البلاء، وقنا شماتة الأعداء، وأعذنا من درك الشقاء، وحفنا برعايتك في الصباح والمساء. إلهنا.. وخالقنا.. وسيدنا.. ومولانا.. من نقصد وأنت المقصود؟! ومن نتوجه إليه وأنت صاحب الكرم والجود؟! ومن الذي نسأله وأنت الرب المعبود؟! يا من عليه يتوكل المتوكلون، وإليه يلجأ الخائفون، وبكرمه وبجميل عظائمه يتعلق الراجون، وبواسع عطائه وجزيل فضله تُبْسط الأيدي ويسأل السائلون، نسألك اللهم أن تغفر لنا في هذه الساعة أجمعين، وأن تهب المسيئين منا للمحسنين، أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين.

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، ويا مصرف القلوب اصرف قلوبنا إلى طاعتك، واجعل خير أعمارنا أواخرها، وخير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم نلقاك، واجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلنا، وأفسح فيها ضيق ملاحدنا، وارحم في موقف العرض عليك ذل مقامنا، وثبت عند اضطراب جسر جهنم مزلة أقدامنا، ونجنا من كرب يوم القيامة، ومن أهوال الطامة، وبيِّض وجوهنا إذا اسودَّت وجوه العصاة يوم الحسرة والندامة.

إلهنا، ويا خالقنا، ويا رازقنا، أعنا على الموت وسكراته، وغُصَصِه وكرباته، وأعنا على القبر وظلماته، والصراط وزلاته، ويوم القيامة وروعاته، اللهم اجعلنا ممن تنزل عليهم عند الموت ملائكة الرحمة، وممن يبشَّر برَوح وريحان، وبنعيم الجنان، وبرب راضٍ غير غضبان. اللهم ذكرنا النطق بالشهادة إذا حلت بنا السكرات، وارتفعت الزفرات. اللهم آنس وحشتنا، وارحم غربتنا إذا صرنا إلى اللحود، وجاورتنا الهوام والدود، وعلانا التراب، وتقطعت بنا الأسباب. اللهم فارحمنا في ذلك الموقف العصيب، وثبتنا بالقول الثابت, وسهل علينا الجواب. اللهم أنت أنيسنا في الخلوة إذا أوحشنا المكان، ولفظتنا الأوطان، وفارقنا الأهل والجيران. اللهم فاجعل تلك القبور لنا رياضاً من رياض الجنة، وأفسح لنا فيها مد البصر، واجعلنا فيها من المنعَّمين، يا أرحم الراحمين!

اللهم إنا ندعوك دعاء من يرجوك ويخشاك، ونبتهل إليك ابتهال من لم يخطر بباله سواك، ورحمتك تسع منا من أطاعك ومن عصاك، يا ملاذ الخائفين! يا ملجأ التائبين! يا مغيث المستغيثين! يا من هو أرحم الراحمين!

إلهنا قد غرقنا في لجج المعاصي والآثام، وذنوبنا قد كثرت وعمَّت، ومعاصينا قد عظمت وطمَّت، وإنا مقرّون بالإساءة على أنفسنا، نرجو عظيم عفوك الذي عفوت به عن الخاطئين، وهانحن ببابك واقفون، ومن عذابك خائفون، ولثوابك مؤمِّلون، فانظر يا إلهنا إلى هذا الجمع بعين العطف والرحمة والإحسان. إلهنا هؤلاء عبيدك قد اجتمعوا في بيت من بيوتك، قد تعبت أقدامهم، ووجلت قلوبهم، وذرفت عيونهم، ومُدَّت إليك أيديهم، ومنهم فقراء يسألونك الغنى، ومرضى يسألونك الشفاء، ومهمومون يسألونك الفرج، ومذنبون يسألونك المغفرة، وتائبون يسألونك القبول، وكلهم ينشد رضاك والجنة، ويستعيذ من سخطك والنار. اللهم فحرِّم هذه الوجوه على النار. اللهم واحشرهم في زمرة المتقين الأخيار، وأسعدهم بدخول الجنة دار القرار، وحقق لهم آمالهم، وتقبل منهم أعمالهم، واختم بالصالحات آجالهم.

اللهم من كان من بين هذا الجمع من هو على ذنب وضلال فاهده إلى سواء السبيل، وامنُن عليه بتوبة صادقة، ورجعة خالصة، واجعله من المتقين الأبرار، وسائر المذنبين من المسلمين.

اللهم ومن كان من هذا الجمع مريضاً بأي أنواعٍ من المرض فأنزل عليه شفاءً من عندك عاجلاً غير آجل كاملاً غير ناقص، وأسعد أهله وأقر عينه، وأفرح قلبه بشفائه من هذا الداء، وأقر عينه وأفرح قلبه بشفائه من هذا الداء، واجعله يوم العيد من السعداء، وسائر مرضى المسلمين.

اللهم ومن كان من هذا الجمع من لم يتزوج فأعنه على الزواج، ووفقه فيه، ويسر له أموره.

ومن كان منهم محروماً من الذرية فأسعده بالعطية الصالحة، وارزقه من فضلك الواسع، يا من بيده خزائن السماوات والأرض!

اللهم إنا نسألك للجميع الرضا بعد القضاء، وبرد العيش بعد الموت، ولذة النظر إلى وجهك الكريم، والشوق إلى لقائك والجنة.

اللهم أحينا سعداء، وأمتنا شهداء، وبلغنا منازل الأولياء، واحشرنا في زمرة الأنبياء.

اللهم اجعلنا من حزبك المفلحين، ومن أوليائك المتقين، وعند الموت من المستبشرين، وفي قبورنا منعمين، ويوم الفزع الأكبر آمنين، ولحوض نبيك واردين، وبكأسه شاربين، ولشفاعته نائلين، واجعلنا ممن يؤتى كتابه باليمين، واجعلنا فوق الصراط من العابرين، ولجنات الفردوس من الداخلين، ولوجهك الكريم من الناظرين، برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم اجعل عملنا مقبولاً، وسعينا مشكوراً، وذنبنا مغفوراً، وعيبنا مستوراً.

اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة، وأذهب ظلمة الذنوب بأنوارك الساطعة، اللهم ارحم من اكتنَفَتْه منا سيئاته، وأحاطت به خطيئاته، ارحم من ليس له من علمه شافع، ولا يمنعه من عذابك مانع.

اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ [الإخلاص:3-4] ، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ [الشورى:11].

ونصلي ونسلم على خير أنبيائك، وصفوتك من خلقك.

ونسألك اللهم أن تجعلنا في هذه الليلة من المرحومين، ولا تردنا بالخيبة محرومين، وافعل ذلك بنا وبسائر المسلمين، واخصص بذلك الآباء والأمهات، والمشايخ والدعاة، وسائر الأقربين والمسلمين.

اللهم كن لدعاء من دعاك من خلقك مجيباً، واجعل لنا في موارد رحمتك ومواهبك حظاً ونصيباً، يا من لم يزل سميعاً قريباً.

اللهم إنا نسألك يا أرحم الراحمين أن تغفر لوالدِينا وترحمهم كما ربونا صغاراً. اللهم اجزهم عنا أفضل الجزاء، وحرم وجوههم على النار، يا عزيز يا غفار! اللهم اغفر لهم وارحمهم، وأعنا اللهم على إكرامهم والبر بهم أحياءً وأمواتاً.

اللهم أصلح لنا ذرياتنا، وهَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ [الفرقان:74] ولا تجعل من ذرياتنا شاذاً أو منحرفاً، واجعل من أبنائنا حفظة للقرآن، ومن رافعي راية الإسلام، واجعلهم لنا خير خلفٍ يا رب العالمين!

اللهم أصلح ولاة أمورنا، واجعلهم سنداً وعوناً للدعاة والمصلحين، واجعلهم حرباً على الفساد والمفسدين، وسيفاً صارماً على رقاب المنافقين. اللهم أصلح بطانتهم، ووفقهم للعمل بشرعك، وارزقهم الرفق برعاياهم، يا مالك الملك! يا رب العالمين!

اللهم وأصلح علماء المسلمين ودعاتهم، واجمع كلمتهم على الحق والهدى، واجعل عملهم في مرضاتك، واجعلهم ممن يقول كلمة الحق، لا يخشى فيك لومة لائم. اللهم وانفعهم، وانفع بهم، وزدهم علماً وورعاً وهدىً وتقَىً، يا رب العالمين. اللهم قهم شح أنفسهم، ولا تجعل الدنيا همهم، يا أرحم الراحمين!

اللهم شهر رمضان شهر عز ونصر للإسلام والمسلمين. اللهم اهد فيه ضالنا، وأغن فيه فقيرنا، واشف فيه مريضنا، وانصر فيه مجاهدينا، وفرج فيه عن مأسورينا، برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم فرج هم المهمومين من المسلمين، ونفِّس كرب المكروبين، وارفع الظلم عن المظلومين. اللهم واقض الدين عن المدينين.

اللهم يا سامعاً لكل شكوى! يا عالماً بكل نجوى! يا كاشفاً لكل بلوى! يا سابغ النعم! يا دافع النقم! يا فارج الغُمَم! يا كاشف الظُّلَم! يا أعدل من حكم! يا حسيب من ظَلَم! يا ولي من ظُلِم! يا من لا تراه العيون، ولا تخالطه الظنون، ولا يصفه الواصفون، ولا تغيره الحوادث ولا الدهور! يعلم مثاقيل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وعدد ورق الأشجار، وعدد ما يظلم عليه الليل ويشرق عليه النهار! كم من نعمة أنعمت بها علينا قَلَّ لك عندها شُكْرُنا، وكم من بلية ابتليتنا بها قَلَّ عندها صَبْرُنا، فيا من قَلَّ عند نعمته شُكْرُنا فلم يحرمنا! ويا من قَلَّ عند بلائه صَبْرُنا فلم يخذلنا! اقذف في قلوبنا رجاءك. اللهم اقذف في قلوبنا رجاءك، واقطع رجاءنا عمن سواك، حتى لا نرجو أحداً غيرك. اللهم لا نهلك وأنت رجاؤنا، احرسنا بعينك التي لا تنام، واكلأنا بركنك الذي لا يرام.

يا سامعاً لكل شكوى! يا عالماً بكل نجوى! يا كاشفاً كربتنا! يا سامعاً دعوتنا! يا راحماً عبرتنا! يا مُقِِِيلاً عثرتنا! يا رب البيت العتيق! اكشف عنا وعن المسلمين كل شدة وضيق، واكفنا والمسلمين ما نطيق وما لا نطيق.

اللهم فرج عنا وعن المسلمين كل هم وغم، وأخرجنا والمسلمين من كل حزن وكرب، يا فارج الهم، يا كاشف الغم، يا منزل القطر! يا مجيب دعوة المضطر! يا كاشف كل ضر وبلية! يا عالم كل سر وخفية! نسألك فرجاً قريباً للمسلمين، وصبراً جميلاً للمستضعفين. اللهم اجعل لدعاة الإسلام وشباب المسلمين من كل همٍّ فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ومن كل بلاء عافية.

اللهم اجمع شمل الولاة والدعاة على ما تحب وترضى، وخذ بنواصيهم للبر والتقوى، يا أرحم الراحمين! يا ملاذ المستغيثين! يا ذا الجلال والإكرام!

اللهم وأصلح شباب المسلمين، واملأ قلوبهم بالإيمان واليقين، واجعلهم سنداً وقوة لهذا الدين، واجعلهم قرة أعين لأهليهم وأمتهم يا رب العالمين! اللهم بصرهم بمكائد المفسدين، وجنبهم مخططات المنافقين، واملأ قلوبهم بالغيرة والحمية لهذا الدين. اللهم لا تجعل اللهو والرياضة أكبر همهم، ولا مبلغ علمهم، ولا إلى الضياع مصيرهم، وجنبهم مواطن الشبهات وموارد الشهوات، يا رب الأرض والسماوات!

اللهم اجعل نساء المسلمين صالحات تقيات قانتات تائبات، وحبب لهن الستر والحجاب، واغرس فيهن الحياء والعفاف. اللهم واحرسهن من دعوات المفسدين، ودعايات المضللين، واجعل قدوتهن أمهات المؤمنين. اللهم طهر بلاد المسلمين من الفساد والمفسدين، واجعل العزة والتمكين في أهل الإصلاح والدين.

اللهم اقطع دابر السحرة والمشعوذين، وكف شرهم وأذاهم عن عبادك المسلمين، يا رب العالمين!

اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [آل عمران:26] .

نسألك اللهم أن تصلح أحوال المسلمين. اللهم أبدل خوفهم أمناً، وذلهم عزاً، وفقرهم غنىً، وفرقتهم جمعاً، ومرضهم صحة، وضعفهم قوة، وهزيمتهم نصراً، وما ذلك عليك بعزيز، وأنت القوي العزيز.

اللهم إن المسلمين في أغلب بقاع الأرض قد أُذِلُّوا واستُهينوا وقُتِّلوا وشُرِّدوا، اللهم نُهِبت خيراتُهم، وسُلِبت ممتلكاتُهم، وسُفِكت دماؤهم، واستبيحت أعراضُهم، واحتُلَّت أوطانُهم، وفُتِنوا عن دينهم، اللهم يا رب المستضعفين نسألك أن تجعل لهم مما هم فيه فرجاً ومخرجاً، نسألك اللهم أن تجعل لهم مما هم فيه فرجاً ومخرجاً، وأعِدْ للمسلمين عزهم وقوتهم ومكانتهم، ومكن لهم في الأرض، إنك على كل شيء قدير.

اللهم يا من لا يرد حكمه، ولا يهزم جنده، ولا تضعف قوته، ولا يعجزه شيء في الأرض والسماء! نسألك اللهم أن ترينا في أعداء الإسلام عجائب قدرتك. اللهم أنزل عليهم ذلاً ورعباً، وصب عليهم العذاب صباً، وكف شرهم عن المسلمين. اللهم خالف بين كلمتهم، وفرق جموعهم، وشتت شملهم.

اللهم إنا نسألك في هذه الليلة المباركة، وفي هذه الساعة المباركة التي تنزل فيها إلى السماء الدنيا، نتوجه إليك، وندعوك لإخوة لنا تحت أطباق الثرى، قد انقطعت بهم الأسباب، وأصبحوا رهائن لا يطلَقون، اللهم إنهم ينتظرون نفحة من نفحاتك، فنسألك اللهم أن تغفر لهم وترحمهم، وأن تجعل قبورهم لهم رياضاً من رياض الجنة، وأفسح لهم فيها مد البصر، وافتح لهم أبواباً إلى الجنان. اللهم من كان منهم فرحاً مسروراً فزده فرحاً وسروراً، ومن كان منهم مهموماً مكروباً فبدل همه وكربه فرحاً وسروراً. اللهم وأنزل عليهم في قبورهم الضياء والنور، والفسحة والسرور، واجعلهم في بطون الألحاد مطمئنين، ويوم القيامة آمنين، واخصص بذلك الآباء والأمهات، والمشايخ الدعاة، والأبناء والبنات، وسائر أموات المسلمين. اللهم وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه.

اللهم اعتق رقابنا ورقاب والدينا وأحبابنا من النار، واجعلنا من الفائزين بالجنة دار القرار. اللهم فكما جمعتنا في هذا البيت المبارك فاجمعنا جميعاً في أعلى عليين، عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ [الحجر:47] برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم أدم علينا نعمة الأمن في الأوطان، والصحة في الأبدان، ونعمة رغد العيش يا رحمان، واجعلنا لنعمتك من الشاكرين.

اللهم وما قسمت في هذه الليلة المباركة من عفو وغفران، ورحمة ورضوان، وكرم وإحسان، ونجاة من النيران، وخلود في الجنان، فاجعل لنا منه أوفر الحظ وأجزل الأقسام.

اللهم إن كانت هذه ليلة القدر فارفع لنا فيها الدرجات، وكفر عنا فيها السيئات، واجعلنا فيها من أهل الجنات.

اللهم اجعلنا ممن صام الشهر وأدرك ليلة القدر، وفاز بالثواب والأجر.

اللهم اختم لنا شهر رمضان بغفرانك، وبعفوك وامتنانك، وبالعتق من نيرانك.

اللهم اجعله شاهداً لنا يوم يقوم الأشهاد، ولا تجعله شاهداً علينا فتفضحنا بين العباد.

اللهم لا تجعل حظنا من صيامنا الجوع والعطش، ولا من قيامنا السهر والتعب.

اللهم ألهمنا الشكر على صيام الأيام الماضية، وارزقنا الزهادة في الدار الفانية، وأعد علينا رمضان أعواماً متتالية ونحن نرفل في ثياب الصحة والعافية، وأمتنا قد عاد لها عزُّها، واستعادت كرامتَها.

اللهم إن كان في سابق علمك أن تجمعنا في مثله فبارك لنا فيه، وإن قضيتَ بقطع آجالنا وما يحول بيننا وبينه فأحسن الخلافة على باقينا، وأوسع الرحمة على ماضينا.

سبحانك اللهم وبحمدك! أنت الحي الذي لا يموت، والدائم الذي لا يزول، والقيوم الذي لا ينام، سبحانك أنت الكريم! سبحانك أنت الحليم! اللهم نسألك يا من وسعت رحمته كل شيء! يا من سبقت رحمته غضبه! يا من كتب على نفسه الرحمة! اللهم إنا مددنا إليك أيدينا وتوجهنا إليك بقلوبنا، يا من لا يخيَّب من رجاه! ولا يردُّ من دعاه! يا سامع النداء! يا مجيب الدعاء! يا كاشف البلاء! يا عالماً ما في الضمائر! يا كاشفاً ما في السرائر! يا من يجير ولا يجار عليه! نسألك اللهم أن تنزل علينا في هذه الساعة رحمة من رحماتك، تجلو بها سواد قلوبنا، وتشرح بها صدورنا، وتهدي بها ضالنا، وتقبل تائبنا، وتجبر بها كسر قلوبنا.

اللهم اجعل هذه الختمة ختمة مباركة على من كتبها، وعلى من قرأها، وعلى من سمعها، ومن حضرها وأَمَّن على دعائها. اللهم أنزل من بركاتها على أهل الدور في دورهم، وعلى أهل القبور من المسلمين في قبورهم، وعلى أهل السجون من الصالحين في سجونهم، يا أكرم الأكرمين!

اللهم اجعل هذه الليلة بداية حياة جديدة ملؤها الإيمان والتقوى، ونهايتها الموت على الإسلام، والفوز برضاك يا علام!

اللهم يا من يتوب على من تاب! يا رب الأرباب! يا مسبب الأسباب! اقبل في هذه الليلة توباتنا، واغسل حوباتنا، واستر عوراتنا، وأمِّن روعاتنا، وتقبل منا صيامنا وقيامنا، اللهم اجعل اجتماعنا هذا اجتماعاً مرحوماً، وتفرقنا بعده تفرقاً معصوماً، ولا تجعل فينا ولا منا شقياً ولا محروماً.

اللهم يا من وسعت رحمته كل شيء، نسألك ألا تفرق هذا الجمع إلا بذنب مغفور، وعيب مستور، وتجارة لن تبور، يا عزيز يا غفور! اللهم يا من وسِعَـت رحمته كل شيء اجعلنا ممن تقول لهم: (انصرفوا مغفوراً لكم) . اللهم اجعلنا ممن تقول لهم: (انصرفوا مغفوراً لكم) .

يا رب، لا تخيِّب رجاءنا، ولا تردَّ دعاءنا، نحن عبيدك الضعفاء المساكين الفقراء، يا رب! حقق آمالنا، وافتح لدعائنا باب القبول والإجابة، ووفقنا للتوبة والإنابة.

اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة، يا من لا يخيَّب من رجاه، ولا يردُّ من دعاه، هذا جهدنا وهذا دعاؤنا.

إلهنا، أنت ترى مكاننا، وتسمع كلامنا، وتعلم حاجاتنا، اللهم فحقق لكل منا ما رجاه، واستجِب لكل منا ما دعاه، يا ذا الجلال والإكرام!

اللهم صلِّ على نبينا محمد وعلى آل محمد ما تلاحمت الغيوم، اللهم صلِّ على محمد عدد النجوم، اللهم صلِّ على محمد يا قيوم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

نسخة نصية للطباعة , دعاء ختم القرآن الكريم - أحمد الشاوي

إحصاءات الموقع
عدد مرات الاستماع
2567595724
عدد مرات الحفظ
624369368

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009